هكذا ستكون حالة الطقس اليوم الثلاثاء 03 مارس 2015    إقرار إجراءات مستعجلة لفائدة الفلاحين بجندوبة    مسؤول بالصندوق النقد الدولي : نعمل على الانطلاق في اعداد برنامج التعاون مع تونس لسنة 2016    الترجي الرياضي: الفوز «المنعرج» في المنستير ... ومواصلة النجاح تفرض بعض التغيير    تفكيك شبكة لتحويل الزيت النباتي المدعم إلى زيت الوقود    مقتل نزار الضيفاوي بالمرسى.. احكام بين الإعدام ومدى الحياة ل3 اشقاء    رسمي :الأرجنتيني كوبر مدربا لمنتخب الفراعنة    الثلاثاء.. الغاء الرحلة البحرية تونس/مرسليا/تونس    في مباراة متقدّمة : «العكارة» لتأكيد الجدارة ... والاتحاد لتقويم مساره    وزير التجارة: لا للانتصاب الفوضوي.. والتفاوض جار مع المهنيين للتخفيض في الأسعار    ديون شركة اللّحوم تتجاوز 20 مليون دينار ومتخلّدة لدى المبيتات الجامعية والمستشفيات ومؤسسات عمومية    فلسطين تقدم لائحة اتهام ضد إسرائيل للجنائية الدولية 1 أفريل2015    رئيس مجلس نواب الشعب وسيطا بين وزارة التربية ونقابة التعليم الثانوي    شركة اسمنت بنزرت تخفض في سعر الاسمنت بالجملة ابتداء من الاثنين    ولاة القصرين والكاف وتوزر وقفصة في زيارة عمل للجزائر    الإطاحة بعصابة متخصّصة في سرقة السيارات    علي العريض يوضح ملابسات زيارة مورو للقرضاوي    وزير الرياضة يوصي بإنجاح فعاليات البطولة الإفريقية للأمم لكرة السلة    الداخلية: الكشف عن شبكة دولية مختصّة في إفتعال الطوابع الجبائية    برنامج "على الميدان" يسلّط الضوء على الديوانة التونسيّة على الحدود    دورة الاقصر المفتوحة - المنتخب التونسي يحرز ذهبية وفضيتين    قناة حنبعل تطلق شبكة برامج جديدة    على إذاعة موزاييك : النائب فيصل التبيني يبكي بسبب الوضع في جندوبة على خلفية الفياضانات الأخيرة    المنتخب الوطني يغادر الى اليابان 24 مارس الحالي    المنزه.. العثور على جثة منهوشة في مجرى مياه    بعد إغلاق حسابات خاصة بالتنظيم.. "داعش" يهدد باستهداف مؤسس والعاملين في "تويتر"    تلاميذ يوجهون أصابع الاتهام الى نقابة الثانوي بتعطيل الامتحانات وعدم مراعاة مصلحتهم    فرنانة: عملة الحضائر يقتحمون مقر المعتمدية ويعتصمون داخلها    الرابطة المحترفة الاولى.. بن حمزة يدير لقاء جرجيس والمنستير    مصر.. قتلى وجرحى في انفجار بمحيط دار القضاء العالي    وزير التجارة يؤكد على على ضرورة العمل على تجسيم أهداف اتفاقية أغادير    ماذا في لقاء عبد الفتاح مورو بالشيخ يوسف القرضاوي؟    جريمة فظيعة في المرسى.. ام 4 أطفال تقتل والدتها بالتبني وابنها البكر ب"شاقور"    مدير عام المرحلة الاعدادية والتعليم الثانوي يؤكد "تواصل المفاوضات لانقاذ ما تبقى من أسبوع الامتحانات"    التلاميذ يحتجون على اضراب أساتذة التعليم الثانوي اليوم الاثنين    المدير الجهوي للتعليم في نابل يمنع بطاقات الحضور عن الأساتذة    جندوبة: مسيرة شعبية تطالب بالتنمية وبتطوير البنية التحتية    الجيش الليبي يحاصر "داعش" في درنة    العراق.. هجوم شامل على تكريت لطرد مسلحي داعش    بعد هزيمة "الكلاسيكو":"الرياحي" يثبت "سانشاز" إلى نهاية الموسم ... و يؤكد بأن البطولة لن تفلت من فريقه    سامسونغ تطلق هاتفها " Galaxy S6"    تفاصيل لقاء عبد الفتاح مورو بيوسف القرضاوي    حمدي مخلوف (مدير أيام قرطاج الموسيقية) ل«التونسية»:أقول لرافضي «مارسيل خليفة»: علمتم أشياء وغابت عنكم أخرى    الجزائر: إصابة 40 شرطيا في مواجهات مع محتجين    طقس اليوم: ضباب محلي في الصباح...وارتفاع في درجات الحرارة    الديوان الوطني للأسرة و العمران البشري في اجتماعه الأول:وعد بحلول عاجلة    القرضاوي يستقبل عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة التونسية    اختطاف الاسلام و يتم المسلمين    كتاتيب القرآن في الميزان    آيتن عامر تنتهى من تصوير "زنقة ستات"    إيناس الدغيدى: "عصر الحريم" خارج السباق الرمضاني و"كاميليا" مشروع مؤجل    صورة حفيدة هيفاء وهبي من ابنتها زينب التي حرمت منها    فيديو: المحل المصنّع للفستان المعضلة يوضح لونه الحقيقي ويحل اللغز!    انطلاقا من مساء اليوم: قناة حنبعل في تحد جديد لجلب المزيد من المشاهدين    مفزع: 10 ألاف حالة وفاة سنويا في تونس بمعدل 40 حالة يوميا جراء التدخين    قناة المتوسط تكشف عملية استئصال كلية مواطنة دون علمها في مستشفى القصرين    "الصحة العالمية" تحذر من تفشي الكوليرا في سوريا    تناول الفواكه يوميا يقلص خطر الإصابة بالجلطة الدماغية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق أول بنك إسلامي بالمغرب ( دار الصفاء)
نشر في الحوار نت يوم 18 - 08 - 2010

الجزيرة نت-الرباط

لا تتوقف مؤسسة "دار الصفاء" المنشأة حديثا وسط العاصمة المغربية الرباط عن استقبال الزبائن المستفسرين عن طبيعة الخدمات المالية التي تقدمها, ومدى ملاءمة منتجاتها المالية لقواعد الشريعة الإسلامية، رغم تحفظ الجهات المسؤولة على تسميتها بالإسلامية والاكتفاء بتقديمها على أنها "مؤسسة للتمويلات البديلة".

ويفسر المتابعون هذا الإقبال على المؤسسة برغبة الناس في الحصول على تمويلات تلبي حاجتهم في الاقتراض دون أن تضعهم في مواجهة مبادئهم وقيمهم الدينية.

ويقدم بنك دار الصفاء منتجات تتوافق مع الشريعة الإسلامية في العقار والسيارات والتجهيز إضافة إلى الاستهلاك، وذلك عبر مجموعة من الصيغ كالمرابحة والمشاركة إلى جانب صيغ البيوع والإجارة.

نجيب بوليف اعتبر أن السلطات المغربية
ماطلت في إطلاق بنك إسلامي (الجزيرة نت)
ترحيب حذر
ورحبت الأوساط الإسلامية ببدء العمل بهذه المنتوجات، رغم تحفظها على طريقة عمل هذه المؤسسات.

واعتبر الخبير في الاقتصاد الإسلامي والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض نجيب بوليف أن الصيغ الجديدة لا تعتمد على خبراء في الاقتصاد الإسلامي، وهو ما دفعه إلى الدعوة إلى إنشاء بنك إسلامي "مستقل".

ويقول بوليف في تصريح للجزيرة نت إن الحكومة المغربية "ماطلت في تحقيق مطلب توفير بنك إسلامي منذ أواسط الثمانينيات لأسباب سياسية، رغم أنها كانت تعلن عدم رفضها للمبدأ وتبرر رفضها بعدم توفر التجربة".

وأشار إلى أن قبول الحكومة بوجود مؤسسة تقدم منتجات إسلامية بعد سنوات من الرفض، يعود إلى كون المغرب البلد الوحيد في العالم الإسلامي الذي لم يكن يتوفر على بنك إسلامي، مما كان يعتبر نقطة مسيئة لإسلامية الدولة التي تقوم شرعيتها على إمارة المؤمنين كما يقول.

وأضاف بوليف أن تداعيات الأزمة المالية العالمية، وضغوط المستثمرين الخليجيين الذين يرغبون في استعمال المنتجات البنكية الإسلامية، إضافة إلى ما سماه الضغط الذي مارسه حزب العدالة والتنمية.. كلها عوامل ساهمت في تحقيق هذا المطلب.
محمد كرين أكد أن مصلحة المواطن هي التي أملت الصيغ التمويلية الجديدة (الجزيرة نت)
غلاء المنتجات
ويشتكي العديد من المواطنين من غلاء المنتجات البديلة مقارنة مع المنتجات التقليدية، ويمكن ملاحظة ذلك عبر إجراء مقارنة بين العروض التي تقدمها مؤسسة دار الصفاء وتلك التي تقدمها البنوك التقليدية.

ويشير المحلل الاقتصادي محمد كرين -وهو عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اليساري- إلى وجود "بعض الغلاء" في أسعار المنتجات البديلة، رغم أن الفرق بينها وبين المنتجات التقليدية لم يعد كبيرا في الوقت الحالي.

وأرجع ذلك إلى استفادة بنك الصفاء من التعديلات التي طرأت على النظام الجبائي لهذه المنتجات التي أتى بها القانون المالي 2010 ويمنحها إعفاءات ضريبية مهمة.
واعتبر كرين أيضا أن مصلحة المواطن هي التي أملت إطلاق هذه الصيغ التمويلية الجديدة "دون أي حسابات سياسية أخرى".

وأكد أن إطلاق هذه المنتجات يعتبر "انتصارا" لحقوق الفئة التي تتحفظ على التعامل مع البنوك العادية واحتراما لرغباته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.