إصابة 52 فلسطينيا في مواجهات مع قوات الاحتلال    الدور 16 لكأس تونس: نهائي مبكر بين الإفريقي والنجم مطلع شهر جوان    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 17 ماي 2022    ماذا في لقاء قيس سعيد بوزيرة العدل؟    ر.م.ع الكنام: تكشف أسباب الحريق    نور الدين بوجلبان في ذمّة اللّه    اتحاد الشغل يكرم الفنان مارسيل خليفة    عادل العلمي يدعو أنس جابر لإرتداء الحجاب    دولة آسيوية تعلن نفاد الوقود لديها    ليفربول يستغل الخلاف بين مبابي وريال مدريد    الكرة الطائرة: الأهلي يطيح بالترجي.. ويتوج بطلا لإفريقيا    نفوق عدد من الإبل بشكل مفاجئ يثير ذعر المربين في تطاوين    وزيرة العدل تأذن بإثارة تتبعات عدلية ضد 3 شركات وطنية من أجل شبهات فساد وتضارب مصالح    في دار الثقافة السليمانية: افتتاح معرض الفنان التشكيلي الطيب زيود تحت عنوان "عصي علي المحو"    مختار العجيمي: المهرجان السينمائي الدولي ياسمين الحمامات يخدم السياحة والثقافة    منظمة الصّحة العالمية تحذّر من انتشار سريع لكورونا بهذه المنطقة..    المسار الدّيمقراطي الاجتماعي: ضرورة ألاّ يهمّش الحوار الوطني الأحزاب    وزارة التجارة تقرّر تجميد الزيادات المسجلة في أسعار الأعلاف    رئيس الوزراء الفرنسي يقدم استقالته إلى الرئيس ماكرون    انفجار في منزل توفيق شرف الدين: وزارة الداخلية توضح    تفاصيل الاطاحة بمنفذ عمليات "براكاج" لمواطنين بجهة البحيرة..    الزاهي: ملفات المضمونين الاجتماعيين بمركز "الكنام" الذي تعرض لحريق مرقمنة ومحفوظة الكترونيا    قابس: تسجيل 03 إصابات جديدة بفيروس "كورونا"    ريال مدريد يُزيح الستار عن قميصه الجديد    تفاصيل الانفجار بمنزل وزير الداخلية    وزير الاقتصاد: " 5 قطاعات واعدة و انجاز 20 بالمائة من اجراءات دفع الاقتصاد "    هام: التراجع عن الزيادة الأخيرة في أسعار الأعلاف..وهذه التفاصيل..    تطبيقة للتعريف بزغوان كوجهة سياحية    بن سلامة: فكرة إجراء استفتاء بلاش تدقيق غير مقبولة    خلال الربع الأول من 2022 : الإقتصاد التونسي ينمو بنسبة 2.4 %    سيف الدين مخلوف في طريقه الى المحكمة    بالفيديو: فرحات هنانة يرد على تصريحات أرملة سفيان الشعري    اصطدام حافلة بنفق، هذا ما تقرر ضد السائق    انفجار بمنزل وزير الداخلية ونقل زوجته الى المستشفى؟    طقس الاثنين: تواصل ارتفاع درجات الحرارة    بنزرت: السيطرة على حريق نشب بمخزن إحدى المؤسسات الفلاحية    لهذا السبب تتعرض لصدمة كهربائية عند ملامسة أي شيء    الهيئة التونسية للاستثمار تقدم القطاعات الخمس ذات الاولوية "الاستثمارية"    بنزرت: تفاصيل القبض على محكوم ب26 سنة سجنا    توزر: إجراء 43 عملية جراحية على العيون لعدد من المرضى بصفة مجانية    المهرجان السينمائي الدولي ياسمين الحمامات في أرقام    دورة تونس المفتوحة ""Tunis Open by KIA: مسابقة لترسيخ العلامة التجارية KIA في دعمها للتنس    الأرجنتيني باولو ديبالا يعلن عن رحيله عن صفوف يوفنتوس الإيطالي    برشلونة يفتح باب الرحيل أمام حارسه الالماني شتيغن    قريبا في تونس: OPPO Reno7 الهاتف الذكيّ الجديد    جربة: استعدادات أمنية قبل يومين من انطلاق زيارة الغريبة    عتاب عكايشي يتوج بجائزه أفضل مدون تونسي لسنه 2021    بسام الوكيل يعود للاستثمار من جديد في عالم السيارات    القاعة الرياضية بباجة ... إلى متى يتواصل حرمان الجمعيات منها؟    صور وفيديو لخسوف القمر    الرابطة الأولى: برنامج الجولة الخامسة من مرحلة التتويج    عاجل: قتلى وجرحى في اطلاق نار بالبرازيل..    مهرجان الفروسية في أم العرائس : دخلة الولي الصالح ناصر بن وافي في الافتتاح وسباق المهاري في الاختتام    مدنين .. إنقاذ مركب مهاجرين غير شرعيين    أنس جابر تصعد للمرتبة السادسة عالميا    معهد الرصد الجوي: بث مباشر لخسوف القمر فجر الاثنين    المعهد الوطني للرصد الجوي يؤمن بثا مباشرا لخسوف القمر فجر الاثنين    خسوف كلي للقمر تشهده تونس فجر الاثنين القادم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الغنوشي يداري 'فشل' حكومة النهضة عن التونسيين بالغربال
نشر في ديما أونلاين يوم 09 - 04 - 2012

دعا رئيس حزب النهضة الاسلامي التونسي الذي يهيمن على الجمعية التأسيسية والحكومة راشد الغنوشي الاثنين التونسيين الى "الصبر" واعطاء الفريق الحاكم "الفرصة" مقارنا الدولة ب"مبان خاربة تحتاج الى نسف واعادة بناء".
وقال راشد الغنوشي في لقاء لانصار النهضة في ذكرى "يوم الشهداء" في تونس "لا بد ان نصبر على الحكومة التي انتخبناها، اول حكومة منتخبة في تاريخنا. يجب ان نعطيهم الفرصة ونعينهم، لا بد من الصبر والمثابرة".
والقى الغنوشي كلمته في ساحة "9 افريل" حيث كان السجن المركزي السابق الذي تم هدمه، وتعالت الاناشيد فيما علت الرايات الحمراء والبيضاء رمزا لعلم تونس الى جانب اعلام النهضة وسوريا وفلسطين فوق المكان. ونصبت منصة في المكان الذي كانت تجري فيه عمليات الاعدام سابقا.
لكنه لم يشر الى المواجهات العنيفة التي شهدها وسط العاصمة صباحا.
فحين اراد متظاهرون احياء ذكرى الشهداء في شارع الحبيب بورقيبة قامت الشرطة بتفريقهم بعنف ما ادى الى صدامات في وسط المدينة استمرت عدة ساعات.
وسبق ان منع التظاهر في شارع الحبيب بورقيبة بقرار من وزارة الداخلية لم يلق تاييدا كبيرا، لكن الوزارة بررته بالحرص على الامن في وسط العاصمة. ورفض الاف المتظاهرين القرار فتم تفريقهم بالغاز المسيل للدموع.
وقال الغنوشي امام المئات من مناصري حزب النهضة "لا يمكن ان نبني في سنة واحدة ما خرب في 50 سنة. دولة الاستبداد التي ورثناها مثل المباني الخاربة، تحتاج الى نسف واعادة بناء. لهذا قامت الثورة".
وتعارضت الاجواء الاحتفالية (اناشيد والكثير من النساء والاطفال) مع التوتر الذي ساد وسط المدينة.
وحذر القيادي الاسلامي الشخصيات والاحزاب السياسية التونسية السابقة للثورة التي اطاحت بحكم الرئيس زين العابدين بن علي في العام الفائت قائلا انه قبل ان يبدوأ بالتصريح والتحرك "قبل ان يعود 'الدستور' (حزب بورقيبي) على اصحابه ان يعتذروا على ما ارتكبوه في حق الشعب من ابشع حالات التعذيب والاذى".
وعقد حوالي 50 حزبا وجمعية لقاء كبيرا في اواخر اذار/مارس في المناستير مسقط رأس صانع الاستقلال التونسي الحبيب بورقيبة لتعزيز معارضة الاسلاميين. وطرح رئيس الوزراء السابق الباجي قائد السبسي الذي ادار البلاد بعد الثورة وحتى انتخابات تشرين الاول/اكتوبر الفائت نفسه رمزا لهذه المعارضة التي تشمل عددا من مسؤولي حزب التجمع الدستوري الديموقراطي وهو الحزب الحاكم في حقبة بن علي.
كما دعا الغنوشي الى "تحرير الاعلام من المنافقين".
وكرم رئيس حزب النهضة "شهداء" تونس متسائلا "لماذا استمرت الحالة 73 عاما لاسترجاع حق الشهداء وتحقيق مطلبهم برلمانا تونسيا" حرا.
وجرى التجمع خارج وسط العاصمة على جادة 9 افريل 1938، التي سميت لاحياء ذكرى القمع الدامي الذي نفذته القوات الفرنسية لتظاهرة في تونس في التاريخ المذكور واسفر عن مقتل 22 شخصا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.