حسونة الناصفي رئيسا لكتلة الحرة لحركة مشروع تونس    نضال اللطيف يدير لقاء الترجي والجليزة    كرة القدم: برنامج مباريات الجولة 8 للمحترفة 2    منظمة الصحة العالمية: هذه الدول هي الأكثر استهلاكا للمضادات الحيوية    سليانة: مرضت والدته فأصبح من أكبر مروّجي المخدرات    تم اختياره في التشكيلة المثالية لليغ 1: وهبي الخزري يتفاعل مع تتويج الترجي وينشر سجله الحافل    العالية : حجز 300 لتر من مواد التنظيف مجهولة المصدر    تفاقم عجز الميزان التجاري في سبتمبر 2018    حصري : حالة استنفار على الشريط الحدودي مع الجزائر بسبب 4 وفايات و700 اصابة بعد تفشي وباء جديد خطير ..التفاصيل    حارس النادي الصفاقسي ايمن دحمان في المنتخب الوطني    مؤتمر باليرمو حول ليبيا.. وزير الخارجية يلتقي الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا                هذه الليلة: الحرارة بين 12 و18 درجة مع أمطار متفرقة    فظيع بحي التضامن: مسنة تذبح جارها وتسدد له طعنات قاتلة بعد «عركة » بينهما    صفاقس: السجن المدني يحتفي بأيام قرطاج السينمائية بصفاقس والفن يحارب الجريمة        تشكيلات عسكرية تحجز سيارة مهربين عالقة في الساتر الترابي..وايقاف 8 مهربين        الداخلية: محجوزات قضية مصطفى خذر على ذمة القضاء    خواطر حول الإسلام السياسي ..!؟ والحكم في تونس....!؟ -- بقلم لطفي شندارلي    القيروان : مجموعة من الشبان يضرمون النار في اجسامهم للمطالبة بالشغل    تونس: وزارة التربية تحذّر التلاميذ والأولياء من لعبة ''دوكي دوكي''    تفاصيل البرمجة الخاصة بمهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان    صاروخ غزاوي يصيب حافلة مستوطنين اسرائيلية    امريكا: ارتفاع عدد ضحايا حرائق كاليفورنيا إلى 31 قتيلا    تفاصيل الاطاحة بخليّة ارهابيّة بجندوبة    عبد المجيد الزار:"لا يوجد امن غذائي في تونس ما دمنا نستورد اكثرمن 70 بالمائة من حاجياتنا من الحبوب ونستورد الاعلاف" 

    وفاة امرأة إثر اغتصابها من قبل زوجها وأصدقائه    عبد المجيد الزار: “سعر زيت الزيتون غير كاف للفلاح”    يوم ترويجي للاحتفال بالمولد النبوي الشريف بالقيروان    فرنانة/العثور على جثة كهل متفحمة داخل كوخه..وهذه التفاصيل..    وزارة الشؤون الدينية تفتح باب الترشح للحج لسنة 1440ه /2019 م    من هو الضابط القتيل الذي تكتم الاحتلال الاسرائيلي عن هويته؟    وفاة شاب بعد تلقيه طعنة بالرأس وفرار الجاني    حراك تونس الارادة يعتبر أن التحوير الوزاري مناورة سياسية ستعمق الأزمة    خلاف بين شابين ينتهي بمحاولة قتل أحدهما الآخر    الشاهد: هذه أولويات الحكومة.. ولا الغاء للدعم.. وسنضرب بقوة على أيادي المُضاربين    حاتم الطرابلسي.. تتويج الترجي لا يعنيني ولا أفرح إلا للسي آس آس؟    مشروع نوارة سيشغل 120 شخص بصفة مباشرة و180 اخرين في اطار المسؤولية المجتمعية

    تصفيات كاس امم افريقيا 2019: المنتخب المصري يدخل فر تربص استعدادا للقاء تونس    سيدي بوزيد: افتتاح موسم جني الزيتون    أنس الحطاب تقرر مقاضاة النهضة لهذه الأسباب    بالفيديو: ناصيف زيتون يتحدّث لأوّل مرة عن حبيبته    مقال راي//ايام قرطاج السنمائية : حين يرفع الستارعن الابداع التونسي ..يكون الامتياز..    وليد الزريبي يكشف تفاصيل محاولة اختطاف زوجته أمس ومطاردته امام مقهى    هنا القلعة الكبرى : مهرجان الزيتونة والاحلام المخزونة    منجي الحرباوي يكشف حقيقة إنسحابه من "نداء تونس"    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 12 نوفمبر 2018    "الصريح" تحتفل بمولده : مع السيدة خديجة ..لقاء فتجارة فزواج    تنبيه لمستعملي الطريق/ضباب كثيف يحجب الرؤية بهذه الطرقات..    حالة احتقان بسبب توقف خط الميترو عدد4(بالفيديو )    لصحتك : لقشور الموز فوائد لا تتصوّرها..تعرف عليها    رسالة مفتوحة إلى وزير الشؤون الدينية    مازال صرحا وما هوى!    الإيبولا يقضي على أكثر من 200 شخص بالكونغو الديمقراطية    6 مؤشرات تدل على الصحة الجيدة...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أقوال الصحف التونسية
نشر في الصريح يوم 18 - 08 - 2018

"احتقان في معبر رأس جدير.. غدا لقاء لحلحلة الأزمة" و"بعد استقالة وتنقل عدد من النواب: انقلاب في ترتيب الكتل في المشهد البرلماني" و"الرئيس المدير العام لصندوق التقاعد ل "المغرب" : تمكنا من استخلاص 430 مليون دينار من الديون المتخلدة بذمة المؤسسات العمومية بفضل بطاقات الإلزام وعقلة حساباتهم" "والصمت مريب إزاء انزلاق الدينار"، مثلت أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة اليوم السبت 18 أوت 2018.
فقد أوردت جريدة "الصباح" في صفتحها السادسة أنه من المنتظر أن تنتظم غدا الأحد، جلسة تجمع أعضاء المجلس البلدي ببن قردان بنظرائهم في بلدية زوارة (ليبيا) للتباحث في إمكانيات حلحلة الوضع في معبر رأس جدير الذي تعطلت فيه الحركة منذ 40 يوما.
وأقرّ رئيس المجلس البلدي ببن قردان، فتحي العبعاب، في حديثه ل "الصباح" بثقل حصيلة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للتوقف التام للمبادلات التجارية على مستوى معبر رأس جدير مع الاقتصار على مرور سيارات الإسعاف وعدد من المواطنين.
ومن جانبه أفاد المحامي والناشط الحقوقي الليبي، خالد الغويل في تصريح للجريدة أن المعابر الحدودية في ليبيا تخضع لسيطرة ميليشيات ولا تعود بالنظر إلى حكومة الوفاق بطرابلس وهو ما أخّر حل الأزمة في معبر رأس جدير، محمّلا المسؤولية، في الوقت ذاته، للحكومتين التونسية والليبية، ومشيرا إلى وجود تقصير من الجانبين على مستوى الإحاطة بالأزمة.
وطالب الجانبين بالجلوس والعمل على وضع آليات واضحة لمعبر رأس جدير باعتباره النقطة الحدودية الأبرز والأهم في الجنوب التونسي، فهو لا يمثّل نقطة ربط مع ليبيا فحسب وإنما معبر دولي ومفتاح لإفريقيا.
وسلطت جريدة "المغرب" الضوء في صفحتها الرابعة، على ملف الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية من خلال حوار أجرته مع الرئيس المدير العام للصندوق، عماد التركي، الذي أكّد أن صرف القسط الأول من زيادات متقاعدي الوظيفة العمومية بلغ 42 مليون دينار ليشمل 248 ألف منخرط ، مبينا أن صرف المستحقات الكاملة سيتم على أربعة أقساط.
فبعد القسط الأول الذي تم تنزيله أمس، ليجده المتقاعدون الذين يتلقون جراياتهم عن طريق البريد التونسي بداية من اليوم السبت في حين يجده المتقاعدون ممن لهم حسابات بنكية بداية من يوم الإثنين القادم، سيصرف القسط الثاني في أكتوبر 2018 والثالث في جانفي 2019 ، ومن المتوقع أن يصرف القسط الرابع في شهر مارس من السنة المقبلة.
ومن جهة أخرى، شدد التركي على أنه رغم استخلاص 430 مليون دينار من الديون المتخلدة بذمة المؤسسات العمومية فإن قيمة المتخلدات المتبقية تقدر
ب 611 مليون دينار، مشيرا إلى أن العجز المحاسبي للصندوق يصل إلى 300 مليون دينار.
ولاتزال مسألة تراجع قيمة الدينار التونسي في سوق الصرف العالمي تتصدر اهتمام كل الصحف الوطنية وتلقي بظلالها على شتى المضامين الإعلامية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وغيرها، ولكن "الصمت مريب إزاء انزلاق الدينار التونسي"، بحسب جريدة "الصحافة" التي أشارت إلى عدم تحرك أي جهة ولا منظمة مهنية ولا نقابية للدعوة إلى وفق نزيف انزلاق الدينار التونسي، باستثناء بعض الخبراء الاقتصاديين الذين اتهمتهم رئاسة الحكومة بالتشكيك في الانجازات على قياس "الاصلاحات الكبرى" للحكومة.
وذكّرت الجريدة أن رحلة انزلاق الدينار التي انطلقت منذ يوم 18 ماي 2016، جاءت على خلفية تخلي البنك المركزي التونسي عن تعديل سعر الصرف في السوق النقدية وتركه خاضعا لقانون العرض والطلب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.