راشد الغنوشي: الفائز سيدرك أن قرابة نصف المجتمع التونسي معارضين له..    سائق يدهس عابرين بأحد شوارع فرنسا.. وإصابة 11 شخصاً    الدور الثاني للانتخابات الرئاسية :تواصل عمليات فرز الاصوات    مهدي جمعة رئيس الحكومة :انا غير معني بالتواجد في الحكومة الجديدة    صورة اليوم: مدير قناة العائلة يشعل شمروخا أمام مقر النداء احتفالا بنتائج سبر الاراء    نتائج أولية بدائرتي صفاقس 1 و 2    الباجي قايد السبسي يدعو المرزوقي الى وضع اليد في اليد لخدمة تونس    رسمي: هيثم قيراط حكما لدربي العاصمة بين الترجي والإفريقي    النسبة العامة للمشاركة في الانتخابات تبلغ حوالي 59 بالمائة بالداخل و14ر27 بالخارج الى حدود الساعة السادسة مساء    الاتحاد الرياضي المنستيري:عودة مشروطة ل« كلود» ... وعرض سعودي ل«الخميري»    تحكيم :تحت شعار «رؤية تتغيّر لتحكيم يتطوّر » افتتاح ملتقى الجمعية الدّولي    نظام «قيس» جديد في معصم «الدكتور»:«الجريء» يفرض على جماعته نفس «الديسكور»    كانت متجهة لمنطقة حدودية.. ضبط شاحنة محملة بالمواد الغذائية والملابس بباجة    ليبيا: قانون العزل السياسي أحيل إلى اللجنة التشريعية والقانونية للتعديل وليس للإلغاء (برلمانية ليبية)    في الزهروني :العثور على عجوز محروقة في منزلها    المرناقية : سرقة مقر حركة نداء تونس والعبث بمحتوياته    في باردو:القبض على مفتّش عنه اغتصب تلميذة    في التقرير السنوي لهيئة السوق المالية :المؤسسات المدرجة بالبورصة التزمت بنشر قائماتها المالية    اختتام فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الدولي للموسيقى الأندلسية بالمنستير    «التونسية» في مناطق «حزام الإرهاب»رجال الأمن والجيش لمواطني الجهة :«اذهبوا للانتخاب... آمنين»    سيدي بوزيد:8.66% نسبة المشاركة في الانتخابات    رياض عزيز ل"حقائق أون لاين": لم ننتدب كروز من أجل الدربي فقط...    إيقاف إطار بمدرسة اعدادية استولى على مبالغ دروس التدارك في صفاقس    القيروان: إقبال على المكتب الإنتخابي ب"عين زانة"    مهدي جمعة:مستعدون للتصدي لمحاولة إرباك المسار الانتخابي    عاجل- مقتل مُسلح والقبض على 3 آخرين في عملية حفوز    منزل تميم: إصابة عوني حرس وطني بطلق ناري على وجه الخطأ    مجهولون يُطلقون النار على دورية امنية في سليانة    طقس اليوم: سحب عابرة ... مع أمطار ضعيفة بأقصى الشمال    القيروان: اصابة جندي ثان.. والقضاء على المسلح الذي أطلق عليه النار    عاجل - الكريب: القبض على الشخص الذي أطلق النار على دورية حرس مساء أمس    أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي ينقل إلى المستشفى    بالفيديو.. ريال مدريد يُتوج بمونديال الأندية للمرة الأولى فى تاريخه‎    ثالوث تونسي في استفتاء مجلة "فرانس فوتبول"    حجز 170 طنا من المواد الغذائية    اعادة تشغيل الساعة الجدارية بتستور    لطيفة العرفاوي تتحصل على جائزة افضل كليب لسنة 2014    العاصمة.. حجز 2448 خبزة مرطبات غير صالحة للاستهلاك    مريم بن حسين على خطى النجمات العالميات    تعيينات جديدة صلب وزارة النقل    حجز أكثر من3500 كلغ من لحوم الدجاج مُنتهية الصلوحية    باجة: حجز 500 لتر من الزيت المدعم    في العاصمة: ندوة ثقافية تشيد بجهود مركز الملك عبد الله الدّولي لخدمة اللّغة العربية    هيئة المهرجان الدولي للتمور بقبلي تضع اللمسات الاخيرة لبرمجته رغم الصعوبات    مفاجأة 4 Arabs Got Talent: مواهب تقفز مباشرة إلى النصف نهائيات بفضل ال Golden Buzzer    مهرجان الصحراء الدولي بدوز: تكريم صليحة وعلي الاسود المرزوقي    تعيينات جديدة في وزارة النقل    خبراء يحذرون من مخاطر تلوث الهواء على القلب    الانتقال الديمقراطي في تونس: من الأخونة إلى الدعشنة    الداعية فريد الباجي :''دماء الشعب التونسي و أموالهم و نسائهم أصبحوا حلالا لدى الإرهابيين ‘'    هبة اوروبية ب 10مليون اورو لدعم التنمية المستديمة والريفية    رئيس النقابة الوطنية للإطارات الدينية ل"حقائق أون لاين": الابتعاد عن القرآن واللجوء إلى الأحاديث وراء تفشي التشدد الديني    أيمّة وإطارات دينية يستنكرون التحريض عليهم وعلى المساجد    قراءة في "رسالة إلى الطالب والطالبة، إلى كل مسلم ومسلمة"    الإفراط في السكريات أسوأ من الملح برفع معدل ضغط الدم    علاج سحري للصداع.. والسرّ في الملح    معدل أعمار مستهلكي المخدرات عن طريق الحقن في تونس يبلغ 5ر39 سنة    معدل أعمار مستهلكي المخدرات عن طريق الحقن في تونس يبلغ 5ر39 سنة (أخصائية نفسانية)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

منهجية بناء المقال الفلسفي
فلسفة مثال تطبيقي
نشر في الشعب يوم 02 - 06 - 2012

«...يمكن أن يمتد التواصل بين البشر ليشمل الأرض بأسرها،وذلك بقدر ما يستيقظ الوعي بوحدة البشرية في ضمير كل إنسان،بل يبدو أن كل الحركات العقلية تستمد أهميتها من حتمية كونها مسألة تهم البشرية جمعاء.
إنّ العالمية هي الاستعداد لهذا التواصل و القدرة عليه. والدولة و المجتمع الذي يغلق حدوده في وجه إبداعات المجتمعات الأخرى في الفكر والعلم و الدين و ال والفن أو يحرمها من إبداعاته هو مجتمع أنكر إنسانيته. عندئذ تتصدع الإنسانية، وتفقد القدرة على سماع صوتها و فهم ذاتها. و الواقع أنّ عملية التواصل التي تعبر عن القدرة العالمية على تلقي التأثير الروحي و ممارسته عملية ذات مستويات متنوعة و معان متعددة.
إننا نفهم ماهية الشيء الجزئي فهما أعمق إذا عرفنا آخر نقارنه به ونضعه في مقابله، بحيث تظهر أوجه التباين بينهما. و المقارنة هي التي توجه الرؤية و تثير التساؤل، وكلما اتسعت آفاق المقارنة اتضحت نقاط الالتقاء و الافتراق وظهرت عوامل الاختلاف والاتفاق...»
كارل ياسبرس
تاريخ ال بنظرة عالمية
حلل هذا النص في صيغة مقال فلسفي مستعينا بالأسئلة التاليّة:
-ماذا يعني الكاتب بالتواصل الكوني ؟ و ما هي شروط إمكانه؟
-ما هي العراقيل التي تحول دون التواصل الكوني؟
-هل ترى أنّ الإنسانية تقدّمت في اتجاه تحقيق وحدتها ؟
التخطيط المفصل للنص:
1 - المقدمة:
التمهيد:
إمكانية (1) يمكن الانطلاق من الإشارة إلى التوتر القائم بين الرهان على التواصل الكوني من جهة المطلب وعدم التوفق إلى رسم المسالك المؤدية إلى بلورته في مستوى الواقع وهو ما يزيد في تأكيد الطابع الملحّ للاهتمام بشروط إمكان هذا التواصل في بعده الكوني.
إمكانية(2) يمكن الانطلاق من المفارقة التي تسم الواقع الإنساني و المتمثلة في تنامي الدفاع عن الخصوصيات بجميع أبعادها من ناحية، و أصالة الطموح إلى تأكيد التواصل الكوني ووحدة الإنسانية باعتبارهما هدفا.
إمكانية(3) يمكن الانطلاق من التباين بين رؤيتين للتواصل الكوني: الأولى ترى فيه مطلبا ميتافيزيقيا يكذبه ما يسود بين البشر من تباين إيديولوجي وتجاذبات و صراعات بينما ترى أخرى فيه مطلبا إيتيقيا قابل للتحقق شرط الوعي به و تحمل مسؤولية تحقيقه.
الأشكلة:
على أيّ معنى يحمل التواصل الكوني؟ وما شروط إمكان تحققه؟ ما هي ضماناته ؟ هل هي من قبيل الضمانات الإيتيقية أم يتعدى ذلك إلى ضمانات حقوقية وسياسية؟ ما مدى مشروعية المراهنة على تواصل كوني يضمن وحدة الإنسانية؟
2 - الجوهر:
يمكن الإنطلاق في بداية التحليل بتحديد أطروحة النص بالإشارة إلى أن كارل يسبرس يؤكد على القيمة الإتيقية للتواصل الكوني الذي يتجاوز حدود الخصوصيات مراهنة علي وحدة الإنسانية «إن العالمية هي الاستعداد لهذا التواصل و القدرة عليه».
يمكن اعتماد التمشي التالي في تحليل الأطروحة والبرهنة عليها:
* بيان دلالة التواصل الكوني بتمييزه عن التواصل كمعطى بديهي مرتبط بمضامين الوجود الإنساني ذاته وتتمثل في حالة التبادل الاجتماعي النفعي و الضروري(علاقة الفرد بالآخرين في صلب المجتمع الواحد).
*ابراز أنّ التواصل الكوني يحمل في معنى إنساني يتجاوز حدود الخصوصيات العرقية و العقائدية والثقافية والاختلافات الإيديولوجية القائمة بين المجتمعات و الحضارات. يعد بذلك التواصل مطلبا إتيقيا يؤسس لحوار ممكن بين البشر للتعرف و التعارف المتبادل كمقدمة للفهم والتفاهم ويفترض ذلك الالتزام بقيم و مبادئ إنسانية واحدة الحقيقة والحرية.
* الشروط الأساسية لتحقيق التواصل الكوني بين البشر:
-يرى كارل يسبرس أن الشرط الأول لتحقيق مطلب التواصل الكوني هو» يقظة الضمير الفردي» بوحدة الإنسانية. فوحدة الإنسانية أمر قائم الذات وليست مجرد غاية طوباوية.وعليه فإنّ مسألة الوعي بالكوني مسألة إيتيقية بالأساس تفترض وعي الفرد بحدوده ونقده لذاته و تجاوزه لانغلاقه على خصوصيته و التعصب لهويته وسعيه للتحرر من النزعة النفعية و العدائية التي تتخذ من الإنسان مجرد أداة وليس غاية في حد ذاته.
- الشرط الثاني يرتبط بمدى استعداد وفعالية البشر للانفتاح على العالمي «إنّ العالمية هي الاستعداد لهذا التواصل و القدرة عليه».يتضمن ذلك فكرة أن الاستعداد والقدرة مرتبطان بإيجاد وسائط رمزية تجعل من التواصل الكوني ممكنا وقد تجسد ذلك اليوم في الثورة التي تشهدها المجتمعات في أنظمة المعرفة و التقنية مثل «الأنترنت» و»الصورة» الذي بفضلهما يتحول التواصل الكوني من مستوى الفكرة إلى مستوى الواقع الموضوعي.
-الشرط الثالث سياسي يرتبط بأساس الدولة وغايتها. فإذا كانت الدولة تتأسس على سيادة الشعب وإرادته وغايتها تحقيق قيم العقل ومنها قيمة الحرية فإنها ستمثل الضامن للمواطنة بما هي دربة على المشاركة الفعلية في الحياة العامة و الشأن السياسي وهو ما يكفل حياة مدنية قوامها حرية التفكير و النقد و الحوار السياسي على قاعدة الاعتراف بحق الاختلاف وقبوله في مستوياته المختلفة الإيديولوجية والثقافية و العقائدية.
- الشرط الربع يتمثل في ضرورة الوعي بالآخر والاعتراف به كشرط للوعي بالذات وإدراك خصوصيتها «إننا نفهم ماهية الشيء الجزئي فهما أعمق إذا عرفنا آخر نقارنه به ونضعه في مقابله» وعليه فإن الاختلافات الثقافية و التاريخية لا يمثل عائقا أمام التواصل الكوني ووحدة الإنسانية وإنما عامل لتقدمها وثراءها.
*بيان أهمية الوعي بمطلب التواصل الكوني:
- إنّ من مكاسب التواصل الكوني اكتساب القدرة على نقد الذات والتحرر من وهم مركزيتها والقدرة على امتلاك المعرفة بتجربة إنسانية مغايرة.
- يرى ياسبرس أن اللقاء بالآخرين و مقارنة أنفسنا بهم هو الذي» يوجه الرؤية ويثير التساؤل». وهذا يعني أنّ آلياتنا في في فهم الأشياء و الأحداث ومعاييرنا في الحكم عليها وما ننشغل به من قضايا هو وليد التواصل مع الآخرين وما يرافق هذا التواصل من حوار ونقد.
- يقول ياسبرس»كلما اتسعت آفاق المقارنة اتضحت نقاط الالتقاء و الافتراق» يعني ذلك أن الانخراط في تجربة تواصل كوني مع الآخرين يؤدي إلى وعي البشر بعناصر الالتقاء و الافتراق بينهم وهو أمر يمهد للتفكير في عوامل وحدتهم. يعني ذلك أن الوعي بالاختلاف ليس مدعاة للصراع ولا باعثا على الريبة وليس تهديدا للخصوصية إذ «كلما كان الآخر مختلفا عني، استطاع مساعدتي على أن أكون أنا»غاستون برجيه .
*العوائق التي تحول دون التواصل الكوني:
- يشير ياسبرس إلى عائق سياسي يتمثل في غلق الحدود أمام مختلف الإبداعات الإنسانية الرمزية مثل الفن والدين و العلم...ويفيد ذلك الرقابة التي تفرضها الدولة على تبادل المنتجات الإنسانية (الرقابة على وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية ...).
- التطرف والانغلاق الإيديولوجي و النظر الى الإيديولوجيات المغايرة على أنها خطر يهدد الهوية الثقافية للمجتمع.
- انغلاق الهوية على نفسها وتنكرها لتجارب الآخرين يعمق هاجس الخوف لديها ويساهم ذلك في تصدع أسس إنسانيتنا.
المناقشة:
مكاسب النص:
- مكسب نقدي: تجاوز المواقف الفلسفية و الإيديولوجية التي تشكك في إمكانية التواصل الكوني بين البشر والتي ترى فيه فكرة مجردة غير قابلة للتحقق أو خطرا يهدد مقومات الخصوصية.
- مكسب إيتيقي: اعتبار مطلب التواصل الكوني ووحدة الإنسانية ليس معطى بل مهمة أو مشروع يتحقق بمدى يقظة ضمير الفرد ووعيه بضرورة الاعتراف المتبادل البينذاتي و البينثقافي بحيث يتأكد تجذر مطلب التواصل الكوني في التاريخ بقدر تجذر الاختلافات التاريخية.
- مكسب سياسي و حقوقي: ضرورة تأسيس فضاء سياسي كوني قوامه السلم الدائمة بين البشر و الحرية و الحق و العدل وجعل السيادة الإنسانية فوق جميع أشكال السيادة.
- مكسب تاريخي :أهمية المراهنة على تواصل كوني في عصرنا الراهن لما تشهده الإنسانية من نزوع إلى العدوان وعودة للمركزيات الإثنية و الثقافية.
حدود النص:
إبراز أن مطلب التواصل الكوني ووحدة الإنسانية يثير العديد من الإحراجات:
- التظنن حول إمكان التواصل الكوني وسيادة الإنساني في ظلّ واقع يسوده صراع المصالح.
- بيان ما يمثله العولمي من تهديد يحول دون تحقيق المقتضيات الإيتيقية للتواصل الكوني ووحدة الأنسانية يقول جان بودريار في كتاب السلطة الجهنميّة « الواقع أن الكوني يهلك بالعولمة. وعولمة التبادلات تضع نهاية لكونية القيم.إنّها انتصار الفكر الوحيد على الفكر الكوني...» فالكوني نفسه تعولم و الديمقراطية و حقوق الإنسان تعبر الحدود كأي نتاج عالمي، كالنفط أو كرؤوس الأموال...
- إبراز أنه لا معنى للتأكيد على الشروط الإيتيقية و السياسية لمطلب التواصل الكوني و وحدة الإنسانية بمعزل عن الشروط المادية و الإقتصادية التي تتجاوز منطق السوق وقيمه حيث يتحول الإنسان الى مجرد أداة رسالته أن يمارس مهامه ويلزم مكانه للنظر للإنسان كقيمة ويفترض ذلك إحترام حقوقه العالمية التي من بينها الحق في تنمية عادلة بين الدول الذي لا ينفصل عن حق الشعوب في تقرير مصيرها.
3 - الخاتمة
استنتاج أن التواصل الكوني ووحدة الإنسانية مطلب نراهن عليه رغم ما يصطدم به من عوائق تفترض الوعي بها لغاية مواجهتها والتحرر منها حتى لا يتحول هذا المطلب إلى وهم أو مغالطة إيديولوجية. فتحقق هذا المطلب يمثل أساس مشروع سلم دائمة بين البشر وتأسيس لشروط حكمة العيش معا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.