رئيس الجمهورية: تونس من أول الدول التي سعت الى تنبيه المجتمع الدولي الى خطورة جائحة كوفيد-19 وتاثيراتها السلبية    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على انخفاض    تماثل الوكيل رامي الإمام للشفاء التام بعد إصابته في العملية الإرهابية بأكودة    النادي الإفريقي: الدريدي يتمسّك بالبقاء.. صرف النظر عن الجلاصي.. واستئناف التمارين يتأجل    المهدية: تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس كورونا ةشفاء حالة وحيدة    سوسة: في أعلى حصيلة يومية..الجهة تسجل 124 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    الحمامات :ندوة علمية تحت عنوان العودة المدرسية في زمن الكورونا    إطلاق المنصّة الرقمية "جسور انفست" لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة    ديوان الطيران المدني يرد على عمادة المهندسين المعماريين    وكالة التبغ والوقيد تنطلق في زراعة أجود أنواع التبغ    يوميات مواطن حر: انها تتوعد فاحذروها    صُدور "الشّمسُ كَنَسْرٍ هَرِم" لِهادي دانيال مُتَرْجَماً إلى الإنقليزيّة    98 بالمائة من وكالات الأسفار في تونس مهددة بالإفلاس ولم تعد قادرة على الصمود    نقشة: لمن ستكتب عروسية النالوتي ؟؟؟    بين سوسة وصفاقس.. حجز بضائع مهربة قيمتها اكثر من 280 ألف دينار    مفاجآت وخضخضات وإفرازات ما بعد الثورة.. رواية للصحفي والكاتب علي الخميلي    المشيشي: الميزانية الجديدة أساسها مصارحة الشعب بحقيقة الأوضاع المالية    منزل بورقيبة : إلقاء القبض على شقيقين بشبهة الانتماء إلى تنظيم إرهابي    القيروان: طفل يلقى حتفه غرقا في خزان ماء    الوداد البيضاوي يتفق مع نجل زيدان    2021 انطلاق انجاز الطريق السريعة صفاقس القصرين    قيس سعيد أمام مجلس الأمن: العالم سيواجه أزمة مالية تعصف باقتصاديات الدول وتدفع الملايين نحو الفقر والبطالة    الدعوة الى ضرورة وضع استراتيجية وطنية لمعالجة القطاعات المهمشة وادماجها صلب القطاعات المنظمة لتنخرط اكثر صلب البنوك التونسية    تنفيذ بطاقة الإيداع بالسجن في حقّ مالك قناة تونسنا..    الهاروني: ''أسلوب قيس سعيد كان محرجا للمشيشي''    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    إصابة نجم ميلان إبراهيموفيتش بفيروس كورونا    جلسة عامة يوم 2 أكتوبر للحوار مع الحكومة حول الوضع الصحي    الصيدلية المركزية توفر 150 الف تلقيح ضد القريب    ارتفاع عدد قتلى الشّرطة المصرية بعد التّصدّي لمحاولة الهروب من سجن طرة    تشيلسي يعلن تعاقده مع الحارس السّينغالي مندي    راس الجبل..الاطاحة بأكبر بائع خمر خلسة    مساكن : حجز 5بنادق يدوية الصنع بورشة    تبون: القضية الفلسطينية مقدسة لدى الجزائر والجزائريين    إخضاع 7 اشخاص للحجر الصحي الاجباري بمستشفيات جندوبة و طبرقة    700 مليون دينار عائدات صادرات المنتوجات البيولوجية    المتلوي: كهل يضع حد لحياته شنقا    بعد حزمة الاجراءات / الكاتب العام المساعد لاتحاد الشغل بتطاوين ل"الصباح نيوز":نرحب بالقرارات.. لكن اعتصام الكامور سيتواصل في انتظار اجتماع الحسم    هل يكون الصادق السالمي حكم نهائي الكأس؟    إقتبست حديثا نبويا في أغنيتها: أصالة نصري أمام القضاء    القيروان: الغاء الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بسبب تفشي وباء كورونا    المنستير: تسجيل 107 إصابات وحالتي وفاة جديدتين بكورونا    طقس الخميس 24 سبتمبر 2020    خطاب خالد وموعظة عقبة    أمّ دائمة الحركة.. اختاري طعامك بذكاء    بن عروس المحمدية..يدهس زوجته بسيارته ثم يدفنها حيّة    الكاف: إيقاف أجنبي بحوزته جنسيات مختلفة و30 بطاقة بنكية    النادي الصفاقسي ... أنيس بوجلبان والكاتب العام ينسحبان    باجة.. للمطالبة بتفعيل الفصل 2 من قانون الوظيفة العمومية ..الإطار الإداري وأعوان العدلية يحتجون    بعد استعادتها..وزير الثقافة يستقبل الوفد المرافق للقطع الأثرية    الجزيري يتأهل لربع نهائي بطولة «سيبيو» الرومانية    العلوي: هل يرضى الرئيس أن يراجعه المشيشي في تعييناته؟! وخاصّة تعيينه الأخير لطارق الأدب !    واشنطن: دولة عربية ستوقع اتفاق سلام مع إسرائيل خلال يومين    ترامب يرفض تسليم السلطة بعد الانتخابات    اليوم حفل توديعه..سواريز يغادر برشلونة «باكيا»    إصابات ووفيات كورونا تواصل ارتفاعها بأمريكا اللاتينية    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    عدنان الشواشي يكتب لكم : يادولتنا ...قومي بواجبك ... لا أكثر و لا أقلّ.....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من مرفأ بيروت.. أسرار صادمة عن سفينة "شحنة الموت"
نشر في الصباح نيوز يوم 09 - 08 - 2020

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن أسرار مثيرة بشأن السفينة "روسوس"، التي كانت تحمل شحنة نترات الأمونيوم، قبل تفريغها في ميناء بيروت قبل نحو 7 سنوات.
وكانت مادة نترات الأمونيوم، التي تستخدم في صناعة الأسمدة والمتفجرات، وراء الانفجار الهائل الذي هز بيروت، الثلاثاء، وتسببت في مأساة المرفأ التي خلفت عشرات القتلى وآلاف المصابين، وشردت مئات الآلاف من سكان العاصمة اللبنانية.
وقالت الصحيفة إن السفينة وصلت ميناء بيروت قادمة من جورجيا في 21 نوفمبر 2013، وعلى متنها 2750 طنا من نترات الأمونيوم.
وكانت "روسوس" متجهة إلى موزمبيق، لكن قبطانها بوريس بروكوشيف قرر توقيفها في الميناء لتحميل شحنات إضافية بهدف جني المزيد من الأموال، لدفع رسوم مرورها عبر قناة السويس.
وكان من المفترض أن تنقل الشحنة الإضافية إلى الأردن، حسب "نيويورك تايمز".
لكن السلطات اللبنانية أوقفت السفينة بعد أن وجدت أوجه قصور متعددة، وأمرت القبطان وطاقمه بالبقاء على متنها، كما ذكر قائدها أن خلافا قضائيا وقع حولها قاد لاحتجازها.
ونقلت السلطات اللبنانية شحنة نترات الأمونيوم إلى مستودع في الميناء.
وأظهرت صور الأقمار الصناعية أن السفينة ظلت راسية في موقع قريب من نقطة الانفجار حتى عام 2014، حيث تظهر صورة التقطت قبل 6 سنوات بعض الأجولة التي تتطابق مع تلك التي كانت تحمل نترات الأمونيوم.
ونشر الصورة صحفي لبناني في حسابه على "تويتر" بعد وقوع الانفجار.
وتظهر صور المستودع أيضا اسم الشركة المنتجة لنترات الأمونيوم، وهي "Rustavi Azot LLC" في جورجيا.
وفي عام 2015 نقلت سلطات الميناء السفينة فوق الرصيف بسبب حدوث تسرب بها، وبقيت معلقة لثلاث سنوات، ثم بدأت في الغرق في فبراير عام 2018.
ولم تزل السلطات اللبنانية مطلقا حطام السفينة، إلى أن نسي أمرها تماما.
وقال خبير الأقمار الصناعية، ستيفن وود إن الأقمار رصدت السفينة وهي مغمورة بالكامل تحت الماء.
والثلاثاء انفجرت شحنة نترات الأمونيوم التي ظلت لسنوات في مرفأ بيروت، مسببة كارثة مميتة أدت إلى مقتل 157 شخصا على الأقل وإصابة الآلاف، فضلا عن فقدان العشرات وتشريد نحو 300 ألف بيروتي.
كما تسببت المأساة في أزمة سياسية جديدة لحكومة حسان دياب، مع اندلاع احتجاجات تطالب برحيل الحكومة، وسط ضغوط دفعت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد و6 أعضاء بالبرلمان إلى الاستقالة.(سكاي نيوز)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.