تونس-سيدي بوزيد: تلميذ التاسعة أساسي يضرم النار في جسده    في مذكرة داخلية : وزارة التربية تدعو الى منع "دخلة الباك سبور"    مهدي جمعة: أصبحنا نذهب إلى الإرهاب قبل ان يأتي الينا... والحكومة تبذل قصارى جهودها للافراج الدبلوماسيين المختطفين في ليبيا    تعيينات جديدة في سلك القضاة    برنامج شهر التراث بولاية بن عروس    أجواء هادئة ببورصة تونس    نحو الترفيع في ثمن استهلاك الماء الصالح للشراب!    المصادقة على الفصل 20 من القانون الانتخابي بأغلبية 130 صوتا    المعرض الدولي للسياحة و الأسفار في دورة جديدة    في حفل توزيع جوائز "الكومار الذهبي" لسنة 2014: تتويج محمد الباردي في الرواية العربية و صابر المنصوري في الرواية الفرنسية    ZDF تتحدى Bein sports وتنقل مباريات كأس العالم مجانا    داخل مستوصف ببنزت : كهل يعتدي بفعل الفاحشة على طفلة ال8 سنوات    تونس-إضراب مفتوح لإداريّي وزارة التربية وغلق مقر المندوبية الجهوية بتوزر    المحكمة العسكرية بصفاقس تؤجل النظر في قضية شهداء وجرحى الحامة الى 12 ماي 2014 على ان تكون جلسة مرافعات    القصرين: 11 جريحا في اصطدام بين سيارة نقل ريفي و شاحنة خفيفة    وفاة طبيب تونسي مصاب بفيروس "كورونا" بالسعودية    جدلية الذهب والأدب وتحية لروحي ماركيز وبولعراس في ختام حفل توزيع جوائز الكومار الأدبي    صبي يختبأ في عجلة طائرة في رحلة عبرت المحيط    الهادي بلحاج: محطة جربة لتحلية مياه البحر ستكون جاهزة قبل شهر جويلية القادم    فيديو- الديبلوماسي التونسي المخطوف يناشد المرزوقي لإنقاذ حياته    "عواز الطرابلسي" ينفي خبر تجميد نشاط الحكم "غازي بن غزيل"    جمهور غفير يتهافت على المسرح البلدي في سهرة توزيع جوائز الكومار الأدبي    المفخرة ... الإتّحاد العام التّونسي للطّلبة    التأسيسي : مصطلح "جمهورية الموز" يعود مصطحبا بجمهورية "الكاكوية"    لأوّل مرّة يتم فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية في سورية    وفاة طبيب تونسي مُصاب بفيروس كورنّا بالسعودية    هشام بلقروي مدافع اتحاد الحراش :"ما يصنعه جابو في الإفريقي يحمسني للالتحاق به"    بالفيديو.. "الزكرة" و"الطبلة" التونسية بمهرجان الطبول الدولي    لمدة ثلاث ساعات:إمرأة عارية تتجوّل في شوارع طهران!    هل تراجع قائد السبسي عن قرار الترشح للرئاسية؟    وزارة التربية تمنع "دخلة" "الباك سبور"    من فقه الصلاة ومن منافعها الدنيوية    مالك الجزيري يشارك في دورة تونس المفتوحة للتنس    وفاة الطبيب التونسي المصاب بفيروس "كورونا" في السعودية    أنباء عن مغادرة السفير التونسي ليبيا بعد تهديده بالاختطاف    بعد فيلم هيفاء وهبي حلاوة روح، حركة نداء تونس تمثّل خطرا على الطفولة    فرانك كوم يتعرض لإصابة خطيرة    فريق ايطالي يرغب في خدمات وهبي الخزري    كأس الكاف : نتائج مباريات الدور الثمن النهائي    الزين الحداد في مهرجان موازين بدولة العشاق...فهل حان موعد قرطاج؟    زهير الجيس ل «التونسية»:لهذه الأسباب استقلت من «المتوسط» ونوفل الورتاني إعلامي ناجح لكنه صحفي فاشل    تونس-إصابة مواطن بطلق ناري على مستوى المركز الحدودى بساقية سيدى يوسف بعد عدم إمتثاله لإشارات التوقف    نتائج انتخابات المؤتمر الثالث لنقابة الصحفيين    في المنستير: القبض على منحرف خطير في رصيده 16 منشور تفتيش    الكورية تتفوّق على منافسيها:«كيا» في صدارة سوق السيارات التونسية بكل فئاته    حمة الهمامي: راشد الغنوشي لم يتخل عن استراتيجية الإخوان    أحكام بالسجن لمدة 3 سنوات ونصف على 30 من أنصار مرسي    فلاحون يُهددون بإتلاف 9 آلاف لتر من الحليب في جندوبة    أول رحلة سياحية بحرية بعد الثورة: 379 سائحا يحطون الرحال ببنزرت    قال إنه لن يغادر قطر :القرضاوي «يغازل» السعودية والإمارات والبحرين    الرياض:الاعدام ل5 متّهمين من «خلية ال 85»    باكالوريا : كل التفاصيل عن التوجيه الجامعي    رضا الجوادي يدعو الى دعم وفد الحامة    الزردة    لماذا ينهار اقتصاد العالم.. هل الأرض فقيرة..؟ (جزء1)    وزيرة التجارة: الزيادة في سعر ''الباقات'' وارد    في سابقة خطيرة: طالب طب يعتدي بالعنف على رئيس قسم بمستشفى باب سعدون    على طاولة نقاش أطباء وصيادلة تونسيين و فرنسيين:أهمية الطب المثلي في مساعدة مرضى السرطان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق أول بنك إسلامي بالمغرب ( دار الصفاء)
نشر في الحوار نت يوم 18 - 08 - 2010

الجزيرة نت-الرباط

لا تتوقف مؤسسة "دار الصفاء" المنشأة حديثا وسط العاصمة المغربية الرباط عن استقبال الزبائن المستفسرين عن طبيعة الخدمات المالية التي تقدمها, ومدى ملاءمة منتجاتها المالية لقواعد الشريعة الإسلامية، رغم تحفظ الجهات المسؤولة على تسميتها بالإسلامية والاكتفاء بتقديمها على أنها "مؤسسة للتمويلات البديلة".

ويفسر المتابعون هذا الإقبال على المؤسسة برغبة الناس في الحصول على تمويلات تلبي حاجتهم في الاقتراض دون أن تضعهم في مواجهة مبادئهم وقيمهم الدينية.

ويقدم بنك دار الصفاء منتجات تتوافق مع الشريعة الإسلامية في العقار والسيارات والتجهيز إضافة إلى الاستهلاك، وذلك عبر مجموعة من الصيغ كالمرابحة والمشاركة إلى جانب صيغ البيوع والإجارة.

نجيب بوليف اعتبر أن السلطات المغربية
ماطلت في إطلاق بنك إسلامي (الجزيرة نت)
ترحيب حذر
ورحبت الأوساط الإسلامية ببدء العمل بهذه المنتوجات، رغم تحفظها على طريقة عمل هذه المؤسسات.

واعتبر الخبير في الاقتصاد الإسلامي والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض نجيب بوليف أن الصيغ الجديدة لا تعتمد على خبراء في الاقتصاد الإسلامي، وهو ما دفعه إلى الدعوة إلى إنشاء بنك إسلامي "مستقل".

ويقول بوليف في تصريح للجزيرة نت إن الحكومة المغربية "ماطلت في تحقيق مطلب توفير بنك إسلامي منذ أواسط الثمانينيات لأسباب سياسية، رغم أنها كانت تعلن عدم رفضها للمبدأ وتبرر رفضها بعدم توفر التجربة".

وأشار إلى أن قبول الحكومة بوجود مؤسسة تقدم منتجات إسلامية بعد سنوات من الرفض، يعود إلى كون المغرب البلد الوحيد في العالم الإسلامي الذي لم يكن يتوفر على بنك إسلامي، مما كان يعتبر نقطة مسيئة لإسلامية الدولة التي تقوم شرعيتها على إمارة المؤمنين كما يقول.

وأضاف بوليف أن تداعيات الأزمة المالية العالمية، وضغوط المستثمرين الخليجيين الذين يرغبون في استعمال المنتجات البنكية الإسلامية، إضافة إلى ما سماه الضغط الذي مارسه حزب العدالة والتنمية.. كلها عوامل ساهمت في تحقيق هذا المطلب.
محمد كرين أكد أن مصلحة المواطن هي التي أملت الصيغ التمويلية الجديدة (الجزيرة نت)
غلاء المنتجات
ويشتكي العديد من المواطنين من غلاء المنتجات البديلة مقارنة مع المنتجات التقليدية، ويمكن ملاحظة ذلك عبر إجراء مقارنة بين العروض التي تقدمها مؤسسة دار الصفاء وتلك التي تقدمها البنوك التقليدية.

ويشير المحلل الاقتصادي محمد كرين -وهو عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اليساري- إلى وجود "بعض الغلاء" في أسعار المنتجات البديلة، رغم أن الفرق بينها وبين المنتجات التقليدية لم يعد كبيرا في الوقت الحالي.

وأرجع ذلك إلى استفادة بنك الصفاء من التعديلات التي طرأت على النظام الجبائي لهذه المنتجات التي أتى بها القانون المالي 2010 ويمنحها إعفاءات ضريبية مهمة.
واعتبر كرين أيضا أن مصلحة المواطن هي التي أملت إطلاق هذه الصيغ التمويلية الجديدة "دون أي حسابات سياسية أخرى".

وأكد أن إطلاق هذه المنتجات يعتبر "انتصارا" لحقوق الفئة التي تتحفظ على التعامل مع البنوك العادية واحتراما لرغباته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.