حكومة الفخفاخ بعد 5 أسابيع من المناورات والصراعات..اليوم الحسم...في البرلمان    حركة مشروع تونس تقرر عدم منح الثقة لحكومة الفخفاخ    "توافق تام" بين الجزائر وقطر حول كل القضايا الإقليمية والدولية    لأول مرة : لجنة الفضاء تجتمع للنظر في مشروع أول قمر صناعي تونسي    تونس : أنس جابر تتقدم في بطولة قطر المفتوحة للتنس    دعوة للكف عن الشائعات    تسجيل أول إصابة بكورونا في الجزائر    منتخب كرة اليد يشارك في كأس القارات بقطر بعد رفض مصر    في سوسة: منحرف يلقي بنفسه من الطابق الرابع للهروب من الأمن    القضاء على ارهابي تابع "لجند الخلافة"    لزهر العكرمي يستقيل من الحكومة    توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تركيب وصيانة المعدات الفولطوضوئية و''سولار باور أوروبا''    كرة القدم / الجامعة تعلن عن مواعيد مباريات الكاس وباقي رزنامة بطولة الرابطة الاولى    تصفيات كأس الأمم الأفريقية : تعيينات مباراتي تونس / تنزانيا ذهابا و إيابا    حزب العمال يعتبر ان ''تشكيل الحكومة ليس بداية خروج البلاد من ازمتها بقدر ما هو انطلاق ازمة اخرى أشد ''    مرتفع للضغط الجوي مسيطر على تونس يحبس نزول الأمطار وتوقعات بنزول الغيث النافع خلال شهر مارس 2020    القصرين: وفاة 5 معلمات على عين المكان في حادث اصطدام سيارة خفيفة خاصة بشاحنة كبيرة في طريق بولعابة    النجم المصري كريم قاسم لالصباح الأسبوعي السينما التونسية تدعو للفخر.. وبيك نعيش تجربة مهمة    في النقابة التونسية لقطاع الموسيقى.. انقسام الهيئة المديرة الى شقين    مقتل عشرة وإصابة 150 في شغب بنيودلهي يلقي ظلالا على زيارة ترامب للهند    إنطلاقا من اليوم تكفل الدولة ب 3 نقاط من نسبة فائدة قروض الاستثمار المسندة من البنوك لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة    الرابطة تقرر: عقوبات وخطايا بالجملة ضد هلال الشابة    جبل الجلود: القبض على تكفيري محل حكم بالسجن لمدة 3 سنوات    قبل أيام من مواجهات الحسم: أزمة بين الترجي ..صانداونز..الاهلي والزمالك والكاف يتدخل    تونس تمنع القُبل على غرار كامل دول العالم بسبب وباء قاتل    القبض على تاجر مخدرات داخل معهد ثانوي ببن عروس    طبيب مبارك يكشف عن إصابته بمرض نادر يصيب واحدا من كل مليون    ارتفاع عدد المصابين في حادث دهس بألمانيا إلى نحو 60    بالصور/ 12 مشاركا تونسيا في المعرض الدولي للفلاحة بباريس SIA 2020    رفيق عبد السلام: من لا يشكر قطر لا يشكر الله    نتنياهو يعلّق على رحيل حسني مبارك    الرقاب.. النقابة الاساسية لأعوان بلدية الرقاب يرفضون قرارات الجلسة الصلحية بمقر الوزارة    صفاقس جبنيانة: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 5ر27 مليون اورو لاستكمال مشروع تعصير قنال مجردة الوطن القبلي    رسمي.. خوان كارلوس غاريدو مدربا جديدا للوداد    كورونا سبب الضجّة/ مجدي الكرباعي ل"الصباح نيوز": ما حصل بالبرلمان اعتداء ضدي كنائب وضد التونسيين المقيمين في ايطاليا    إرتفاع عدد الإصابات بفيروس ''كورونا'' بالبلدان العربية    الجامعة تحدّد بقية روزنامة البطولة الوطنية    وقفات احتجاجية عفوية للموظفين في بنك قطر بتونس    مطار تونس قرطاج: حجز مُخدرات داخل كرسي مُتحرك    أمير دولة قطر ينهى زيارته الى تونس    محكوم ب 77 سنة سجن: القبض على شخص مفتش عنه بسيدي بوزيد..    “توننداكس” يخسر 24ر0 بالمائة مفتتح حصة الثلاثاء    نجوى كرم تسخر من كورونا: في لبنان النفايات تكفي لقتل كل الفيروسات    النادي الثقافي الطاهر الحداد : أجواء احتفالية في افتتاح مهرجان الجاز    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سوسة.. الإيقاع بثلاثة شبان تورطوا في براكاج    بنزرت..تراجع تعبئة السدود يثير مخاوف الفلاحين    مرافئ فنية    خلال الربع الأول من هذه السنة.البنك المركزي يتوقع تراجع التضخم    كورونا: إيطاليا تُسجل سابع وفاة    التصوير في صيف 2020 والعرض في 2021..طارق بن عمار ومحمد الزرن يستأنفان مشروع فيلم «محمد البوعزيزي»    ليبيا.. مجلس النواب يضع 12 شرطاً للمشاركة بمسار جنيف السياسي    حقائق جديدة يظهرها الطب الشرعي في قضية القتيل في فيلا نانسي عجرم    محمد رمضان في أزمة جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 24 فيفري 2020    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    سمير الوافي لجعفر القاسمي : لست وحدك من فقد أمه ..حتى تفرض على الشعب كله أن يعزيك وتتهمه بالخيانة العظمى إذا لم يفعل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تسابق لزيارة الدوحة: ما حقيقة ترويج الباجي والنداء لعودة الود مع النهضة؟
نشر في الصباح يوم 07 - 12 - 2018

لا تزال المناورات السياسية والمراوغات الرئاسية تسيطر على المشهد السياسي في تونس، فبعد استقباله رجل الأعمال المصري المثير للجدل ورجل الإمارات بمصر نجيب ساوريس ثم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، يدخل الباجي قائد السبسي وحزب نداء تونس الذي يديره نجله حافظ الى مربع دولة قطر للدفع بها كحكم في ألازمة القائمة بين بقايا هذا الحزب ورئيس الجمهورية من جهة، وحركة «النهضة» من جهة اخرى.
تحركات الرئيس وبقايا نداء تونس لامست أفقها برلمانيا وقضائيا بهدف الإطاحة برئيس الحكومة يوسف الشاهد المتمرد على إرادة «صاحب الباتيندا» ومحاولات الأخير المتكررة إنهاك الحليف الاستراتيجي للشاهد حركة «النهضة» عبر القضايا المرفوعة ضدها فيما بات يعرف بقضية «الجهاز السري» و»الغرفة السوداء» او عبر ملف «اغتيال شهيدي الوطن شكري بلعيد والحاج محمد البراهمي»... تحركات لم تؤت أكلها إلى حد الآن بعد ان وضعت لجنة الدفاع عن الشهيدين حاجزا أمام محاولات استغلال واستعمال اسم اللجنة في معركة سياسية لحساب الرئيس وبعيدا عن هدفها الحقيقي لكشف محرضي ومخططي عملتي اغتيال شهيدي الوطن.
حسابات سياسية كشفها الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية والأمين العام لحزب العمال حمة الهمامي حيث اكد «أنّ الجبهة الشعبية متيقظة من توظيف رئيس الدولة لملف الشهيدين خاصة بعد وعده في حملته الانتخابية بكشف الحقيقة، لكنه أخلف بهذا الوعد بمجرّد تحالفه مع النهضة، ليعود بعد أن تخالف مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد والنهضة لتحريك الملف من جديد».
وتابع ‹›نحن نعي جيدا أنّ قائد السبسي سيستعمل كل أسلحته في معركته السياسية ونحن متيقظون من استغلال هذا الملف لأننا نعرف الرجل جيدا وأسلوبه وتاريخه››، مضيفا «وقت يتعاركوا هات الملف.. يرجعوا أحباب خبي الملف، لا أثق في الباجي قائد السبسي سياسيا››.
من مربع الداخل إلى الخارج
معركة الرئيس والنداء والأحزاب المحيطة بهما بدأت تتحول من مربع الداخل الى الخارج وأساسا دولة قطر البلد الخليجي الذي يقيم علاقة جيدة مع كل من النداء والنهضة. فعلاقة الدوحة بالنداء لا تقل أهمية عن علاقتها بالنهضة، وهو ما يسعى الرئيس لاستثماره للحيلولة لضرب التوافق الحالي القائم بين النهضة ويوسف الشاهد، حيث يرى الباجي انه لا بد من مدخل جديد كما كان لقاء باريس سنة 2013، لإعادة التوازن للساحة السياسية التي انفلتت من بين يديه بعد الطلاق الحاصل بينه وبين الحركة.
وتبدو دولة قطر في هذا الإطار هي الخطة البديلة لرئيس الجمهورية لاستعادة زمام المبادرة، وفِي هذا السياق لا تستبعد اخبار ومصادر متطابقة أن الباجي قائد السبسي الذي بلغه علم بالزيارة المبرمجة لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي الى الدوحة، قد دفع بنجله للذهاب إلى قطر قبل الغنوشي ولقاء امير الدولة هناك الشيخ تميم بن حمد، تماما كما سيفعل الغنوشي. واذ لا احد يعلم المحاور التي سيتركز عليها النقاش سواء خلال لقاء الغنوشي او حافظ قائد السبسي بالشيخ تميم، فإن جهات عدة عملت على الترويج للقاء محتمل بين الغنوشي وقائد السبسي الابن بوساطة قطرية لإذابة الجليد بين الحزبين، كما روجت ذات الأطراف إلى ان الوزير السابق مهدي بن غربية قد يكون حمل رسالة اعتذار من رئيس الحكومة الى رئيس الجمهورية تتضمن تأكيد مساندة يوسف الشاهد وكتلة الائتلاف الوطني للباجي قائد السبسي في حال ترشحه لعهدة ثانية لرئاسة الجمهورية.
أسئلة غير مؤجلة
وإذ بات الاستقرار السياسي مطلوبا بين الباجي قائد السبسي وما تبقى من النداء من جهة وحركة النهضة من جهة أخرى، فان ذلك يدفعنا إلى التساؤل عن أسباب ترويج النداء لإعادة التقارب بين الطرفين..
قد يكون دور الدوحة مهما في ترطيب الأجواء السياسية في تونس ولكن هل تقبل دولة الإمارات العربية المتحدة هذا الدور سيما وان «نداء تونس» يعد من الأحزاب المحسوبة عليها؟ وان كانت نية النداء صادقة في دعم الاستقرار فلماذا يسعى لتحريك الشارع بدعم ما يسمى «السترات الحمراء» المدعومة إماراتياً وذلك وفق تقارير إخبارية جزائرية صادرة أول أمس الاربعاء والتي دعت الجزائر الى «كبح جماح إمارة البترودولار في تونس وألعابها القذرة قبل فوات الأوان»؟ ألا يمكن ان يكون كل هذا مدخلا لتثبيت الشك والريبة في علاقة أطراف الحكم فيما بينها وتقويض شراكتهم الجديدة؟
تخوفات جزائرية
وقد اعتبرت جريدة «الشروق» الجزائرية الصادرة يوم الاربعاء وبقلم رئيس تحريرها «الذي يهمّنا أساسًا هو موقف الجزائر ودورها فيما يجري هناك (اي تونس) من تفاعلات خطيرة، ستشكل حتما تهديدا مُحدَقا ببلادنا، فهل تبقى في موقع الشاهد المتفرّج حتى تشبّ النيران على حدودها؟ أم تبادر بقوّة لكبح جماح إمارات ومملكات "البترودولار"، التي باتت تعبث بالمنطقة في لعبة قذرة، لتنفيذ أجندات ضيّقة، لا تخدم سوى مصالحها السلطويّة، على حساب أحلام الشعوب وأمن الأوطان».
وأضافت الصحيفة «الوضع السياسي للسلطة في الجزائر معقّد، والسياق الرئاسي يصعّب من مأموريتها في الدفاع عن مصالحنا الإستراتيجيّة، لكنّ تداعيات المشهد التونسي، في حال نجاح السيناريو الخليجي لا قدّر الله، ستكون مدمّرة للمنطقة، ما يقتضي الإقدام الجزائري لترتيب الأوراق قبل فوات الأوان.
هي ليست دعوة للتدخل في شؤون الغير، بيد أنّ صيانة الأمن الوطني، فضلاً عن تعزيز الاستقرار لدى الأشقاء، يستوجب من الجزائر استكمال جهدها في دعم الانتقال الديمقراطي الهادئ، مثلما ساهم الرئيس بوتفليقة شخصيّا في رعاية التوافقات السابقة، عوض فتح مصير المنطقة على المجهول، فهل ينقذ الرئيس صديقه الغنوشي من مخالب المغامرات الطائشة؟»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.