أمين قارة يكشف تفاصيل علاقته بقضية بن غربية وميغالو    تدخين الأم يدفع بالجنين لحركة انفعالية وتغيير تقاسيم وجهه    مدرسة للا خديجة المالكي رحمها الله "سيرة" للتدريس .    المسرح بحاجة إلى الشباب ، فهو الذي يهذب سلوكهم و يعلمهم الاستقامة    مشجعي يوفنتوس يهددون انطونيو كونتي بالقتل    ليبيا.. مقتل داعشيين تونسيين ببنغازي    مباشرة بعد المسيرة المناهضة للإرهاب: عرض فني للرؤساء و السفراء والوزراء    هذه أبرز فقرات قرار مجلس الأمن بشأن ليبيا    خطير: داعش تعلن المشاركة في المسيرة الدولية ضدّ الارهاب!    اليمن.. القوات الأمريكية تنقذ طيارين سعوديين قفزا في مياه خليج عدن    قائد برشلونة يمضي للسد القطري مقابل 10 مليون يورو في الموسم    قرار إلغاء دورة تونس المفتوحة 2015 من قبل جمعية لاعبي التنس المحترفين قرار ظالم ومجحف ولامبرر له (نادي تونس للتنس )    لتهم أعتبرت خطيرة: محكمة جزائرية تقضي بسجن تونسيين اثنين مدة 15 سنة    بيبي يقترب من تجديد عقده مع ريال مدريد    رئيس الجمهورية يبحث مع الرئيس العراقي تطورات الأوضاع وظاهرة الإرهاب في المنطقة العربية    الكاف: العثور على رضيع حي    السياحة التونسية تتحدى الارهاب: أسبوع ثقافي مغربي في ريجنسي تونس    سوسة : إيقاف إمام الخمس في جامع العتيق بمنطقة هرقلة بتهمة الاشتباه فى انتمائه لتنظيم ارهابي    مهاجم الترجي يخسر نزاعه مع وكيل أعماله.. ويجبر على تعويضه    الغنوشي: عاصفة الحزم ترد على انقلاب الحوثي    السيسي: الوضع في اليمن لامس أمننا المشترك    بلاغ مروري بمناسبة مسيرة حفل اختتام المنتدى الإجتماعي العالمي    سيدي حسين: إيقاف عنصرين خطيرين وحجز 20 صفيحة من "الزطلة"    الرابطة الثانية: غدا تعطى ضربة بداية البلاي أوف.. وهؤلاء حكام الجولة الافتتاحية    بنزرت: القبض على مشتبه به    القصة الحقيقية للسلطان سليمان    القيروان: تعرض دار ثقافة إلى عملية سرقة    طقس اليوم: سحب عابرة مع بعض الأمطار المتفرقة    سوسة: إيقاف 10 تلاميذ بحوزتهم مشروبات كحولية وقطع''زطلة'' في إطار رحلة غير مرخصة    هدف طريف لإبراهيموفيتش في تصفيات أوروبا    رئيس الحكومة في افتتاح معرض الكتاب: تونس لن يهزمها الاٍرهاب    نوال السعداوي: تونس امنة والثورة مستمرة وجئت لانتصر للنساء    الحبيب الصيد يفتتح بقصر المعارض بالكرم معرض الكتاب في دورته 31    افتتاح معرض تونس الدولي للكتاب في دورته ال 31    دعوة الوعّاظ والأئمّة الخطباء إلى حثّ المواطنين على المشاركة بكثافة في مسيرة الأحد    المجلس الاسلامي الدنماركي ينعى القيادي الاسلامي التونسي الدكتور المنصف بن سالم    صفاقس : العثور على مستودع يحتوي على كميات هائلة من الألعاب النارية تقدرقيمتها اكثر من 3 مليون دينار    وسيم الحريصي: باش انجيبوا أساتذة من ليبيا وكينيا واسبانيا في بلاصة أساتذة تونس لاجراء الامتحانات    المراقبة الاقتصادية تضرب بقوة :حجز كميات هامة من السميد والزيت الاعلاف مدعمة في اريانة    الداخلية تطلب الابلاغ عن ارهابي خطير    محافظ البنك المركزي عند الحبيب الصيد    احتياطي تونس من العملة الصعبة قارب 15 مليار دينار    محمد على التومي: لم يتم ترحيل أي سائح اجنبي من تونس    المكتب السياسي لحركة نداء تونس يدعو إلى وضع خطة عمل للتعجيل بانجاز المؤتمر الأول للحركة في أفضل الظروف    بينهم امرأة: التحقيق مع المتهمين في عملية باردو الارهابية    أفريل المقبل: إحالة مشروع قانون مكافحة الارهاب على لجنة التشريع العام    البنك المركزي التونسي: الإبقاء على نسبة الفائدة بدون تغيير    بالفيديو..السبسي و الصيد يبحثان الاستعدادات الخاصة بالمسيرة الدولية ضد الارهاب    نعمان الفهري يعلن عن وضع خدمة استخراج مضامين الولادة عن طريق الأنترنت    صيصة و فَرِخَنده    رئيس الحكومة يؤكد على أهمية المسيرة المناهضة للارهاب    استئناف جولان خط المترو رقم 2 بعد انقطاعه لمدة 90 دقيقة.. ومدير الاتصال بشركة نقل تونس يوضح    وصول طائرة ''أرباص A330'' جديدة إلى تونس في ماي القادم    خفايا إقالة المدير العام للطيران المدني    تحليل الدم يمكن أن يكشف التهاب المفاصل قبل 10 سنوات من الإصابة به    خبراء: بعد 20 سنة سيصل عدد المصابين بالسكري الى 600 مليون شخص    بعد دخولها في غيبوبة منذ أسابيع بسبب جرعة زائدة:'ألفة' تغادر الحياة    المعهد الوطني للاستهلاك: برامج لمقاومة السمنة... وتبذير الخبز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق أول بنك إسلامي بالمغرب ( دار الصفاء)
نشر في الحوار نت يوم 18 - 08 - 2010

الجزيرة نت-الرباط

لا تتوقف مؤسسة "دار الصفاء" المنشأة حديثا وسط العاصمة المغربية الرباط عن استقبال الزبائن المستفسرين عن طبيعة الخدمات المالية التي تقدمها, ومدى ملاءمة منتجاتها المالية لقواعد الشريعة الإسلامية، رغم تحفظ الجهات المسؤولة على تسميتها بالإسلامية والاكتفاء بتقديمها على أنها "مؤسسة للتمويلات البديلة".

ويفسر المتابعون هذا الإقبال على المؤسسة برغبة الناس في الحصول على تمويلات تلبي حاجتهم في الاقتراض دون أن تضعهم في مواجهة مبادئهم وقيمهم الدينية.

ويقدم بنك دار الصفاء منتجات تتوافق مع الشريعة الإسلامية في العقار والسيارات والتجهيز إضافة إلى الاستهلاك، وذلك عبر مجموعة من الصيغ كالمرابحة والمشاركة إلى جانب صيغ البيوع والإجارة.

نجيب بوليف اعتبر أن السلطات المغربية
ماطلت في إطلاق بنك إسلامي (الجزيرة نت)
ترحيب حذر
ورحبت الأوساط الإسلامية ببدء العمل بهذه المنتوجات، رغم تحفظها على طريقة عمل هذه المؤسسات.

واعتبر الخبير في الاقتصاد الإسلامي والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض نجيب بوليف أن الصيغ الجديدة لا تعتمد على خبراء في الاقتصاد الإسلامي، وهو ما دفعه إلى الدعوة إلى إنشاء بنك إسلامي "مستقل".

ويقول بوليف في تصريح للجزيرة نت إن الحكومة المغربية "ماطلت في تحقيق مطلب توفير بنك إسلامي منذ أواسط الثمانينيات لأسباب سياسية، رغم أنها كانت تعلن عدم رفضها للمبدأ وتبرر رفضها بعدم توفر التجربة".

وأشار إلى أن قبول الحكومة بوجود مؤسسة تقدم منتجات إسلامية بعد سنوات من الرفض، يعود إلى كون المغرب البلد الوحيد في العالم الإسلامي الذي لم يكن يتوفر على بنك إسلامي، مما كان يعتبر نقطة مسيئة لإسلامية الدولة التي تقوم شرعيتها على إمارة المؤمنين كما يقول.

وأضاف بوليف أن تداعيات الأزمة المالية العالمية، وضغوط المستثمرين الخليجيين الذين يرغبون في استعمال المنتجات البنكية الإسلامية، إضافة إلى ما سماه الضغط الذي مارسه حزب العدالة والتنمية.. كلها عوامل ساهمت في تحقيق هذا المطلب.
محمد كرين أكد أن مصلحة المواطن هي التي أملت الصيغ التمويلية الجديدة (الجزيرة نت)
غلاء المنتجات
ويشتكي العديد من المواطنين من غلاء المنتجات البديلة مقارنة مع المنتجات التقليدية، ويمكن ملاحظة ذلك عبر إجراء مقارنة بين العروض التي تقدمها مؤسسة دار الصفاء وتلك التي تقدمها البنوك التقليدية.

ويشير المحلل الاقتصادي محمد كرين -وهو عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اليساري- إلى وجود "بعض الغلاء" في أسعار المنتجات البديلة، رغم أن الفرق بينها وبين المنتجات التقليدية لم يعد كبيرا في الوقت الحالي.

وأرجع ذلك إلى استفادة بنك الصفاء من التعديلات التي طرأت على النظام الجبائي لهذه المنتجات التي أتى بها القانون المالي 2010 ويمنحها إعفاءات ضريبية مهمة.
واعتبر كرين أيضا أن مصلحة المواطن هي التي أملت إطلاق هذه الصيغ التمويلية الجديدة "دون أي حسابات سياسية أخرى".

وأكد أن إطلاق هذه المنتجات يعتبر "انتصارا" لحقوق الفئة التي تتحفظ على التعامل مع البنوك العادية واحتراما لرغباته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.