انطلاق العمل بمنظومة "انتخب منتوج العام "    مقتل جنديين في هجوم شرقي تركيا    الداخلية: القبض على مجموعة بايعت احد التنظيمات الارهابية    القصرين: دفن جثة الارهابي مراد الغرسلي في مقبرة اولاد عزيزة    إيطاليا.. ضبط أكثر من 400 ألف دولار بحوزة "سنوب دوغ"    مستقبل القصرين: الهيئة تقرر الانسحاب من مباراة الكاس امام ترجي جرجيس    وزير التربية: إعادة شعبة ترشيح المعلمين بداية من السنة القادمة    ماليزيا : حطام طائرة عثر عليها في جزيرة ريونيون جزء من طائرة بوينغ ا777    خاص/ اعترافات خطيرة لإرهابي تكشف.. سيف الدين الرايس أخفى شحنتي سلاح في القيروان!    بيع حقوق البث التلفزي للبطولة الوطنية لكرة القدم: التلفزة التونسيّة توضّح    النشرية الإخبارية لل"الصباح نيوز"    يتزعمها ليبي وتضم ملتحيا وامرأة.. الكشف عن شبكة "صفاقسية" لترويج "الفياغرا"    المهرجان الوطني للأدباء الشبان بقليبية يعلن جوائزه    لقاء مرتقب بين الحبيب الصيد وراشد الغنوشي    مجلس النواب: لجنة المالية تصادق على مشروع قانون المالية التكميلي 2015 برمته    بوفيشة: وفاة امرأة وإصابة أخرى في حادث قطار    ماذا في اجتماع المكتب التنفيذي لنداء تونس؟!    نائب بريطاني يشكر البشير بالحسن لإدانته هجوم سوسة ووقوفه ضد الإرهاب    توضيح من التلفزة الوطنية حول حقوق البث التلفزي للبطولة الوطنية لكرة القدم    المدير التنفيذي ل "هبرة هولدينغ": فرص جديدة لفائدة العاطلين لبعث مشاريع في قطاع اللحوم    محمد علي الفرشيشي ل «التونسية»: مصداقية «الصولد».. خطّ أحمر    المنتخب التونسي يترشح لكأس أمم افريقيا أقل من 23 سنة على حساب المغرب    القيروان: إيقاف شخص حاول الاعتداء على دورية أمنية بآلة حادة    مؤتمر الحركة القادم والوضع العام بالبلاد أهم محاور اجتماع مجلس شورى النهضة    وزارة التجارة: مشاركة 1448 نقطة بيع في موسم الصولد    قفصة: العثور على جثّة شيخ في بئر    بين النيّة ونتائج العمل    الستاغ : فرقنا الفنية مجندة وتشتغل علي مدار الساعة لإصلاح الاعطاب المسجلة    شاب يسقط من الطابق ال17 ويظل حياً    رسمي: الجامعة تفصل في شكل بطولة الموسم الجديد.. وتدعو الإدارة الفنية لإعداد روزنامة الموسم الجديد    سيفاكس آرلاينز: صعوبات بالجملة..فهل تتدخل وزارة النقل؟    آمال ماهر بمهرجان قرطاج الدولي: ليلة من ألف ليلة وليلة    رسمي: الملعب القابسي اوّل متأهّل للدور ربع النهائي لكاس تونس لكرة القدم    درّة بوشوشة تكشف: رجاء العماري أوّل من رفض المشاركة في مهرجان لوكارنو    رسمي كرة طائرة : اسماعيل معلى يمضي لفائدة الزمالك المصري    القصرين : 3 قتلى و5 جرحى في اصطدام ''لواج'' بشاحنة ثقيلة    مهرجان الحمامات الدولي : دخول حفل انديلا وبقية العروض ممنوع على الأطفال دون الست سنوات    المهدية: السياحة شهدت نسقا تصاعديا    هل ستقوم وزارة الشؤون الدينية بتوحيد خطب الجمعة؟    "الأعمال الإرهابية الغادرة لن تزيد التونسيين إلا تمسكا بثقافتهم وتراثهم" (لطيفة لخضر)    بعد أسبوع من انطلاقه :استعراض «أوسو» يخطف الأنظار وروح التجديد تبهر الأبصار ...    التحالف يدمر جسرين استراتيجيين ل«داعش» في سوريا    طقس اخر الاسبوع.. الحرارة تصل الى 46 درجة    تحسّن في مؤشّر البورصة    النجم الساحلي يفوز وديا على الفتح السعودي 2-0    مقتل 4 من عائلة بن لادن في تحطم طائرة سعودية    اعترافات أحد المتهمين تكشف عن مخطط جديد لأبوعياض؟!    آداء متميز للموسيقار والملحن التونسي الشاب جاسر حاج يوسف بمسرح قرطاج رغم الإقبال الجماهيري المحتشم    بعد نشر فيديو لرجل مسن في حالة سيئة: وزير الصحة يزوره بالمستشفى    بعث خط جوي من طرف شركة TNT نحو تونس    بعد فاطمة بوساحة, دلندة عبدو تستغيث وتطالب بتكفل وزارة الثقافة بمصاريف علاجها    "ديمقراطيتنا" والحوار مع الشيعة !    الجزائر بين باديس وباريس    مخجل: مستشفى عمومي أم مسلخ بلدي ؟؟؟؟    وزارة الصحة تذكّر بالإجراءات الوقائية اللاّزمة لمجابهة ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف    الصينيّون يبتكرون طريقة جديدة لمكافحة بدانة الأطفال    لحرق المزيد من الدهون... تناول هذه الأطعمة    بين بدلة الشيخ راشد الغنّوشي وجبّة شيوخ الحداثة رموز ودلالات واستنتاجات وعبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق أول بنك إسلامي بالمغرب ( دار الصفاء)
نشر في الحوار نت يوم 18 - 08 - 2010

الجزيرة نت-الرباط

لا تتوقف مؤسسة "دار الصفاء" المنشأة حديثا وسط العاصمة المغربية الرباط عن استقبال الزبائن المستفسرين عن طبيعة الخدمات المالية التي تقدمها, ومدى ملاءمة منتجاتها المالية لقواعد الشريعة الإسلامية، رغم تحفظ الجهات المسؤولة على تسميتها بالإسلامية والاكتفاء بتقديمها على أنها "مؤسسة للتمويلات البديلة".

ويفسر المتابعون هذا الإقبال على المؤسسة برغبة الناس في الحصول على تمويلات تلبي حاجتهم في الاقتراض دون أن تضعهم في مواجهة مبادئهم وقيمهم الدينية.

ويقدم بنك دار الصفاء منتجات تتوافق مع الشريعة الإسلامية في العقار والسيارات والتجهيز إضافة إلى الاستهلاك، وذلك عبر مجموعة من الصيغ كالمرابحة والمشاركة إلى جانب صيغ البيوع والإجارة.

نجيب بوليف اعتبر أن السلطات المغربية
ماطلت في إطلاق بنك إسلامي (الجزيرة نت)
ترحيب حذر
ورحبت الأوساط الإسلامية ببدء العمل بهذه المنتوجات، رغم تحفظها على طريقة عمل هذه المؤسسات.

واعتبر الخبير في الاقتصاد الإسلامي والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض نجيب بوليف أن الصيغ الجديدة لا تعتمد على خبراء في الاقتصاد الإسلامي، وهو ما دفعه إلى الدعوة إلى إنشاء بنك إسلامي "مستقل".

ويقول بوليف في تصريح للجزيرة نت إن الحكومة المغربية "ماطلت في تحقيق مطلب توفير بنك إسلامي منذ أواسط الثمانينيات لأسباب سياسية، رغم أنها كانت تعلن عدم رفضها للمبدأ وتبرر رفضها بعدم توفر التجربة".

وأشار إلى أن قبول الحكومة بوجود مؤسسة تقدم منتجات إسلامية بعد سنوات من الرفض، يعود إلى كون المغرب البلد الوحيد في العالم الإسلامي الذي لم يكن يتوفر على بنك إسلامي، مما كان يعتبر نقطة مسيئة لإسلامية الدولة التي تقوم شرعيتها على إمارة المؤمنين كما يقول.

وأضاف بوليف أن تداعيات الأزمة المالية العالمية، وضغوط المستثمرين الخليجيين الذين يرغبون في استعمال المنتجات البنكية الإسلامية، إضافة إلى ما سماه الضغط الذي مارسه حزب العدالة والتنمية.. كلها عوامل ساهمت في تحقيق هذا المطلب.
محمد كرين أكد أن مصلحة المواطن هي التي أملت الصيغ التمويلية الجديدة (الجزيرة نت)
غلاء المنتجات
ويشتكي العديد من المواطنين من غلاء المنتجات البديلة مقارنة مع المنتجات التقليدية، ويمكن ملاحظة ذلك عبر إجراء مقارنة بين العروض التي تقدمها مؤسسة دار الصفاء وتلك التي تقدمها البنوك التقليدية.

ويشير المحلل الاقتصادي محمد كرين -وهو عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اليساري- إلى وجود "بعض الغلاء" في أسعار المنتجات البديلة، رغم أن الفرق بينها وبين المنتجات التقليدية لم يعد كبيرا في الوقت الحالي.

وأرجع ذلك إلى استفادة بنك الصفاء من التعديلات التي طرأت على النظام الجبائي لهذه المنتجات التي أتى بها القانون المالي 2010 ويمنحها إعفاءات ضريبية مهمة.
واعتبر كرين أيضا أن مصلحة المواطن هي التي أملت إطلاق هذه الصيغ التمويلية الجديدة "دون أي حسابات سياسية أخرى".

وأكد أن إطلاق هذه المنتجات يعتبر "انتصارا" لحقوق الفئة التي تتحفظ على التعامل مع البنوك العادية واحتراما لرغباته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.