الكاف: القبض على 4 أفارقة فروا من مركز الحجر الصحي الإجباري    سيدي بوزيد: وزيرة الثقافة في المكناسي لتقديم واجب العزاء لعائلة جليلة عمامي    عبير موسي: لقاءات تنسيقية بين كتلة الدستوري الحر وكتل أخرى لسحب الثقة من الغنوشي    زغوان /29 ألف دينار نقدا وسيارتين على وجه الكراء كشف عن مخطط    لجنة مشتركة متناصفة بين اتحاد الشغل والحكومة للنظر في الملفات الاجتماعية العالقة    المهدية.. قريبا افتتاح موسم الحصاد..والصّابة تقدر ب 75ألف قنطار    محسن مرزوق يطالب وزارة الخارجية باستدعاء السفير التركي بتونس على خلفية تهديدات باغتياله    جلسة «التاس» لحظة بلحظة: تفاصيل مرافعة الترجي…وإصرار الوداد على نقطة وحيدة..وأحمد أحمد يتكلم    يوميات مواطن حر : العمامة لا تدل دوما على الامامة    موقع "تويتر" يضع علامة تحذيرية على تغريدة نشرها البيت الأبيض    جربة..تجدد التحركات الاحتجاجية لعملة النزل.. والجامعة الجهوية للنزل توضح    النابلسي: كورونا لن يستمر أكثر من 5 شهور    بنزرت: النائبة ألفة التراس في الحجر الصحي    وزير الداخلية يستقبل سفير سويسرا بتونس    القضايا الاقليمية والدولية محور لقاء سعيّد بالغنوشي    حقيقة لا تُقال: إن سمعتم نائبا يشتم الشيخ علنا…فإعلموا أنه يلتقيه ويعشقه سرا!    سوسة.. اندلاع حريق بسيدي عبد الحميد والحماية المدنية تتدخل    تأجيل اجتماع هيئة الافريقي    هذا الأحد: البريد يشتغل    إعلان ضياع فتاة من ذوي الاحتياجات الخصوصية...    الوحدات العسكريّة تحجز بضاعة بقيمة 500 ألف دينار    رسمي وبالأرقام: الكورونا. خربت جيوب أغلبية التوانسة    "الكنام": سيتم بداية من يوم 14 جوان 2020 إيقاف العمل بالإجراءات الاستثنائية المتخذة في فترة الحجر الصحي العام    الكشف عن مواعيد مباريات كأس الاتحاد الإنقليزي    اعتقال حكم شهير بتهمة حيازة أسلحة ومخدرات    وزارة الفلاحة: توفير كميات كافية من البذور المثبتة الممتازة لمختلف أنواع وأصناف الحبوب لموسم 2021/2020    المنستير: نتائج سلبية لليوم 44 على التوالي    نصاف بن عليّة: حفلات الزواج بشروط    إرتفاع عدد المصابين بالحمى التيفية    ر م ع ديوان الملكية العقارية يعلن: جلّ خدمات "دفتر خانة" على الخط    وفاة الوزير الأول المغربي الأسبق عبد الرحمن اليوسفي    في قفصة: شدوا وثاق حارس السوق المركزية ثم أشبعوه ضربا وركلا    سيدي بوزيد/ جلسة خمرية تنتهي بمذبحة بطلها مراهقين...    لإطلاق سراح زميلين استوليا على أقراص مخدرة: الإطار الطبي بمستشفى المهدية في إضراب    كلثوم كنو تحكي لكم حكاية عاشتها وهي في القضاء…    ابطال اوروبا لكرة اليد.. امين بنور ضمن قائمة مرشحين لجائزة افضل ظهير ايمن    حجز وتحرير محاضر ومخالفات حصيلة حملات الشرطة البلدية    انخفاض عدد الاشعارات الواردة حول الانتهاكات ضد الطفولة    لأول مرة منذ الاغلاق.. أول صلاة جمعة في مصر    جامعة النزل وجامعة وكالات الأسفار: لا انتعاشة سياحية متوقعة قبل عام 2021    بسبب خرقة للحجر الصحي....اعتقال لاعب المنتخب المغربي في بلجيكا    حدث اليوم .. وسط حديث عن استئناف مفاوضات جينيف ...معارك طاحنة في طرابلس    منوبة.. غضب و فوضى أمام مقر إقليم الصوناد الأسباب    إيقاف شخصين مشتبه في تورّطهما في حادثة حرق قاطرة تابعة لشركة الفسفاط    ياسمين الديماسي ممثلة في النوبة ... تمرنت مع نساءأمنيات لإنجاح دور فرح    بعد تسجيل حالتين وافدتين: مُستجدّات الوضع الوبائي بصفاقس    العمل أسمى أنواع العبادة    اسألوني    منبر الجمعة: الاحترام والتقدير من قيم الإسلام الأساسية    ال"كاف" يخصّص 10.8 مليون دولار لدعم الاتحادات الوطنية في مواجهة فيروس كورونا    اعدام زوجين رميا بالرصاص في كوريا الشمالية لمحاولتهما الفرار خارج البلاد    الجزائر تمدّد الحجر الصحي ل15 يوما اضافيّا    عمر البشير: أنا رئيس البلاد ولن أجري فحص كورونا!    خصم ست نقاط من متصدر الدوري النمساوي لخرقه لوائح كورونا    شركة أسترالية تفجر موقعا تراثيا عمره آلاف السنين بلا ندم    درجات الحرارة المتوقعة لهذا اليوم    وزارة الشؤون الثقافية:أكثر من 1500 منتفع من حساب دفع الحياة الثقافية    عشق بالصدفة.. رسالة فايسبوكية خاطئة تقود عجوز بريطانية الى الزواج من شاب تونسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا لم أحرق؟! (44)
نشر في الصريح يوم 27 - 05 - 2011

مضى عمّ ابراهيم العياط يحكي حكايته وأنا أستمع إليه بانتباه وشوق وكأنني أتفرج على فيلم من أفلام الرعب حتى أنني كنت أشعر وهو يحكي بين الحين والآخر بقشعريرة في جسمي.. قال لي: أدرت المفتاح عندما وصلت الى بيتي بنهج دار الجلد ودخلت ولكنني استغربت الصمت والهدوء المبالغ فيه الطابق السفلي المغلق تماما وتساءلت عن جاري عثمان أين يمكن أن يكون؟.. هل يكون قد غادر البيت تماما.. وهجر الحومة نهائيا؟..
صعدت الى «العليّ» فوجدت ما لم أكن أتوقعه بالمطلق..
وجدت كارثة في انتظاري.. وتمالكت نفسي.. وحاولت أن أحافظ على هدوء أعصابي بأقصى ما يمكن.. وحكمت عقلي قدر الإمكان.. وتذكرت أنني أستاذ فلسفة لا يليق بي أن أتصرّف بحمق وغباء..
لقد وجدت سي عثمان القواد الكلب جالسا وهو يرتدي لباسا خفيفا جدا ويكاد يكون عاريا.. وأمامه زوجتي بلباس شفاف وهي في كامل زينتها وبينهما مائدة عليها أطيب وألذ المآكل.. وقارورة ويسكي وهما في حالة انسجام تام..
لم أتخيّل هذا المشهد حتى في الخيال.. بل لا يمكن أن أتصوّره مطلقا..
عندما لاحظا وجودي ارتبكا قليلا ولكنهما تصرّفا وكأنه أمر عادي.. نهض عثمان ليسلّم عليّ بحرارة ويقول لي:
«والله قعدنا متحيّرين عليك.. إن شاء الله غصرة وتعدّات»..
أما زوجتي فقد اتجهت نحوي وعانقتني وسلمت عليّ بحرارة ثم وضعت رأسها على كتفي وقالت لي:
«والله العظيم خفت عليك.. وقعدت خايفة.. وانخمّم.. والليل مانرقدوش.. ولكن بارك الله في سي عثمان ما قصّرش.. وقف معايا.. وخفف عليّ.. وما خلاّنيش وحدي»..
دخت من كمية النفاق التي تختزنها زوجتي والتي يختزنها عثمان القواد وطلب مني عثمان أن أجلس وأن أشاركهما العشاء وأحكي لهما عن كل ما جرى لي ونحتفل باطلاق سراحي..
مرة أخرى تمالكت أعصابي وتصرفت ببرودة وسألت عثمان عن زوجته فقال لي:
«إنت هزّوك من هنا.. وهي مشات للبلاد باش اطلّ على أمها قالولها مريضة.. تعرف أمها مرا كبيرة وأنا نحبها.. خليتها تمشي.. وقعدت وحداني خوك وجعت حتى في كرشي.. أما مرتك يكثّر خيرك وخيرها.. ما قصرتش معايا.. تلهات بيّ وهي إللي تعشي وتفطّر.. مرتك مرا اصيلة وعليها الكلام»..
نظرت إليه بحقد واستغراب وكدت أقف على قدميّ وأهرّسه تهريسا.. ولكنني مع ذلك حاولت أن أهدئ أعصابي وأتحكم في انفعالاتي وكنت أقول في نفسي: «الصوف يتباع بالرزانة يا ابراهيم»..
جلست معهما وكأن الأمور طبيعية ولكني كنت أغلي من الداخل كالمرجل.. واستأنفا الأكل.. وصبّ عثمان قدحا من الويسكي لنفسه.. ثم التفت إليّ: ما رأيك في كأس؟
فشكرته.. وقلت له: أشربه أنت أحسن..
وتواصلت السهرة وكأنني غير موجود.. لأنني كنت مشغول البال بوضع الخطة تلو الخطة لألقن القواد والعاهرة درسا يمحوهما من الحياة..
لاحظ عليّ عثمان انشغالي وصمتي فقطع عليّ حبل تفكيري وقال:
«شوف خويا العزيز يلزمك تنسى إللي جرى لك أثناء التوقيف.. تلقاهم غلطو فيك.. وإلا ثمة اشكون صبّ بيك صبة غالطة.. أنا ننصحك.. إنس الموضوع.. وابعثهم يشيّتو.. ما دام ضميرك مرتاح ما عندهم ما ينجمو يعملولك.. اسأل خوك على الضمير.. أنا طول عمري عايش بضمير نظيف.. اسأل عليّ في السوق وتوه يقولولك: عثمان هذاكة اسمو باش ضمير.. نتاجر بضمير.. نبيع بضمير.. نعاشر الناس بضمير.. ولذلك هاك تشوف فيّ كيفاش عايش.. كيف الأمير.. لا دين لا دعاء والدين.. نحط راسي على المخدّة نرقد على طول»..
ولم يخجل الكلب من الحديث بكل هذه الوقاحة والنفاق عن الضمير.. لقد أمضى بقية الليلة وهو يحاضر عن الضمير..
والغريب أن زوجتي لم تكن تخفي اعجابها بما كان يقول عثمان.. ولكنها اضافت على أقواله:
«حتى راجلي العزيز سي ابراهيم وما أدراك ما عندك ما تقول فيه.. أخلاق ومستوى وضمير.. شوف تلامذتو كل عام ينجحوا بامتياز على خاطر يخدم بضمير»..
تمنيت عندما سمعتها تتكلم هذا الكلام غير الصادق.. أن أبصق عليها.. وأصفعها.. ولكنني تمالكت نفسي.. وشربت كأس ماء لكي أهدئ من روعي.. وعدت الى الانشغال عنهما وكأنني لا أراهما.. ولا أسمعهما.. ولا أشاركهما الجلسة..
عدت أفكر في كيفية الانتقام من هذا الكلب ومن تلك العاهرة..
كنت أحدد خطة ما من الألف الى الياء ولكنني عندما اكتشف فيها ولو نقطة ضعف صغيرة أتراجع عنها وأهملها وأنساها وأستبدلها بخطة أخرى..
كان عليّ أن أختار خطة ناجحة مائة بالمائة.. تحقق الهدف وهو الانتقام من هذين الحيوانين انتقاما كاملا ودون أن أترك أي أثر.. أو أي دليل..
ولم أعد أفكر في شيء إلا في الخطة الناجحة.. والمثالية.. التي تعيد إليّ الهدوء الذي افتقدته.. وتريحني من العناء النفسي الذي لم أعد أتحمّله..
لقد صرت كالقنبلة التي ستنفجر.. كانت النيران تشتعل داخلي.. ولو اقترب مني أحد لاشتمّ رائحة حريق بداخلي وجسمي بصدد الاحتراق..
استأذن عثمان النذل في الانصراف بعد أن أفرغ في جوفه بقية قارورة زجاجة الويسكي دفعة واحدة.. وقام وهو يترنّح.. وينطق بكلام غير مفهوم.. ولولا أنه أمسك بكرسيه لسقط..
قال لي: «يزيك من التخمام.. شيخ كيف خوك ومولاها ربي واسمعها مني أنا إنسان مؤمن ونخاف ربي: راهو لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.. ويمكن إنت بصفتك أستاذ فلسفة ماكش مؤمن كيفي وعندك أفكار أخرى.. أما والله العظيم.. نأكد لك إللي الإسلام ما كيفوش حاجة في الدنيا.. وإنت تعرف مليح إللي الدين عند الله الإسلام»..
وسكت قليلا وحاول أن يعتدل: «على كل حال للحديث بقية.. أما توه نخليك على خير.. ونزيد انأكّدلك إللي مرتك.. ماكيفها حد.. امرأة وعليها الكلام.. أصل وأخلاق ونزيد انقلك راهي ثقة برشة برشة.. بره صحة ليك دبّرتها»..
واختفى وحمل معه قارورة الويسكي التي كان يظنّ أنها لم تنته.. أما زوجتي فإنها تقدمت مني بدلال وهي تقول لي: «والله توحشتك.. وخلّيت عليّ بقعة كبيرة.. والليلة انجم نرقد متهنية هيا قوم راك تاعب.. انت بيدك راك تاعب»..
نظرت اليها بتعجب وتساءلت: هل أنا متزوج ببنت دار صغيرة وعاقلة.. أو إلا متزوج بممثلة محترفة؟..
قلت لها: اذهبي أنت لتنامي وسألتحق بك..
ولكنني لم ألتحق بها وجافاني النوم طوال الليل ولم أنم الى الفجر.. بقيت مسمّرا فوق كرسي وعقلي يشتغل بالخطة..
ولكن!
«فك عليك»!!!
في يوم الأول من جوان 2005 مرّت 50 سنة على اليوم الأغرّ الذي عاشته تونس ولا أظن أنها لم عاشت بعده يوما مماثلا من حيث الفرحة والحماس والمحبة والطموح والآمال والمعنويات والشعور بالنصر والانتصار والالتحام بين الشعب العظيم وقائده التاريخي..
إنه يوم عودة المجاهد الأكبر من المنفى منتصرا مستبشرا..
وقد عشت ذلك اليوم وأنا طفل صغير.. ونحيل.. وفقير.. بكل تفاصيله..
وعشته بالضبط أمام باب سيدي عبد الله بالعاصمة على مستوى حي التوفيق.. ورأيت في ذلك اليوم لأول مرة في حياتي الزعيم الحبيب بورقيبة وهو يرد على تحيات وهتافات الجماهير التي كدت أضيع وسطها..
وظل ذلك اليوم محفورا في ذاكرتي..
وظلت ذكرياته مسجلة في ذاكرتي لا تمحى رغم صغر سني..
وقبل يوم الذكرى الخمسين بعدة أيام اتصلت بصاحب الشأن للسؤال حول امكانية الكتابة عن هذا الحدث..
وكانت عندي رغبة شديدة في الكتابة عن شيء حميمي وعن تجربة شخصية كنت أعتبر نفسي دائما محظوظا لأنني عشتها.. ويشهد الله أنني كتبت عنها في حينها وأنا في الابتدائي (موضوع انشاء) وقدمته الى معلمي الذي لن أنساه واسمه عبد الحي الزغواني الذي أعاده إليّ بعد أيام وقد كتب عليه ملاحظة أثرت في حياتي وربما هي التي حددت لي مصيري..
وهذه الملاحظة تقول: أنت ستصبح من ألمع الصحفيين في تونس..
كنت أتحرّق شوقا للكتابة عن الذكرى الخمسين لعودة المجاهد الأكبر الحبيب بورقيبة..
ولكن كان عليّ أن أسترخص عن امكانية الكتابة لأن طلب الاسترخاص هذا والذي لا يعرفه الناس كان أمرا يوميا وقد يتكرر بالمرات في اليوم الواحد..
استرخصت من صاحب الشأن فإذا به يرد عليّ بسرعة بالنفي وقال لي: إنس الموضوع.. و«فك عليك»..
وعبارة «فك عليك» هذه سأكتب عنها بحول الله قصصا عجيبة وغريبة لأنني شبعت بها حتى أنني أصبحت أسمعها في المنام فكلما سألت عن موضوع صحفي: هل من الممكن أن نتناوله أو أن ننشره لأنه قد يكون جاهزا إلا وتأتيني عبارة «فكّ عليك» تجري.. فهي جاهزة وحاضرة و(ماركة مسجلة)..
ولم يكن أمامي غير أن (اضرب راسي على الحيط) ويطلع الدم الى رأسي.. وأسبّ وألعن ولكن في المكتب بمفردي دون أن يسمعني أحد مع أنه وقع تنبيهي مرّات ومرّات الى أن حتى الجدران لها آذان..
ومرّت الذكرى وبقيت الحسرة والمرارة والأسى والأسف ولكن الناس لا يعلمون وربما حتى لا يقدرون..
لقد أعادت عبارة «فك عليك» هذه تأهيلي الصحفي وقولبتني وأصبحت هي التي تتحكم فيّ.. وكثيرا ما أصبحت أقولها لنفسي بنفسي إذ أكتب أحيانا ثم أقول لنفسي «فك عليك» فأمزق ما كنت كتبته..
أسمع بخبر ما فأتجاهله عملا بقانون «فك عليك»..
وهكذا الى أن كادت «فك عليك» تقضي عليّ مهنيا..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.