شكري عبدة (قيادي دستوري) ل«التونسية»:إمّا إنقاذ الدولة.. أو الاستسلام للإرهاب    2000 ناظر ومدير يطالبون برفع مظلمة    زواج التونسيات بغير المسلمين: صراع بين العرف والقانون ... وانقسام في القضاء    سالم الابيض: في الحكومة رجال أبعد ما يكونون عن السياسة    التجارة الخارجية خلال السداسية الأولى من 2015 : تطوّر في الصادرات وتراجع في الواردات    لأوّل مرّة منذ سنوات:التضخّم ينزل إلى ٪5... والميزان التجاري يتحسّن    الرقابة الصحية:274 محضرا وحجز 21 طنّا من المنتوجات الفاسدة    الجزائر: هجوم إرهابي على عناصر الشرطة يخلف 4 جرحى    بالتوازي مع إيقاف عشرات التكفيريين بينهم فتاة.. إحباط مخطط إرهابي كبير على منشأة حساسة بجربة    الكاف.. العثور علي حزام ناسف تقليدي في حاوية الفضلات    صحيفة بريطانية تكشف عن زعيم متطرف مصري ربما يقف وراء هجوم سوسة الارهابي    ملاكمة: تجريد مايويذر من لقب وزن الوسط    رجال حول الرسول :معاذ بن جبل    أكثروا من تناول العنب خلال شهر رمضان    النشرية الإخبارية لل"الصباح نيوز"    النادي الإفريقي: عودة الحديث عن توزغار.. 300 ألف يورو للمحسني.. وناطر يواصل مقاطعة التمارين    سامي الرمادي يدعو الى منع بث مسلسل "حكايات تونسية"    السلطات السعودية تضبط موقعا لتصنيع وتعبئة مياه "زمزم" مغشوشة    صدمة في أسواق النفط والأسهم بعد استفتاء اليونان    ناجم الغرسلي يقترح على مجلس الشعب تجريم التسفير الى بؤر التوتر    السبسي في سكرات الموت السياسي    جوهر بن مبارك: اعلان حالة الطوارئ باش يزيد يعكر وضع البلاد    الترجي الرياضي : « كوليبالي » يقنع «أنيغو» ... و30 ألف تذكرة لمباراة النجم    «مهدي بن غربية» ل«التونسية»: «سلوك النبارة يذكّرني بتصرّفات الأولاد الصغار»    الجزائر ترفض تقريراً أمريكياً ينتقد أوضاع حقوق الإنسان فيها    النادي الصفاقسي: البدوي يطير إلى الجزائر لحسم انتداب عبيد.. وصفقات أخرى منتظرة في قادم الأيام    تحكيم : جدل حول تعيين «العلويني» : الخبر مقدّس والتعليق حرّ    خلع منزل ناجي البغوري وسرقة 3 حواسيب منه    برشلونة الاسباني يتعاقد رسميا مع التركي أردا توران    القيروان: ايقاف فريق تصوير كليب "راب" قبل اطلاق سراحهم    عرض "أهازيج" على ركح مهرجان المدينة بالمنستير    بنزرت: ايقاف 72 شخصا من بينهم مشتبه فيهم في قضايا ارهابية    حمادي الدو مدربا جديدا لقوافل قفصة    بعد الاعتداء على دبلوماسي سينغالي.. امن مطار تونس قرطاج يقدم تفاصيل الحادثة    بنزرت: احالة 8 اشخاص احتفلوا بهجوم سوسة الارهابي على التحقيق    بعد ان حجزت لديهما وثائق تدعو للجهاد: ايقاف عنصرين سلفيين    افتتاح مهرجان الموسيقى الروحية والصوفية بالقيروان...يوم الاحد    في تحد لإعلان الطوارئ: وقفة احتجاجية لعدد من ائمة صفاقس....في القصبة!    اعادة فتح الجسرالمؤدي إلى منطقة 'الرحيل' في مطار قرطاج    وهم بصري جديد يتفوق على ظاهرة الفستان    الجزائر:منع تهريب قطع أثرية ترجّح سرقتها من متحف باردو    في نابل:أرملة متّهمة بالاعتداء على حماتها    رجال حول الرسول :صهيب الرومي    نانسي عجرم في سوسة؟    المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث يعلن يوم الجمعة أول أيام شوال    تسريب وثائق تثبت الجانب التمثيلي لبرنامج "رامز وأكل الجو"    مُرَوْبِصون لا يفكّرون ، ولا يحلمون !    مسلسل تشيللو الأعلى مشاهدة في لبنان    مطار تونس قرطاج.. غلق الجسر المؤدي إلى منطقة الرحيل    تراجع العجز التجاري في السداسي الأول من 2015    رجال حول الرسول :عمار بن ياسر    6 أطعمة تمنحك السّعادة في رمضان    شهرزاد هلال تحكي بأغانيها أولى ليالي مهرجان المدينة بحمام الأنف    ستة أطعمة تمنحك السّعادة في رمضان    سن الأب يؤثر على طول عمر طفله    هيئة اختصاص الطب الإستعجالى تطالب بمراجعة قرار إيقاف نجيب القروي    بداية من اليوم: الخطوط التونسية تشرع في تطبيق تعريفات جديدة للتونسيين بالخارج    وزارة النقل تُعلن إجراءات جديدة لتفادي الاكتظاظ بميناء رادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق أول بنك إسلامي بالمغرب ( دار الصفاء)
نشر في الحوار نت يوم 18 - 08 - 2010

الجزيرة نت-الرباط

لا تتوقف مؤسسة "دار الصفاء" المنشأة حديثا وسط العاصمة المغربية الرباط عن استقبال الزبائن المستفسرين عن طبيعة الخدمات المالية التي تقدمها, ومدى ملاءمة منتجاتها المالية لقواعد الشريعة الإسلامية، رغم تحفظ الجهات المسؤولة على تسميتها بالإسلامية والاكتفاء بتقديمها على أنها "مؤسسة للتمويلات البديلة".

ويفسر المتابعون هذا الإقبال على المؤسسة برغبة الناس في الحصول على تمويلات تلبي حاجتهم في الاقتراض دون أن تضعهم في مواجهة مبادئهم وقيمهم الدينية.

ويقدم بنك دار الصفاء منتجات تتوافق مع الشريعة الإسلامية في العقار والسيارات والتجهيز إضافة إلى الاستهلاك، وذلك عبر مجموعة من الصيغ كالمرابحة والمشاركة إلى جانب صيغ البيوع والإجارة.

نجيب بوليف اعتبر أن السلطات المغربية
ماطلت في إطلاق بنك إسلامي (الجزيرة نت)
ترحيب حذر
ورحبت الأوساط الإسلامية ببدء العمل بهذه المنتوجات، رغم تحفظها على طريقة عمل هذه المؤسسات.

واعتبر الخبير في الاقتصاد الإسلامي والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض نجيب بوليف أن الصيغ الجديدة لا تعتمد على خبراء في الاقتصاد الإسلامي، وهو ما دفعه إلى الدعوة إلى إنشاء بنك إسلامي "مستقل".

ويقول بوليف في تصريح للجزيرة نت إن الحكومة المغربية "ماطلت في تحقيق مطلب توفير بنك إسلامي منذ أواسط الثمانينيات لأسباب سياسية، رغم أنها كانت تعلن عدم رفضها للمبدأ وتبرر رفضها بعدم توفر التجربة".

وأشار إلى أن قبول الحكومة بوجود مؤسسة تقدم منتجات إسلامية بعد سنوات من الرفض، يعود إلى كون المغرب البلد الوحيد في العالم الإسلامي الذي لم يكن يتوفر على بنك إسلامي، مما كان يعتبر نقطة مسيئة لإسلامية الدولة التي تقوم شرعيتها على إمارة المؤمنين كما يقول.

وأضاف بوليف أن تداعيات الأزمة المالية العالمية، وضغوط المستثمرين الخليجيين الذين يرغبون في استعمال المنتجات البنكية الإسلامية، إضافة إلى ما سماه الضغط الذي مارسه حزب العدالة والتنمية.. كلها عوامل ساهمت في تحقيق هذا المطلب.
محمد كرين أكد أن مصلحة المواطن هي التي أملت الصيغ التمويلية الجديدة (الجزيرة نت)
غلاء المنتجات
ويشتكي العديد من المواطنين من غلاء المنتجات البديلة مقارنة مع المنتجات التقليدية، ويمكن ملاحظة ذلك عبر إجراء مقارنة بين العروض التي تقدمها مؤسسة دار الصفاء وتلك التي تقدمها البنوك التقليدية.

ويشير المحلل الاقتصادي محمد كرين -وهو عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اليساري- إلى وجود "بعض الغلاء" في أسعار المنتجات البديلة، رغم أن الفرق بينها وبين المنتجات التقليدية لم يعد كبيرا في الوقت الحالي.

وأرجع ذلك إلى استفادة بنك الصفاء من التعديلات التي طرأت على النظام الجبائي لهذه المنتجات التي أتى بها القانون المالي 2010 ويمنحها إعفاءات ضريبية مهمة.
واعتبر كرين أيضا أن مصلحة المواطن هي التي أملت إطلاق هذه الصيغ التمويلية الجديدة "دون أي حسابات سياسية أخرى".

وأكد أن إطلاق هذه المنتجات يعتبر "انتصارا" لحقوق الفئة التي تتحفظ على التعامل مع البنوك العادية واحتراما لرغباته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.