اكثر من 700 الف امراة تونسية مهاجرة    والي صفاقس يُشرف على إنطلاق أول باخرة ترفيهية للتنشيط السياحي (فيديو)    برشلونة يقيد 4 لاعبين جدد في "الليغا" ويواجه معضلة تسجيل لاعب خامس    فرانس فوتبول تعلن قائمة المرشحين للفوز بالكرة الذهبية    الفحص: حادث مرور بين 3 سيارات خفيفة    المهدية: إيقاف مفتش عنه محكوم ب11 سنة سجنا    من على ركح مهرجان قرقنة..العبدلي يعتذر من الأمنيين    منير البركاتي (فرايبورغ سويسرا): أرجو الإستقرار والازدهار لبلدي تونس    منطقة الخضراء بسبيطلة: بلا وسائل ترفيه... وبلا ملعب... وأجيال مهددة بالضياع!    صمد لفترة طويلة في منصبه...هذه خفايا «عزل» قيراط من لجنة التعيينات    أخبار نادي حمام الأنف: الانتخابات يوم 26 أوت    كرة القدم المصغّرة : فريق روّاد يصنع الفرحة رغم ضعف الامكانات    الكرم ، التاريخ والحضارة..شاطئ عامر ومدينة ساهرة    مسلسل العرب والصهيونية (الحلقة 42): الحقائق التاريخية من المكتشفات الأثريّة    كيف سيكون طقس اليوم ؟    طقس السبت: إرتفاع في درجات الحرارة مع ظهور الشهيلي    قصة نهج...نهج لينين    «سلم علي وغاب»...أغنية عبدت طريق المجد الفني لمصطفى الشرفي    مدن وعواصم من العالم..أمستردام مدينة التناقضات    أصداء المهرجانات    خلال جائحة كورونا : اختراعات عديدة... لمعاضدة مجهودات الدولة    السعودية تعلن اتخاذ اجراءات جديدة خاصة بالعمرة    المهدية: ضبط 31 مجتازا من جنسيات إفريقية بصدد صنع مركب بحري من الخشب    روزنامة العطل في السنة الجامعية القادمة    انتقام سياسي وخدعة.. ترامب ينفي وجود وثائق نووية في منزله    فنيو الملاحة الجوية يقررون الإضراب تزامنا مع وصول الوفود المشاركة بقمة تيكاد 8    جمعية النساء الديمقراطيات تطالب بالإفراج الفوري عن رئيسة بلدية طبرقة    نور الدين الطبوبي يعلق على اجتماع القصبة: هو ليس عقدا اجتماعيا جديدا    هواوي تطلق أحدث هاتف ذكي مع أطول عمر للبطارية - HUAWEI nova Y70 في تونس    جرجيس : تراجع إنتاج إسفنج البحر من 9 أطنان سنة 2019 الى 300 كلغ سنة 2021    "بوليتيكو": تحريات مكتب التحقيقات الفيدرالي قد ترمي ترامب خلف القضبان    تونس الفنّ ... تونس الحلم …عبد الكريم قطاطة    التلاعب بالزيت المدعم    العمل الحكومي وسير عدد من المرافق العمومية محورا لقاء رئيس الدولة برئيسة الحكومة    توننداكس يحقق سادس ارتفاع اسبوعي له على التوالي وسط تداولات قاربت 5ر10 مليون دينار    منتدى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية يستنكر استمرار تهميش نقل العاملات الفلاحيات بعد وفاة عاملة فلاحية في حادث بسيدي بوزيد    التعاون في مجالات النقل محور لقاء المجيدي بسفير ايطاليا بتونس    مهرجان قرمدة :سهرة "شيئان في بلدي "عندما تضيف الأغنية للوطن جمالا    تفجير بحزام ناسف في السعوديّة    عاجل: تبادل اطلاق نار بين ارهابيّين وقوات من الجش الوطني التونسي    تونس.. العثور على جثة أستاذ جامعي ملقاة على الطريق في مرناق والأمن يحقّق    لطيفة العرفاوي: نجاح ألبومي الأخير كان مفاجأة من العيار الثقيل    من هي صاحبة الصورة على الطابع البريدي لعاملات الفلاحة ؟    الكاف : الاشتباه في إصابات بمرض اللسان الأزرق لدى قطيع أبقار    ''علاج جديد يحقق نتائج واعدة أمام السرطان ''قاتل الرجال    فيروس حيواني جديد في الصين.... ما هي أعراضه وخطورته؟    مهرجان قرطاج الدولي 2022: الفنان زياد غرسة يقدم أغنيتين جديدتين    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    هلال الشابّة يعلّق على قرارات الجامعة    البريد التونسي يصدر سلسلة من 22 طابع بريدي تمّ تخصيصها ل " نساء تونسيات"    رسميا.. تغيير موعد انطلاق مونديال قطر    تعادل النادي الافريقي و شباب بلوزداد الجزائري وديا 1-1    منبر الجمعة    خطبة الجمعة: حسن معاشرة النساء    أكثر من 100 ألف بريطاني ينضمون لحملة رفض دفع فواتير الغاز والكهرباء    أنيس السحباني: مخترع روبوتات بحسب الحاجات !    الليلة: 'القمر العملاق' الأخير لسنة 2022    اليوم رصد القمر العملاق الأخير لهذا العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المجلس النرويجي للاجئين يتحدث عن ارقام مفزعة حول عدد النازحين داخل بلدانهم
نشر في الصباح نيوز يوم 06 - 05 - 2015

اصدر المجلس النرويجي لللاجئين تقريرا تضمن ارقاما مفزعة حول عدد النازحين داخل بلدانهم والذي بلغ 38 مليون نازح مع فرار 30,000 شخص يومياً من منازلهم في العام 2014
وجاء في التقرير ما يلي:
"سجل النازحون داخل بلدانهم، نتيجة الصراع والعنف، رقماً قياسياً جديداً بلغ 38 مليون شخص، وبما يعادل عدد سكان لندن ونيويورك وبكين مجتمعة. وتعد "هذه أسوأ أعداد للمجبرين على النزوح خلال جيل كامل. وهي تشير إلى إخفاقنا التام في حماية المدنيين الأبرياء"، كما ذكر الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين، يان إيغلاند.
صدر في مقر منظمة الأمم المتحدة في جنيف عن "مركز رصد النزوح الداخلي" (IDMC)، وهو إحدى مؤسسات المجلس النرويجي للاجئين (NRC)، تقرير "استعراض عالمي 2015: الأشخاص النازحون داخلياً بسبب الصراع والعنف". وإضافة إلى تسجيل ظاهرة النزوح رقماً قياساً جديداً للسنة الثالثة على التوالي، يوثق التقرير نزوح 11 مليون شخص جديد على امتداد العام 2014، نتيجة لأحداث العنف.
إن "دبلوماسيي العالم، وقرارات منظمة الأمم المتحدة، ومحادثات السلام، واتفاقيات وقف إطلاق النار، قد خسروا جميعاً المعركة في مواجهة المسلحين المتجردين من الرحمة، والمدفوعين بمصالح سياسية ودينية بدلاً من الالتزمات الإنسانية"، كما قال إيغلاند. وأن "هذا التقرير يجب أن يكون صرخة مدوية للتنبه. إذ لا بد من إيقاف النمط السائد المتمثل في إيجاد ملايين الرجال والنساء والأطفال أنفسهم عالقين في مناطق الصراع حول العالم".
واعتبر فولكر تورك، مساعد المفوض السامي لشؤون الحماية، في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أن أعداد النازحين المذهلة نتيجة للصراع والعنف، هي نذير بتحركات مقبلة. ذلك "أننا نعرف أن المزيد من النازحين قد أجبروا على التنقل داخل بلدانهم مرات عدة. وكلما طال أمد النزاع، كلما تزايد شعور هؤلاء بعدم الأمن. ومع تمكن فقدان الأمل منهم، فإن كثيرين سيعبرون الحدود ليغدو لاجئين"، كما قال.
وأضاف أنه "كما شاهدنا في السنوات الماضية، في بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط على سبيل المثال، فإن اليأس يدفع الناس إلى تجريب حظهم وحتى المجازفة بالمضي في رحلات خطرة بالقوارب. والحل الواضح يكمن في بذل كل جهد لإحلال السلام في البلدان التي دمرتها الحروب".
ويبرز التقرير، أيضاً، ظاهرة النزوح الممتد أو طويل الأمد، والتي تساهم في الارتفاع الخطير لإجمالي عدد النازحين عالمياً. ففي العام 2014، كان هناك أشخاص يعيشون حالة نزوح منذ عشر سنوات أو أكثر، في 90 % من البلدان والأقاليم الستين التي رصدها "مركز رصد النزوح الداخلي".
إذ إنه "مع ظهور أزمات جديدة أو تجدد أخرى، في بلدان مثل أوكرانيا أو العراق، فقد نشأت حالات نزوح أشخاص جدداً يضافون إلى العدد الهائل من النازحين عالمياً، والذين يبدو أنهم قد حرموا فرصة إيجاد طرق لإنهاء نزوحهم"، بحسب مدير المركز، ألفريدو زاموديو.
وأضاف أن "كثيرين من بين العدد الهائل من النازحين، يشملون أولئك الذين هجروا من ديارهم منذ سنوات عدة، كما هي الحال في أذربيجان وقبرص. ومن ثم، فإن ما نشهده بشكل عام هو أن النزوح بحد ذاته يدفع بالنازحين إلى أن يصبحوا أسرى دائرة مفرغة، يغدو من الأصعب عليهم الخروج منها مع مرور الوقت".
كذلك، يصف تقرير "مركز رصد النزوح الداخلي" كيفية كشف النزوح، في أحيان كثيرة، عن التحديات الهيكلية الأساسية داخل بلد ما، وكيف يمكن جعل قضية النزوح ممتدة زمنياً من خلال تسييس الحكومة المتعمد لها، أو من خلال رفض الحكومة الانخراط في إيجاد حل رسمي للأزمة.
"هناك 38 إنساناً يعانون؛ غالباً في ظروف مأساوية، إذ لا يملكون أي أمل ولا مستقبل. وطالما لم نقم بتحدي أنفسنا لتغيير طريقة تعاملنا مع الأمر، فإن الصدمات المتأتية عن هذه الصراعات سوف تظل تطاردنا لعقود قادمة"، كما قال إيغلاند


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.