المنستير: حملة أمنية تسفر عن إيقاف 10 أشخاص مفتش عنهم بالمكنين..    جمعيّة شمس “للمثليين” تُعلن دعمها لنبيل القروي    تونس : تحيين القائمة الوطنيّة للأفراد والتنظيمات والكيانات المرتبطة بالإرهاب وتجميد أموال وأصول شخص طبيعي واحد    بورصة تونس تستهل حصة الجمعة على منحى إيجابي و”توننداكس” يرتفع بنسبة 23ر0 بالمائة    خفر السواحل الليبية ينقذ 500 "حارق"    بالفيديو .. هدف عالمي للخزري في شباك جينت البلجيكي    جماهير الريال تطالب بإقالة زيدان    في المروج: القبض على شخصين إرتكبا سلسلة من السرقات تحت طائلة التهديد بواسطة سلاح أبيض    الانتخابات الرئاسية : شمس الدين باشا يدعم قيس سعيّد ورئيس جمعية شمس يدعم نبيل القروي    بن علي يترك تسجيلا صوتيّا موجّها للشعب التونسي: كادوريم يوضّح    القائمات المترشحة المقبولة نهائيا في دائرة قابس    ملتقى بئربورقبة .. جلسة لتنقيح القانون الأساسي.. ومردود مشجع أمام فريق بوفاريك الجزائري    الرابطة المحترفة 1 – النادي الصفاقسي : المالي “تشاتو” مؤهل لتعزيز صفوف الفريق امام شبيبة القيروان    مواجهة تونسية من أجل السوبر المصري    بداية من اليوم: القضاة بكافة محاكم الجمهوريّة في إضراب عام حضوري    وحدات الحرس تحبط 5 عمليات "حرقة"    القيروان : ملثمون يقتحمون منزل شيخ في التسعين وينكلون به هو وزوجته    تفاصيل حجز كميات هامة من المواد المهرّبة بقيمة 90 ألف دينار    تونس: كميات الأمطار المسجّلة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    برج الوزير... يحولان منزلهما إلى وكر للدعارة    بطاقة هوية للدائرة الانتخابية قابس.. شبكة تطهير ضعيفة في منزل الحبيب ومطماطة ومطماطة الجديدة    قريبا في قاعات السينما ... يوم من زمن بن علي في «فتريّة» وليد الطائع    معرض مدير التصوير الراحل يوسف بن يوسف في مدينة الثقافة .. أشياء من ريح السد... وعصفور السطح    أيام قرطاج السينمائية : قائمة الأفلام الروائية التونسية في المسابقات الرسمية    الهادي الجيلاني : "مات يوم خميس وسيدفن يوم جمعة في مكة هذه هي حسن الخاتمة"    منبر الجمعة ...الاستقامة ترجمة عملية للايمان    اسألوني .. يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    نوري اللجمي: التجاوزات في الرئاسية تفوق ما تم تسجيله في انتخابات 2014    تصفيات بطولة امم افريقيا (شان 2020) : المنتخب التونسي للمحليين يواصل تحضيراته استعدادا للقاء ليبيا    الدوري الأوروبي لكرة القدم : نتائج الجولة الاولى    بالصورة: هكذا علّق كادوريم على وفاة بن علي    حفيدة عادل إمام تشعل مواقع التواصل الاجتماعي    كريستين لاغارد تحذر من مخاطر تحيط بالاقتصاد العالمي    حالة الطقس ودرجات الحرارة الجمعة    رونيه الطرابلسي لا "يتمجلغ"    مرتجى محجوب يكتب لكم : اذا لم تترحم عليه..على الاقل فلتصمت    "سد النهضة".. اثيوبيا ترفض اقتراح مصر    البنتاغون "واثق" من تحديد المسؤولين عن "هجوم أرامكو"    تعيين البدري مدربا لمنتخب مصر    حفتر يلتقي السفير الأمريكي لدى ليبيا في الإمارات...    واشنطن : قتيل وجرحى في إطلاق نار قرب البيت الأبيض    آية ومعنى : "إنك ميت وإنهم ميتون"    "الفرح بالأمر".. قرار يلزم سكان مدينة فرنسية بالسعادة    طبلبة: القبض على 05 أشخاص من أجل تكوين وفاق والاستيلاء على مبلغ مالي باستعمال القوة    صورة لكارول سماحة تشعل مواقع التواصل.. ورامي عياش يدعمها    السعودية تفوز بعضوية في مجلس المحافظين بوكالة الطاقة الذرية    بتهمة المساس بالأمن القومي: الولايات المتحدة تطرد دبلوماسيين من أراضيها    قفصة .. حجز 2600 كلغ من الخضر و الغلال بقيمة 5200 دينار    القصرين: حجز 7450 علبة سجائر امام القباضة    تونس : توننداكس يتراجع الخميس عند الاغلاق بنسبة 0،29 بالمائة في ظل تداولات ضعفية    هبة ب 20 مليون دينار لمشروع تهيئة الجذع المركزي للمترو ومحطة برشلونة    نقص في عنصر أساسي لدى الحوامل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد    حبوب منع الحمل تزيد خطر الإصابة بمرض مزمن    لصحتك : تجنبوا هذه الاطعمة في الليل للحصول على نوم جيد    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الصعبة    محول مطار قرطاج/بداية من اليوم: إفتتاح نفقين لتسهيل حركة المرور..    تحذير من وباء جديد يهدد بقتل 80 مليون شخص!    اليوم العالمي للقلب 2019 ..يوم الأبواب المفتوحة تحت شعار إحم قلبك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المقاييس مطمئنة وتراعي الظروف الاستثنائية للسنة الدراسية
رؤساء مراكز ولجان إصلاح امتحان الباكالوريا ل"الصباح"

"تتلخص الرسالة التي يمكن أن نوجهها الآن لتلاميذ البكالوريا الذين يتحرقون شوقا لمعرفة مقاييس الإصلاح في أن المقاييس المعتمدة لهذا الموسم مطمئنة للغاية.. وهي في صالحهم وتراعي الظروف الاستثنائية للسنة الدراسية الجارية"..
هذا ما أفاد به عدد من رؤساء مراكز ولجان إصلاح امتحانات البكالوريا أمس..وقالوا ل "الصباح" إنهم قضوا مع الأساتذة المصححين ما يكفي من الوقت لتفسير تلك المقاييس وفهمها والتدرب عليها جماعيا ثم تطبيقها بصفة فردية بهدف ضمان العدالة اللازمة بين التلاميذ عند إصلاح الاختبارات.. كما أكدوا ارتياح الجميع لسلّم النقاط المعتمد معبرين عن عزمهم مواصلة الجهود بنفس الحماس إلى آخر لحظة.
وفي هذا السياق عبر الأستاذ الهاشمي العرضاوي رئيس لجنة إصلاح امتحان البكالوريا بتونس العاصمة عن التزامه والتزام جميع زملائه الشديد بإنجاح هذا الامتحان الذي ينتظم في سنة تاريخية.. وبين أن ظروف الإصلاح جيّدة ولا تختلف عما عهده خلال السنوات الماضية.. لكنه في المقابل تحدث عن تعاون كبير ومثمر وغير مسبوق بين رؤساء لجان الإصلاح والأساتذة المصححين في تطبيق مقاييس الإصلاح لضمان حق كل تلميذ في إصلاح موضوعي ومنصف لاختباره. وأضاف محدثنا أنه لم يلاحظ نقائص في مركز الامتحان.. كما كان الحضور اللافت للجيش الوطني ورجال الأمن مطمئنا للجميع..
ولا يختلف الأستاذ مبروك العلوي رئيس لجنة إصلاح بمركز إصلاح امتحان البكالوريا بنابل مع الأستاذ الهاشمي العرضاوي في التأكيد على توفر ظروف ملائمة للإصلاح في المركز الذي يعود إليه بالنظر.. وقال إنه تم تخصيص وقت طويل للتدرب على تطبيق مقاييس الإصلاح والتحاور مع الأساتذة في شأنها ولاحظ أن هذه العملية تعتبر خطوة مهمة وأساسية في الإصلاح.. وبين المربي أنه يترأس لجنة إصلاح مادة علم الحياة والأرض ويمكنه أن يؤكد من موقعه هذا أن سلم النقاط المعتمد عند الإصلاح مطمئن وفي صالح التلميذ. ولاحظ أن أجواء الإصلاح جيدة يسودها التفاهم بين الأساتذة والإداريين والعملة والمتفقدين ورؤساء اللجان ورئيس مركز الإصلاح كما ساهم توفر الحماية الأمنية اللازمة لمركز الامتحان في جعل المصححين في كامل الأريحية.
رسالة
بعيدا عن نابل وتحديدا بالمهدية يرابط عدد من أعوان الأمن وعناصر من الجيش الوطني لحماية مراكز الامتحانات.. واستفسارا عن أجواء الاصلاح هناك سألنا الأستاذ نجيب الزبيدي رئيس لجنة إصلاح والأستاذ منجي المنصر مدير مساعد للامتحانات.. وبينا أن الاصلاح انطلق بصفة فعلية وفي ظروف عادية ولم يقع تسجيل تخلف مصححين أو تأخرهم عن الواجب..
وقال الأستاذ المنصر: "عبر الأساتذة عن ارتياحهم للظروف التي توفرت لهم هذا الموسم في مراكز الإصلاح وهو أمر مفرح.. وحرصا على تواصل هذه الأريحية كامل أيام الإصلاح تم الاستعداد لفترة ذروة الإصلاح التي ستكون خلال الأيام القادمة وذلك بتوفير العدد الكافي من قاعات الإصلاح والحرص على أن تكون بعيدة عن الضجيج".
وذكر أن المناخ العام الذي يجري فيه امتحان البكالوريا محفز على المثابرة والانضباط والتفاني في الإصلاح.. ولاحظ أن الرسالة الضمنية التي توافقت عليها جميع الأطراف الساهرة على تأمين امتحان البكالوريا تتلخص في "العمل على إنجاح امتحان البكالوريا في مختلف مستوياته في مناخ ممتاز".
في قفصة
لم تنعكس الظروف الصعبة التي عاشها أبناء قفصة خلال أحداث المتلوي سلبيا على إصلاح إمتحان البكالوريا وفي هذا الصدد بين الأستاذ محمد زهير الصالحي رئيس مركز الإصلاح بقفصة أن عمليات الإصلاح انطلقت في ظروف طيبة نظرا لتوفر العدد الكافي من الأساتذة المصححين الذين أبدوا انضباطا كبيرا في المداومة كما توفر العدد المناسب من قاعات الإصلاح ومن الفضاءات الأخرى المخصصة لتدوين الأعداد والتثبت فيها إلى جانب فضاء التمريض والمشرب وقاعة الأساتذة.. وتحدث عن وجود تعاون كبير بين الأستاذة ورؤساء لجان الإصلاح خاصة فيما يتعلق بالامتحانات التي تتطلب إصلاحا مزدوجا.. وذكر أن هناك مصححين انتهوا بعد من عمليات إصلاح موادهم أو كادوا وهم أساتذة اللغات الأجنبية الثالثة والتكنولوجيا..
وفي نفس الصدد أكد الأستاذ نور الدين عميد وهو متفقد بقفصة على توفر ظروف ملائمة للإصلاح.. وبين أن الاستعدادات للإصلاح انطلقت مبكرا بالتنسيق بين رئيس مركز الإصلاح والمندوبية الجهوية للتعليم بقفصة قصد ضمان الأسباب المادية الكافية لهذه العملية من توفير طاولات وكراس وقاعات إصلاح إضافة إلى توزيع المواد على قاعات الإصلاح..وذكر أن أهم عملية تتعلق بتقديم مقاييس الإصلاح فبعد أن يطّلع عليها رؤساء لجان الإصلاح يعملون على تفسيرها للأساتذة الذين سيتكفلون بإصلاح اختبارات الممتحنين في البكالوريا وإذا تمكن منها الأساتذة واستوعبوها جيدا يكون الاصلاح موضوعيا وعادلا.
ولاحظ محدثنا أن جميع العاملين في مراكز الاصلاح بمختلف رتبهم ومهامهم أبدوا منذ اليوم الأول استعدادا مثاليا للعمل ورغبة حقيقية في انجاح البكالوريا. لكن لئن عبر رؤساء لجان الإصلاح ورؤساء مراكز الإصلاح عن استعدادهم اللامشروط لإنجاح امتحان البكالوريا فإنهم أبدوا رغبة كبيرة في أن تحقيق الوعد الذي قطعته وزارة التربية السنة الماضية ومفاده تمكين العملة في مراكز الامتحان
والاصلاح وكذلك المتفقدين ورؤساء اللجان ورؤساء مراكز الاصلاح من منحة أو الزيادة في مقدارها على غرار ما تم مع الأساتذة المصححين.
سعيدة بوهلال

الباكالوريا في يومها الرابع.. الفيزياء .. التاريخ والجغرافيا في المتناول
سجلت مادة "الفيزياء" يوم أمس حضورها بامتياز في اختبارات تلاميذ الأقسام النهائية في الشعب العلمية باستثناء شعبتي الآداب
و الاقتصاد و التصرف حيث اختبر التلاميذ في مادة التاريخ و الجغرافيا. و لئن اختلفت الآراء و تباينت إلا أن غالبية المترشحين اجمعوا على أن اختبارات الفيزياء في كافة الشعب العلمية كانت في المتناول.
من ذلك ما أكده مصطفى عطيات (باكالوريا رياضيات) من أن اختبار الفيزياء كان في متناول التلميذ "المتوسط" مضيفا أن الاختبار يمكن اعتباره "مصالحة" ساهم في الرفع من المعنوبات سيما بعد اختبار الرياضيات الذي كان عسيرا للغاية. ومن جهته يؤكد زميله زياد الصيد أنه رغم صعوبة محور "الكيمياء" إلا انه لا يمكن تصنيف الاختبار في خانة الاختبارات السهلة لكنه يبقى في مجمله "معقولا".
و أشار كل من علاء الدين و محمد أمين واسكندر أن اختبار الفيزياء في المتناول و من السهل أن يتحصل التلميذ العادي على المعدل فيه.
تباين في الاراء
و لئن اتفق تلاميذ شعبة الرياضيات على أن اختبار "الفيزياء" كان في المتناول ومن اليسير حله فان الآراء اختلفت و تباينت بين الصعب و اليسير و المتناول والسهل الممتنع في ما يتعلق باختبار "الفيزياء" الذي يخص شعبة العلوم التجريبية.
من جانبها اشارت نادية سميري (باكالوريا علوم تجريبية) أن الاختبار مستعص على الحل بالنسبة للتلميذ "المتوسط " فهو يتطلب الكثير من التفكير و التحليل. وتشير زميلتها إيمان العذاري الى أنه لا يمكن تصنيف الاختبار في خانة العسير المستعصي على الحل و لكن لا يمكن اعتباره في متناول الجميع.
و في نفس السياق تعيب مريم مزغني (علوم تجريبية) على الاختبار طول مسائله
و نوعية الاسئلة التي لم يتعودوا عليها أثناء العام الدراسي مما جعل الاختبار يبدو "غريب " رغم انه عادي و في المتناول. و تؤكد سحر رزام (بكالوريا علوم تجريبية) أن الاختبار لا تشوبه أي إشكالية تذكر غير أن طبيعة الظروف الاستثنائية التي أحاطت بباكالوريا هذه السنة جعلت العديد من التلاميذ يعتقدون أن الاختبارات ستكون من قبيل السهل الممتنع. و هو طرح يؤيده كل من عمر العموري و مروى بن حسين اللذين اعتبرا أن الاختبار من قبيل "السهل الممتنع".
ارتياح كبير
و يذكر أن تلاميذ شعبة الإعلامية اختبروا بدورهم في مادة الفيزياء. و قد عبر عدد كبير من التلاميذ عن ارتياحهم سيما أن الاختباركان في المتناول. وهو ما تؤكده التلميذة سنية نصيري (باكالوريا إعلامية) حيث اشارت إلى آن الاختبار سهل و في متناول "التلميذ العادي" . و يساندها في القول كل من عزيز بن لاغة و شيراز حمروني.
ارتياح في الاداب
و بعيدا عن عالم الحسابيات و لغة القواعد الصحيحة , أبدى تلاميذ شعبة الآداب ارتياحا كبيرا بعد اجتيازهم مادتي التاريخ و الجغرافيا . فقد اعتبرت سيرين سايبي (باكالوريا اداب) أن الاختبار في المتناول يستطيع التلميذ العادي من خلاله الظفر بالمعدل. و فسرت خولة العبيدي (باكالوريا آداب) أن الاختبار ككل في المتناول غير أن الإشكالية الوحيدة تكمن في" أننا لم نكن نتوقع أن نمتحن في محور تونس في الخمسينات فقد انحصرت توقعاتنا على محور تونس في العشرينات". و مع ذلك فقد أمكن التدارك في مادة الجغرافيا اذ ان المحاور التي طرحت يستطيع التلميذ العادي انجازها فهي لا تتطلب سردا للمعلومات بقدر ما تحتاج إلى القليل من التحليل المنطقي من ذلك الموضوع الذي يهم محور أوروبا . أما مريم عيدة (باكالوريا آداب) فتقول إن الاختبار كان في المتناول إلا أن الإشكالية الوحيدة تكمن من وجهة نظرها في الموضوع الأول الذي تمحور حول الحرب العالمية الأولى إذ انه لم يكن متوقعا بالمرة...
أما بالنسبة إلى تلاميذ شعبة الاقتصاد و التصرف فقد كان الاختبار في مادة "التاريخ و الجغرافيا" حسب من التقيناهم و هم أنور العيادي و صابرين ذياب ومريم و يسرى عادي و في مستوى التلميذ العادي غير ان الاشكالية تكمن في المحاور التي طرحت. فقد كانت غير متوقعة استنادا الى انها محاورطرحت في اختبارات السنة الماضية مما جعل غالبية التلاميذ يتجاهلونها خلال فترة المراجعة.
منال حرزي

أستاذ في الاختصاص: اختبارات "الفيزياء" في المتناول...
في تقييمه لجميع اختبارات الفيزياء التي اختبر فيها تلاميذ الشعب العلمية (علوم تجريبية رياضيات إعلامية) ,أكد السيد نجيب السلامي (أستاذ في الفيزياء) ل "الصباح " أن المواضيع و المسائل التي طرحت تمثل الحد الأدنى لامتحان الباكالوريا فضلا على أن جميع الأسئلة تم تداولها أثناء العام الدراسي . و أشار إلى أن هنالك بعض الأسئلة التي تتطلب التفكير و التحليل و مع ذلك عديدة هي الأسئلة التي يستطيع "التلميذ العادي أو المتوسط" الإجابة عنها و بالتالي الحصول على المعدل. وتطرق الأستاذ في نفس السياق إلى انه لا يمكن أن تكون جميع الاختبارات "سهلة" استنادا إلى أنها "باكالوريا الثورة" فهنالك حد ادني من المستوى المعرفي و التحصيل العلمي وجب الحفاظ عليهما.
منال

اجتياز تلاميذ يقيمون بدولة قطر امتحان الباكالوريا في تونس
أريانة (وات) يجتاز 32 تلميذا من تونس ومن بلدان مغاربية من المقيمين بدولة قطر اختبارات البكالوريا دورة 2011 وذلك بالمعهد الثانوي رياض النصر بولاية أريانة.
وأوضح السيد محمود الجلاصي أستاذ مرافق للوفد التلمذي ان 27 تلميذا تونسيا و4 من الجزائر وتلميذا من موريتانيا يجتازون امتحان البكالوريا بتونس في اختصاصات العلوم الطبيعية والرياضيات وذلك بعد تلقيهم الدراسة وفق المنهاج التونسي بالمدرسة التونسية بالدوحة.
وأضاف المصدر ذاته أن اجتياز هذا الوفد التلمذي لاختبارات البكالوريا في تونس يتم حسب القوانين المعمول بها على الصعيد الوطني مشيرا الى أن المدرسة التونسية بالدوحة متكونة من اطار تربوي تونسي بالاساس وتحظى بثقة الجالية المغاربية المقيمة هناك لنجاعة البرامج التعليمية وحسن التاطير والاحاطة.

أساتذة السلك المشترك ينظمون وقفة احتجاجية ضد الإقصاء والتهميش
ينظم اليوم العشرات من أساتذة السلك المشترك في مادتي الإعلامية والانقليزية الناجحون بامتياز في مناظرة الكاباس والمنتدبون مباشرة من طرف وزارة التعليم العالي وكذلك الملحقون في هذين المادتين أوغيرها من المواد بكل من تونس، سوسة، المنستير، نابل، قابس وصفاقس، وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على اثر صدور منشور وزارة التعليم العالي عدد 29 لسنة 2011 المتعلق بآجال وإجراءات انتخاب مديري الأقسام وأعضاء المجالس العلمية الممثلين لإطار التدريس والبحث والعمداء والمديرين وأعضاء مجالس الجامعات الممثلين لإطار التدريس والبحث ورؤساء الجامعات ونوّابهم.
وقد حصر هذا المنشور حق التصويت في المدرسين القارين بالقسم والمباشرين للتدريس كامل الوقت في اختصاص أو مجموعة من الاختصاصات المتجانسة والمنتمين إلى رتب التعليم العالي والرتب المعادلة والمبرزين.
وإذا كان للقسم "مجلس"، يتم انتخاب مدير من بين إطار التدريس والبحث الأعضاء في هذا المجلس، ويحدّد مجلس الجامعة تركيبة مجلس القسم ومشمولاته، وهو ما أثار حفيظة هؤلاء الأساتذة الذين تقدموا برسالة إلى "الصباح" لإيصال صوتهم إلى الرأي العام والسلط المعنية بالرغم من المحاولات العديدة للإتصال والتفاوض.
وقد تمّ التأكيد في نصّ الرسالة على أنه وقع تهميشهم منذ أن تم تعيينهم حيث ذكروا "صوتنا غير مسموع وحقنا مهضوم في حين يطلب منا أكثر مما يقوم به الأساتذة الجامعيون، نحن مطالبون بتدريس 18 ساعة في الأسبوع دون معادلة (تحويل ساعات العمل إلى أشغال تطبيقيّة ودروس مسيّرة ودروس نظريّة)" وأضافوا "نقوم بإعداد وإصلاح الامتحانات زيادة على ذلك ما يوكل إلينا من تأطير للطلبة وترجمة النصوص و أعمال إدارية أخرى مجبرون على القيام بها دون مقابل، أما بالنسبة للمناظرات فالوزارة تنتهج معايير إعتباطية فالعدد البيداغوجي يسند من طرف العميد أوالمدير في ظل غياب مقاييس ومعايير واضحة لإسناده" مؤكدين أنّ "الوزارة لا تحترم النسبة المنصوص عليها في قانون هذه المناظرة(20%) وكذلك الحرمان من فتح الأفاق لمن يريد مواصلة النهل من العلم كفتح مناظرة التبريز في مادة الإعلامية وكذلك إمكانية العمل في صلب التعاون الفني".
إيمان عبد اللطيف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.