صدور الأمر الرّئاسي بدعوة النّاخبين إلى الاستفتاء على الدّستور الجديد    رئيس ألمانيا يحذر من "مجاعة جماعية "في الأشهر المقبلة    مع الشروق..تونس الجرداء!    مطالبة بتوضيحات بشأن الحوار    معرض لمُنتجي زيت بذور التين الشوكي البيولوجي التونسي في المركز التجاري آزور سيتي من 23 إلى 29 ماي 2022    صرف 300 مليون أورو إلى تونس    «الشروق» في منزل العائلة التي فقدت ابنيها حرقا فاجعة... تهز منزل بورقيبة    حدث اليوم .. تنتظرها حرب استنزاف طويلة وقاسية.. هل تورطت روسيا في أوكرانيا ؟    مسلسل الزعيم (الحلقة48) ..أيّام الوحدة...    مع الشروق..تونس الجرداء!    أخبار اتحاد بن قردان : هل ينجح الفريق في ايقاف النزيف؟    أخبار النادي الافريقي: السليمي مهتمّ بصابو واستقرار في التشكيلة    أخبار نجم المتلوي: الجماهير تساند والمدرب يعدّل الأوتار    اليوم .. رياح قوية مع انخفاض درجات الحرارة    بنزرت: وفاة سائق دراجة نارية في حادث مرور    بنزرت: القبض على رئيس جمعية رياضية    الناقد نورالدين الخبثاني ل«الشروق»: أصبحت كاتب بيانات وعرائض بعد الثورة    هل يستطيع رثاءك الشعراء؟    الكاتب والباحث وليد ذويبي: الإرهاب نظم الدعاية وأساليب الإقناع    هكذا تعالجين الغثيان    علاج الكوليسترول    فوائد الهواء النقي    طقس اليوم الخميس: الحرارة تتراوح بين 25 و43 درجة بهذه المناطق !    قابس: تواصل الجهود للسيطرة على حريق ضخم في واحة بالحامة    حقيقة انفصال التونسية منال الحمروني عن زوجها    التونسية ساندي تحصل على الإقامة الذهبية من دولة الإمارات    عُرفت في ''سنوات الضياع'': الممثلة التركية ''بيلور'' تعاني من السرطان    اتهام تونس بالتطبيع بمناسبة الغريبة: وزير الشؤون الدينية يوضّح    الإتّحاد المنستيري يثأر من الزمالك المصري و يتأهّل لنهائي بطولة إفريقيا لكرة السلة    بن عروس: وفاة امرأة تحت عجلات القطار    أصدره سعيد: تفاصيل الأمر الرئاسي بدعوة الناخبين إلى الاستفتاء على الدستوري الجديد    الممثلة العالمية كلاوديا كاردينال تحل بتونس    وزيرة الشؤون الثقافية لحقائق أون لاين: هدفنا أن تصبح الثقافة اقتصادا    معهد الرصد الجوي : اسناد اللون الاصفر ل17 ولاية بالشمال والجنوب الغربي ومحليا الوسط    الاتحاد الاوروبي يصرف 300 مليون يورو لتونس    إنقاذ طفلين من الغرق في سواحل طبرقة    نحو إعادة فتح المدرسة الوطنية لفنون السيرك    حريق في قاعة تدريس بمدرسة ابتدائية..وهذه التفاصيل..    باجة: افتتاح مركز موسمي للحماية المدنية بقبلاط وتوقّعات بتقلص آجال التدخّل إلى النصف    أصحاب مذابح الدواجن يُحذرون من نقص المنتوج مع موفى شهر جوان    نابل: حجز كمّيات هامّة من السكر    تونس صدرت زيت الزيتون المعلب إلى أكثر من 60 وجهة    البنك المركزي: ''الترفيع في نسبة الفائدة جزء من الحل''    كندا ترصد 15 إصابة بجدري القرود وتتوقع المزيد    وزيرة المالية تكشف عن فحوى لقاء بودن بالمديرة العامة لصندوق النقد الدولي    يوم السبت 28 ماي 2022 التعامد الاول للشمس على الكعبة الشريفة    المكتب الجامعي الجديد لكرة اليد يتولى توزيع المهام بين اعضائه وينهي التعاقد مع المدير الفني الوطني ياسن عرفة    3500 رجل أعمال يشاركون في الدورة ال5 لمجلس الأعمال التونسي الإفريقي    العاصمة: حجز مسدّس وخراطيش في منزل بالحفصيّة    قدماء رابطة حقوق الانسان: لا للاصطفاف وراء السلطة ومُستاؤون من الأوضاع داخل المنظمة الحقوقية العريقة    وزارة الصحة: لا اصابات بجدري القردة إلى غاية اليوم    غدا الخميس الإعلان عن قائمة اللاعبين و برنامج تربص المنتخب التونسي استعدادا للاستحقاقات القادمة    الرابطة 1 (مرحلة التتويج): النادي الصفاقسي يستقبل اليوم النجم الساحلي والمباراة منقولة على قناة الكأس    الجمعية الرياضية لBH بنك: بطلة تونس لكرة القدم النسائية للموسم الرياضي 2021/2022    كيف تنظمين عواطفك مع الروائح العطرية؟    بينهم معلم و18 طفلا: ارتفاع قتلى حادثة اطلاق النار في تكساس    أولا وأخيرا...الصادق بالعيد لرؤية هلال العيد ؟    لماذا نحن ضد الزواج المدني؟ الدكتورة حنان الشعار (لبنان) أستاذة في التعليم الجامعي والثانوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"أطياف" مهدي هميلي.. تونس بلا مساحيق تجميل
نشر في حقائق أون لاين يوم 20 - 01 - 2022

هل جربت الوقوف وجها لوجه مع تونس العميقة، تونس بتفاصيلها الممتدة من الفرح الى الترح ومن اليأس إلى الأمل؟
هل خبرت الولوج إلى دهاليزها وثناياها الحالكة واقتفاء أثر نقاط الضوء التي لا تظهر إلا تتلاشى مجددا؟
هل حاولت أن تمرر أناملك على جراح سكانها وكلما حاولت أن تحصيها توسع الفتق وأخطأت العد مرارا وتكرارا؟
هل فكرت في أن تغالب كل المخاوف داخلك وتمضي بعيدا بعيدا حيث لا يمكن للكل الوصول، حيث تكابر الذوات وهي ترتدي وجوها غير وجوهها؟
هل خمنت يوما أنك ستقف في نقطة فاصلة بين مرحلتين، نقطة تعادل الثورة تربكك وتهز داخلك وتلقي بك في هوة ملغمة بأسئلة لا تجد أجوبتها؟
في فيلم "أطياف" للمخرج مهدي هميلي، ستخوض تجربة وجودية حسية ويتأرجح داخلك على إيقاع ثنائيات كثيرة، الحياة والموت، الأنا والآخر، الفرد والمجتمع، الوهم والحقيقة، الخيال والواقع...
في العاصمة تونس، تدور أحداث الفيلم في فضاءات تراود ذاكرتك البصرية وتغوي ذكرياتك، وانت تلاحق كاميرا مهدي الهميلي التي تنجذب إلى التفاصيل الدقيقة، وإلى الهامش في نقاطه القريبة جدا حد البعد.
السيناريو محكم الحبكة والموغل في الواقعية يقوم على قصة "آمال" (عفاف بن محمود) التي تبحث عن وسيلة ما لتحقق حلم ابنها في أن يصبح لاعب كرة قدم وحينما تقترب من مبتغاها تشهد حياتها منحى دراميا قلب المعادلات غير الثابتة أصلا.
فيما تحاول الأم أن تجعل من حلم ابنها حقيقة، يستغل أحدهم الأمر ويستبيح جسدها وينتهي بها الأمر متهمة بالزنا والتجاهر بما ينافي الحياء وهي التي استمسكت بالصد وقاومت الذكر "عماد" (حكيم بومسعودي) الذي جثم فوقها كما الموت.
التراجيديا تتفاقم في الفيلم، والابن مؤمن (يحي بوستة) يفرط في حلمه وينحدر إلى قاع تونس ويتأصل في هوامشها وليلها وتمّحي حياته السابقة ويولد من جديد وسط عالم عنوانه غموض لا يؤدي إلا إلى المجهول.
بعد خروجها من السجن تبحث الأم عن وحيدها، لكنها أيضا كانت تبحث عن ذاتها التائهة في غياهب مجتمع ذكوري يفرض على أفراده حالة فصام مزمنة ويحول دونهم ودون رغباتهم لتتراكم طيلة السنين وتصير قاتلة..
في دوامة البحث عن ابنها، تواجه الأم ذات المجتمع المتناقض، فستة أشهر في السجن لن تغير الكثير، وفي الأمر إحالة إلى الثورة التي لامس التغيير فيها السطح فحسب وظل الجوهر والعمق يراوح مكانه ولا يتغير..
إمرأة وحيدة في رصيدها قضية زنا، تصارع الوصم والأعين التي تخترق تفاصيل جسدها ومحاولات مساومتها من أجل إيجاد ابنها، فيما تخلى زوجها عن دوره كأب قبل أن يطل في الاخير إطلالة أشد وجعا من غيابه.
وعبر تغييب الأب "طاهر" (نور الدين صولي) ، يقتل المخرج الأب والسلطة الذكورية ويترك الخلاص بيد الأم، حواء التي تجيد تحريك اللعبة وتتمثل طريق الخروج تماما كما فعلت في واقعة التفاحة..
والمرأة في "أطياف" وتد ترتكز عليه كل الاحداث وصولا الى جينيريك النهاية حيث تطالعك مفردات " إلى أمي"، ومن خلالها يمرر رسائل كثيرة عن الحرية وعن الحياة وعن الجسد..
والفيلم الذي تحضر فيه تيمة الحرية في تجليات مختلفة، ويستمد تفاصيله من الجسد وتمثلاته وتعبيراته وهوياته الجنسية والجندرية المختلفة، ليس إلا تأويلا سينمائيا لمآلات الثورة في تونس ومحاكاة للسوداوية التي لا تبرح الهامش والقاع.
الاستغلال، وتجارة الجنس، والتمييز، وتجارة المخدرات، والوصم، عالم الليل بكل تفاصيله كان حاضرا في الفيلم ولاحقته كاميرا مهدي هميلي وهي ترصد شخصية "مؤمن" في مختلف حالاتها وتواسي الام في بحثها عنه.
عن استشراء الفساد، وتغول اللوبيات، وقمع الحريات وانتهاك الحقوق، واحتدام اليأس وضيق الأفق، تحدث الفيلم دون مباشرتية وساءل الثورة والمسؤولين بأسلوب سينمائي يترك للمشاهد فرصا للتأويل.
وعبر تضحية أم في سبيل حلم ابنها، يثير المخرج علل تونس التي لم تنته بقيام الثورة بل تغلغلت أكثر فأكثر ومدت لها جذورا في المجتمع واستبطنها الافراد، وهو ما بسطته بعض المشاهد التي ظهرت فيها بعض الشخصيات بدور الواعظ.
من بين الشخصيات، "آمال" نفسها التي تلقت نبأ ثقب ابنها لأذنه وارتدائه أقراطا ورغبته في وشم بكثير من الغضب، شقيقها "سليم" (الراحل توفيق البحري) لم يتردد هو الآخر في فرض الوصاية على أخته وجسدها ووصمها في تجل واضح للعقلية الذكورية.
مشاهد الفيلم لا تخلو من التراجيديا، حتى في بعضها الذي يعلو فيه صوت الموسيقى وتتراقص فيه الأجساد، لكن الافراد فيها يبدون كأطياف تعيش في عالم غير عالمها وترتهن لوصايا لا تطيقها..
وعلى ايقاع التراجيديا، تكتشف الشخصيات في الفيلم جوانب أخرى منها وتسعى جاهدة نحو الحب غير عابئة بالعنف والسواد من حولها ولا بالقيود والاغلال التي ربطتها حول أعنقها وقدمت مفاتيحها لسجانيها.
وبين محاولات التحرر من السلطة البترياركية والدينية، يخرج "مؤمن" والشخصيات التي التقاها حينما ارتطم حلمه بالواقع ومات قبل اكتماله، من وراء الابواب المغلقة ويحاولون العيش كما يشاؤون ولكن ليلا.
في الواقع لم يتغير الكثير، والحرية مازلت سجينة العقليات المتكلسة، والفساد ملأ كل الفراغات واخترق الجهاز الأمني الذي يمثل إحدى حلقات عالم الليل في الفيلم، بل إنه أعنف الوجوه فيها.
وان كان العمل السينمائي محملا بالوجع واليأس في تفاصيله، إلا أن رحلة البحث عن الإبن المفقود تنتهي ببصيص من الأمل، وكأن المخرج يبعث برسالة أمل مفادها أن لا بد لليل أن ينجلي ولا بد القيد أن ينكسر ولا بد للثورة أن تعانق أهدافها.
رؤية مغايرة، يطرحها فيلم "أطياف" اختصر فيها فوضى الواقع في تونس بعد الثورة في ساعتين تكثفت فيهما الدراما وروت فيها الإضاءة حكايات كثيرة راوحت بين التلميح والتصريح، واخترقت فيهما حركة الكاميرا الداخل وترجمت الموسيقى انفعالات كثيرة.
هي تونس بلا مساحيق تجميل، تبدت في فضاءات التصوير المختارة بدقة وفي أداء الممثلين الذين تقمصوا الشخصيات كما أنهم هم في ولادة أخرى وأجادوا التعبير عن حالاتها النفسية والذهنية المختلف، الأمر الذي يحيل الى نجاح الكاستينغ وإدارة الممثل.
وطيلة الفيلم، أغدق الممثلون على الشخصيات وأدوها ببساطة ودون مبالغة في الأداء، كما نشأت كيمياء بين الممثلين الذين تجمعهم ذات المشاهد التي بدت وكأنها مقتطعة من الواقع.
و"أطياف" من تأليف وإخراج مهدي هميلي، ويشارك في بطولته نجوم تونسيون منهم عفاف بن محمود وحكيم بومسعودي وإيهاب بويحيي وسارة حناشي وسليم بكار وعزيز الجبالي ومراد الغرسلي ونعمان حمدة وأحمد الطايع والفنانة زازا في تجربتها السينمائية الاولى، تجربة أثبتت فيها قدرتها على التمثيل، فيما ألف الموسيقى التصويرية الفنان التونسي أمين بوحافة، وهي موسيقى بنت بيئة الفيلم المشحونة بالرفض والحرية والثورة والبحث عن الذات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.