كتلة ائتلاف الكرامة ترفض خيار هشام المشيشي تكوين حكومة تكنوقراط    ديبلوماسي تونسي عريق يودعنا اليوم    البطولة: الإتحاد المنستيري يفوز على حمام الأنف بثلاثية    الرابطة المحترفة الاولى: فوز اتحاد بن قردان على مستقبل سليمان 2-صفر    إقرار إجبارية حمل الكمامات في جملة من الفضاءات    صفاقس: تسجيل إصابة محلية جديدة بفيروس "كورونا"    وزارة الصحة: تسجيل 21 اصابة بفيروس "كورونا" المستجد، منها 18 محلية    عدنان الشواشي يكتب لكم : من الواجب أن تتحكّم في ما ينطق به لسانك    سليم العزابي: تونس احتلت المرتبة الثانية على الصعيد الافريقي و62 عالميا في مجال بلوغ اهداف التنمية المستدامة    الطبوبي بندد، بالكاف، بسوء التصرف المسجل في مؤسسة اسمنت أم الاكليل بتاجروين    زغوان: اندلاع حريق قرب محطة النقل بزغوان وتدخلات أعوان الحماية المدنية متواصلة للسيطرة عليه    دليلة مفتاحي توثق شهادات سجينات في عمل مسرحي بعنوان "النفس"    حادث باجة المريع: ارتفاع حصيلة القتلى    باجة: إحصاء 860 صفرا في الدورة الرئيسية للبكالوريا    الرابطة الثانية: الروزنامة الكاملة لمقابلات تفادي النزول    المنستير: حجز شاحنة لا تحمل لوحة منجمية و 2000 حذاء رياضي    مطار النفيضة يستقبل مرحلين من إيطاليا    جندوبة: تفاصيل القبض على شخص من أجل السلب تحت طائلة التهديد    روسيا: 20 دولة طلبت مسبقا مليار جرعة من اللقاح ضدّ كورونا    في بنزرت: جثة مجهولة الهوية ملقاة على مدخل بناية مهجورة    إحباط عمليتي حرقة وإيقاف 15 شخصا    المنتخب الوطني للأصاغر (مواليد 2004) في تربص جديد بالعاصمة    الكشف عن تحذيرات مسؤولين لقيادات لبنان العليا من مستودع الأمونيا قبل التفجير    غنى للبنان "من تونس سلاما لبيروت" / لطفي بوشناق ل"الصباح نيوز":صدمتي كبيرة وعلى الفنان أن يكون الصوت المقاوم للواقع العربي الراهن"    تراجع الاستثمارات الدولية المتدفقة على تونس ب 2ر14 بالمائة خلال النصف الأول من 2020    رئيس الحكومة يوصي باتخاذ أقصى إجراءات اليقظة والحذر في نقل وخزن المواد الخطرة    البنك المركزي يعلن: عجز ميزانية الدولة يتعمّق    تطاوين.. التشكيلات العسكرية تحبط عملية تهريب    التونسة للملاحة تلغى سفرة « قرطاج » المبرمجة غدا الاربعاء في اتجاه ميناء مرسيليا    فيروس كورونا يضرب فالنسيا من جديد    عاجل: تحذير من التعرض المباشر لاشعة الشمس..درجات الحرارة تسجل ارتفاعا بداية من الغد    احتياطي النقد الاجنبي لتونس يرتفع الى 21،5 مليار دينار متيحا للبلاد تغطية وارداتها لمدة 142 يوما    بسبب كورونا: امكانية غلق 52 محلا بولاية القيروان    عائلات مهاجرين تونسيين تحتج أمام سفارة ايطاليا    الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020 هل يفوز بايدن بسبب عيوب ترامب؟    تخربيشة : كلامك مع اللي ............    تحويل وقتي لحركة المرور بالطريق الجهوية عدد 39    مسيرة موسيقي تونسي: محمد الجموسي ..الشاعر الفنان «5»    دورة ليكزينغتون: انس جابر تتخطى الامريكية كاتي ماكنالي وتصعد الى ثمن النهائي    بعد إرسالها «عروج ريس» إلى المتوسط..أثينا تردّ بقوة على أنقرة!    اليوم: المحامون يحتجون ويطالبون بوقف الإعتداءات    عبير موسي تقبل دعوة المشيشي    أغنية لها تاريخ..«بجاه الله»أمينة فاخت تنفرد بنصها الأصلي    الإعدام لنيجيري أساء في أغنية للنبي محمد    رسالة حادة من ابنة فيروز لمروجي إشاعة وفاة والدتها    برنامج الأغذية العالمي يرسل 50 ألف طن من طحين القمح إلى لبنان    شهيرات تونس: بشيرة بن مراد...مؤسسة أول منظمة للدفاع عن حقوق المراة في تونس    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    البنك المركزي: لا يجب استغلال القروض للإستهلاك    النهضة..حكومة المستقلين ضرب للديمقراطية    الرابطة الأولى..المنستير لمواصلة الاقلاع و«الهمهاما» للخروج من القاع    هيئة السي أس أس تحدّد موعد الجلسة الانتخابية    قابس: الحماية المدنية تكشف إصابة بعض أعوان قسم الاستعجالي بكورونا    مع الشروق...لبنان والمصير المجهول    اتصل به هاتفيا.. هذا ما قاله قيس سعيد للطفي العبدلي    ردا على شائعة وفاته/ زوجته:محمود ياسين يعاني من الزهايمر لكن صحته جيدة ولم تتدهور    شهيرات تونس ..خديجة بنت الإمام سحنون..كانت تنافس العلماء والفقهاء ويستعين بها الناس في الفتوى    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرنسا: الكشف عن حكومة رئيس الوزراء الجديد جان كاستكس
نشر في باب نات يوم 06 - 07 - 2020

فرانس 24 - بعد ساعات من التشاور والانتظار، كشفت الرئاسة الفرنسية الإثنين على لسان أمينها العام أليكسي كولر عن أسماء حكومة رئيس الوزراء الجديد جان كاستكس، والتي تتشكل من عشرين وزيرا ووزيرا منتدبا.
وبرزت في هذه التشكيلة الحكومية الجديدة أسماء لعبت دورا أساسيا في الحكومة السابقة بقيادة إدوار فيليب. إذ تم الاحتفاظ بإيف لودريان وزيرا للخارجية، وفلورانس بارلي وزيرة للجيوش، في حين عين جيرالد دارمانين وزيرا للداخلية خلفا لكريستوف كاستنير الذي دفع ثمن إدارته السيئة لما سمي "احتجاجات عنف الشرطة" عندما خرج متظاهرون بعدة مدن فرنسية منددين بالعنصرية على خلفية مقتل الرجل الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد في 25 مايو/أيار على يد شرطي أبيض في مدينة مينيابوليس.
ولعبت لجان المطالبة بإعادة التحقيق في وفاة الشاب الفرنسي أداما تراوري دورا كبيرا في هذه الاحتجاجات، ما دفع بكاستنير إلى إعلان إنهاء استعمال الشرطة لتقنية الخنق خلال عمليات التوقيف. وهو الأمر الذي دفع بنقابات الشرطة ب "سحب" الثقة من وزير الداخلية آنذاك.
وفضل الرئيس ماكرون نهج الاستمرارية والتحكم في الملفات بما يخص وزارة الخارجية بما أنه أعاد وضع الثقة في جان إيف لودريان الاشتراكي السابق الذي كان مقربا من الرئيس فرانسوا هولاند (2012 – 2017). وكان لودريان (73 عاما) وزيرا للدفاع في عهد هولاند.
وضمت حكومة كاستكس شخصية "جديدة قديمة" يمينية معروفة لدى الفرنسيين، وهي روزلين باشلو (74 عاما) وزيرة الصحة في عهد الرئيس نيكولا ساركوزي (2007 – 2012) ووزيرة البيئة في عهد الرئيس جاك شيراك (1995 – 2007)، والتي عينت وزيرة للثقافة خلفا لفرانك ريستير.
وقال قصر الإليزيه إن برونو لومير سيحتفظ بمنصب وزير المالية على أن يتولى تنسيق خطة الإنعاش الاقتصادي بعد فيروس كورونا. ويعتبر برونو لومير (51 عاما) أحد ركائز سياسة الرئيس إيمانويل ماكرون. فهو رجل سياسي مطلع على دواليب السلطة إذ أنه كان رئيس مكتب رئيس الوزراء السابق دومينيك دوفيلبان (بين 2006 و2007) ووزيرا سابقا للزراعة والصيد البحري - وهو منصب حساس جدا في فرنسا، البلد الزراعي الأول في أوروبا - ووزير دولة مكلف بالشؤون الأوروبية.
وبعد ثلاث سنوات في السلطة تراوحت بين الإصلاحات (معونات البطالة) والأزمات (السترات الصفراء وأزمة وباء كوفيد-19)، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة في سلسلة تغريدات عبر تويتر أن البلاد بحاجة لبث روح جديدة وانتهاج مسار آخر لا سيما أمام انخفاض شعبيته وفيما تقبل فرنسا على صعوبات اقتصادية واجتماعية جراء أزمة فيروس كورونا.
وتحدث ماكرون في سلسلة تغريدات في صفحته على موقع "تويتر" عن حكومة "مهمة وتجمع".
وحدد أولويات الحكومة الجديدة في النقاط التالية: "إنعاش الاقتصاد، مواصلة إعادة تأسيس الضمان الاجتماعي والبيئي، استعادة نظام جمهوري عادل، الدفاع عن السيادة الأوروبية" خلال ما تبقى من ولايته.
وأعلن رئيس الجمهورية كما رئيس وزرائه الجديد تسريع وتيرة العمل لصرف النظر عن الانتكاسة التي مُني بها الحزب الحاكم "الجمهورية إلى الأمام" في الانتخابات البلدية التي جرت في 28 يونيو/حزيران 2020، والتي برز فيها مرشحو "البيئة".
وأكدت أوساط مقربة من قصر الإليزيه في نهاية الأسبوع أن الحكومة الجديدة ستضم "مواهب جديدة". وكان ماكرون قدم نفسه في انتخابات 2017 "مرشحا لا من اليمين ولا من اليسار".
وظهر كاستكس السبت لأول مرة منذ تعيينه في زيارة لشركة للتكنولوجيا المتطورة تواجه صعوبات، وقال في تصريح إن "الجائحة غيرت قواعد اللعبة"، معتبرا أن التوجه البيئي "ضرورة" و"ليس خيارا".
وقام رئيس الوزراء الجديد مساء الأحد بزيارة مفاجئة لشرطيين في لا كورنوف في الضاحية الشمالية لباريس. وحرص على التأكيد لهم على دعم الحكومة "الثابت" لقوات حفظ النظام وتمسكه ب"الأمن العام"، في خضم جدل بشأن عنف الشرطة.
علاوة مزياني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.