البرلمان يوضح بشأن الجمع بين عضوية مجلس نواب الشعب وعضوية المجالس المحلية المنتخبة    انتخاب الطبوبي عضوا قارا في الاتحاد الافريقي للنقابات    قيادي بتحيا تونس يعلن "انتهاء تجربة عمله السياسي"    البيت الأبيض: ترامب يريد محاكمته في مجلس الشيوخ    التوقعات الجوية لطقس اليوم الجمعة    طقس اليوم الجمعة    مدرب سان جرمان يعلّق على رحلة نيمار لمدريد    الجورشي: هذه هي العقبة أمام حكومة الحبيب الجملي    مدنين: 28 فيلما في المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير    أغرب مطعم في العالم.. يقدم الطعام لزبائنه في أجواء "النينجا"    ارتفاع عدد ضحايا المواجهات في العراق    مورينيو بعد تسلمه مقاليد توتنهام: أنا مدرب متواضع!    القصرين: القبض على عنصر تكفيري خلال حملة أمنية في معتمدية سبيبة (مصدر أمني)    بايدن يهدد السعودية بدفع الثمن    تفاصيل جديدة عن قاتل آدم بوليفة ...أسباب الجريمة...ومحاولات «شراء» صمت والد الضحية    سليانة : تزويد الجهة بحوالي 1200 قنطار من ثاني أمونيوم الفسفاط ''د.أ.ب'' بعد تسجيل نقص في هذا السماد الكيميائي    تونس وألمانيا توقعان 8 اتفاقات تمويل بقيمة جملية قدرها 75ر63 مليون اورو    ''كوناكت'': تحويل التّمور وتصنيعها غذائيا في تونس مازال محتشما    بطولة افريقيا للرماية.. علاء عثماني وألفة الشارني يقتلعان ورقة التأهل إلى طوكيو 2020.    بعد اكتشاف إصابتين فيها: حملة تلقيح في صفوف تلاميذ إعدادية الفتح بالقصرين ضد الالتهاب الكبدي الفيروسي صنف (أ)    تونس: النّيابة العموميّة تفتح تحقيقا في تصريحات يوسف بن سالم حول أحداث شهدتها الوردانين    رئيس الزمالك يلوح بمقاطعة السوبر الافريقي    أسوة بجماهير الإفريقي.. أحباء النجم يطلقون حملة لدعم الفريق    رأي/ مهرجان القاهرة ..أنا في انتظارك    فيديو.. هذا ما دار خلال لقاء قيس سعيد بصبري باش طبجي    “كوناكت” تدعو الى ضرورة احداث وزارة للتجارة الخارجية    حكومة الشاهد وفرضياتها الاقتصادية المغلوطة    الرابطة المحترفة الثانية: الرالوي في مدنين والملعب الصفاقسي يستقبل الستيدة    بالأسماء : "ترسانة" من اللاعبين الأفارقة في تمارين الافريقي و3 صفقات اخرى كبرى في الطريق    رئيس مجلس النواب يشرف على اجتماع ممثلي الأحزاب والائتلافات النيابية والمستقلين    على خلفية تصريحات شوشو: النيابة العمومية تتحرك    حسين الزرقوني لالصباح نيوز: حنين تدعم الفن التونسي الأصيل ونسعى لجذب الجيل اليافع للمالوف    تونس : أهم ملامح مشروع ميزانية الدولة لسنة 2020    صفاقس: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة بإتجاه أوروبا    انتخاب تونس عضوًا في مجلس اليونسكو.. فرصة للتعريف بالإرث الثقافي التونسي على الصّعيد الدولي    هند صبري تحتفل بتميز "منة شلبي".. "الصباح نيوز" في كواليس افتتاح الدورة 41 للقاهرة السينمائي    غرفة القصابين تؤكد والوزارة تنفي : كيلو "البقري" سيطير قريبا إلى 40 دينارا!    الديوانة تكشف محاولة تهريب 41 ألف يورو وتحجز كمية من المخدرات    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الخميس 21 نوفمبر 2019    رواية «المشي على شفرة حادة» لمراد ساسي...تعدد الأصوات وتقنية الاسترجاع (33)    كيفية التخلص من السعال بالأعشاب والمشروبات والطرق الطبيعية    نصائح عملية للوقاية من السكري    المضادات الحيوية لا تعالج الإنفلونزا    نوفل سلامة يكتب لكم : الفساد في تونس وصل إلى حد المتاجرة بملفات مرضى السرطان    الاختلاسات قدّرت ب60 مليون دينار..إيداع رجل الأعمال الأزهر سطا .. السجن    سوسة: ضبط شخص بحوزته كمية من الأقراص المخدرة كان بصدد ترويجها    محمد عمار شعابنية ل«الشروق»: أغلب المشرفين على التظاهرات الشعرية لا علاقة لهم بالشعر!    عميد المسرح والاعلام في بنزرت عمّ الهادي المرنيصي في ذمة الله    جلال القادري ل«الشروق» : الانضباط وعدم التداخل في الأدوار سرّ نجاح «البقلاوة»    قفصة.. يوم إعلامي تحسيسي حول منظومة الدفع الالكتروني" D17"    نابل: اصطدام بين قطار صفاقس تونس وجرافة في بوعرقوب    حظك ليوم الخميس    إيران.. أكثر من 150 قتيلاً في الاحتجاجات    طقس اليوم الخميس    وزير الداخلية السابق لطفي براهم يمثل أمام القطب القضائي لمكافحة الإرهاب    مصر: فصل 10 أئمة لانتمائهم إلى "الإخوان المسلمين"    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في قمة تاريخية.. الكوريتان توافقان على نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة
نشر في الصباح نيوز يوم 27 - 04 - 2018

بتبادل الابتسام والتصافح بالأيدي، التقى زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ورئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن في المنطقة منزوعة السلاح شديدة التحصين بين البلدين يوم الجمعة، وتعهدا بالسعي لتحقيق السلام بعد عقود من النزاع.
ووقع الزعيمان إعلانا يتضمن الموافقة على العمل من أجل "نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية".
وخلال أول قمة بين الجانبين منذ أكثر من عقد أعلن الزعيمان أنهما سيعملان على التوصل إلى اتفاق لتحقيق سلام "دائم" و"راسخ" في شبه الجزيرة.
وشمل الإعلان تعهدات بالحد من التسلح ووقف "الأعمال العدائية" وتحويل الحدود المحصنة بين البلدين إلى "منطقة سلام" والسعي من أجل إجراء محادثات متعددة الأطراف مع دول أخرى مثل الولايات المتحدة.
وأصبح كيم أول زعيم لكوريا الشمالية تطأ قدماه الجنوب منذ الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953 بعد أن صافح مون فوق حاجز خرساني قصير يرسم الحدود بين البلدين في قرية بانمونغوم التي تعرف بقرية الهدنة.
وتناقضت مشاهد مون وكيم وهما يمزحان ويسيران معا بشدة مع لقطات إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية العام الماضي وأكبر تجربة نووية أجراها الشمال والتي أدت إلى عقوبات دولية واسعة ومخاوف من نشوب صراع في شبه الجزيرة الكورية.
وكان الزعيمان زرعا في وقت سابق يوم الجمعة شجرة وكشفا عن حجر كتب عليه "زرع السلام والازدهار". ثم سارا قليلا بجانب الحدود وجلسا على مقعدين على ممشى خشبي.
وتأتي القمة قبل أسابيع من لقاء مزمع بين كيم والرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبحث نزع السلاح من شبه الجزيرة الكورية.
وقال كيم قبل أن يبدأ هو ومون وكبار مساعديهما المحادثات "إننا اليوم عند خط بداية حيث يسطر تاريخ جديد من السلام والرخاء والعلاقات بين الكوريتين".
وأضاف المسؤول أن كيم أخبر مون في جلستهما الخاصة بأنه جاء إلى القمة لإنهاء تاريخ من الصراع، ومزح الزعيم الكوري الشمالي مع رئيس الجنوب قائلا إنه يأسف لإيقاظه بسبب تجارب إطلاق الصواريخ التي كان يجريها في الصباح الباكر.
وتابع المسؤول قائلا إن كيم قال لمون إنه مستعد لزيارة البيت الأزرق الرئاسي في سول، داعيا مون لزيارة بيونغ يانغ، كما قال إنه يود لقاءه على فترات أكثر تقاربا في المستقبل.
وقبل أيام من القمة أعلن كيم تعليق التجارب النووية والصاروخية بعيدة المدى وتفكيك موقع التجارب النووية الوحيد المعروف في كوريا الشمالية.
وأخفقت قمتان سابقتان بين زعيم الشمال ورئيس الجنوب، كانتا في بيونج يانغ في عامي 2000 و2007، في وقف برامج الأسلحة الكورية الشمالية أو تحسين العلاقات بشكل دائم.
*أول من يعبر الحدود
بعد محادثات استمرت أكثر من ساعة ونصف الساعة خلف الأبواب المغلقة عاد كيم إلى الجانب الكوري الشمالي من الحدود قبيل الظهر في سيارة ليموزين سوداء رافقها الحرس الشخصي.
وتنتهي القمة بعد عشاء ومشاهدة فيلم.
وقالت سول إن من المتوقع أن تشارك زوجتا الزعيمين في العشاء إضافة إلى مغنين من الكوريتين وعدد من كبار الشخصيات.
وكان مون استقبل كيم عند خط ترسيم الحدود العسكرية حيث تبادلا الابتسام وتصافحا بالأيدي.
وفي لفتة عفوية، دعا كيم الرئيس الكوري الجنوبي لعبور الخط إلى الشمال لفترة وجيزة قبل أن يعود الاثنان مرة أخرى إلى الجانب الكوري الجنوبي من الحدود.
وقال كيم الذي ارتدى بذلته السوداء التقليدية "كنت متحمسا للقاء في هذا المكان التاريخي وإنه لأمر مؤثر بالفعل أن تأتي كل هذه المسافة إلى خط ترسيم الحدود للترحيب بي بنفسك".
وكتب كيم باللغة الكورية في دفتر الزوار ببيت السلام في كوريا الجنوبية قبل بدء المحادثات "تاريخ جديد يبدأ الآن. عهد من السلام".(رويترز)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.