الخطوط التونسية توضّح حقيقة وضعها المالي اثر تداعيات جائحة كورونا    وزير الفلاحة: نسبة امتلاء السدود الى حد الان تصل الى 40 بالمائة فقط    وزيرة الصناعة: تم توفير 12 شحنة من الغاز لكن الاحتجاجات حالت دون تعبئتها    صفاقس: حجز 72 قارورة غاز منزلي في مخزن عشوائي    في قلب العاصمة: القبض على 7 عناصر اجرامية مفتش عنهم في قضايا خطيرة    القصرين: إيقاف شبكة مختصة في سرقة السيارات وتهريبها..وحجز أسلحة بيضاء بحوزتهم (صور)    تركيز منصة معلوماتية لإجراء عيادات عن بعد    يوميات مواطن حر: إذا أشرقت بسمتكِ اذوب في تجلياتي    الفنانة التشكيلية هالة مستغانمي عياري: معجبة بتجربة مدرسة تونس وخاصة زبير التركي في تعامله مع الألوان    يوميات مواطن حر: من يلحق الربيع راقيا يداوم عليه آمنا    اتفاق بين الحكومة الأفغانية وطالبان على المضي قدما في مفاوضات السلام    البرلمان يشرع في مناقشة مشروع ميزانية وزارة الصناعة والطاقة والمناجم    الوضع بالبلاد ابرز محاور لقاء رئيس الجمهورية بالمشيشي    بعد مخاوف بشأن تخزين لقاح كورونا.. فايزر تكشف ''الحل المبتكر''    القصرين: تسجيل 177 إصابة بالكورونا في الوسط المدرسي    ريال مدريد يتجه نحو إقالة زيدان؟    مثول لسعد اليعقوبي أمام إدارة القضايا الإجرامية    الجزائر: استشهاد عسكري في اشتباكات مع إرهابيّين    محكوم بالسجن مدى الحياة..القبض على تكفيري بغار الدماء    اتحاد الشغل يسلم مهاجرين افارقة من جنوب الصحراء عاملين بتونس بطاقات انخراط لتأطيرهم نقابيا والدفاع عن حقوقهم    تطورات منطقة الخليج محور لقاء أمير قطر بمستشار الرئيس الأمريكي    عميد المحامين: تعطيل المحاكم للأسبوع الثالث على التوالي قرار غير مسؤول    وفاة اللّاعب الدّولي المغربي محمّد أبرهون    مستقبل القصرين: 3 انتدابات اضافية    نابل: ضبط مركب بحري على متنه 15 مجتازا    بالفيديو .. نجوى كرم تعلن زواجها من رجل مسلم متزوج    في الكاف: تفاصيل إلقاء القبض على شخص من أجل محاولة القتل العمد    راشد الغنوشي يستقبل رئيس هلال الشابة    النادي الافريقي: القيمة المالية لمستحقات اللاعبين المتظلّمين    عاجل: مواجهات عنيفة بين الأمن وأحباء هلال الشابة    في مرناق: شقيقان يتزعمان عصابة نهب للمحجوزات بالمستودعات البلدية    شركات أمريكية تتطلع لإعادة بناء البنية التحتية والاقتصادية في ليبيا    مسؤول أمريكي: إسرائيل تقف وراء اغتيال العالم الإيراني فخري زاده    شبيبة القيروان تنتدب مدافع النجم الساحلي العواني في اطار الاعارة    الرابطة الأولى.. النادي البنزرتي يستضيف النجم في البصيري.. ومستقبل الرجيش يستقبل اتحاد تطاوين بالمهدية    أغنية "بالبنط العريض" لحسين الجسمي تتخطى حاجز ال 305 مليون مشاهدة فى 3 أشهر    نابل: اجلاء عدد من المتساكنين إثر حريق بمستودع لبيع الاثاث المستعمل    البريد التونسي يحذّر المواطنين    أزمة الغاز في طريقها إلى الإنفراج؟    كوفيد- 19: تسجيل وفيات واصابات جديدة في قبلي والقصرين    هذا الجديد بالنّسبة لعودة الأنشطة الرياضية والثّقافية ونشاط مختلف القطاعات    مدنين .. جمعية الرابطة القلمية تنظم ندوة السرد والبحر    حيّ التضامن: القبض على شخص إعتدى على صاحب سيّارة بإستعمال أسلحة بيضاء وإفتكها منه    بسبب سيف الدين مخلوف: موظفو البرلمان يحتجون    رابطة الأبطال الأوروبية.. برنامج مباريات اليوم والقنوات الناقلة    نبيل حجيز من خور وفساد الدولة باخرة حبوب بقيت 42 يوم في الميناء لتفريغ شحنتها    طلب منها إجراء مكالمة مستعجلة ولاذ بالفرار    أيام قرطاج السينمائية..ميزانية بمليار ونصف و70 ضيفا في الموعد    من جربة إلى مرسيليا..الفنان التشكيلي عباس بوخبزة يحلم ب100جدارية    المجمع المهني المشترك للتمور...جهود مكثفة لإيجاد حلول لمشاكل الترويج والتصدير    اليوم.. تسجيل أولى الاضطرابات الجوية لفصل الشتاء    طرحت موضوع «التدخل العسكري في تونس» للنقاش..ايقاف مديرة اذاعة المنستير ومسؤول البرمجة ومنشطين    وزير السياحة : القطاع السياحي محرك هام للاقتصاد التونسي    نزار يعيش ''الفساد الأكبر هو أن تكون بين ايدينا جميع أسباب النجاح ونفسدها''    ابن عبد الباسط عبد الصمد يكشف وصية والده قبل رحيله.. ما علاقة الملك المغربي؟    بعد آخر ظهور له في شهر ماي الماضي للإعلان عن عيد الفطر، عثمان بطيخ يظهر من جديد ويستقبل سفير سلطنة عمان    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: اللغة والهوية    أبو ذاكر الصفايحي يسأل بإيجاز واختصار: أليس خلق الإيثار أفضل سبيل لإنقاذ هذه الديار؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





له سوابق في أعمال عنف ومخدرات: معطيات عن التونسي منفذ هجوم نيس
نشر في حقائق أون لاين يوم 31 - 10 - 2020

تتواصل التحقيقات في فرنسا حول الاعتداء الذي راح ضحيته ثلاثة أشخاص في مدينة نيس الساحلية الخميس ونفذه مهاجر تونسي.
وقدم المدعي العام لمكافحة الإرهاب جان فرانسوا ريكار بعض المعلومات عن منفذ الاعتداء الذي أصيب بجروح خطيرة على يد الشرطة ونقل إلى المستشفى، وهو "تونسي يبلغ من العمر 21 عاما وصل إلى فرنسا في أكتوبر بعدما نزل في جزيرة لامبيدوسا الإيطالية في 20 سبتمبر".
ويدعى إبراهيم العويساوي، وهو من مواليد 29 مارس 1999، يبلغ من العمر 21 عاما، وينحدر من قرية سيدي عمر في بوحجلة بالقيروان وكان يقيم مؤخرا في صفاقس مشيرة إلى أن الشرطة زارت أسرته هناك يوم الخميس وتجري تحقيقات معهم.
وأوضح ريكار أن "المهاجم تقدم نحو قوات الأمن "بطريقة تهديدية مرددا الله أكبر مما اضطرها لإطلاق النار"، بعدما تمكن في وقت سابق، "فريق من شرطة بلدية نيس من شل حركته". مضيفا أن المحققين وجدوا بالقرب منه مصحفين وهاتفين وسلاح الجريمة وهو "سكين طوله 30 سنتيمترا يبلغ طول شفرته 17 سنتيمترا".
وأضاف المدعي العام، أن المهاجم بعد وصوله إلى نيس قرابة فجر يوم الخميس، أمضى حوالي ساعة ونصف الساعة في محطة القطار، ثم ارتدى حذاء جديدا ووقع الهجوم بعد ذلك.
التحقيقات في تونس
وشرع القضاء في تونس بالتحقيق مع أفراد عائلة منفذ الهجوم، حيث قال نائب وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس محسن الدالي في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية الجمعة إن المشتبه به "ليس مصنفا إرهابيا لدى السلطات التونسية وغادر البلاد بطريقة غير قانونية في 14 سبتمبر الفائت ولديه سوابق قضائية في أعمال عنف ومخدرات".
فيما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية تصريحات لأفراد من عائلته التي تقطن حيا شعبيا في محافظة صفاقس الواقعة بوسط تونس، حيث قالت إن ابنها (ابراهيم) "أصبح متدينا قبل سنتين تقريبا"، و"عندما قطع دراسته من المعهد عمل في محل لإصلاح الدراجات النارية".
وقالت والدته لوكالة الأنباء الفرنسية إن ابنها "جمع 1100 دينار إلى 1200 دينار، أي نحو 400 يورو، وأنشأ كشكا لبيع البنزين" على غرار الكثير من الشباب في المنطقة الذين يسترزقون من هذه المشاريع غير القانونية.
وحسب نفس المصدر، فإن منفذ الاعتداء "بدأ الالتزام بالصلاة والارتياد على المسجد خلال السنوات الأخيرة بعد أن تخلى عن تناول الحكول والمخدرات"، وصار "لا يجالس أحدا" من أبناء حيه.
كما حاول الهجرة بطريقة غير شرعية مرات عدة إلى أن نجح في ذلك. وعند وصوله إلى إيطاليا في محاولته الأخيرة قبل شهر ونصف الشهر، أخبر العائلة أنه عمل في قطف الزيتون على ما يقول شقيقه. وأبلغ إبراهيم العائلة بوصوله الأربعاء إلى فرنسا للبحث عن عمل.
ووقع هجوم نيس بعد أسبوعين تقريبا على مقتل مدرس في الضاحية الباريسية، بعد عرضه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في فصل دراسي حول حرية التعبير. وسبب قتله بقطع رأسه على يد روسي شيشاني يبلغ من العمر 18 عاما صدمة في البلاد.

فرانس 24+ وكالات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.