منتخب كرة اليد بعد الهزيمة عقوبات صارمة تنتظره    رابطة الأبطال.. الاهلي يهزم النجم وينفرد بصدارة المجموعة الثانية    وزارة الصناعة تمنح 6 رخص لشركات وذوات معنوية لاستكشاف المعادن بهذه الولايات    حركة الشعب تقرر المشاركة في الحكومة القادمة    عبير موسي: "انطلقنا في تكوين حزام مدني لتشكيل جبهة وطنية"    النادي البنزرتي يقترب من حسم صفقة بديل بوبكر تراوري    حالة الطقس ليوم الإثنين 27 جانفي 2020    النفيضة/ منعه حراس الغابات من الصيد فعنّف أحدهم    بنزرت/ مخدر الزومبي والاكستازي بحوزة منحرف    كرة اليد.. مصر تفتكّ التاج الإفريقي من تونس وتتأهل للأولمبياد    رضا الجوادي يستقيل من كتلة ائتلاف الكرامة    أنس جابر : أنا منتوج تونسي 100 بالمائة    انهزم في النهائي ضد مصر.. منتخب اليد يخسر الكان وبطاقة التأهل للاولمبياد    في محطة الميترو في باب سعدون: القبض على مسلح ب«موس بوسعادة» اثناء استهدافه فتاة    سوسة: وفاة عون ستاغ بصعقة كهربائية في النفيضة    يوميات مواطن حر: ...ومن يثابر مثل أنس جابر    متابعة/ عبد الرزاق الشابي يكشف خفايا ما عاشه في قناة «التاسعة»...يعلن الحرب على علاء وحقيقة التحاقه ب«الحوار»    تطورات متسارعة بسبب كرونا: الجزائر تعلن الكوارئ وتقرر اجلاء رعاياها في الصين والكشف عن مصدر الفيروس    عبد الرزاق الشابي يكشف لاول مرة: "تمنيت علاء يرفض عندي ما نقلك وما يخلينيش في هذا الوضع..وصُدمت"!    فوضى وتهشيم مستشفى المنجي سليم: أسباب وفاة طفلة ال15 عاما(متابعة)    حضور جماهيري كبير في افتتاح مهرجان الجموسي للموسيقى المتوسطية    تسجيل خروقات ومخالفات بمراكز اقتراع.. منسق هيئة الانتخابات في باجة يوضح    الناطق باسم التيار الشعبي: الأزمة الليبية أصبحت تهدد أمننا القومي مما يستوجب تدخلا دبلوماسيا تونسيا    نور الدين الطبوبي: "الحكومة القادمة يجب أن تكون صادقة مع شعبها وهادفة في أفكارها"    إجراءات وزارة الصحّة للتوقّي من فيروس “كورونا”    الديوانة تواكب إجراءات وزارة الصحة للتوقي من دخول فيروس "كورونا" إلى تونس    له فروع في تونس.. بنك قطر الوطني QNB يعلن عن أرباحه وبياناته المالية    زلزال تركيا: انتشال أشخاص من تحت الأنقاض وعدد القتلى في ارتفاع    فيروس "كورونا" : وضع كاميراوات قيس الحرارة عن بُعد بمطار تونس قرطاج    بعد إعلان خطوات “توحيدية” في نداء تونس.. اجتماع لإقالة حافظ السبسي وبلحاج يطعن في شرعية القرار    بعد الدربي المغاربي أمام الرجاء: الترجي يحتل المشهد برقمه القياسي في الاعلام العربي...وغضب من جماهير الوداد    ''بالفيديو: هند صبري ''زوجي لا يشاهد أفلامي ولا يهتم بعملي الفني    على ذمة صحيفة سعودية: فراس الشواط يقترب من فريق جديد    الزهراء.. الإطاحة بلصوص المستودع البلدي    قبلي.. وفاة فتاة وإصابة والديها في حادث مرور أليم    قابس.. إيقافات وإحباط عمليات تهريب في حملة أمنية على امتداد 48 ساعة    الصين عن فيروس ''كورونا'': يزداد قوة والمعلومات عنه ''محدودة''    الأمم المتحدة تتهم الدول الداعمة لأطراف النزاع الليبي بخرق حظر التسليح    أردوغان في الجزائر للقاء تبون    أردوغان: حفتر هرب من موسكو واختبأ داخل فندق في برلين!    مقابل 1250 مليارا....السعودية تخطط لشراء نيوكاسل الانقليزي    مراة صحافة    ترامب يرد سريعا على عرض إيران: لا شكرا    مؤسسات متعاقدة مع الستاغ تُهدد بإضراب عام وإيقاف كل الأشغال    سعر الزيتون اليوم بصفاقس ينزل إلى أدنى مستوياته    عروض اليوم    هليكوبتر أمريكية تهبط اضطراريا على المياه جنوب اليابان    اتصالات تونس تطلق خدمة لخلاص أو الاطلاع على فاتورة استهلاك الكهرباء والغاز    جاء في 25 مجلدا وغطى الفترة من 1258م إلى 1800م .. صدور «معجم البابطين لشعراء العربية في عصر الدول والإمارات»    القيروان: مشكل توزيع العلف والشعير المدعمين يتعمّق    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    عائلات تستولي على المعلم الأثري قصر برج البكوش: والي اريانة يوضح ويأذن بتاخذ هذه الاجراءات..    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 25 جانفي 2020    سوق قرمدة بصفاقس: أسعار الزيتون تواصل الإنحدار    الأحد 26 جانفي مفتتح شهر جمادى الثانية    أذكروني أذكركم    منبر الجمعة: برّ الوالدين شرط لرضى الرحمان    الوحدة الوطنية تحقيق لروح الشرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلاف الفارين من حرب طرابلس إلى تونس ..وبعد ؟
نشر في الصباح يوم 13 - 06 - 2019

وجه وزير الخارجية خميس الجهيناوي أمس من قصر الرئاسة في قرطاج نداءات واضحة من أجل الوقف الفوري للحرب المدمرة في طرابلس وبقية المدن الليبية التي استفحلت منذ شهرين ونصف .
وأكد الجهيناوي باسم تونس ووزيري خارجية الجزائر صبري بوقدوم ومصر سامح شكري بمناسبة الاجتماع السابع للجنة الثلاثية الخاصة بحرب ليبيا أن الأحداث أكدت وجاهة الموقف التونسي الرسمي الذي تمسك منذ البداية بخيار التسوية السياسية وأكد على التزم الحياد في الاقتتال وطالب كل الدول التي تهرب السلاح والميليشيات والأموال دعما لأحد الطرفين على التوقف عن تعطيل جهود الحوار الوطني الليبي الليبي.
، لقد انفتحت تونس منذ 2011 على كل الأطراف الليبية واستقبلت الحكومات المتعاقبة ممثلين عن كل الفرقاء السياسيين وعن زعماء القبائل وسلطات طبرق وبنغازي وطرابلس ..
وإذا كانت الأمم المتحدة وهيئات دولية وأوربية وعربية وإسلامية وافريقية أصدرت مرارا قرارات وتوصيات " رمزية " تهم هذا الاقتتال ، فإن تونس والجزائر ومصر معنية مباشرة بكل المستجدات في الشقيقة ليبيا وليست مجرد " وسيط" أو " مراقب".
إن أي تدهور للأوضاع الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية والسياسية في ليبيا سيعني بكل بساطة سقوط مزيد من القتلى والجرحى وتشريد عشرات الآلاف من بيوتهم وديارهم ..ونزوح نسبة كبيرة منهم نحو الدول المجاورة وخاصة نحو تونس التي لم تفرض أبدا تأشيرة دخول على الأشقاء الليبيين ، ولا تعتبرهم نازحين بل ضيوفا .
وكان من بين صيحات فزع " بيان تونس " الصادر عن اللجنة الوزارية الثلاثية عن ليبيا الاعتراض الجماعي على كل استخدام للشخصيات والمنظمات المصنفة ارهابية من قبل الامم المتحدة في الحرب الحالية في ليبيا .
بل لقد حذر وزراء خارجية البلدان الثلاثة من مخاطر تسلل متهمين بالارهاب بين النازحين والفارين من الحرب .
فعسى أن تجد نداءات هذا المؤتمر الوزاري السابع من نوعه صدى لدى صناع القرار الأممي والدولي والاقليمي ، بما يمهد إلى وقف فوري لإطلاق النار واستئنافا للمفاوضات السياسية والتسوية السلمية .
وعسى أن تتحسن أوضاع الاشقاء الليبيين قريبا فتتحسن أوضاعهم وأوضاع بلادهم مجددا لينعموا بالامن والاستقرار وينطلقوا في مسار تنموي شامل جديد يخدم مصالحهم ومصالح الدول المجاورة لهم وعلى رأسها تونس .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.