توزيع المهام في نداء تونس    تاكيدا ل«الصريح»: هذا ما تم العثور عليه بجانب جثة الراعي المذبوح    في المنستير: إصابات وإيقافات في اشتباكات مع الأمن بعد مقابلة الترجي    طقس الاثنين 22 أفريل: أمطار متفرقة وتقلص منتظر في قوة الرياح والحرارة تصل إلى 34 درجة    بلاغ صحفي بخصوص طاقم رحلة الخطوط التونسية TU5521 تونس- جدة    تونس تعبر عن استنكارها للتفجيرات الارهابية الغادرة التي استهدفت العاصمة السريلانكية كولومبو    الرابطة الاولى : النتائج والهدافون    موزعو قوارير الغاز المنزلي بالجملة يعلقون اضرابهم المزمع تنفيذه من 22 الى 24 افريل 2019    سليانة .. حجز مجموعة من خراطيش لبنادق صيد بإحدى المنازل    السعودية: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم الرياض الإرهابي    القطار - قفصة: انزال جثة الشهيد مختار عاشور    خاص/ سامي الفهري يورط فيصل الحضيري في قضية كبيرة..التفاصيل    الرابطة الثانية : الجولة 21 قبل الاخيرة ( المجموعة 2 ) - النتائج    بئر الحفي..القبض على شخص من أجل ترويج المخدرات    عبير موسى: هدفنا الحصول على المرتبة الأولى في البرلمان، حتى نتمكن من تكوين حكومة خالية من "الخوانجية"    في اختتام الباقة 24 لملتقى ربيع الشعر بحاجب العيون .. توزيع جوائز مسابقة الادباء الشبّان .    افتتاح ناجح للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    اختتام مهرجان التراث والاستغوار بجومين    السعودية والإمارات تقدمان للسودان مساعدات مالية بقيمة 3 مليارات دولار    مدنين: مواكبة لأحدث تطورات القطاع الصحي خلال فعاليات الأيام الطبية بجربة وبن قردان    رياض المؤخر: حركة تحيا تونس تطمح للحصول على 109 مقاعد بالبرلمان..وهذا موعد مؤتمرها التأسيسي    توزر ..أضرار متفاوتة لدى فلاحي البيوت المحمية بسبب العواصف الرملية    رعب ليلة أمس بزغوان/ يقتل جاره دهسا بشاحنة بعد خلاف حاد بينهما    صفاقس تدخل "غينس" بهذا الحذاء (صورة)    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    بنزرت: انقلاب شاحنة محروقات واشتعال النيران بها    رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    يوم دون سيارات بمدينة اريانة وجولة تحسيسية على متن الدراجات الهوائية تحت شعار ''اريانة تبسكل''    رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك: حملات التصدي للاحتكار والمضاربة حلول ترقيعية تتطلب الاصلاح الجذري    اختتام المهرجان الدولي لربيع الآداب والفنون ببوسالم في دورته 33‎    النجم الساحلي: بن عمر يغيب عن لقاء الهلال بسبب الاصابة    الجامعة التونسية لكرة القدم توقف نشاط الرابطة الجهوية بسيدي بوزيد    كيف ستكون ردّة فعل النادي الصفاقسي امام الملعب القابسي    مالك الجزيري يصطدم بالالماني كوليشريبر في الدور الاول لبطولة برشلونة    بدرالدين عبد الكافي: تجديد أكثر من 60 بالمائة من الكتّاب العامين المحليين لحركة النهضة    تراجع ملحوظ في أسعار أغلب المنتوجات الفلاحية    تواصل هبوب رياح قوية إلى قوية جدا اليوم الأحد وغدا الاثنين    انطلاق عملية تعديل الاسعار بسوق الجملة بئر القصعة وهذه الاسعار القصوى    بسمة الخلفاوي تعلن ترشحها للانتخابات التشريعية القادمة    في حفلة لها بالسعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل    اثر مداهمة إحدى الاقامات بشط مريم..القبض على مجموعة من الشبان والفتيات بصدد تعاطي البغاء السري    بعد سلسلة تفجيرات دموية : إنفجار جديد قرب العاصمة السريلانكية (تحيين)    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس    نابل ..حجز 7 أطنان من البطاطا والطماطم    عاطف بن حسين ل «الشروق» .. شخصيتي في شورب 2 مختلفة ... وأنتظر إنصاف القضاء في قضيتي ضد سامي الفهري    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق «البريكسيت»    أخبار الحكومة    «تونس عاصمة الشباب العربي لسنة 2019»    مهرجان المبدعات العربيات بسوسة .. استضافة صفية العمري وهشام رستم للحديث عن الروحانيات    فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد عبد المؤمن بكتب لكم : لمن لا يعرفون الا التشدد و"هذا حرام " : هل قرأوا قصيدة بانت سعاد في مدح الرسول؟
نشر في الصريح يوم 31 - 10 - 2018

التعامل مع الارهاب كظاهرة انتشرت في العالم يتطلب أولا التعامل مع ظاهرة أخرى لصيقة به بل هو نتيجة لها وما نعنيه هنا هو التشدد. والتشدد هو المغالاة وتحميل الدين أكثر مما يحتمل وتفسيره وفق الأهواء والمصالح بجهل وعدم علم. فالتيارات الدينية المتشددة - وما نعنيه هنا هو الاسلامية رغم أن التشدد موجود في كل الديانات – تتحدث باسم الدين وتروج لخطاب مضمونه كونهم يحافظون على الدين ويرجعونه الى جدوره في حين أن ما يقومون به لا علاقة له بروح الدين في صفائه ومن مصدره الأصلي أي القرآن كلام الله والسنة المنقولة عن النبي صلى الله عليه وسلم .
فالتيار السلفي مثلا يبني خطابه كونه الناطق الوحيد باسم الدين غير المحرف بينما نجد حزب التحرير وهو نموذج آخر يرى في الدين عودة الى نظام الحكم أي الخلافة في حين أن هذه المؤسسة لم تكن موجودة في حياة الرسول ولم يوصي بها بل استحدثت بعده للخروج من مأزق وجد في ظرفية ما لمنع الفرقة والانقسام بين المسلمين وأيضا لمنع الارتداد عن الدين .
الى جانب هذين المثالين هناك تيار آخر برز هو في الحقيقة تفرع منهما لكنه انغمس في المغالاة وتجاوز مصادره بكثير فأنتج القاعدة وداعش والجماعات المتشددة التي انتقلت من التأثير بالخطاب الى الاجبار بالقوة والسلاح وازهاق الأرواح.
ما بين اجتماع السقيفة وولادة التيارات الاسلامية ان كان في العصر القديم أي بعد واقعة صفين تحديدا الى اليوم هناك خط طويل رسم فيه وعي معين مرتبط بفهم الاسلام خرج من الدين الصافي النقي كما تركه الرسول وانتقل الى فهم آخر صنعته السياسة واقتضته مراحل بناء الدول أي كسب الشرعية الدينية لتلك الدول.
فكل الدول التي تكونت بعد الرسول وظفت الدين لكسب الشرعية بداية بالأمويين الى العباسيين ومن تلاهم والقائمة طويلة .
كل هذا يقودنا الى نتيجة وهي أننا اليوم ونحن نتحدث عن الفصل بين الديني والسياسي انما نعود للمأزق الأول الذي حصل في اجتماع السقيفة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وهو كيف توجد شرعية حكم من دون وجود الرسول.
ضمن هذا أوجدت مخارج منها ابتكار مفهوم الخلافة ثم أمير المؤمنين وبعدها الامام المعصوم لكن بتقدم الزمن وانتفاء شرعية الشخص تحول البحث الى مجال آخر وهو البحث عن شرعية الجماعة فبدأت تتوالد الفرق والنحل التي دائما ما تبحث عن شرعيتها ضمن اطارين الأول القرآن أي العودة الى النص المقدس أو الرجوع الى شخص الرسول من خلاله أو من خلال نسبه فهم آل البيت وشيعة علي أو الحسين أو الامام .لكن بتقدم الزمن كان لا بد من ايجاد الشرعية في أمكنة أخرى ومن هنا وظف مفهوم الجماعة ومن هنا ولد التشدد أي الذين يرون أنهم يملكون الحقيقة باسم الدين ومع التداخل الى أقصاه بين السياسة والدين والمال ولدت الحركات من اخوان فالقاعدة فداعش وهي ليست نهاية المطاف .
هنا علينا أن نتساءل: هل فعلا هذا هو الدين الذي نزل على الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
بالتأكيد لا. لأنه وبمجرد وفاة الرسول وحتى قبل أن يدفن اشتعلت الخلافات بين مهاجرين وأنصار . قريشيين وغير قريشيين . هاشميين وبقية عائلات مكة ممن كان يطلق عليهم الأشراف .
سنأخذ مثالا واحدا على بساطته قد يبدو معبرا كون الاسلام الذي جاء به الرسول يسر وليس عسرا وأنه تسامح وانفتاح وليونة .
نجد أغلب الفقهاء من المحدثين والقدامى يحرمون الموسيقى و الفن وحتى الأكثر انفتاحا بينهم يضع شروطا تفرغها من مضمونها . في مقابل ذلك علينا أن نعود لكتب الأخبار وما روي عن قصيدة بانت سعاد أو التي تعرف "بالبردة" وهي التي قالها كعب بن زهير في مدح الرسول وعلينا أن نتمعن في أبياتها الأولى ونذكر كونها ألقيت على الرسول وهو مع الصحابة :


بانَت سُعادُ فَقَلبي اليَومَ مَتبولُ * مُتَيَّمٌ إِثرَها لَم يُفدَ مَكبولُ

وَما سُعادُ غَداةَ البَينِ إِذ رَحَلوا * إِلّا أَغَنُّ غَضيضُ الطَرفِ مَكحولُ

هَيفاءُ مُقبِلَةً عَجزاءُ مُدبِرَةً * لا يُشتَكى قِصَرٌ مِنها وَلا طولُ

فمطلع هذه القصيدة جاء غزليا صرفا حيث أن الشاعر كعب بن زهير يتغزل بحبيبته ويذكر محاسنها الجسدية والجمالية في حضرة الرسول بل وهو بصدد مدحه . ومما يروى أن بعض الصحابة غضبوا من ذلك لكن الرسول قال لهم دعوه وقبل أن ينهي قصيدته نزع بردته وأعطاها اياه هدية أي أنه أحس بجمال تلك القصيدة وروعتها ولم يقيمها كونها حوت في نصف أبياتها تقريبا تغزلا بالحبيبة وذكر محاسنها.
السؤال هنا: هل كان الرسول يفعل ذلك لو كان فعل الشاعر أي تغزله بحبيبته حرام وممنوع شرعا؟
هذا هو الفرق بين الدين على حقيقته وصفائه كما جاء به الرسول والدين الذي صنع حسب القياس بعد ذلك .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.