صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: في وداع الدكتور محمد الطاهر خلف الله رمز الكفاءة الطبية والخدمة الانسانية    راشد الغنوشي يعزي عبير موسي في وفاة والدها    مطلوب في 23 قضية/ منحرف حاول اغتصاب فتاة رفضت الارتباط به    بنزرت/ حجز اطنان من السميد والفرينة داخل مستودع تابع لتاجر    جندوبة .. تراجع نسبة تعبئة السدود يهدد الزراعات الصيفية    سيدي بوزيد... البرد يلحق أضرارا بالمحاصيل الزراعية والأشجار المثمرة    آخر ضحاياه قاضية: «شبيّح»... في قبضة شرطة النجدة بتونس    نابل: إحباط عملية اجتيازللحدود جلسة    جربة .. شيد سنة 668 هجريا ..برج القشتيل موقع أثري مهدّد بالاندثار    إصابة جديدة وافدة بكورونا و960 حالة شفاء    اللجنة العلمية القارة لمتابعة فيروس كورونا تدعو إلى مزيد اليقظة في تنفيذ الحجر الصحي الموجه    استقالة جديدة من هيئة الافريقي واليونسي في ورطة    أنور معروف: الحكومة لن تمنح أي دعم مالي للخطوط التونسية    ملثم يحرق سيارة نقيب بالأمن    بداية من الجمعة القادم... رحلات جديدة لعودة التونسيين بالخارج    هذا برنامج رحلات عودة التونسيين بالخارج إلى أرض الوطن    السحيري: وزير الطاقة سيوضّح بنفسه حال عودته من السفر    وزيرة المرأة: قريبا الإعلان عن إجراءات المرحلة الثالثة من الحجر الموجه    معهد الإحصاء يحدد نسبة البطالة في تونس    سرقة مقتنيات غريبة جدا من منزل نجم مانشستر الجزائري رياض محرز... صور    باريس سان جيرمان يتعاقد مع إيكاردي حتى عام 2024    محمد صلاح ينتقم من راموس على طريقته    تم العثور على فيديوهات تدريبات قتالية بحوزته: عائد من الجبال يكشف....    اتحاد الشغل يؤكد رفضه التام لأي تدّخل أجنبي في ليبيا    مدرّب الأولمبي الباجي : نأمل في حسم الصعود منذ المباراة الاولى    انتخابات الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة مستوى أول- انيس المومني يقدم ترشح قائمته    بحزن وإحباط.. ميسي يتحدث عن كرة قدم جديدة بعد كورونا    مساكن.. حملة أمنية واسعة تسفر عن ايقافات ومحجوزات    سوسة: تسخير حافلة معهد الكفيف لنقل 6 تلامذة للالتحاق بمقاعد الدراسة    محمد علي النهدي: "جعفر القاسمي وعلاء الشابي ما كلمونيش رغم صداقتي بهما"    بنزرت.. القبض على 03 أشخاص من أجل ترويج واستهلاك المخدرات    لطيفة القفصي في عيد الأمّهات: "ما جبتش صغار من صلبي ..لكني نعتبر التوانسة الكل ابنائي"    مقتل 6 في انفجار قنبلة في حافلة بالصومال    بنزرت.. السيطرة على حريق شب بالمنطقة الغابية العيون في غار الملح    القبض على مشتبه به في الانضمام لتنظيم إرهابي في أريانة    ماذا قال حسن حسني عن رجاء الجداوي في آخر لقاء إعلامي قبل وفاته؟    سيدي بوزيد..وفاة امراة اثر انفجار قارورة غاز    الولايات المتحدة: احتجاجات كبيرة وحظر التجول في 25 مدينة    مع حلول الصيف: هل ينقل الذباب والبعوض عدوى كورونا للانسان؟    جمعية صيانة جزيرة جربة تحذّر من التجاوزات التي طالت بعض المساجد    قفصة/ سطو مسلح على مصاغة والاستيلاء على 25 الف دينار ومجوهرات بقيمة 100 الف دينار    كوفيد- 19: "وزارة الفلاحة لم تعالج المياه المستعملة المعالجة سابقا"    نجل حسن حسني يكشف سبب وفاته ويروي تفاصيل لحظاته الأخيرة    بعد شهرين.. إعادة فتح المسجد الأقصى للمصلين    تحاليل سريعة للطلبة و الأساتذة بداية من الغد    ابوذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: من اجمل الأمثال والحكم التي قيلت في الأم    الجامعة التونسية لكرة القدم تتكفل بإتمام أشغال إنارة ملعب المتلوي    تحوير ظرفي لمسالك خطوط النقل العابرة لساحة باردو يبدأ غدا الاثنين    ماكياج صيف 2020..ألوان أحمر شفاه    اليوم.. تونس تحتفل بعيد الأمّهات    جربة: جمعية مدى للمواطنة تكرّم مجموعة من الأطفال    ليبيا...مخاوف من تكرار السيناريو السوري    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم/ شهر رمضان لهذا العام شهر تميز بالاستفادة و الإفادة رغم الحجر الصحي    كورونا: أكثر من 6 ملايين مصاب في العالم والوفيات تتجاوز 367 ألفا    طقس اليوم.. سحب رعدية بهذه الولايات    وداعا حسن حسني    أبو ذاكر الصفايحي يذّكر ويتذكر: سطورو كلمات في عيد الأمهات    العمل أسمى أنواع العبادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع تدهور المقدرة الشرائية للشغالين.. هل يتم اليوم الإعلان عن الترفيع في الأجر الأدنى المهني المضمون؟
نشر في الصباح يوم 01 - 05 - 2018

تحتفل تونس اليوم بالعيد العالمي للشغل، وسط مرحلة حرجة تمر بها البلاد اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا. وفي ظل صعوبات ومخاوف غير مسبوقة تشغل بال الشغالين بالفكر والساعد وحتى المتقاعدين لعل أهمها تدهور مقدرتهم الشرائية بسبب الارتفاع الجنوني للأسعار وارتفاع تكلفة المعيشة في جميع المستويات فضلا عن اثقال كاهل الشغالين أجراء وموظفين بأداءات متنوعة بسبب التوظيف المستمر للضرائب بشكل تعسفي وسنوي على الأجور والمداخيل والتي شملت السلع والخدمات والمواد الاستهلاكية والأساسية والتي يدفع ثمنها دائما الأجراء والموظفون وخاصة منهم الفئات الاجتماعية التي تعمل في مهن قاسية او وفق آليات عمل هشة..
وبعيدا عن المظاهر الشكلية للاحتفالات الرسمية وغير الرسمية بعيد الشغالين، تبرز الحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى التخفيف من وطأة الأزمة الاقتصادية على الشغالين من خلال البحث في سبل تفعيل آليات الحوار الاجتماعي (مجلس الحوار الاجتماعي) والبحث عن حلول جدية لتدهور المقدرة الشرائية عبر التحكم في الأسعار ومحاربة المضاربين والمحتكرين ومحاصرة مسالك التهريب والتوزيع والتخزين بالسوق الموازية..
مؤشرات عديدة تشير إلى أن بعض القرارات أو الإجراءات قد يعلن عنها اليوم رسميا ذات طابع اجتماعي من شأنها أن تخفف العبء نسبيا على الشغالين مثل الترفيع في الأجر الأدنى المهني المضمون بالنسبة لسنة 2017 وحتى لسنة 2018 باعتباره أنه كان من المفروض أن يراجع سنويا لكن المراجعة توقفت في حدود سنة 2016.
ويهم الترفيع في الأجر الأدنى المهني المضمون مئات الآلاف من الأجراء من ذوي الفئات الضعيفة والمهمشة وأيضا مئات الآلاف من المتقاعدين الذين يتقاضون جرايات ضعيفة للغاية مرتبطة أشد الارتباط حاليا بالترفيع السنوي في الأجور وأيضا بالترفيع السنوى في الأجر الأدنى المهني المضمون.
ومعلوم أن الحكومة تهربت من تحمل مسؤولية مراجعة الأجر الأدنى المهني المضمون رغم إلحاح الاتحاد العام التونسي للشغل لأسباب تتعلق أساسا بتدهور ميزانية الدولة وتخوفها من الانعكاسات المالية للمراجعة.. وكان الاتحاد قد دعا في مناسبات عديدة الحكومة إلى الزيادة في الأجر الأدنى المضمون بعنوان 2017، وتحمّل مسؤوليتها في إيجاد حلول لمشاكل البطالة والتهميش والإقصاء.
مسألة أخرى على غاية من الأهمية قد يعلن عنها اليوم وتتمثل في الإعلان عن التوصل إلى حلول توافقية بشأن أزمة الصناديق الاجتماعية وملف التقاعد، وأيضا الإعلان عن انطلاق المفاوضات للزيادة في الأجور في القطاعين العام والخاص..
وكان اتحاد الشغل قد طالب من خلال بيان هيئته الإدارية المنعقدة يوم 11 مارس 2018 بمراجعة جرايات المتقاعدين المنخرطين في الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية عبر تطبيق الفصل 37 من القانون عدد 12 من سنة 1985 المتعطّل بموجب إدراج القسط الثاني من زيادات 2017 تحت عنوان الاعتماد الجبائي رغم الاتّفاق المبرم مع رئيس الحكومة والقاضي بإصلاح هذه الوضعية وتمتيع المتقاعدين من حقّهم في الزيادات.
كما تضمن البيان، دعوة الحكومة إلى الالتزام بتطبيق الاتفاقيات المبرمة بالتعجيل بتطبيق ما يتمّ الاتفاق فيه قطاعيّا وجهويّا وفي لجنة 5+5 وذلك بإصدار الأوامر والمناشير الترتيبية الخاصة بها في آجالها وإنهاء التفاوض في الملفّات القطاعية العالقة، وهي مسائل ما تزال إلى اليوم قيد التفاوض في بعض القطاعات الحساسة على غرار قطاع التعليم الثانوي والتي انطلقت المفاوضات في شأنه أمس الاثنين.
يذكر ان مقدار الأجر الأدنى المضمون لمختلف المهن في القطاعات غير الفلاحية للعمال من الجنسين البالغين من العمر 18 سنة على الأقل ضبط حسب آخر مراجعة بالنسبة لسنة 2016 وفقا للأمر الحكومي عدد 668 لسنة 2017 المؤرخ في 5 جوان 2017 ب 357,136 دينارا بالنسبة للأجراء الخالصين بالشهر نظام عمل 48 ساعة في الأسبوع وبمقدار 305,586 دينارا نظام عمل 40 ساعة في الأسبوع.
يذكر أيضا أن من مقترحات اصلاح الصناديق الاجتماعية الترفيع في المساهمات في القطاعين العام والخاص بنسبة 3 بالمائة، والترفيع في سن التقاعد باعتماد صيغة 62 سنة اجباري بالتدرج و65 سنة اختياري.
وكان رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي قد استقبل أمس بقصر قرطاج نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل الذي أفاد أن اللقاء استعرض الأوضاع الاجتماعية في البلاد.
ومن المقرر أن يشرف اليوم الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، بقبة المنزه على تجمع عمالي ونقابي كبير ليلقي كلمة موجهة إلى الشعب التونسي وكل الشغالين، وفق ما ورد في تدوينة نشرت على الصفحة الرسمية للاتحاد في موقع التواصل الإجتماعي "الفايسبوك". وسيوجه الطبوبي خلال الكلمة رسائل مباشرة للحكومة وسيتطرق لوضعية القطاع العام، كما سيكون لملف المفاوضات في القطاعين العام والخاص النصيب في هذه الكلمة..
رفيق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.