منوبة: قبول 10 اعتراضات تتعلق بتزكيات مرشحين للانتخابات الرئاسية القادمة    "كهف الملح".. سحر العلاج من الضغوط النفسية    هكذا سيكون طقس الجمعة    رفراف: خصومة تنتهي بجريمة قتل شاب    طبرقة: العوامل الطبيعية تتسبب في إلغاء سهرة الجاز الثالثة    مرتجى محجوب يكتب لكم: الصدق قبل الكاريزما    المنستير: القبض على داعشي عاد من سوريا إلى تونس متنكرا وبوثائق مزورة    طاقم تحكيم تونسي يدير لقاء جيبوتي واسواتيني لحساب تصفيات كأس العالم قطر 2022    البرلمان يصادق على تنقيح القانون الانتخابي لاختصار الآجال الدستورية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها    الحكمة درصاف القنواطي تثير الجدل في المغرب    نابل: صرف القسط الأول من التعويضات للفلاحين المتضررين من فيضانات سبتمبر الماضي    ريفالدو: نيمار إلى جانب رونالدو في «اليوفي»…ثنائي «صاروخي»!    محسن مرزوق يدعو إلى عدم تخوين من يحمل جنسية ثانية    مخدر « الكيتامين" الخطير اوقع بشبكة ليبية خطيرة في المنازه    الفنان الراحل خميس ترنان في سجل الناخبين للرئاسية....الحقيقة    تعليقا على تزامن كلمته بحوار الزبيدي: ياسين براهيم يتهم الشاهد بالتشويش    إلغاء عرض دليلة مفتاحي بمهرجان كسرى لرفضها تقديمه في الهواء الطلق    3600 تذكرة لجماهير النجم امام حافيا كوناكري...والبنزرتي يحذر    الدورة التأسيسية لأيام قرطاج للخزف الفني : عشرون بلدا أجنبيا ومسابقات متنوعة في الموعد    صفاقس :التكفل بنسبة 40 % من معاليم استهلاك الطاقة من الدولة لفائدة العائلات المعوزة    جمهور مهرجان حلق الوادي على موعد الليلة مع عرض ننده الأسياد    مؤلم: صور مضيّفة الطيران التونسية التي توفّيت بالسعودية    نفزة..اضراب مفاجئ في مكتب البريد    بقرار من المحكمة الادارية..إعادة 4 مترشحين لسباق الانتخابات الرئاسية المبكرة    أسماء الأنهج والشوارع .. شارع المعز بن باديس بالقيروان    تخربيشة : والمريض إللي ما إسموش حمادي العقربي ..يموت ما يسالش!!    من ألحانه..الفنان محمد شاكر يطرح أغنيته الجديدة    بعد ان أعلنت اعتزال الغناء..إليسا تغرد مجدداً وتطمئن جمهورها    من دائرة الحضارة التونسيّة ..عهد الإمارات بإفريقيّة    بداية معاملات الخميس ..تراجع طفيف لتوننداكس    البريد التونسي يتحصل على شهادة « Masterpass QR » لمؤسسة MasterCard العالمية    تعيينات الجولة الأولى.. السالمي يدير دربي العاصمة “الصغير”    ساقية الزيت : حجز 3590 علبة سجائر من مختلف الأنواع    غزالة.. انقلاب شاحنة    ''بدع ومفاهيم خاطئة''...أطعمة صحّية مضرّة    الدورة الترشيحية للبطولة العربيّة:النادي البنزرتي يبحث عن التأكيد ضد فومبوني القمري    رونالدو: أنا معجب بميسي    مصر.. انتشال جثة لاعب كرة قدم من النيل    ليبيا.. هدوء حذر بمحاور قتال طرابلس غداة اشتباكات عنيفة    تزامنا مع الذكرى الثامنة لوفاة الممثل سفيان الشعري: فنانة مصرية تقوم بنحت تمثال له (صور)    المنتخب الوطني .. هذا الثلاثي مرشّح لتعويض جيراس    علاج التعرق صيفا    تخلّصي من الإسهال مع هذه الأطعمة    7 إرشادات للأكل الصحي    ''تونسية و3 جزائريين ''حرقوا'' من صفاقس وصلوا للمهدية''    مذكرة قبض دولية بحق وزير جزائري سابق    أبرز نقاط القرار المشترك لضبط قواعد تغطية الحملة الإنتخابية    غرق شاب بالميناء التجاري بسوسة    إكتشاف مذهل يحمل الأمل لعلاج الزهايمر    في الحب والمال: هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 22 أوت 2019    توزر..تتحكم في أسعار التمور ..«مافيا التصدير» تجني الملايين والفلاح يغرق في المديونية    القلعة الكبرى.. مسافرون يحتجون    أزمة الحليب تعود إلى الواجهة .. مجلس المنافسة يقاضي علامتين لتصنيع الحليب    عين جلولة: متحصل على 10 شهائد في المجال الفلاحي يلاقي حتفه في حادث مرور دون تحقيق حلمه    5 ملايين دولار لمن يبلغ عن "3 دواعش"    ترامب: الله اختارني لخوض الحرب ضد الصين    إيران تكشف عن نظام صاروخي تم تصنيعه محليا    متصدر جديد لقائمة "فوربس" للممثلين الأعلى أجرا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جندوبة : ارتفاع طفيف في مخزون المياه
نشر في تونسكوب يوم 26 - 03 - 2018

بلغ المخزون المائي بسد بوهرتمة من ولاية جندوبة إلى حدّ صباح اليوم الاثنين نحو 73 مليون متر مكعب من مجموع 112 مليون متر مكعب طاقة تخزين السد، فيما لم تتجاوز الكمية المخزنة في سدّ ملّاق أحد المصادر الرئيسية المغذّية لشبكة مياه الرّي بالنسبة للولاية الى حد اليوم 5ر5 مليون متر مكعب من أصل 120 مليون متر مكعب مجموع الطاقة التخزينية للسدّ، وفق ما أكّده لمراسل (وات) رئيس دائرة الموارد المائية بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية في جندوبة محمد العّوادي.
وتطرح مثل هذه الوضعية إشكالا في عدم توازن السدّين المعتمد عليهما في ري المنتجات الصيفية بالمناطق السقوية في كل من منطقة الجريف وسوق السبت والبراهمي وبدرونة وسيدي علي الجبيني، وفق تقديره. وفي نفس السياق يعتبر مختصون في المجال أنه ولئن سجّل منسوب مياه سد بوهرتمة ارتفاعا مطمئنا فإن انخفاض منسوب مياه نظيره ملاق من ولاية الكاف يظل أكبر معيق لتغذية شبكة الرّي عبر المضخّات المرتبطة ببعضها البعض طبق منظومة متوزانة تتطلب حدا أدنى من حجم المياه لم يتوفّر بعد في سدّ ملاق وهو ما دفع بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية لإعلام الفلاحين بضرورة ترشيد الاستهلاك و تطبيق مبدأ التداول في ريّ مزروعاتهم الصيفية في انتظار جاهزية سدّ "الرغّاي" المنتظر الذي سيعوّض وظيفة سدّ ملّاق.
وبلغت نسبة التغطية لتساقطات الامطار منذ سبتمبر والى حدود مطلع هذا الاسبوع بولاية جندوبة نحو 112 بالمائة اعلاها بمعتمدية طبرقة بنحو 120 بالمائة وأخفضها بمدينة فرنانة نحو 103 بالمائة وبوسالم 108 بالمائة وغار الدماء 106 بالمائة. وسجّل سدّ بني مطير المخصّص لمياه الشرب هو الاخر ارتفاعا ملحوظا ناهز الى حدود صباح اليوم الاثنين 47 مليون متر مكعب وبلغ مخزون مياه سدّ بربرة المعدّ أيضا لمياه الشرب نحو 68 مليون متر مكعب فيما لازال وضع سد الزرقاء بمنطقة جاء بالله من معتمدية طبرقة يرواح مكانه اذ لايمكن له قبول اكثر من 9 ملايين متر مكعّب من أصل 69 مليون متر مكعّب وذلك بسبب تعطل مشروع استكمال حوضه منذ سنة 2012 بسبب ما حل بالطريق المحاذي له من انزلاقات أرضية لازالت أشغال إصلاحها تعاني بطئا غير مسبوق وفق تقدير عدد من مستعملي الطريق الوطنية رقم 17 الرابطة بين جندوبة وطبرقة وعدد الملاحظين، ممّا جعل كمية المياه الواصلة الى السدّ عبر المجاري المرتبطة به تهدر سنويا في عرض البحر .
وتبعا لوضعية السدود ومعدل الامطار الذي عرفته الجهة خلال الأشهر الثلاثة من السنة الجارية فإن منسوب مياه سد سيدي سالم وهو السد الاستراتيجي لمياه الشرب الذي يزوّد متساكني تونس الكبرى وعددا من مناطق الوطن القبلي لازالت ضعيفة مقارنة بوضعه خلال السنوات الماضية وبحاجيات الاستهلاك إذ لم يتجاوز مخزونه إلى حد اليوم 160 مليون متر مكعب من أصل 670 مليون متر مكعب وهي الكمية القادر على تخزينها.
من جهة أخرى مثل نزول كميات من الامطار خلال الاونة الاخيرة (مارس) فرصة للتخلّي على الاقل على نصف الكمية من المياه التي كانت مخصصة لريّ الحبوب والمقدّرة بستة مليون متر مكعب، ممّا يسهل على مصالح مياه الري على استخدامها لفائدة بعض المزروعات الاخرى التي تتطلب كميات معتبرة. ويعوّل عدد من إطارات المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية المختصون في مجال الموارد المائية على وعي الفلاحين واعتمادهم على طرق ضامنة للاقتصاد في الماء والاقتصار على ما تحتاجه المزروعات وبعض اشغالهم الاخرى لاسيما في ظل الضغط المتزايد على استهلاك مياه الري والشرب على حد سواء والنقص الذي تعاني منه السدود بفعل تراجع معدلات الأمطار السنوية وهدر المستهلكين لكميات هامة من المياه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.