منوبة: قبول 10 اعتراضات تتعلق بتزكيات مرشحين للانتخابات الرئاسية القادمة    "كهف الملح".. سحر العلاج من الضغوط النفسية    هكذا سيكون طقس الجمعة    رفراف: خصومة تنتهي بجريمة قتل شاب    طبرقة: العوامل الطبيعية تتسبب في إلغاء سهرة الجاز الثالثة    مرتجى محجوب يكتب لكم: الصدق قبل الكاريزما    المنستير: القبض على داعشي عاد من سوريا إلى تونس متنكرا وبوثائق مزورة    طاقم تحكيم تونسي يدير لقاء جيبوتي واسواتيني لحساب تصفيات كأس العالم قطر 2022    البرلمان يصادق على تنقيح القانون الانتخابي لاختصار الآجال الدستورية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها    الحكمة درصاف القنواطي تثير الجدل في المغرب    نابل: صرف القسط الأول من التعويضات للفلاحين المتضررين من فيضانات سبتمبر الماضي    ريفالدو: نيمار إلى جانب رونالدو في «اليوفي»…ثنائي «صاروخي»!    محسن مرزوق يدعو إلى عدم تخوين من يحمل جنسية ثانية    مخدر « الكيتامين" الخطير اوقع بشبكة ليبية خطيرة في المنازه    الفنان الراحل خميس ترنان في سجل الناخبين للرئاسية....الحقيقة    تعليقا على تزامن كلمته بحوار الزبيدي: ياسين براهيم يتهم الشاهد بالتشويش    إلغاء عرض دليلة مفتاحي بمهرجان كسرى لرفضها تقديمه في الهواء الطلق    3600 تذكرة لجماهير النجم امام حافيا كوناكري...والبنزرتي يحذر    الدورة التأسيسية لأيام قرطاج للخزف الفني : عشرون بلدا أجنبيا ومسابقات متنوعة في الموعد    صفاقس :التكفل بنسبة 40 % من معاليم استهلاك الطاقة من الدولة لفائدة العائلات المعوزة    جمهور مهرجان حلق الوادي على موعد الليلة مع عرض ننده الأسياد    مؤلم: صور مضيّفة الطيران التونسية التي توفّيت بالسعودية    نفزة..اضراب مفاجئ في مكتب البريد    بقرار من المحكمة الادارية..إعادة 4 مترشحين لسباق الانتخابات الرئاسية المبكرة    أسماء الأنهج والشوارع .. شارع المعز بن باديس بالقيروان    تخربيشة : والمريض إللي ما إسموش حمادي العقربي ..يموت ما يسالش!!    من ألحانه..الفنان محمد شاكر يطرح أغنيته الجديدة    بعد ان أعلنت اعتزال الغناء..إليسا تغرد مجدداً وتطمئن جمهورها    من دائرة الحضارة التونسيّة ..عهد الإمارات بإفريقيّة    بداية معاملات الخميس ..تراجع طفيف لتوننداكس    البريد التونسي يتحصل على شهادة « Masterpass QR » لمؤسسة MasterCard العالمية    تعيينات الجولة الأولى.. السالمي يدير دربي العاصمة “الصغير”    ساقية الزيت : حجز 3590 علبة سجائر من مختلف الأنواع    غزالة.. انقلاب شاحنة    ''بدع ومفاهيم خاطئة''...أطعمة صحّية مضرّة    الدورة الترشيحية للبطولة العربيّة:النادي البنزرتي يبحث عن التأكيد ضد فومبوني القمري    رونالدو: أنا معجب بميسي    مصر.. انتشال جثة لاعب كرة قدم من النيل    ليبيا.. هدوء حذر بمحاور قتال طرابلس غداة اشتباكات عنيفة    تزامنا مع الذكرى الثامنة لوفاة الممثل سفيان الشعري: فنانة مصرية تقوم بنحت تمثال له (صور)    المنتخب الوطني .. هذا الثلاثي مرشّح لتعويض جيراس    علاج التعرق صيفا    تخلّصي من الإسهال مع هذه الأطعمة    7 إرشادات للأكل الصحي    ''تونسية و3 جزائريين ''حرقوا'' من صفاقس وصلوا للمهدية''    مذكرة قبض دولية بحق وزير جزائري سابق    أبرز نقاط القرار المشترك لضبط قواعد تغطية الحملة الإنتخابية    غرق شاب بالميناء التجاري بسوسة    إكتشاف مذهل يحمل الأمل لعلاج الزهايمر    في الحب والمال: هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 22 أوت 2019    توزر..تتحكم في أسعار التمور ..«مافيا التصدير» تجني الملايين والفلاح يغرق في المديونية    القلعة الكبرى.. مسافرون يحتجون    أزمة الحليب تعود إلى الواجهة .. مجلس المنافسة يقاضي علامتين لتصنيع الحليب    عين جلولة: متحصل على 10 شهائد في المجال الفلاحي يلاقي حتفه في حادث مرور دون تحقيق حلمه    5 ملايين دولار لمن يبلغ عن "3 دواعش"    ترامب: الله اختارني لخوض الحرب ضد الصين    إيران تكشف عن نظام صاروخي تم تصنيعه محليا    متصدر جديد لقائمة "فوربس" للممثلين الأعلى أجرا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع تدهور المقدرة الشرائية للشغالين.. هل يتم اليوم الإعلان عن الترفيع في الأجر الأدنى المهني المضمون؟
نشر في الصباح يوم 01 - 05 - 2018

تحتفل تونس اليوم بالعيد العالمي للشغل، وسط مرحلة حرجة تمر بها البلاد اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا. وفي ظل صعوبات ومخاوف غير مسبوقة تشغل بال الشغالين بالفكر والساعد وحتى المتقاعدين لعل أهمها تدهور مقدرتهم الشرائية بسبب الارتفاع الجنوني للأسعار وارتفاع تكلفة المعيشة في جميع المستويات فضلا عن اثقال كاهل الشغالين أجراء وموظفين بأداءات متنوعة بسبب التوظيف المستمر للضرائب بشكل تعسفي وسنوي على الأجور والمداخيل والتي شملت السلع والخدمات والمواد الاستهلاكية والأساسية والتي يدفع ثمنها دائما الأجراء والموظفون وخاصة منهم الفئات الاجتماعية التي تعمل في مهن قاسية او وفق آليات عمل هشة..
وبعيدا عن المظاهر الشكلية للاحتفالات الرسمية وغير الرسمية بعيد الشغالين، تبرز الحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى التخفيف من وطأة الأزمة الاقتصادية على الشغالين من خلال البحث في سبل تفعيل آليات الحوار الاجتماعي (مجلس الحوار الاجتماعي) والبحث عن حلول جدية لتدهور المقدرة الشرائية عبر التحكم في الأسعار ومحاربة المضاربين والمحتكرين ومحاصرة مسالك التهريب والتوزيع والتخزين بالسوق الموازية..
مؤشرات عديدة تشير إلى أن بعض القرارات أو الإجراءات قد يعلن عنها اليوم رسميا ذات طابع اجتماعي من شأنها أن تخفف العبء نسبيا على الشغالين مثل الترفيع في الأجر الأدنى المهني المضمون بالنسبة لسنة 2017 وحتى لسنة 2018 باعتباره أنه كان من المفروض أن يراجع سنويا لكن المراجعة توقفت في حدود سنة 2016.
ويهم الترفيع في الأجر الأدنى المهني المضمون مئات الآلاف من الأجراء من ذوي الفئات الضعيفة والمهمشة وأيضا مئات الآلاف من المتقاعدين الذين يتقاضون جرايات ضعيفة للغاية مرتبطة أشد الارتباط حاليا بالترفيع السنوي في الأجور وأيضا بالترفيع السنوى في الأجر الأدنى المهني المضمون.
ومعلوم أن الحكومة تهربت من تحمل مسؤولية مراجعة الأجر الأدنى المهني المضمون رغم إلحاح الاتحاد العام التونسي للشغل لأسباب تتعلق أساسا بتدهور ميزانية الدولة وتخوفها من الانعكاسات المالية للمراجعة.. وكان الاتحاد قد دعا في مناسبات عديدة الحكومة إلى الزيادة في الأجر الأدنى المضمون بعنوان 2017، وتحمّل مسؤوليتها في إيجاد حلول لمشاكل البطالة والتهميش والإقصاء.
مسألة أخرى على غاية من الأهمية قد يعلن عنها اليوم وتتمثل في الإعلان عن التوصل إلى حلول توافقية بشأن أزمة الصناديق الاجتماعية وملف التقاعد، وأيضا الإعلان عن انطلاق المفاوضات للزيادة في الأجور في القطاعين العام والخاص..
وكان اتحاد الشغل قد طالب من خلال بيان هيئته الإدارية المنعقدة يوم 11 مارس 2018 بمراجعة جرايات المتقاعدين المنخرطين في الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية عبر تطبيق الفصل 37 من القانون عدد 12 من سنة 1985 المتعطّل بموجب إدراج القسط الثاني من زيادات 2017 تحت عنوان الاعتماد الجبائي رغم الاتّفاق المبرم مع رئيس الحكومة والقاضي بإصلاح هذه الوضعية وتمتيع المتقاعدين من حقّهم في الزيادات.
كما تضمن البيان، دعوة الحكومة إلى الالتزام بتطبيق الاتفاقيات المبرمة بالتعجيل بتطبيق ما يتمّ الاتفاق فيه قطاعيّا وجهويّا وفي لجنة 5+5 وذلك بإصدار الأوامر والمناشير الترتيبية الخاصة بها في آجالها وإنهاء التفاوض في الملفّات القطاعية العالقة، وهي مسائل ما تزال إلى اليوم قيد التفاوض في بعض القطاعات الحساسة على غرار قطاع التعليم الثانوي والتي انطلقت المفاوضات في شأنه أمس الاثنين.
يذكر ان مقدار الأجر الأدنى المضمون لمختلف المهن في القطاعات غير الفلاحية للعمال من الجنسين البالغين من العمر 18 سنة على الأقل ضبط حسب آخر مراجعة بالنسبة لسنة 2016 وفقا للأمر الحكومي عدد 668 لسنة 2017 المؤرخ في 5 جوان 2017 ب 357,136 دينارا بالنسبة للأجراء الخالصين بالشهر نظام عمل 48 ساعة في الأسبوع وبمقدار 305,586 دينارا نظام عمل 40 ساعة في الأسبوع.
يذكر أيضا أن من مقترحات اصلاح الصناديق الاجتماعية الترفيع في المساهمات في القطاعين العام والخاص بنسبة 3 بالمائة، والترفيع في سن التقاعد باعتماد صيغة 62 سنة اجباري بالتدرج و65 سنة اختياري.
وكان رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي قد استقبل أمس بقصر قرطاج نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل الذي أفاد أن اللقاء استعرض الأوضاع الاجتماعية في البلاد.
ومن المقرر أن يشرف اليوم الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، بقبة المنزه على تجمع عمالي ونقابي كبير ليلقي كلمة موجهة إلى الشعب التونسي وكل الشغالين، وفق ما ورد في تدوينة نشرت على الصفحة الرسمية للاتحاد في موقع التواصل الإجتماعي "الفايسبوك". وسيوجه الطبوبي خلال الكلمة رسائل مباشرة للحكومة وسيتطرق لوضعية القطاع العام، كما سيكون لملف المفاوضات في القطاعين العام والخاص النصيب في هذه الكلمة..
رفيق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.