ترامب: يحتمل أن بن سلمان علم مسبقا بقتل خاشقجي وسنواصل شراكتنا مع المملكة لمصلحة بلادنا وإسرائيل    تونس 0-1 المغرب:هزيمة ثانية على التوالي.. ومردود يبعث على القلق    شركة فسفاط قفصة: شلل شبه تام بكافة مواقع الإنتاج    1450 شخصا صرّحوا بمكاسبهم من 350 ألفا مشمولين بالتصريح    مدنين : إصابة 3 عسكريين لدى انقلاب عربتهم    بداية من اليوم انطلاق عملية التسجيل لأداء فريضة الحج    احد اعوان بن سلمان قال لخاشقجي : ياخائن ...جاء يوم حسابك‎    القيروان والمولد النبوي: الحجّ إلى عاصمة الإسلام في إفريقيّة    جامعة التعليم العالي تعتبر اعلان سلطة الاشراف عن مشروع النظام الأساسي الجديد لإطار التدريس تراجعا عن الاتفاقات الممضاة    فريق تحت 23 سنة لاتخاد النقل الصفاقسي يفوز بكأس تونس في لقاء متأخر    الطبوبي:الإضراب العام يوم الخميس في قطاع الوظيفة العمومية بعد غلق باب التفاوض نهائيا مع الحكومة    جلسة منتظرة يوم الجمعة القادم برئاسة الحكومة للنظر في ملف التعليم الثانوي    بسبب تصريحات ترامب بشأن بن لادن: اسلام اباد تستدعي القائم بالأعمال الأمريكي    الدخول مجاني لوديّة المغرب و تونس    مقتل 40 على الأقل في انفجار بقاعة زفاف في كابول    آدم الرجايبي يعتذر من زملائه لهذا السبب    تخربيشة : لا تحزنوا....ماعندهم وين يوصلو    بسبب اجتماع المصير وحملة ايقافات لقيادات اتحاد الشغل وموظفين في الدولة..الداخلية تقاضي 10 صفحات فايسبوكية        بسبب شبهة رشوة وفساد .. ال"كاف" يجمّد نشاط حكم مباراة الترجي وغرة أوت الأنغولي    بعد "ضجة" تصريحاته..الغنوشي يوضح ويعتذر من الوزراء المغادرين لحكومة الشاهد    فيسبوك وانستغرام خارج الخدمة بسبب خطأ فني    عبد السلام اليونسي : الإفريقي لا يحتاج لأمثال الرياحي .. وقرار المنع من الانتداب ليس نافذا        حمام الأنف: القبض على شخص من أجل القتل العمد    من 22 الى 25 نوفمبر..مشاركات عالمية في المهرجان الدولي للشعر بتوزر    القبض على 5 شبان يشتبه في تورطهم في جريمة قتل في طبربة    سنويا ..قيمة التبذير الغذائي لدى التونسيين تصل الى 572 مليون دينار    وزير النقل يدعو إلى التسريع في أشغال RFR ليدخل حيز الاستغلال سنة 2019    باحث بصفاقس: "عصيدة الزقوقو ظهرت في تونس زمن المجاعة والفقر"    قفصة .. حريق راحت ضحيته فتاة ال 3 سنوات    حمام سوسة.. ضبط شخص وبحوزته 3569 قرصا مخدرا من مختلف الأنواع    مذيع يتعرض لنوبة قلبية على الهواء (فيديو)    في حملة أمنية بالعاصمة ..ايقاف 11 مفتشا عنهم وحجز 11 دراجة نارية    في ''فرق'' بن رابح...دالي النهدي للممثلين التونسيين ''والله لا تحشموا''    بسبب تأخر رحلة ليون-توزر: جثمان تونسي مقيم بالخارج عالق بالمطار    مدرّب المغرب : جئنا إلى تونس للعمل وليس للتجوّل    طقس اليوم ..أمطار متفرقة وتراجع طفيف في درجات الحرارة    فيديو: لطفي العبدلي يُحذّر من تقبيل الأطفال    مسابقة في اعداد "العصيدة العربي‎" بوادي مليز    مرتجى محجوب يكتب لكم : يا جماعة النهضة : "القفوا رواحكم خير ..."    بلجيكا.. طعن شرطي في بروكسل وإطلاق النار على المهاجم    الأوركستر السمفوني التونسي يحتفل بالخمسينية    صورة: تغيير توقيت قطارين بين بنزرت وتونس    المهرجان الدولي للواحات بتوزر:برنامج يجمع بين السهرات الفنية والندوات الفكرية    جلمة: تسجيل إصابة بحمّى غرب النّيل    بريطانيا ترفع درجة التأهب والانتشار الأمني تحسبا لمواجهات تعقب خروجها من الاتحاد الأوروبي    صورة: نرمين صفر تحتفل بالمولد النبوي على طريقتها    القصرين: تلميذتان تُحاولان الإنتحار    الصريح تحتفل بمولده : شهادات تقدير وإكبار لرسول الله صلى الله عليه وسلم من علماء وفلاسفة وزعماء كبار    جاء بها التحوير الوزاري لتنظيم التجارة الداخلية :كتابة الدولة الجديدة في مواجهة «مجرمي السوق»    أخبار الحكومة    فايسبوك / دونوا على جدرانهم    لصحتك : إهمالك لفطور الصباح يتسبب لك في مرض القلب    حظك ليوم الثلاثاء    علماء بريطانيون يطورون فيروسا "يقتل السرطان    من 21 الى 23 نوفمبر .. ندوة دولية حول "الفلسفة والفضاء العمومي"

    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 19 نوفمبر 2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حنايا الأمس الغابر وقناطر اليوم العابر
نشر في باب نات يوم 18 - 10 - 2018


أبو مازن
لم يكن الأجداد أيّ كان انتسابهم قرطاجيون أو رومان، بربر أو عرب مسلمين يعرفون الصفقات العمومية بل كانوا ينجزون بنية وطنهم التحتية ربّما تحت مسميات أخرى ولكنّها فعالة وتدوم لمئات السنين. هذه حنايا باردو التي جاوز عمرها العشرين قرنا لا زالت ثابتة على أرضنا لم تأخذها السنون والفيضانات والكوارث الطبيعية رغم غياب المهندس "الكفء"و المتعلم في أرقى مدارس الهندسة و غياب "الدكتاتور" الحاكم بأمره وغياب طلب العروض وكراس الشروط و ظروف المقاولين و معلوم التأمين وغيرها من القوانين المتحجرة التي أتت على تونس الأمس القريب حتى صارت أضحوكة البنية التحتية في العالم.
لم تكن حنايا الرومان المثل الوحيد فمواجل الناصرية بصفاقس والتي عمّرت طويلا وأزيلت بفعل الاستعمار والتوسع العمراني حمت المدينة لقرابة الثماني قرون من العطش وقد انتصبت بعدد أيام السنة لاتقاء الجفاف خشية ندرة المياه. في ذلك العهد أيضا لم يكن هناك عمل بلدي ولا وزير للتجهيز يمضي الصفقات ولا رشاوي تحت أو فوق الطاولة. كان العمل ديدن الناس يشتغلون لكسب القوت الحلال حيث لا اضرابات و لا غش ولا عطايا ومنح تعطى من أعلى الى أسفل.
أجدادنا الذين اشتغلوا بتحرير الوطن في كل حقبة فحاربوا تارة الرومان و تارة الوندال و و طورا الفرنسيس بنوا دولة فاقت مهارتها عددا من البلدان فكانت خصبة حتى لقّبت بمطمورة روما وكانت جامعة للعلوم حتى قصدها الناس من أصقاع العالم وكانت صانعة لأول دستور عربي و أول من منعت الرق. كان الأجداد ينتظرون الاستقلال أن يقدم بأي طريقة فقبلوا ذاك العهد رغم الألم و قالوا لعل الأيام تصلح ما صحبه من اللمم ولكن هيهات، لقد بدّدوا الثروة كما اتفق فضاعت البلاد. سيارات ادارية تجاوزت أرقامها عشرات الآلاف و مأموريات لا يجنى منها الى علب الشكلاطة التي تسرق بدورها في المطارات وصفقات تتلوها صفقات نكتشف محتواها كلما أرعدت السماء وتهاطلت الأمطار.
لعل التسريع بتفعيل فصول الدستور وصياغة قوانين تقطع مع نهب المال العام المقنن وتوقف نزيف العملة الأجنبية بات ضروريا لانقاذ البلاد، حينها سننعم بالديمقراطية و تكوين الأحزاب وانصهارها وتشققها فيسعد كل برأيه في ظل انتاج وفير وبناء باتقان و موظّف لا يبتزّ الناس أموالهم و مقاول لا يستطيع شراء الذمم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.