مهدي جمعة : لا تراجع عن قرار إغلاق المساجد الخارجة عن السيطرة    في اجتماع بصفاقس: سليم الرياحي يعلن عن انطلاق الحملة الانتخابية لحزب الاتحاد الوطني الحرّ    حمادي الجبالي :''المعارضة اجتمعت في منزل حمة الهمامي لإسقاط النهضة''    جواز السفر التونسي الأول في شمال إفريقيا    عاجل/ مقرين: عملية سطو مسلحة على فرع الاتحاد البنكي للتجارة و الصناعة    تونس-راس الجدير: إصابة رئيس منطقة شرطة الحدود والاجانب بطلق ناري    كتائب القسام تأسرضابط اسرائيلي رفيع المستوى    منال عمارة تخوض تجربة التنشيط التلفزي على قناة " تونسنا "    إيقاف نفرين بحوزتهما 52 كلغ من الزطلة‎    اعتماد الرذاذ المتلاشي في الدوري الإنقليزي    الصحف الانجليزية: لا امل لسواريز في تخفيض عقوبته    مقتل 35 فلسطينيا على الاقل في قصف اسرائيلي على رفح    اعدام احد المخابي وراء تبادل اطلاق النار في منطقة عين الدبة بفرنانة    المنستير : حجز مشروبات كحولية بأكثر من 30 ألف دينار    سعيد صالح في ذمة الله    لبنان يوقف اجازات العمل لرعايا دول افريقية تفاديا لوباء ايبولا    ديناصورات تتحول إلى طيور بعد 50 مليون سنة    البطولة الوطنية للكرة الطائرة الشاطئية : شاطئ سيدي بوسعيد يحتضن الجولة الافتتاحية ولكن لماذا تم إقصاء شاطئ حمام الأغزاز ؟    نور شيبة في جلباب فاضل الجزيري    الإتحاد الإفريقي يعاقب النجم الساحلي    نداء تونس : دفعة جديدة من رؤساء قوائم الانتخابات التشريعية    وفاة الفنان سعيد صالح    تونس-تزايد أعداد الوافدين على معبر راس جدير تخوفا من إمكانية غلقه    راس جدير: مقتل 7 مصريين برصاص الأمن الليبي    هزة أرضية 5.6 درجة تضرب العاصمة الجزائرية    غزة.. رغم الهدنة القصف الإسرائيلي يقتل 8 اشخاص    الجزائر: رجل يذبح زوجته أمام الملأ ثم يذبح نفسه من الوريد إلى الوريد    أبطال افريقيا: حكما مبارتي النادي الصفاقسي والترجي الرياضي    الملعب القابسي: الأحد اكتمال الاستعدادات باجراء آخر مباراة ودية    أجندة المهرجانات لليوم الجمعة 01 أوت 2014    "الحضرة" للفاضل الجزيري تفتتح عروض مهرجان بوقرنين الدولي    "جابو" ل"الهداف" :نعم سأغادر الإفريقي ولا علم لي بعرض مارسيليا    خليل الزاوية: خلافات في ادارة الجيش الوطني قد تكون وراء استقالة الحامدي    كان 2015 : برنامج مباريات الدور الثاني إياب    السعودية: هروب جماعي لموقوفين من سجن بالرياض    الإعلان رسميا عن اندماج ستة أحزاب تحت مسمى''حزب المبادرة الوطنية الدستورية التونسية''    بين «الثامنة» و «التاسعة»: سباق بين سامي الفهري ومعز بن غربية    رحيل الفنّان «خميس الجميعي»    عن مسلسل «ناعورة الهواء»:التلفزة الوطنية وطواحين الريح...    وفاة شخص في حادثة اصطدام دراجة نارية بشاحنة في جندوبة    ارتفاع طفيف في درجات الحرارة اليوم الجمعة    صبيحة العيد بجلمة:«الزّهايمر» يوقع ب«أمّي زهرة» في بئر    خاص: مفاجأة ««النهضة»» في التشريعية: علي العريض رئيس قائمة في تونس 1 والهاروني في تونس 2 وامرأة قد تفتك مكان الصحبي عتيق في أريانة    التحقيق مع طبيبفي قضية إرهابية    لمدة 3 أشهر:خليج قابس ممنوع على مراكب الصيد    الدين والدولة وحقوق الانسان    الدولار يسقط الدينار بالضربة القاضية ... وخبير اقتصادي يكشف لل"الصباح نيوز" الأسباب    بعد انتشار فيروس ايبولا:رئيس سيراليون يعلن حالة الطوارئ    سفرة يومية جديدة بالقطار السريع بين تونس العاصمة والجريصة    الهند.. نزع 232 سن من فم مراهق    خطير/ الكاف: إرهابيون يعترضون حافلة ركاب بحثا عن أمنيين    في رسالة ابداعية .. محمد عبو يسلخ انصار الشريعة بريشة قلمه    تونس-تونس: أنصار الشريعة تتوعد قوات الأمن والجيش بالثأر في حال رفض الصلح    صاعقة رعدية تضرب في الكاف.. وتخلف خسائر هامة...    25% تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس منذ بداية العام    من الشماريخ إلى الصواريخ    أنصار الشريعة يدعو الأمن والجيش إلى السلام والصلح أو الحرب ويتوعد بالثأر    تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2014    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق أول بنك إسلامي بالمغرب ( دار الصفاء)
نشر في الحوار نت يوم 18 - 08 - 2010

الجزيرة نت-الرباط

لا تتوقف مؤسسة "دار الصفاء" المنشأة حديثا وسط العاصمة المغربية الرباط عن استقبال الزبائن المستفسرين عن طبيعة الخدمات المالية التي تقدمها, ومدى ملاءمة منتجاتها المالية لقواعد الشريعة الإسلامية، رغم تحفظ الجهات المسؤولة على تسميتها بالإسلامية والاكتفاء بتقديمها على أنها "مؤسسة للتمويلات البديلة".

ويفسر المتابعون هذا الإقبال على المؤسسة برغبة الناس في الحصول على تمويلات تلبي حاجتهم في الاقتراض دون أن تضعهم في مواجهة مبادئهم وقيمهم الدينية.

ويقدم بنك دار الصفاء منتجات تتوافق مع الشريعة الإسلامية في العقار والسيارات والتجهيز إضافة إلى الاستهلاك، وذلك عبر مجموعة من الصيغ كالمرابحة والمشاركة إلى جانب صيغ البيوع والإجارة.

نجيب بوليف اعتبر أن السلطات المغربية
ماطلت في إطلاق بنك إسلامي (الجزيرة نت)
ترحيب حذر
ورحبت الأوساط الإسلامية ببدء العمل بهذه المنتوجات، رغم تحفظها على طريقة عمل هذه المؤسسات.

واعتبر الخبير في الاقتصاد الإسلامي والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض نجيب بوليف أن الصيغ الجديدة لا تعتمد على خبراء في الاقتصاد الإسلامي، وهو ما دفعه إلى الدعوة إلى إنشاء بنك إسلامي "مستقل".

ويقول بوليف في تصريح للجزيرة نت إن الحكومة المغربية "ماطلت في تحقيق مطلب توفير بنك إسلامي منذ أواسط الثمانينيات لأسباب سياسية، رغم أنها كانت تعلن عدم رفضها للمبدأ وتبرر رفضها بعدم توفر التجربة".

وأشار إلى أن قبول الحكومة بوجود مؤسسة تقدم منتجات إسلامية بعد سنوات من الرفض، يعود إلى كون المغرب البلد الوحيد في العالم الإسلامي الذي لم يكن يتوفر على بنك إسلامي، مما كان يعتبر نقطة مسيئة لإسلامية الدولة التي تقوم شرعيتها على إمارة المؤمنين كما يقول.

وأضاف بوليف أن تداعيات الأزمة المالية العالمية، وضغوط المستثمرين الخليجيين الذين يرغبون في استعمال المنتجات البنكية الإسلامية، إضافة إلى ما سماه الضغط الذي مارسه حزب العدالة والتنمية.. كلها عوامل ساهمت في تحقيق هذا المطلب.
محمد كرين أكد أن مصلحة المواطن هي التي أملت الصيغ التمويلية الجديدة (الجزيرة نت)
غلاء المنتجات
ويشتكي العديد من المواطنين من غلاء المنتجات البديلة مقارنة مع المنتجات التقليدية، ويمكن ملاحظة ذلك عبر إجراء مقارنة بين العروض التي تقدمها مؤسسة دار الصفاء وتلك التي تقدمها البنوك التقليدية.

ويشير المحلل الاقتصادي محمد كرين -وهو عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اليساري- إلى وجود "بعض الغلاء" في أسعار المنتجات البديلة، رغم أن الفرق بينها وبين المنتجات التقليدية لم يعد كبيرا في الوقت الحالي.

وأرجع ذلك إلى استفادة بنك الصفاء من التعديلات التي طرأت على النظام الجبائي لهذه المنتجات التي أتى بها القانون المالي 2010 ويمنحها إعفاءات ضريبية مهمة.
واعتبر كرين أيضا أن مصلحة المواطن هي التي أملت إطلاق هذه الصيغ التمويلية الجديدة "دون أي حسابات سياسية أخرى".

وأكد أن إطلاق هذه المنتجات يعتبر "انتصارا" لحقوق الفئة التي تتحفظ على التعامل مع البنوك العادية واحتراما لرغباته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.