اتحاد الشغل:حماية قانون الاقتصاد الاجتماعي من سوء الاستغلال تفرض تأمين ضمانات تشريعية ومؤسساتية    ابرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الاحد 12 جويلية 2020    قابس: النقابة الاساسية لمعمل "الامونيتر" تقرر ايقاف وحدات الانتاج    لوبانة الاستئصال لم و لن تجدي نفعا    عبير موسي: أجمل هدية في عيد الجمهورية سحب الثقة من راشد الغنوشي    من قصص العشاق : جان بيدل بوكاسا وكاترين...النساء والسلطة... في خدمة الإمبراطور !    موقع "الجريدة المدنية" مولود اعلامي جديد للاتحاد العام التونسي للشغل    الجيش الليبي يحدد شروط فتح حقول وموانئ النفط    استمرار الاحتجاجات في مالي.. والرئيس يعلن حل المحكمة الدستورية    هل تعلم ؟    حدث في مثل هذا اليوم    تقرير: ليبيا تتحول إلى كنز لتركيا وكارثة على المصريين والتونسيين    الهيئة المستقلة للانتخابات - 3188 مطلب انخراط في النادي الافريقي    تاجيل الجلسة العامة الانتخابية للجامعة التونسية لكرة اليد الى ما بعد اولمبياد طوكيو    جرزونة.. صعقة كهربائية قاتلة    القصرين: تخوّف كبير من المجتازين للحدود    سبيطلة: شجار بين مراهقين وإصابة أحدهم بطعنة سكين في الظهر    ارتفاع في الحرارة مع ظهور الشهيلي محليا وتوقع نشاط خلايا رعدية بعد ظهر الاحد بالوسط الغربي    أشهر روايات عن الحب    فوري بن قمرة ينفعل..يقطع الحوار ويغادر الاستديو    قدموا من الجزائر خلسة.. نقل 4 بوركينيين الى الحجر الاجباري    إصابات كورونا تقترب من 13 مليونا.. وهذه آخر التطورات حول العالم    أغنية لها تاريخ: «لوكان موش الصبر»....أغنية واجه بها «منتقدي» حبّه    مصر: السلطات تغلق "شاطئ الموت" وتستدعي مسؤولين    باكالوريا 2020: فتاة تقدم على الانتحار بعد ان ضبطت في محاولة غش    وزير الفلاحة: صابة الحبوب لن تغطي سوى 5 أشهر من الاستهلاك    كوليبالي عن رحيله من نابولي...لا أريد خداع أحد    أخبار الترجي الرياضي : «كوليبالي» ثابت وبن رمضان يتحدّى الجميع    أخبار شبيبة القيروان: دقت نواقيس الخطر والأحباء يطالبون بلجنة انقاذ    مقتل شرطيين بإطلاق نار في ولاية تكساس الأمريكية    معتصمو الكامور يقطعون طريق الإمداد باتجاه الحقول البترولية    قلق وخوف ورهبة.. كيف أثّر العزل المنزلي على أطفالنا؟    رجل اعمال يترشح لرئاسة النادي الإفريقي؟    روسيا: استكمال اختبارات لقاح مضاد لكورونا بنجاح    طقس قليل السحب والحرارة في استقرار    طقس الأحد 12 جويلية 2020    سليانة: السيطرة على حريق نشب في غابة    القصرين: الوالي يحذر من التعامل مع الأجانب المجتازين للحدود خلسة والاقتراب منهم    في لقاء بمقر الجامعة: الجريء ينطق بلسان حمودية.. ويؤكد أنه لن يترشح لرئاسة النادي الإفريقي    بن علية: العائدون على متن باخرة دانيال كازانوفا من مرسيليا منذ 1 جويلية الجاري عليهم التزام الحجر الصحي الذاتي    وزير الفلاحة أسامة الخريجي من المهدية..7 ملايين قنطار تقديرات صابة الحبوب    قدم: برشلونة يواصل مطاردة الريال بفوز صعب على بلد الوليد    يوميات مواطن حر: القمم مهما علت لها قواعد    يوميات مواطن حر: حتى الممحاة يمكن ان تكون ريشة رسم    وعلاش هالفرحة الكلّ بحاجة خاصّة بلتراك..    ثقافة تخريب المركز، و سيكولوجية الفوضى!!.    نفطة: الاستيلاء على 400 هكتار من أراضي الدولة في منطقة الصحن الطويل    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    بن علية: العائدون على متن باخرة دانيال كازانوفا من مرسيليا عليهم التزام الحجر الصحي الذاتي بعد ثبوت إصابة طاقمهاَ    أبو ذاكر الصفايحي يعجب لأمر البشر: ما أشبه قصة مايكل جاكسون بقصة صاحب جرة العسل    دعم المهرجانات الصيفية: ضبط معايير من قبل لجنة التمويل العمومي للجمعيات (وزارة الشؤون الثقافية)    بسبب انتقادات لرجل أعمال: الحكم بسجن الفخفاخ 8 أشهر    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    دعوى قضائية في ليبيا لمقاضاة منتجي فيلم "عمر المختار"    أريانة: حجز 30 طنا من السكر المدعم و3 أطنان من المخلّلات المتعفّنة    أرجوك معلمتي لا تمزّقي الدَّفْتَرْ..    وزير الفلاحة يؤدي زيارة فجئية لموانئ الصيد البحري بولاية المنستير    طقس اليوم.. ارتفاع في درجات الحرارة وخلايا رعدية بهذه الولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليبيا.. المؤتمر الوطني يطالب بضمان إبعاد حفتر قبل تقديم مرشحيه للحكومة التوافقية
نشر في الصباح نيوز يوم 19 - 09 - 2015

قال الدكتور محمود سلامة الغرياني عضو "المؤتمر الوطني العام" الليبي ورئيس اللجنة القانونية، أن وفد المؤتمر، لا يحمل معه قائمة الأسماء المقترحة للمشاركة في الحكومة.
وقال الغرياني في تصريحات خاصة أن الحديث عن تشكيل الحكومة، خطوة سابقة لأوانها، لافتا إلى أن الوفد الذي يرأسه عوض عبد الصادق، نائب رئيس المؤتمر يحمل عدة نقاط هامة، يسعى لتضمينها إلى مسودة الاتفاق السياسي المرتقب ابرزها 4 نقاط على النحو التالي:
-تحديد آلية تشكيل الحكومة وصلاحياتها ومن أين ستستمد شرعيتها
-إلغاء كافة القوانين والقرارات الصادرة عن المجلسين (برلمان طبرق والمؤتمر الوطني).
-تشكيل مجلس الدولة، وهو كيان مقابل لبرلمان طبرق، حتى لا ينفرد الأخير بالتشريع.
-إشغار المناصب العسكرية العليا مما يمهد لإبعاد اللواء خليفه حفتر عن رئاسة الجيش.
ويتمسك المؤتمر الوطني بضرورة الغاء القرارات الصادرة عن "برلمان طبرق" والتي كان على رأسها اعتبار حركة "فجر ليبيا" جماعة إرهابية، وتعيين حفتر قائدا عام للجيش الليبي.
ويتبع المؤتمر الوطني استراتيجية "تمرير الوقت" للوصول إلى 20 أكتوبر المقبل، وهو موعد انتهاء ولاية البرلمان في طبرق، مما يفقد الأخير شرعيته ليكون طرفا في الحوار.
بالمقابل يحاول برلمان طبرق حرق المراحل قبل انتهاء ولايته، فاختار 12 مرشحا لرئاسة الحكومة ليتم الاختيار من بينهم لرئاسة الحكومة التوافقية.
كما وافق برلمان طبرق مؤخرا على توصيات لجنة خارطة الطريق، التي تنص على التمديد للبرلمان وانتخاب رئيس للبلاد من خلال نواب الشعب وإعلان حالة الطوارئ وتشكيل مجلس عسكري للبلاد في حال عدم الوصول لاتفاق قبل 20 أكتوبر.
وتسعى الأمم المتحدة لإقناع الليبيين بتشكيل حكومة وحدة وطنية لعام واحد لها سلطات تنفيذية ويرأسها رئيس وزراء له نائبان.
وينص اقتراح الأمم المتحدة أيضا على أن يشكل مجلس النواب السلطة التشريعية الوحيدة في البلاد.
وكانت الأمم المتحدة قد أمهلت الطرفين المتصارعين 48 ساعة لتقديم مرشحين للحكومة التوافقية، والتي انتهت الخميس الماضي، قدم خلالها حكومة طبرق مرشحيها.
وأعلن بيرناردينو ليون مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا التوصل إلى اتفاق بين نواب برلمان طبرق المعترف به دولياً، وأعضائه الذين كانوا يقاطعون جلساته.
ووافق النواب على إعادة توحيد البرلمان في خطوة نحو اتفاق نهائي يستهدف إنهاء الفوضى التي طال أمدها في البلاد.
وكان أكثر من 25 نائباً ليبياً قاطعوا مجلس النواب منذ اندلاع الصراع قبل عام بين فصيلين كبيرين أسس كل منهما على أثره حكومة وبرلماناً في صراع على السلطة.
وقال بيرناردينو ليون في لقاء مع صحافيين إن "وفد مجلس النواب (طبرق) توصل الى اتفاق مع وفد المقاطعين من أجل البدء فوراً في معالجة المرحلة الانتقالية الجديدة في البلاد".
وترى القوى الغربية الكبرى أن الاتفاق الذي ترعاه الأمم المتحدة لتشكيل حكومة وحدة وطنية هو السبيل الوحيد لحل النزاع الذي دفع ليبيا إلى حافة الانهيار الاقتصادي بعد أربع سنوات على الثورة التي أطاحت بمعمر القذافي.
يأتي ذلك فيما أعلن مسؤول أمنى في مطار معيتيقة في العاصمة الليبية عن مهاجمة مجموعة مسلحة السجن الواقع في هذه القاعدة الجوية في محاولة لتحرير سجناء، ما أدى إلى مقتل أحد عناصر الأمن وكل المهاجمين البالغ عددهم 4 في عملية تبناها تنظيم "داعش".
ومنذ بدء المفاوضات بين أطراف النزاع الليبي في منتجع الصخيرات بالمغرب قبل 8 أشهر يحضر الجانبان في وفدين منفصلين للمشاركة في الجلسات التي تشرف عليها البعثة الأممية من أجل الدعم في ليبيا.
وكانت الأمم المتحدة مدعومة بالسفراء والمبعوثين الخاصين إلى ليبيا حددت 20 سبتمبر موعدأ نهائياً للاتفاق على المسودة وإنهاء النزاع. (وكالات)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.