منظمة “العفو الدولية” تدعو الرئيس المنتخب قيس سعيّد إلى “تعزيز حماية حقوق الإنسان في تونس”    صفاقس: تجمع عمالي وتحركات احتجاجية تنديدا بتهديد كاتب عام الاتحاد الجهوي للشغل    فرق الانقاذ المشتركة لمصالح الحماية المدنية ببنزرت تتمكن من انتشال جثتي عضوي طاقم باخرة جزائرية توفيا على متنها بعرض البحر    البنك المركزي:يوم 31 ديسمبر 2019 آخر أجل لاستبدال الأوراق النقدية من فئات 10 و5 دنانير المسحوبة من التداول    تكنولوجيا: مجموعة ''تلنات'' التونسية تفتح فرعا لها في روسيا    المتظاهرون في بيروت: لا تراجع…ولا استسلام!    مسؤول أميركي: تحرير العشرات من داعش في سوريا    رابطة الابطال.. باريس سان جيرمان بالعلامة الكاملة.. والريال ينتفض    احتجاجا على عدم تمكينه من عقده: وليد بن حسين يغادر السي أس أس.. والهيئة تبحث عن البديل    مستجدات جديدة في حريق القبة... لهذا طالبت الشرطة تأجيل الصيانة الى الغد (صورة)    مشاركة تونسية في صالون الإفريقي للبناء بالعاصمة الطوغولية لومي (صور)    هرب من جبال القصرين بعد مقتل زعيمهم: الجيش الجزائري يقضي على الارهابي الخطير «العتروس»    حالة الطقس ليوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019    متابعة/ اعترافات صادمة لذابح عمه الثمانيني في منزل بورقيبة    الإعلان عن المتوجين بجوائز الدورة الثانية للملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    بيت الشعر القيرواني يستعد للدورة الرابعة لمهرجان الشعر العربي    تونس.. مشروع ربط كهربائي مع إيطاليا يدخل حيز الاستغلال بعد 2025    مدنين.. بحارة حومة السوق يدخلون في اعتصام مفتوح ويغلقون مدخل الميناء    رئيس وزراء إثيوبيا: لا توجد قوة يمكنها منع إثيوبيا من بناء سد النهضة    بنزرت : وفاة بحارين جزائرين اختناقا بالغاز على متن باخرة لنقل البضائع والحماية المدنية التونسية والحرس البحري يتدخلان    المهرجان الوطني للمسرح التونسي بالمنستير..برمجة متنوعة لعروض مسرحية وفرجوية بكامل المعتمديات    ماجدة الرومي ترد على تاخرها في التضامن مع الاحتجاجات اللبنانية    تونس: غازي الشّواشي يستبعد أن تفوّض النّهضة أحد قيادييها لتشكيل الحكومة المقبلة    دخول رضيع في غيبوبة إثر ابتلاعه قطعة ''زطلة'': مندوب حماية الطفولة يتدخّل    فتح باب الترشح لأساتذة اللغة الألمانية للقيام بدورة تكوينية في ألمانيا    منزل بورقيبة: يقتل عمّه طعنا    رغم المساعي لتهدئته: شرف الدين يتمسك بمغادرة.. وهيئته تلوح بالرحيل    نشر الأمر المتعلق بإحداث المركز الوطني لتعليم الكبار في الرائد الرسمي    إلغاء رحلة من مطار جربة جرجيس الدولي نحو العاصمة بسبب عدم توفر طائرة لنقل المسافرين    حادثة اندلاع حريق بقبة المنزه.. وزارة الرياضة تتحرك    مودريتش يفضل صلاح على هازارد    دورة ليوزهو الصينية .. الجزيري يتأهل إلى ثمن النهائي    دواء لعلاج أمراض القلب يكافح السرطان    اريانة: 3050 طنا تقديرات انتاج الزيتون لموسم 2019-2020 بنسبة تطور قدرت ب60 بالمائة    وزارة الشؤون الاجتماعية تفتح تحقيقا حول وضعية أطفال مركز الرعاية الاجتماعية بالزهروني    قريبا : ملتقى دولي هام في تونس حول امراض القلب    صحف أسترالية تُسود صفحاتها الأولى احتجاجا على "تقييد حرية الصحافة"    إنتخاب تونس نائبا لرئيس المنظمة العالمية للمياه المعدنية وعلم المناخ    رئيس الحكومة يتابع ملف اخراج تونس من القائمة السوداء لمجموعة (Gafi)    الدفعة الأولى من الجولة الخامسة..قمة مشوقة في بنزرت والاتحاد المنستيري يبحث عن البقاء في القمة    توننداكس يستهل معاملات الثلاثاء متراجعا بنسبة 01ر0 بالمائة    احدهما محل 24 والثاني 5 مناشير.. القبض على منحرفين روعا متساكني برج الوزير    عروض فنية متنوعة فى برنامج ''اكتوبر للموسيقى'' بنابل    ريال مدريد : المدرب زيدان مهدد بالإقالة    زيمبابوي.. نفوق عشرات الأفيال و"كارثة" تهدد الملايين    تونس: يتضمّن شهادة للرئيس الراحل الباجي قائد السبسي..اليوم العرض الأوّل لفيلم”عالبار”    إصدارات المربّين : المجموعة القصصيّة «يشبهُون القمر» تحتفي بالطفل    ابتلع قطعة من ‘الزطلة'.. تعكر الحالة الصحية لرضيع بالقيروان    وادي مليز : مدرسة بوقصة تشارك في مهرجان الفيلم القصير    نصائح لتحقيق أقصى استفادة من التمارين الرياضية    أهمية البروتين لصحتك    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019    إشراقات..بين بين    حالة غريبة حيّرت الأطباء : معدته تنتج خمرا!!    لبنان.. يوم جديد من التظاهرات والجيش يؤمن الحراك الشعبي    دردشة يكتبها الأستاذ الطاهر بوسمة من باريس : إنهم يحاولون تبخيس الثورة    توقعات الابراج ليوم الاثنين 21 اكتوبر 2019    كلام × كلام...في الوعي السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واكبه أكثر من 30 ألف متفرج.. تراتيل شبابية وفوانيس طائرة في مهرجان "حلمة" بطبرقة
نشر في الصباح نيوز يوم 16 - 06 - 2019

مهرجان الفوانيس الطائرة "حلمة" أو كما يحلو لنا تسميتها "الحلمة الطبرقية"، هذا الحلم الذي صار منذ سنوات قليلة حقيقة وتجسدَّ في شكل مهرجان، ولطالمَا كانَ لوحةً تعبيريةً عن أحلام شباب المدينة من منظمينَ ومتطوعينَ ومساهمينَ.
هذا المهرجان الذي واكبه أكثر من 30 الف متفرج ، يخطو هذه الأيام بثبات بين ثنَايَا عقده الخامس، حيثُ أسدلَ الستار يوم أمس السبت 15 جوان 2019 على دورته الخامسة و التي تواصلت على مدى ثلاثة أيام.
البحث عن التجديد
هذه الدورة التي ازدانت بعدة أنشطة ثقافية وفنية مميزة، أثثها أكثر من 17 موسيقيا من الهواة منتمين لمجموعات فنية من مختلف مناطق الجمهورية كمجموعة شوشرة و the othersو the aliensو pawpawوغيرهم.
كما تم تنظيم على هامش المهرجان معرض للصناعات التقليدية والحرفية لتشجيع بنات وأبناء المدينة على تقديم منتوجاتهم ودعم الدورة الاقتصادية قبيل انطلاق الموسم السياحي فيها.
عزم على إلاشعاع قبل المهرجان
"نرغبُ في دعم للامركزية الثقافية وجعل طبرقة منارة للفن والسياحة" يقول مناف العرفاوي أحد المساهمين الرئيسيين في المهرجان وعضو لجنة تنظيمه. وتأكيدا على تصريحه الذي خصنا به فإن كل شيء في المهرجان يوحي بأنه عبارة عن بطاقة هوية لطبرقة، تلك المدينة المنسية حكوميا وتنمويا وحتى ثقافيا، فهي تفتقر للمسارح ودور السينما، حتى تأتي هذه المهرجانات في كل مرة لتذكر السلطة المحلية بأن المدينة موجودة على الخريطة و أن بإمكانها احتضان كبرى التظاهرات وأهم الأحداث الثقافية.
شاطىء بحر في قلب مدينة جبلية سياحية قد يبدو أكثر إغراء لإقامة عروض فنية من كبرى مسارح مدينة الثقافة. الخروج من النمطية والتكرار هو فعل ثوري في حد ذاته، صورة طبيعية لا تعديل فيها سماء وبحر ومسرح مفتوح، فلا حاجة لجزء مخصص لل "vip" و لا الوزراء والمسؤولين، من يريد ان يستمع للموسيقي فليقف لها احتراما وقدميه تحتضنها رمال البحر.
ظروف مناخية سيئة لم تطفىء قمر الليلة الثانية
رغم الظروف المناخية السيئة التي داهمت المنظمين خلال اليوم الثاني من المهرجان قبيل ابتداء العروض، لم يلغ برنامج السهرة و حاول القائمون على المهرجان قدر المستطاع تأمين الركح والفنانين، متحدين مجموعة من الظروف المناخية جراء هطول الأمطار أفرزت عوائق لوجستية. هذا التأخير كان حافزًا قويَّا لمؤثثي السهرة، ولربَّما كان قادحًا لمزيد تمسكّهم بالصعود على ركح شاطىء مارينَا، لا سيما وأنَّ جلهم يغني لأول مرة في طبرقة كالمغنيتين الفرنسيتين Gaelle Buswelو Thais Geresy.
ساشا وخليل ثنائي "الحب والانسجام"
ربما من أنجح العروض التي كانت طيلة ايام المهرجان ، ساشا وخليل هما فنانان متزوجان، خليل تونسي أصيل ولاية صفاقس و ساشا فرنسية، هذا النوع من الفرق الفنية الذي لا نراه كثيرا يعتلي مسارحنا في
مهرجانات لاسيما في العاصمة، كان عنوانا للانسجام والتناغم، وكأنما بهما يقولان لنا، نعم نحن اثنين فقط لكننا قادرين على إمتاعكم، ولدينا ما يأسرُ حواسكم. فبقدر ما كانت موسيقى خليل تتواصل بأريحية مع صوت ساشا بقدر ماكنت تشعر بأنك تريد أن تقترب منهم أكثر حتى تطالك رياح المحبة النابع منهما.
عروض متنوعة "اسرت" الجمهور
بين أحضان شاطئ مارينا بطبرقة اعتلت المغنية الفرنسية Gaelle Buswellمسرح المهرجان خلال الليلة الثانية من فعالياته، معبرةً عن سعادتها الكبرى بتواجدها لأول مرة في طبرقة، لم تتوار مغنية ومؤلفة موسيقية وعازفة قيثار Gaelleوراء عناصر فرقتها الستة، بل كانت تقود المسرح غناء ورقصا وتواصلا مباشرا مع الجمهور. لكن السؤال الذي يطرح هنا لماذا لانرى مثيلات Gaelleفي مهرجاناتنا التقليدية لاسيما وأن عمرها الفني تجاوز التسع سنوات، وعرفت بنجاحها في أداء النمط الموسيقي Blue، بعد ان أنتجت ألبومين ناجحين خلال سنة 2015 و 2013.
ليلة الاختتام: سماءها مضيئة بالفوانيس الطائرة والألعاب النارية
اليوم الأخير للمهرجان كان إسما على مسمى حيث أطلق القائمون عليه أكثر من 2900 فانوس طائر، زينوا
سماء شاطئ مارينا، حيث سبحت هذه الفوانيس المضيئة بين ثنايا الفضاء، الذي أنير بدوره بألوان الألعاب النائرة، شكلوا جميعهم فسيفساء ملونة في سماء طبرقة، أسرت العابرين في الطريق والحاضرين لفعاليات المهرجان. لكن هذه الاضاءة السماوية قابلتها قتامة أرضية بسبب الحضور الأمني المكثف لاسيما بسبب حضور بعض كبار مسؤولي الجهة سهرة الاختتام كوالي جندوبة ومعتمد المدينة، هذا المشهد أربك الحاضرين و عطل فاعلوه بشكل او بآخر عمل بعض الصحفيين "خوفا" من أن يطال الأذى أحد المسؤولين.
وهنا يخالجنا سؤالين رئيسيين عندما تتكرر أمامنا هذه المشاهد في مهرجانات عدة، هل من الضروري حضور "شخصيات محلية" "ذات أهمية قصوى" ان كان ذلك سيسببُ ارتباكًا ؟ وهل تعدُّ تونس دولة في مرحلة الانتقال الديمقراطي بعد انتفاضة شعبية اذا كان مسؤولوها المحليون يسببون ارتباكا في مهرجانات من المفترض أن تكون مصدرًا للأنس والبهجة؟؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.