البنتاغون: لا نسعى لحرب مع إيران بل ردعها    طقس اليوم: أمطار رعدية وإمكانية تساقط البرد    طقس اليوم الاربعاء.. سحب ورياح وأمطار    للبيع في مزاد.. حاسوب كبّد العالم 95 مليار دولار    منها دربي العاصمة..الجامعة تضبط بقية مواعيد روزنامة البطولة والكأس    قصر قفصة..حريق في منزل يودي بحياة طفل الخمس سنوات    بقع الأظافر البيضاء تخفي علامات خطر لا علاقة لها بنقص الكالسيوم    بالفيديو... رد عنيف من محمد الشرنوبي بعد رؤية غوريلا "رامز في الشلال"    ترامب يخسر دعوى رفعتها لجنة بمجلس النواب بخصوص سجلاته المالية    المهدية: تجدد الاحتجاجات الليلية في الرجيش    ثعبان ضخم يثير الهلع بالحديقة العمومية بقرمبالية    خطير :نقل تلميذ وثلاث تلميذات الى المستشفى بعد تناولهم اقراصا مخدّرة    البرلمان يشرع في مناقشة اتفاقية الضمان بين تونس والمؤسسة الدولية الاسلامية    الإمارات ترحب بعقد مؤتمر البحرين في إطار ‘صفقة القرن'    توننداكس يقفل حصة الثلاثاء على تراجع بنسبة 0،38 بالمائة    الجامعة العامة للتعليم تدعو معلمي مواد السنة السادسة أساسي الى الاكتفاء باصلاح اختبارات مدارسهم    تراجع حصّة الاتحاد الأوروبي من حجم التجارة الخارجية لتونس    الرابطة المحترفة الاولى :كلاسيكو مشوق بين النادي الصفاقي والنجم الساحلي رهانه فك الارتباط    حالة الطقس ليوم الاربعاء 22 ماي 2019    تطاوين: تنفيذ برامج دعم لتحسين نتائج التلاميذ في الامتحانات الوطنية    هبة أمريكية لتونس بقيمة 5 ملايين دولار    تونس تشارك لأول مرة في الأسبوع الافريقي للمحروقات المنعقد من 4 الى 8 نوفمبر 2019 بمدنية كيب تاون    الفنان المصري محمد نجم في حالة صحية حرجة    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) تأذن بتسويق IQOS السيجارة الالكترونية    اختراق طبي يرصد "قاتلا فتاكا" لدى الشباب قبل وفاتهم!    تسجيل 258 مخالفة اقتصادية بسوسة    الفرياني: تونس تعمل على رفع انتاج النفط والغاز الطبيعي خلال سنة 2019    أسماء الفهري تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة طلاقها من سامي الفهري    مسلّحون يقطعون امدادات الماء بليبيا    دائرة الاتهام تقضي بالإفراج على الخبير الأممي منصف قرطاس    محاولة الاعتداء على دورية ديوانة لافتكاك بضائع مهربة    فيما دخل احد المتهمين في اضراب جوع.. هذا ما قررته المحكمة في قضية اغتيال البراهمي    قائمة المنتخب المصري لكأس أمم إفريقيا 2019    صيام بن يوسف يعتزل اللعب دوليا بعد كأس إفريقيا    أعراض وخطر التسمم بالباراسيتامول    أمريكا تخفف القيود على هواوي لضمان عمل الشبكة والهواتف    صوت الشارع    وحدات الشرطة البلديّة تحجز كميات هامة من المواد الغذائية    سفيان طوبال يتّهم مديرا أمنيّا بالتورّط في تسريب فيديو “الرشق”: الدّاخليّة تردّ    ر.م.ع. الخطوط التونسية: 170 مليون دينار تكلفة تسريح 1200 عون    في ملعب على ارتفاع 4 ألاف متر فوق سطح الأرض.. وفاة حكم بوليفي أثناء إدارته لمباراة كرة قدم    كيف يتجنب الصائم السمنة ؟    كتاب الشروق المتسلسل ..علي بن أبي طالب (16) ..الحسن والحسين في بيت «أبي تراب»    كتاب الشروق المتسلسل ...هارون الرشيد بين الاسطورة والحقيقة    المنتخب الموريتانى يعلن قائمة كأس الامم الافريقية 2019    غدا الأربعاء: آخر أجل للتسجيل في الانتخابات    أعلام من الجهات.. محمد الصالح الخماسي.. الخطاط والمثقف الاصيل    ليالي باب سويقة في رمضان.. مقهى تحت السور    مفتي الجمهورية يصدر فتوى بخصوص منح أموال الزكاة لقرى الأطفال    مارادونا يطالب بمقاطعة فيلم عن حياته ويغضب من العنوان    ذهاب نهائي رابطة الأبطال:7 لاعبين من الترجي و5 من الوداد مهددون بالإنذار الثاني    زوجات النبي ﷺ .. عائشة بنت أبي بكر الصديق    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 21 ماي 2019    نيوزيلندا: توجيه تهمة الإرهاب لمنفذ مجزرة المسجدين    نجلاء التونسية تكشف صلة القرابة بينها وبين عزة سليمان    لأول مرة عائشة تكشف حقيقة دفع زوجها أموال لبرنامجها ودخولها في حالة اكتئاب بسبب فشله..    أحمد الاندلسي: قررت الاعتزال وسأختار التوقيت    دبارة اليوم السادس عشر من شهر رمضان..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ردا على تقرير دائرة المحاسبات..عماد الخميري: هذه حقيقة تبرعات المتوفين لحركة النهضة
نشر في الصباح نيوز يوم 25 - 04 - 2019

"من الطبيعي أن توجد أخطاء بسيطة بخصوص التقارير المالية لحركة النهضة، بالنظر إلى الحجم الكبير لمنخرطيها والذي يتجاوز 107 ألف منخرط"، هذا ما جاء على لسان الناطق الرسمي باسم الحركة، عماد الخميري، خلال لقاء صحفي عُقد اليوم الخميس، ردا على ما ورد بتقرير محكمة المحاسبات الصادر أمس الأربعاء.
فقد كشفت محكمة المحاسبات، في التقرير العام حول نتائج مراقبة تمويل الحملة الإنتخابية لعضوية المجالس البلدية الذي نشرته مفصلا بموقعها الرسمي أمس الإربعاء، أن وصولات التبرع وقائمة التبرعات لحركة النهضة، بين سنوات 2016 و2018، تضمنت هوية وأرقام بطاقات تعريف 68 متبرعا، بينت سجلات الحالة المدنية أنهم متوفّون في تاريخ التبرع، و منهم 25 تراوحت تواريخ وفاتهم بين 3 سنوات و11 سنة.
ووفق التقرير ذاته، برّرت النهضة ذلك، ب"تولي أحد الأقارب التبرّع باسم الشخص المتوفي''. كما تولّى الحزب في حالات أخرى، تقديم أرقام مغايرة لم ترد أصلا بوصولات وسجلات التبرع في شأن الوضعيات التي تتضمن أخطاء في تدوين المعطيات وتنزيلها.
وأرجع الحزب أن"عدم وجود بطاقات تعريف بعض المتبرعين بسجلات الحالة المدنية، إلى أخطاء في تسجيل الأرقام من قبل مصالحه الحزبية"، وفق ما جاء في التقرير.
وتوضيحا لهذا الأمر، أكد الناطق الرسمي باسم النهضة، في النقطة الإعلامية أن المخالفات التي تُسقط القائمات خلال الإنتخابات، هي فقط "المخالفات الخطيرة"، وأن الحركة رغم مشاركتها في جميع الدوائر البلدية، فإنها "لم ترتكب أخطاء فادحة تستوجب إسقاط قائماتها مقارنة بعدد من الأحزاب الأخرى".
يذكر في هذا الصدد أن تقرير محكمة المحاسبات أشار إلى أن 138 قائمة انتخابية، دخلت الانتخابات البلدية، لم تلتزم بإيداع حساباتها المالية في الآجال القانونية، منها 80 قائمة مستقلة و43 قائمة حزبية و15 قائمة ائتلافية.
ومن بين هذه القائمات تحتل قائمات حركة نداء تونس، المرتبة الأولى ب15 قائمة تحصلت على 63 مقعدا، تليها 7 قائمات من حركة مشروع تونس، تحصلت على 19 مقعدا ثم القائمات من ائتلاف الإتحاد المدني وائتلاف الجبهة الشعبية ب6 قائمات (12 مقعدا لائتلاف الإتحاد المدني و10 مقاعد للجبهة الشعبية).
وأضاف الخميري أن الحركة ستتفاعل مع هذا التقرير، بكل روح إيجابية وستعمل على تفادي أخطائها مستقبلا، وهو ما يعكس "حرصها على تطبيق القانون وعلى ضمان حياة سياسية نزيهة وشفافة"، وفق تعبيره.
من جهة أخرى، أورد تقرير محكمة المحاسبات، بصفحته عدد 90، أنه "تبيّن أن حزب حركة النهضة تلقى خلال الفترة الممتدة بين من 25 جانفي 2018 إلى انتهاء الحملة الانتخابية، تمويلات بلغت قيمتها الجملية 2.290 مليون دينار.. كما اتضح أن 78,17 بالمائة من هذا المبلغ الجملي (أكثر من 1.5 مليون دينار)، تم إيداعها بواسطة أذون لا تحتوي على هوية المودع ورقم بطاقة التعريف الوطنية". ولا تسمح هذه الوضعية وفق المصدر ذاته، "من التأكد من مشروعية مصادر التمويلات".
وردا على سؤال حول ما ورد في هذه النقطة، خلال اللقاء الصحفي للحركة، أوضح عضو مكتبها السياسي، حسام الدين التعبوري، أن للحركة "حسابا بنكيا واحدا فقط، يتولى خمسة قياديين معروفين، دون غيرهم، القيام بمختلف العمليات المالية الخاصة بالحركة".
وأضاف التعبوري قوله: لنفترض وجود "إخلالات حقيقية" في السجلات المالية المتعلقة بحركة النهضة، أو في سياق حملتها الإنتخابية للبلديات في 2018، فإن هامش هذه التجاوزات، إن تم التسليم بها، لا يتجاوز نسبة 0.08 بالمائة أو 0.011 بالمائة من جملة 100 بالمائة من العمليات المالية للنهضة".
من جانبه أكد الناطق الرسمي باسم النهضة، أن الحركة تسلمت نسخة أولية من ذلك التقرير، من دائرة المحاسبات، بتاريخ 22 فيرفري 2019، تم بعده تنظيم اجتماع جمع قياديين من حركة النهضة وأعضاء بهذه المحكمة بتاريخ 4 مارس 2019 ، سلمت خلاله الحركة، محكمة المحاسبات، تقريرا مفصلا بخصوص أوضاعها المالية، وردودا مفصلة بخصوص شبهات التجاوزات التي وردت بالتقرير.
وأضاف الخميري، أن الحركة تستغرب "عدم تضمّن ملحق تقرير محكمة المحاسبات، لما ورد بتقرير النهضة الذي سلمته للمحكمة"، مذكرا بأن النهضة "طلبت عقد لقاء ثان مع محكمة المحاسبات، قبل نشر تقريرها النهائي، إلا أن ذلك لم يتم، لأسباب يجهلها الحزب".
وفي سياق متصل، اعتبر الخميري أن عدم تضمن تقرير المحاسبات، لشبهات تمويل لحركة النهضة من الخارج، "يؤكد وطنية الحركة والتزامها بالديمقراطية"، وأن ذلك يفنّد تماما ما وصفه ب"الإتهامات المغلوطة التي تروجها بعض وسائل الإعلام وأحزاب منافسة، بخصوص تلقي الحركة تمويلات من جهات أجنبية".
يُذكر أن أحكام الفصل 24 من المرسوم عدد 87، المتعلق بالأحزاب السياسية، تنص على أن " الحزب السياسي يمسك سجل المساعدات والتبرعات والهبات والوصايا، ويذكر قيمتها وأسماء الأشخاص الصادرة عنهم".
كما يُشار إلى أن محكمة المحاسبات، نظمت أمس الأربعاء، ندوة صحفية، قدّمت خلالها ملخصا للتقرير العام حول نتائج مراقبة تمويل الحملة الإنتخابية لعضوية المجالس البلدية في 2018 ، تزامنا مع نشرها للتقرير مفصلا على موقعها الرسمي بشبكة الأنترنات.
وكانت المحكمة قدمت نسخا من هذا التقرير الى الرئاسات الثلاث في مستهل الأسبوع الجاري. (وات)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.