قابس: تعميم حظر الجولان على كافة معتمديات الولاية    تونس تطلق طلب عروض لشراء الحبوب تزامنا مع انخفاض الاسعار العالمية    بشبهة الاعتداء بالفاحشة على طفلتين بروضة أطفال:بطاقة ايداع بالسجن في حق المتهم    جزر القمر تمنح تونس فرضيات جديدة في التأهل إلى ثمن نهائي أمم إفريقيا    مناهضة التعذيب تطالب بالتحقيق في وفاة مسترابة لشاب من نابل    اضراب بيومين لأعوان وموظّفي البلديّات بداية من هذا التاريخ    كان 2022: تونس تخوض مباراة غامبيا بالزي الأبيض    حركة النهضة تصدر بلاغا بخصوص وفاة رضا بوزيان    تأسيس اتحاد الهياكل الثقافية المستقلة    5 ملايين كمامة لفائدة وزارة التربية    "القصاص": السعودية تنفذ حكم الاعدام في حق شخص قتل مواطنا اثر شجار بينهما    الكبيّر: اللاعبون الموجودون في قائمة المنتخب قادرون على تمثيل تونس أحسن تمثيل    النيابة العمومية توضح حيثيات وفاة شخص شارك في مظاهرات 14 جانفي    سليانة: جلسة عمل لمتابعة تقدّم الموسم الفلاحي 2021-2022    عاجل: تسجيل أول اصابة ب"فلورونا" في تونس    المنستير: فتح تحقيق متعلق بمسك سندات خزينة بقيمة مليون دولار.. والاحتفاظ ب3 أشخاص    القسط الثاني من الإشتراكات المدرسية والجامعية انطلاقا من يوم 24 جانفي 2022    قطر تعلن انطلاق المرحلة الأولى من مبيعات تذاكر مباريات كأس العالم 2022    من بينهم اطفال قصر ورضيعان: انقاذ مهاجرين غير نظاميين شارفوا على الغرق    مدنين: تسجيل أول إصابة مزدوجة بكورونا ونزلة البرد على المستوى الوطني    أنجيلا ميركل تتلقى أول عرض عمل    طقس الأربعاء: هدوء واستقرار وارتفاع في درجات الحرارة    بن حليمة: توجد مواد مخدرة لا تظهرها التحاليل يمكن استعمالها قبل شنق شخص    فيروس " كورونا " أربك حسابات المنتخبات الافريقية في "كان" الكاميرون    تطبيق الزيادة في أجور القطاع الخاص محور لقاء ماجول بالزاهي    معرض تشنغدو للسيارات يفتح أبوابه في 29 اوت 2022    رسمي: رئيس الجمهورية يمدد في حالة الطوارئ    د. سمير عبد المؤمن: متحور ''أوميكرون'' يمكن أن يتسبب في جلطات دموية    تونس: 12 وفاة و12436 إصابة جديدة بكورونا في يوم واحد    كوفيد 19 و مرض الموت: بين الفقه الاسلامي و القانون التونسي    وفاة ستة أشخاص وإصابة 298 آخرين في حوادث خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية    ترتيب أقوى الجيوش في العالم.. وهذا ترتيب تونس    نرمين صفر تقرّر تجميد بويضاتها    موقف محرج لأول حكمة في تاريخ كأس إفريقيا (فيديو)    في القدس والنقب: عدوان الصهاينة لا يتوقّف    شكاوى ب"التعذيب" ضد رئيس الإنتربول الإماراتي أحمد ناصر الريسي    ازمة جامعة كرة اليد: تكليف هيئة تسييريّة    الكاف: مسنة حي ابن خلدون ماتت خنقا؟    صفاقس: التنقل الحضري على طاولة النقاش    شركات طيران عالمية تلغي رحلات إلى الولايات المتحدة    الساحة الفنية تفقد علمين من أعلام المسرح والغناء .. وداعا منجي التونسي ومحمد العربي القلمامي    متحف تونس للفن المعاصر: شراكة مع إيطاليا    نادال يصعد للدور الثالث في أستراليا المفتوحة    البرلمان الليبي يكشف عن خريطة الطريق الجديدة    تعاون سياحي مع إسبانيا    ليبيا.. القبض على متهم بقتل أكثر من 20 بنغاليا    تحسن نسبي في مخزون السدود    مع الشروق..حتّى تدخل الأزمة الليبية منعرج الحلّ    الفنان الكبير محمد العربي القلمامي في ذمة الله    ممثل صندوق النقد الدولي: "كتلة الأجور في الوظيفة العمومية من بين الأعلى في العالم.. ويجب القيام باصلاحات عميقة"    سيارة تونسية تعمل بالطاقة الشمسية.. كلفتها ومميزاتها..    الموت يُغيّب الممثّل منجي التواتي وهذا موعد موكب الدفن    بالفيديو: وصال بن فضل، أحبها التلاميذ '' التوانسة'' فانتدبتها الإمارات    سيلين ديون تعتزل الغناء    دفاتر.. في سبيل ثقافة التقدم    جرة قلم .. الشّاهدُ والمشهود    أنا أتّهم" من إميل زولا إلى مواطن تونسي...    قطّ يُنقذ حياة المفكّر يوسف الصدّيق...كيف ذلك؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كلمة الرئيس زين العابدين بن علي الى الشعب التونسي
نشر في السياسية يوم 25 - 07 - 2010

قرطاج 13 جانفي 2011 /وات/ توجه الرئيس زين العابدين بن علي مساء اليوم الخميس بكلمة الى الشعب التونسي في ما يلي نصها :
//بسم الله الرحمان الرحيم
أيها الشعب التونسي
نكلمكم اليوم ونكلمكم لكل في تونس وخارج تونس نكلمكم لغة كل التونسيين والتونسيات نكلمكم لان الوضع يفرض تغيير عميق.. تغيير عميق وشامل.
وأنا فهمتكم فهمت الجميع البطال والمحتاج والسياسي واللي طالب مزيد من الحريات فهمتكم فهمتكم الكل، لكن الاحداث اللي جارية اليوم في بلادنا، ما هيش متاعنا ، والتخريب ما هوش من عادات التونسي ،التونسي المتحضر ، التونسي المتسامح، العنف ما هوش متاعنا ولا هو من سلوكنا ،ولا بد أن يتوقف التيار، يتوقف بتكاتف جهود الجميع ، أحزاب سياسية ، منظمات وطنية، مجتمع مدني ، مثقفين ومواطنين، اليد في اليد من أجل بلادنا، اليد في اليد من أجل أمان كل أولادنا
سيكون التغيير اللي أعلن عليه الان استجابة لمطالبكم اللي تفاعلنا معاها، وتالمنا لما حدث شديد الالم،
حزني والمي كبيران لاني مضيت أكثر من 50 سنة من عمرى في خدمة تونس في مختلف المواقع من الجيش الوطني الى المسؤوليات المختلفة و23 سنة على رأس الدولة ، كل يوم من حياتي كان ومازال لخدمة البلاد ، وقدمت التضحيات - وما نحبش نعددها - ولم أقبل يوما / وما نقبلش / باش تسيل قطرة دم واحدة من دماء التونسيين.
تالمنا لسقوط ضحايا وتضرر أشخاص وأنا نرفض أن يسقط المزيد بسبب تواصل العنف والنهب،
أولادنا اليوم في الدار، وموش في المدرسة، وهذا حرام وعيب لان أصبحنا خائفين عليهم من عنف مجموعات سطو ونهب واعتداء على الاشخاص ،وهذا اجرام موش احتجاج ، وهذا حرام.
والمواطنين ،كل المواطنين، لا بد أن يقفوا أمامهم ، وأحنا أعطينا التعليمات ونعول على تعاون الجميع حتى نفرق بين هذه العصابات والمجموعات من المنحرفين الذين يستغلون الظرف ،وبين الاحتجاجات السلمية المشروعة التي لا نرى فيها مانعا.
وأسفي كبير، كبير جدا ، وعميق جدا ، وعميق جدا ، فكفى عنفا كفى عنفا
وعطيت التعليمات كذلك لوزير الداخلية ،وكررت ،واليوم نؤكد يزى من اللجوء للكرطوش الحي ، الكرطوش موش مقبول ،ما عندوش مبرر الا لا قدر الله حد يحاول يفك سلاحك ويهجم عليك بالنار وغيرها ،ويجبرك على الدفاع عن النفس.
وأطلب من اللجنة المستقله ،أكرر المستقله ، التي ستحقق في الاحداث والتجاوزات والوفيات المأسوف عليها تحديد مسؤوليات كل الاطراف، كل الاطراف بدون استثناء ، بكل انصاف ونزاهة وموضوعية.
ونستنى من كل تونسي ، اللي يساندنا واللي ما يساندناش ، باش يدعم الجهود، جهود التهدئة، والتخلي عن العنف والتخريب والافساد ، فالاصلاح لازمو الهدوء ، والاحداث اللي شفناها كانت في منطلقها احتجاج على أوضاع اجتماعية ، كنا عملنا جهود كبيرة لمعالجتها، ولكن مازال أمامنا مجهود أكبر لتدارك النقائص ،ولازم نعطي لانفسنا جميعا الفرصة والوقت باش تتجسم كل الاجراءات الهامة التي اتخذناها
وزيادة على هذا كلفت الحكومة باش نقوم بتخفيض في أسعار المواد والمرافق الاساسية والرفع في ميزانية التعويض
أما المطالب السياسية /وقلتلكم أنا فهمتكم/ وقررت :
// الحرية الكاملة للاعلام بكل وسائلو، وعدم غلق مواقع الانترنات، ورفض اى شكل من أشكال الرقابة عليها مع الحرص على احترام أخلاقياتنا ومبادى المهنة الاعلامية.
// أما بالنسبة للجنة اللي أعلنت عليها منذ يومين للنظر في ظواهر الفساد والرشوة وأخطاء المسؤلين ،وباش تكون هذه اللجنة ستقلة /نعم باش تكون مستقله/ وسنحرص على نزاهتها وانصافها
// والمجال مفتوح من اليوم لحرية التعبير السياسي، ما في ذلك التظاهر السلمي، التظاهر السلمي المؤطر والمنظم ،التظاهر الحضارى ، فلا بأس حزب أو منظمة يريد تنظيم تظاهرة سلمية ، يتفضل ،لكن يعلم بيها ، ويحدد وقتها ومكانها ويؤطرها ويتعاون مع الاطراف المسؤولة للمحافظة على طابعها السلمي
// ونحب نأكد أن العديد من الامور لم تجر كيما حبيتها تكون وخصوصا في مجالي الديمقراطية والحريات وغلطوني أحيانا بحجب الحقائق وسيحاسبون
// ولذا أجدد لكم ، وبكل وضوح ، راني باش نعمل على دعم الديمقراطية وتفعيل التعددية، نعم على دعم الديمقراطية وتفعيل التعددية.
// وسأعمل على صون دستور البلاد واحترامه ، ونحب نكرر هنا وخلافا لما أدعاه البعض ، أني تعهدت يوم السابع من نوفمبر بأن لا رئاسة مدى الحياة لا رئاسة مدى الحياة ،ولذلك فاني أجدد الشكر لكل من ناشدني للترشح لسنة 2014 ، ولكني أرفض المساس بشرط السن للترشح لرئاسة الجمهورية.
// اننا نريد بلوغ سنة 2014 في اطار وفاق مدني فعلي وجو من الحوار الوطني وبمشاركة الاطراف الوطنية في المسؤوليات ،
تونس بلادنا الكل تونس نحبوها وكل شعبها يحبها ويلزم نصونها ،فلتبق ارادة شعبها بين أيديه وبين الايادى الامينة التي سيختارها لتواصل المسيرة المسيرة التي انطلقت منذ الاستقلال والتي واصلناها منذ سنة 1987
// ولهذا سنكون لجنة وطنية تترأسها شخصية وطنية مستقلة لها المصداقية لدى كل الاطراف السياسية والاجتماعية للنظر في مراجعة المجلة الانتخابية ومجلة الصحافة وقانون الجمعيات. وتقترح اللجنة التصورات المرحلية اللازمة حتى انتخابات سنة 2014 بما في ذلك امكانية فصل الانتخابات التشريعية عن الانتخابات الرئاسية
تونس لنا جميعا فلنحافظ عليها جميعا ومستقبلها بين ايدينا فلنؤمنه جميعا وكل واحد منا مسؤول من موقعه على اعادة أمنها واستقرارها وترميم جراحها والدخول بها في مرحلة جديدة تؤهلها أكثر لمستقبل أفضل
عاشت تونس عاش شعبها عاشت الجمهورية
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته//


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.