نعمان العش: "لجنة الحصانة بالبرلمان لم يصلها أي مطلب لرفع الحصانة عن النائب راشد الخياري"    في الذكرى 67 لتأسيسه: أمل حمام سوسة أول الصاعدين للرابط الأولى    حفوز.. الكشف عن ورشة لصنع الأسلحة    الحرس الديواني يحجز كميّة من "الفياغرا" بقيمة 60ألف دينار    هام: تعليق استخدام لقاح أسترازينيكا في تونس    وزارة الثقافة: فتح باب التسجيل للدورة الثالثة من المعرض الوطني للكتاب التونسي    الهايكا توجه لفت نظر للتلفزة التونسية بخصوص خروقات متعلقة بالإشهار على قناة الوطنية الأولى    عضو باللجنة العلمية: المنظومة الصحية على وشك الانهيار    غرفة الملابس الجاهزة تقترح تمكين التجار من فتح محلاتهم ليلا    شروط صندوق النقد لاستئناف الحوار مع تونس: السيطرة على التضخم وتقليص كتلة الأجور    القصرين.. طعنات قاتلة قبل الافطار انهت حياة ابن العم    تطورات الوضع الوبائي في الكاف    ديون دول منطقة اليورو تقفز 1.49 تريليون دولار في 2020    اليابان ترفع هدف خفض انبعاثات الكربون ل46 بالمئة بحلول 2030 ... بدلاً من 26٪ عن مستويات عام 2013    بنزرت: إلقاء القبض على 9 أشخاص يحملون الجنسية الايفوارية بصدد الاعداد لاجتياز الحدود البحرية التونسية خلسة    إحباط تصدير 14700 كغ من حمض الهيدروفلوريك من إيطاليا إلى تونس..وهذه التفاصيل..    وزارة التربية: لا صحة لرزنامة العودة المدرسية والإمتحانات المتداولة    رئيس الويفا لا يستبعد إقصاء ريال مدريد من دوري الأبطال    بنزرت : احداث 04 فضاءات من المنتج إلى المستهلك    15 إستقالة جماعية لأعضاء من المجلس البلدي بالسبيخة    وسط مخاوف من كورونا.. النفط يواصل خسائره لليوم الثالث على التوالي    وزارة التربية: تمكين 200 مؤسسة تربوية من جملة 461 غير مزودة بالماء الصالح للشرب بصهاريج للماء الصالح للشرب قبل شهر اوت    أرقام جديدة تهم الحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا    مدنين: تسجيل حالتي وفاة و183 إصابة محلية جديدة بفيروس "كورونا"    رئاسة الحكومة توفّر طائرة خاصة لنقل رئيس السي آس آس إلى تونس    منع الرياضيين من الركوع في أولمبياد طوكيو    تحقيقات "الصباح": التونسي والتبذير..أرقام صادمة وأموال في القمامة    سليم سعد الله رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك : قاطعوا الغلاء ستنخفض الاسعار …    سوليتاس البوركيني النادي الصفاقسي (0 2)..انتصار العبور    قناة حنبعل: المواطنة فرجانية رفضت تمكينها من حجة او عمرة مقابل تبرعها    عز الدين سعيدان: من الصعب على تونس حاليا الحصول على تمويلات جديدة    هام: بداية من هذا التاريخ..تعديل ب6،5% في الجرايات العمرية لحوادث الشغل والأمراض المهنية    سعر قارورة الغاز المنزلي هو 29 دينار !    «ملك الغياب»... غاب عن وظيفته 15 عاما وقبض كل الرواتب    من بينهم امرأة: الاطاحة بعصابة اختطفت فتاة قاصر واعتدت عليها جنسيّا    تاكلسة.حجز سجائر مهربة بقيمة 10 آلاف دينار    المنستير:اتهمه جاره بسرقة دراجته النارية فاطلق عليه النار    زيدان " أنا سعيد حقا بما يفعله بنزيما فهو لاعب مهم لنا ولخطتنا "    سبعة جرحى جراء حادث طعن في مركز لطالبي اللجوء بهولندا    أولا وأخيرا..جرّبوا وتذكروني بخير    نجم في رمضان..الفنانة سلاف «10»    مسلسلات رمضان .. لماذا لا نجدها على اليوتيوب ؟    أضواء على سنّة المصطفى صلى الله عليه وسلّم...أهمية السنّة النبوية في حياة المسلمين (2 )    أسماء الله الحسنى...البصير    نساء مسلمات..مارية القبطية    دبارة اليوم: سلاطة قطانية – شربة عدس – لحمة محشية – روز أزعر – صمصة مالحة – غريبة حمص.    نقابة الفلاحين ترفض زيادة أسعار المحروقات    اطلاق صاروخ من سوريا باتجاه جنوب إسرائيل    الرابطة2 : امل جربة يقرر الانسحاب من دورة الصعود    نشرة خاصة: تغيرات مرتقبة في حالة الطقس    مع الشروق.. تونس ليبيا... والمشيشي الغائب!    بيان الخارجية بعد مقتل ديبي    النهضة لن تدخل ...في مواجهة مع سعيّد    هام: البرمجة الجديدة لقناة التاسعة اثر قرار الهايكا    خالد بوزيد ل"الصباح":في "عيشة فل" نهدف لافتكاك الابتسامة في واقع رديء    فيديو/ عاملة فلاحية تتبرع بمدخراتها للحج لفائدة المحتاجين    فصل المفكر المغربي سعيد ناشيد من وظيفته بقرار من رئيس حكومة بلاده    معاذ بن نصير: تراجع الإقبال على عادات وتقاليد رمضان يعود إلى تغير نمط عيش الأسرة التونسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتفاع عدد الموقوفين إلى 8 أشخاص.. مستجدات قضية "النفايات الايطالية"
نشر في حقائق أون لاين يوم 26 - 02 - 2021

بلغ عدد المودعين بالسجن في قضية استيراد النفايات الايطالية 8 أشخاص بعد أن قامت النيابة العمومية بسوسة بإيداع محامي الشركة الموردة للنفايات "سوريبلاست" السجن بتهمة "تكوين وفاق بغرض الاعتداء على الاشخاص والأملاك والتدليس ومسك واستعمال مدلس والتوريد الممنوع للنفايات"، حسب ما صرح به الجمعة الناطق الرسمي للمحكمة الإبتدائية بسوسة جابر الغنيمي.

وكان قاضي التحقيق قد استمع الخميس إلى هذا المحامي، وهو في نفس الوقت شقيق صاحب المؤسسة، وقرر ايداعه سجن "المسعدين"، كما استمع يوم الثلاثاء 23 فيفيري إلى وسيط قمرقي وأصدر في شأنه، ايضا، بطاقة ايداع بالسجن ليبلغ عدد الموقوفين على ذمة هذه القضية 8 أشخاص، منهم وزير بيئة سابق وبعض المديرين، إضافة الى 16 شخصا تم ابقاؤهم في حالة سراح.

وتم في وقت سابق اطلاق سراح مدير عام سابق لوكالة التصرف في النفايات ومهندس فيها، وماتزال الابحاث جارية، وفق ما أفاد به جابر الغنيمي لوات.

وفي خصوص تواجد النفايات بميناء سوسة بين الغنيمي انه تم الانتهاء من التساخير والمعايانات وتم احالة الملف على المكلف العام بنزاعات الدولة لتسهر على عملية ارجاع النفايات.

وكانت السلطات الايطالية قد أعلنت في 17 فيفري الجاري انها ستقوم بكل الاجراءات لشحن وارجاع النفايات الايطالية الى بلد المصدر في صورة عدم امتثال الشركة المصدرة لها "اس ار أ "، لقرار السلطة الجهوية بمقاطعة كامبانيا، حسب وزارة الشؤون المحلية والبيئة.

وقد تولت السلطة الجهوية الايطالية المعنية بهذه العملية، اصدار قرار يقضي بمطالبة الشركة الايطالية بارجاع النفايات في اجل تسعين يوما بداية من تاريخ 9 ديسمبر 2020 وفقا لمقتضيات اتفاقية "بازل" الدولية بشأن التحكم في نقل النفايات الخطرة عبر الحدود والتخلص منها.

وبتاريخ 9 ديسمبر 2020 اصدرت مقاطعة كامبانيا بلاغا امهلت فيه الشركة المصدرة للنفايات "اس ار أ" ثلاثة أشهر، اي قبل 9 مارس 2021، لاسترجاع النفايات وجوبيا من تونس معتبرة ان هذا يعد اعترافا من الجانب الايطالي بخرقه للمعاهدات الدولية وبمسؤولية الشركة الإيطالية بالأساس في هذا الملف.

وقد تقدمت الشركة المعنية بشكاية إلى المحكمة الادارية بنابولي، ضد مقاطعة كامبانيا من أجل إيقاف القرار والتملص من المسؤولية وابقاء النفايات في تونس.

لكن المحكمة اصدرت في 9 فيفري 2021 حكما بعدم تخصصها المطلق مما يبقي القرار ساري المفعول ضد شركة "اس ار أ " وتواصل فضيحة توريد النفايات الايطالية، التي تم الكشف عنها بشكل واسع في تحقيق استقصائي بثته قناة تلفزية خاصة في 2 نوفمبر 2020، بعد نشره في اسبوعية تونسية، اثارة جدل واسع في تونس، ولا تزال التحركات قائمة من قبل المجتمع المدني وبرلمانيين لإيجاد حل للملف في وقت لا تزال فيه حاويات النفايات رابضة بميناء سوسة فيما انتهت اجال اعادتها الى ايطاليا بحلول 20 جانفي 2021.

وتتعلق القضية التي ادت الى سلسلة اقالات لمسؤولين تونسيين وايقاف وزير بيئة سابق ومدير عام الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات، بتولي شركة تونسية مصدرة كليا "سوريبلاست" ابرام صفقة مع الشركة الايطالية " اس ار أ " لاستيراد 120 الف طن من النفايات سنويا.

وادعت الشركة التونسية التي كانت متوقفة عن النشاط منذ 2012، ان البضاعة المستوردة تتمثل في "نفايات بلاستيكية ما بعد التصنيع" ستتولى رسكلتها ثم تبين فيما بعد أنها نفايات منزلية حسب بيانات عرضتها هيئة الرقابة العامة للمالية امام لجنة الاصلاح الاداري والحوكمة الرشيدة ومقاومة الفساد بالبرلمان، يوم 14 ديسمبر 2020.

وما تزال 212 حاوية من النفايات ماكثة بميناء سوسة اضافة الى 70 حاوية موجودة بمقر الشركة الموردة وذلك منذ دخولها الى تونس في صائفة 2020.

ويعتبر الفصل 14 من القانون رقم 2015-26 المؤرخ في 7 أوت 2015 والمتعلق بقانون مكافحة الارهاب أنّ "مرتكب الجريمة الإرهابية هو كل من يرتكب فعلا من الأفعال الآتية: الإضرار بالأمن الغذائي والبيئة بما يخلّ بتوازن المنظومات الغذائية والبيئية أو الموارد الطبيعية أو يعرض حياة المتساكنين أو صحتهم للخطر".

وات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.