الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تدرس امكانية فتح فترة ثانية لتسجيل الناخبين    ارتفاع شهداء غزة الى 1175 شهيدا جراء الهجمات الاسرائيلية    3 حرائق كبرى في الغابات الواقعة بين ساقية سيدي يوسف والطويرف    وسط أنباء عن امكانية التمديد ثانية..أكثر من 5 ملايين تونسي مسجلون في الانتخابات القادمة    متى يعين "رشاد يونس" على رأس كاكتوس؟    إصابة جندي في القصرين بجروح في قدمه نتيجة طلق ناري من سلاحه    الاتحاد الاوروبي يجدد ثقته في تونس لاجتياز المرحلة الانتقالية    رغم منعها: متشددون يصرون على اقامة صلاة العيد في المصلى    امال كربول .. الوزيرة " المضطربة " كما صورتها صحيفة " ليباريسيون" الفرنسية    25% تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس منذ بداية العام    اصابة جندي وأمني على اثر اطلاق ارهابيين النار على مروحية عسكرية في القصرين    صورة- ‘'الخليفة'' الارهابي أبو بكر البغدادي في تونس    غزة- انقاذ جنين من الموت بعد مقتل أمها في غارة اسرائيلية    خلية متابعة الأوضاع الأمنية بليبيا تجتمع برئاسة وزير الخارجية    تحطم طائرة عسكرية ليبية و مقتل ثلاثين شخصا في اشتباكات ببنغازي    امير سعيود يشترط 50 الف دينار لفك الارتباط ... والسي اس اس سيطبق ما بالعقد بدفع راتبين لا غير    مطلوب للعدالة يهاجم مركز السرس بالزجاجات الحارقة    بالفيديو:الجرذان تغزو حدائق اللوفر في باريس    القصرين: العثور على جثة شاب بمركز أمن مهجور    العثور على جثة في مركز شرطة مهجور بالقصرين    هل هي نهاية نجانغ مع الترجي الرياضي ؟ الكاميروني يحمّل دو سابر مسؤولية الهزيمة ... ويثور على زملائه المهاجمين    كاظم الساهر : " هنا فلسطين و هذي قدسنا "    من الشماريخ إلى الصواريخ    الصدمات العاطفية سبب لاعتلال عضلة القلب    ناعورة الهواء يتوج كأفضل عمل في رمضان 2014 وأخبار الوطنية تعتم على موزاييك ...    مستقبل قابس: 24 لاعبا في تربص العاصمة    فتح بحث حول وفاة مسترابة لشاب في القصرين    أنصار الشريعة يعرضون "السلام والصلح" ويتعهّدون ب "الثأر لشهدائهم وأسراهم"    القصرين: حجز مسدسين ومناظر ليلية وبدلات عسكرية وأحزمة خراطيش بمنزل    أنصار الشريعة يدعو الأمن والجيش إلى السلام والصلح أو الحرب ويتوعد بالثأر    مراد العمدوني: ''ما صرّحت به حول ملف الشهيد البراهمي موثّق لدى القضاء''    طفل في حالة خطيرة بعد عملية ختان أفقدته جزءا من عضوه الذكري    خلافا لمعظم الدول العربية: المغرب يحتفل بالعيد يوم الثلاثاء    القصرين:القبض على شاب وبحوزته كمية من الاسلحة والبدلات العسكرية    تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2014    ليلة عيد الفطر: ناتاشا سان بيار وشيمان بادي، تبثان فرحة الحياة في مسرح قرطاج    بالصور.. شاهد كيف هنّأ "أوزيل" المسلمين بعيد الفطر بأربع لغات !    عبد الفتاح مورو في خطبة العيد:فرحة العيد نغصت بدرن كبير    بورصة تونس تنهي معاملاتها خلال شهر جوان 2014 في المنطقة الخضراء    بعد الاستماع اليه :الابقاء على الناطق الرسمي السابق باسم انصار الشريعة المحظور بحالة سراح    رحيل الإعلامية فوزية سلامة بعد معاناة مع المرض    ناعورة الهواء يتوج كأقضل عمل في رمضان 2014    الكاف : حملة أمنية    الكؤوس الافريقية (الجولة الرابعة): النتائج الكاملة والترتيب    لا تغب    كلّ التفاصيل حول مباريات الجولة الأولى من الرابطة المحترفة لكرة القدم    خالد شوكات: أين المجلس التأسيسي من مراقبة وزارة الثقافة ؟    اتّفاق مبدئي على توريد 15 ألف خروف من اسبانيا لعيد الأضحى    بعد مقاطعة ‘'الدّقلة'' : أسعارها تراجع بنسبة تناهز 30 %    إلى أحمد بركات    يد - مونديال الصغريات (مقدونيا 2014): المنتخب التونسي ينقاد إلى هزيمة رابعة على التوالي    ارتفاع نسبة الاضرابات الى 40 بالمائة خلال شهر جوان 2014 مقارنة بجوان 2013    "سيفاكس ارلاينز" تسخر طائرة خاصة لنقل الوفد التونسي إلى أثينا لتقديم ترشح صفاقس لاحتضان الالعاب المتوسطية لسنة 2021    رابطة أبطال أوروبا: الصفاقسي مرشح لمرافقة وفاق سطيف إلى المربع الذهبي    تراجع الاستثمار الاجنبي المباشر بنسبة 24.6% خلال ال5 اشهر الاولى من السنة    اقتلع أطباء في الهند 232 سنا من فم شاب بعمر 17 عاما في عملية استغرقت سبع ساعات.    تعيين محمد القمودي البطل الأولمبي سفيرا للصحة بتونس    في يوم تحسيسي:من أجل وزارة بلا تدخين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

منهجية بناء المقال الفلسفي
فلسفة مثال تطبيقي
نشر في الشعب يوم 02 - 06 - 2012

«...يمكن أن يمتد التواصل بين البشر ليشمل الأرض بأسرها،وذلك بقدر ما يستيقظ الوعي بوحدة البشرية في ضمير كل إنسان،بل يبدو أن كل الحركات العقلية تستمد أهميتها من حتمية كونها مسألة تهم البشرية جمعاء.
إنّ العالمية هي الاستعداد لهذا التواصل و القدرة عليه. والدولة و المجتمع الذي يغلق حدوده في وجه إبداعات المجتمعات الأخرى في الفكر والعلم و الدين و ال والفن أو يحرمها من إبداعاته هو مجتمع أنكر إنسانيته. عندئذ تتصدع الإنسانية، وتفقد القدرة على سماع صوتها و فهم ذاتها. و الواقع أنّ عملية التواصل التي تعبر عن القدرة العالمية على تلقي التأثير الروحي و ممارسته عملية ذات مستويات متنوعة و معان متعددة.
إننا نفهم ماهية الشيء الجزئي فهما أعمق إذا عرفنا آخر نقارنه به ونضعه في مقابله، بحيث تظهر أوجه التباين بينهما. و المقارنة هي التي توجه الرؤية و تثير التساؤل، وكلما اتسعت آفاق المقارنة اتضحت نقاط الالتقاء و الافتراق وظهرت عوامل الاختلاف والاتفاق...»
كارل ياسبرس
تاريخ ال بنظرة عالمية
حلل هذا النص في صيغة مقال فلسفي مستعينا بالأسئلة التاليّة:
-ماذا يعني الكاتب بالتواصل الكوني ؟ و ما هي شروط إمكانه؟
-ما هي العراقيل التي تحول دون التواصل الكوني؟
-هل ترى أنّ الإنسانية تقدّمت في اتجاه تحقيق وحدتها ؟
التخطيط المفصل للنص:
1 - المقدمة:
التمهيد:
إمكانية (1) يمكن الانطلاق من الإشارة إلى التوتر القائم بين الرهان على التواصل الكوني من جهة المطلب وعدم التوفق إلى رسم المسالك المؤدية إلى بلورته في مستوى الواقع وهو ما يزيد في تأكيد الطابع الملحّ للاهتمام بشروط إمكان هذا التواصل في بعده الكوني.
إمكانية(2) يمكن الانطلاق من المفارقة التي تسم الواقع الإنساني و المتمثلة في تنامي الدفاع عن الخصوصيات بجميع أبعادها من ناحية، و أصالة الطموح إلى تأكيد التواصل الكوني ووحدة الإنسانية باعتبارهما هدفا.
إمكانية(3) يمكن الانطلاق من التباين بين رؤيتين للتواصل الكوني: الأولى ترى فيه مطلبا ميتافيزيقيا يكذبه ما يسود بين البشر من تباين إيديولوجي وتجاذبات و صراعات بينما ترى أخرى فيه مطلبا إيتيقيا قابل للتحقق شرط الوعي به و تحمل مسؤولية تحقيقه.
الأشكلة:
على أيّ معنى يحمل التواصل الكوني؟ وما شروط إمكان تحققه؟ ما هي ضماناته ؟ هل هي من قبيل الضمانات الإيتيقية أم يتعدى ذلك إلى ضمانات حقوقية وسياسية؟ ما مدى مشروعية المراهنة على تواصل كوني يضمن وحدة الإنسانية؟
2 - الجوهر:
يمكن الإنطلاق في بداية التحليل بتحديد أطروحة النص بالإشارة إلى أن كارل يسبرس يؤكد على القيمة الإتيقية للتواصل الكوني الذي يتجاوز حدود الخصوصيات مراهنة علي وحدة الإنسانية «إن العالمية هي الاستعداد لهذا التواصل و القدرة عليه».
يمكن اعتماد التمشي التالي في تحليل الأطروحة والبرهنة عليها:
* بيان دلالة التواصل الكوني بتمييزه عن التواصل كمعطى بديهي مرتبط بمضامين الوجود الإنساني ذاته وتتمثل في حالة التبادل الاجتماعي النفعي و الضروري(علاقة الفرد بالآخرين في صلب المجتمع الواحد).
*ابراز أنّ التواصل الكوني يحمل في معنى إنساني يتجاوز حدود الخصوصيات العرقية و العقائدية والثقافية والاختلافات الإيديولوجية القائمة بين المجتمعات و الحضارات. يعد بذلك التواصل مطلبا إتيقيا يؤسس لحوار ممكن بين البشر للتعرف و التعارف المتبادل كمقدمة للفهم والتفاهم ويفترض ذلك الالتزام بقيم و مبادئ إنسانية واحدة الحقيقة والحرية.
* الشروط الأساسية لتحقيق التواصل الكوني بين البشر:
-يرى كارل يسبرس أن الشرط الأول لتحقيق مطلب التواصل الكوني هو» يقظة الضمير الفردي» بوحدة الإنسانية. فوحدة الإنسانية أمر قائم الذات وليست مجرد غاية طوباوية.وعليه فإنّ مسألة الوعي بالكوني مسألة إيتيقية بالأساس تفترض وعي الفرد بحدوده ونقده لذاته و تجاوزه لانغلاقه على خصوصيته و التعصب لهويته وسعيه للتحرر من النزعة النفعية و العدائية التي تتخذ من الإنسان مجرد أداة وليس غاية في حد ذاته.
- الشرط الثاني يرتبط بمدى استعداد وفعالية البشر للانفتاح على العالمي «إنّ العالمية هي الاستعداد لهذا التواصل و القدرة عليه».يتضمن ذلك فكرة أن الاستعداد والقدرة مرتبطان بإيجاد وسائط رمزية تجعل من التواصل الكوني ممكنا وقد تجسد ذلك اليوم في الثورة التي تشهدها المجتمعات في أنظمة المعرفة و التقنية مثل «الأنترنت» و»الصورة» الذي بفضلهما يتحول التواصل الكوني من مستوى الفكرة إلى مستوى الواقع الموضوعي.
-الشرط الثالث سياسي يرتبط بأساس الدولة وغايتها. فإذا كانت الدولة تتأسس على سيادة الشعب وإرادته وغايتها تحقيق قيم العقل ومنها قيمة الحرية فإنها ستمثل الضامن للمواطنة بما هي دربة على المشاركة الفعلية في الحياة العامة و الشأن السياسي وهو ما يكفل حياة مدنية قوامها حرية التفكير و النقد و الحوار السياسي على قاعدة الاعتراف بحق الاختلاف وقبوله في مستوياته المختلفة الإيديولوجية والثقافية و العقائدية.
- الشرط الربع يتمثل في ضرورة الوعي بالآخر والاعتراف به كشرط للوعي بالذات وإدراك خصوصيتها «إننا نفهم ماهية الشيء الجزئي فهما أعمق إذا عرفنا آخر نقارنه به ونضعه في مقابله» وعليه فإن الاختلافات الثقافية و التاريخية لا يمثل عائقا أمام التواصل الكوني ووحدة الإنسانية وإنما عامل لتقدمها وثراءها.
*بيان أهمية الوعي بمطلب التواصل الكوني:
- إنّ من مكاسب التواصل الكوني اكتساب القدرة على نقد الذات والتحرر من وهم مركزيتها والقدرة على امتلاك المعرفة بتجربة إنسانية مغايرة.
- يرى ياسبرس أن اللقاء بالآخرين و مقارنة أنفسنا بهم هو الذي» يوجه الرؤية ويثير التساؤل». وهذا يعني أنّ آلياتنا في في فهم الأشياء و الأحداث ومعاييرنا في الحكم عليها وما ننشغل به من قضايا هو وليد التواصل مع الآخرين وما يرافق هذا التواصل من حوار ونقد.
- يقول ياسبرس»كلما اتسعت آفاق المقارنة اتضحت نقاط الالتقاء و الافتراق» يعني ذلك أن الانخراط في تجربة تواصل كوني مع الآخرين يؤدي إلى وعي البشر بعناصر الالتقاء و الافتراق بينهم وهو أمر يمهد للتفكير في عوامل وحدتهم. يعني ذلك أن الوعي بالاختلاف ليس مدعاة للصراع ولا باعثا على الريبة وليس تهديدا للخصوصية إذ «كلما كان الآخر مختلفا عني، استطاع مساعدتي على أن أكون أنا»غاستون برجيه .
*العوائق التي تحول دون التواصل الكوني:
- يشير ياسبرس إلى عائق سياسي يتمثل في غلق الحدود أمام مختلف الإبداعات الإنسانية الرمزية مثل الفن والدين و العلم...ويفيد ذلك الرقابة التي تفرضها الدولة على تبادل المنتجات الإنسانية (الرقابة على وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية ...).
- التطرف والانغلاق الإيديولوجي و النظر الى الإيديولوجيات المغايرة على أنها خطر يهدد الهوية الثقافية للمجتمع.
- انغلاق الهوية على نفسها وتنكرها لتجارب الآخرين يعمق هاجس الخوف لديها ويساهم ذلك في تصدع أسس إنسانيتنا.
المناقشة:
مكاسب النص:
- مكسب نقدي: تجاوز المواقف الفلسفية و الإيديولوجية التي تشكك في إمكانية التواصل الكوني بين البشر والتي ترى فيه فكرة مجردة غير قابلة للتحقق أو خطرا يهدد مقومات الخصوصية.
- مكسب إيتيقي: اعتبار مطلب التواصل الكوني ووحدة الإنسانية ليس معطى بل مهمة أو مشروع يتحقق بمدى يقظة ضمير الفرد ووعيه بضرورة الاعتراف المتبادل البينذاتي و البينثقافي بحيث يتأكد تجذر مطلب التواصل الكوني في التاريخ بقدر تجذر الاختلافات التاريخية.
- مكسب سياسي و حقوقي: ضرورة تأسيس فضاء سياسي كوني قوامه السلم الدائمة بين البشر و الحرية و الحق و العدل وجعل السيادة الإنسانية فوق جميع أشكال السيادة.
- مكسب تاريخي :أهمية المراهنة على تواصل كوني في عصرنا الراهن لما تشهده الإنسانية من نزوع إلى العدوان وعودة للمركزيات الإثنية و الثقافية.
حدود النص:
إبراز أن مطلب التواصل الكوني ووحدة الإنسانية يثير العديد من الإحراجات:
- التظنن حول إمكان التواصل الكوني وسيادة الإنساني في ظلّ واقع يسوده صراع المصالح.
- بيان ما يمثله العولمي من تهديد يحول دون تحقيق المقتضيات الإيتيقية للتواصل الكوني ووحدة الأنسانية يقول جان بودريار في كتاب السلطة الجهنميّة « الواقع أن الكوني يهلك بالعولمة. وعولمة التبادلات تضع نهاية لكونية القيم.إنّها انتصار الفكر الوحيد على الفكر الكوني...» فالكوني نفسه تعولم و الديمقراطية و حقوق الإنسان تعبر الحدود كأي نتاج عالمي، كالنفط أو كرؤوس الأموال...
- إبراز أنه لا معنى للتأكيد على الشروط الإيتيقية و السياسية لمطلب التواصل الكوني و وحدة الإنسانية بمعزل عن الشروط المادية و الإقتصادية التي تتجاوز منطق السوق وقيمه حيث يتحول الإنسان الى مجرد أداة رسالته أن يمارس مهامه ويلزم مكانه للنظر للإنسان كقيمة ويفترض ذلك إحترام حقوقه العالمية التي من بينها الحق في تنمية عادلة بين الدول الذي لا ينفصل عن حق الشعوب في تقرير مصيرها.
3 - الخاتمة
استنتاج أن التواصل الكوني ووحدة الإنسانية مطلب نراهن عليه رغم ما يصطدم به من عوائق تفترض الوعي بها لغاية مواجهتها والتحرر منها حتى لا يتحول هذا المطلب إلى وهم أو مغالطة إيديولوجية. فتحقق هذا المطلب يمثل أساس مشروع سلم دائمة بين البشر وتأسيس لشروط حكمة العيش معا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.