ارتفاع الاستثمارات المصرح بها في قطاع الخدمات    بن عروس:إلقاء القبض على إفريقي بتهمة ''الإتجار بالبشر ''    مرض قاتل أخطر من سرطان الثدي، فما هي أعراضه؟    سوسة: الكشف عن شبكة مختصّة في الإتجار في الأثار    من بينها جوازات دبلوماسية لعائلاتهم و تخفيضات في أسعار تذاكر السفر: النواب يطالبون بامتيازات جديدة    خلال 24 ساعة.. حجز 7 بنادق صيد و44 خرطوشة    بينهم متقاعد من السجون والاصلاح.. إيقاف 3 أشخاص بتهمة "التنقيب عن الاثار"    روسيا تكشف عن إنشائها جيشاً إلكترونياً    إخلاء مقر منظمة يهودية في نيويورك إثر بلاغ    بعد صفعه للحارس الاحتياطي.. استبعاد عصام الحضري من مباراة الأهلي‎    خليل شمام يعود إلى تدريبات الترجي    البطولة الايفوارية: في اول مباراة له.. فوزي الرويسي يقود سان بيدرو لأول فوز في الموسم‎    أفريقيا تريد 10 مقاعد في كأس العالم 2026    المصادقة على إحداث وسام الوفاء والتضحية    نقابة القضاة تتمسك برفضها للمبادرة لحل ازمة المجلس الاعلى للقضاء    تونس- وزارة الفلاحة تكشف مخزون مياه السدود    تفاصيل القانون الجديد المتعلق بالإبلاغ عن الفساد    في دولة عربية: حوض سباحة مياهه من الخمر!    اكتشاف سبعة كواكب جديدة بحجم الأرض    "أوريدو" تحتفي ب"الكلاود".. وتطلق 1سبوع التخفيضات    قدمتها كتلة نداء تونس.. لائحة برلمانية لحل حزب التحرير    موعد جديد لدربي قابس    فضيحة: هل دفعت بريطانيا ملايين الجنيهات تعويضات لداعش؟    الصين: 300 دولار لمن يبلغ عن ملتحي أو منقبة...    محسن حسن ل"الصباح" : على الشاهد أن لا يقيل وزيرا تحت الضغط وإلا سيكون هو التالي    كرة اليد: متاعب النجم تتواصل ..والإفريقي يفلت من سيل "الساقية"    القبض على مرتكبي حادثة حرق العلم بالمرناقية    بوعرادة: شاب يضرم النار في جسده    كنديات يقررن ارتداء الحجاب تعاطفا مع المسلمات    ما علاقة الخضروات والفواكه ب"الوفاة المبكرة"؟.. معلومات ستدهشك    نواب مجلس الشعب يستمعون إلى 7 من أعضاء الحكومة    الجيش العراقي يبدأ اقتحام مطار الموصل    هكذا سيكون طقس اليوم الخميس 23 فيفري 2017    ترحيل 54 تونسيا من السويد والدولة مطالبة بدفع 12 ألف دينار عن كل مهاجر    الخطوط التونسية تطلق عرضا خاصا بالجالية التونسية بالخارج من 31 مارس الى 01 جوان 2017    ماجل بلعباس: تسجيل 4 حالات إصابة بالتهاب الكبد الفيروسي في مدرسة العباسية    القصرين: تسجيل 4 إصابات بالتهاب الكبد الفيروسي صنف 'أ'    تقدم إنجاز محول الطريق الشعاعية'اكس 2' حي الخضراء    سفراء السلامة المرورية يتحصّلون على جائزة المشاركة المتميزة بمهرجان فيلم السلامة المرورية بجينيف    تونس الأولى عالميا في تصدير الاسفنج    ناد أسترالي يوقف 14 من أنصاره بسبب لافتة مهينة    الحلقة الأخيرة من مسلسل قلوب الرمان تطغى على حوار السبسي    تسعيرة الري لا تغطي سوى 30% من مصاريف الاستغلال والصيانة    توضيح حول مادة الحرير الصخري بخلايا خزان بنزرت    "شطيرة" تنهي مسيرة حارس ساتون يونايتد الإنقليزي    فضل شاكر: ابني سيُكمل مسيرتي الفنية!    جماليات الصورة في الكتابة القصصية بين التجربة الذاتية والبحث عنها لدى الآخر    لماذا رفض ظافر العابدين العمل مع نيللي كريم؟    نحو تفعيل خط جوي مباشر بين تونس و الصين    السعودية: فصل 27 طالبة جامعية لتشبههن بالرجال    العلماء يشككون في فوائد الشوكولاتة!    عندما يفتي محمد بوغلاّب بما لا شأن له به    وفاة الشاب الجزائري عبد الرحمن زميرلين، في أمريكا    قياسات الذاكرة    القيروان: تركيز مدافع عثمانية عتيقة (فيديو)    مخرج "ألهاكم التكاثر": سنتخلى عن العنوان الذي كان بالعربية..و لم يكن هدفنا الاستفزاز أو "البوز"    حملة "طلق زوجتك" تجتاح الأردن وسط استياء دار الإفتاء    البنا مجدد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منهجية بناء المقال الفلسفي
فلسفة مثال تطبيقي
نشر في الشعب يوم 02 - 06 - 2012

«...يمكن أن يمتد التواصل بين البشر ليشمل الأرض بأسرها،وذلك بقدر ما يستيقظ الوعي بوحدة البشرية في ضمير كل إنسان،بل يبدو أن كل الحركات العقلية تستمد أهميتها من حتمية كونها مسألة تهم البشرية جمعاء.
إنّ العالمية هي الاستعداد لهذا التواصل و القدرة عليه. والدولة و المجتمع الذي يغلق حدوده في وجه إبداعات المجتمعات الأخرى في الفكر والعلم و الدين و ال والفن أو يحرمها من إبداعاته هو مجتمع أنكر إنسانيته. عندئذ تتصدع الإنسانية، وتفقد القدرة على سماع صوتها و فهم ذاتها. و الواقع أنّ عملية التواصل التي تعبر عن القدرة العالمية على تلقي التأثير الروحي و ممارسته عملية ذات مستويات متنوعة و معان متعددة.
إننا نفهم ماهية الشيء الجزئي فهما أعمق إذا عرفنا آخر نقارنه به ونضعه في مقابله، بحيث تظهر أوجه التباين بينهما. و المقارنة هي التي توجه الرؤية و تثير التساؤل، وكلما اتسعت آفاق المقارنة اتضحت نقاط الالتقاء و الافتراق وظهرت عوامل الاختلاف والاتفاق...»
كارل ياسبرس
تاريخ ال بنظرة عالمية
حلل هذا النص في صيغة مقال فلسفي مستعينا بالأسئلة التاليّة:
-ماذا يعني الكاتب بالتواصل الكوني ؟ و ما هي شروط إمكانه؟
-ما هي العراقيل التي تحول دون التواصل الكوني؟
-هل ترى أنّ الإنسانية تقدّمت في اتجاه تحقيق وحدتها ؟
التخطيط المفصل للنص:
1 - المقدمة:
التمهيد:
إمكانية (1) يمكن الانطلاق من الإشارة إلى التوتر القائم بين الرهان على التواصل الكوني من جهة المطلب وعدم التوفق إلى رسم المسالك المؤدية إلى بلورته في مستوى الواقع وهو ما يزيد في تأكيد الطابع الملحّ للاهتمام بشروط إمكان هذا التواصل في بعده الكوني.
إمكانية(2) يمكن الانطلاق من المفارقة التي تسم الواقع الإنساني و المتمثلة في تنامي الدفاع عن الخصوصيات بجميع أبعادها من ناحية، و أصالة الطموح إلى تأكيد التواصل الكوني ووحدة الإنسانية باعتبارهما هدفا.
إمكانية(3) يمكن الانطلاق من التباين بين رؤيتين للتواصل الكوني: الأولى ترى فيه مطلبا ميتافيزيقيا يكذبه ما يسود بين البشر من تباين إيديولوجي وتجاذبات و صراعات بينما ترى أخرى فيه مطلبا إيتيقيا قابل للتحقق شرط الوعي به و تحمل مسؤولية تحقيقه.
الأشكلة:
على أيّ معنى يحمل التواصل الكوني؟ وما شروط إمكان تحققه؟ ما هي ضماناته ؟ هل هي من قبيل الضمانات الإيتيقية أم يتعدى ذلك إلى ضمانات حقوقية وسياسية؟ ما مدى مشروعية المراهنة على تواصل كوني يضمن وحدة الإنسانية؟
2 - الجوهر:
يمكن الإنطلاق في بداية التحليل بتحديد أطروحة النص بالإشارة إلى أن كارل يسبرس يؤكد على القيمة الإتيقية للتواصل الكوني الذي يتجاوز حدود الخصوصيات مراهنة علي وحدة الإنسانية «إن العالمية هي الاستعداد لهذا التواصل و القدرة عليه».
يمكن اعتماد التمشي التالي في تحليل الأطروحة والبرهنة عليها:
* بيان دلالة التواصل الكوني بتمييزه عن التواصل كمعطى بديهي مرتبط بمضامين الوجود الإنساني ذاته وتتمثل في حالة التبادل الاجتماعي النفعي و الضروري(علاقة الفرد بالآخرين في صلب المجتمع الواحد).
*ابراز أنّ التواصل الكوني يحمل في معنى إنساني يتجاوز حدود الخصوصيات العرقية و العقائدية والثقافية والاختلافات الإيديولوجية القائمة بين المجتمعات و الحضارات. يعد بذلك التواصل مطلبا إتيقيا يؤسس لحوار ممكن بين البشر للتعرف و التعارف المتبادل كمقدمة للفهم والتفاهم ويفترض ذلك الالتزام بقيم و مبادئ إنسانية واحدة الحقيقة والحرية.
* الشروط الأساسية لتحقيق التواصل الكوني بين البشر:
-يرى كارل يسبرس أن الشرط الأول لتحقيق مطلب التواصل الكوني هو» يقظة الضمير الفردي» بوحدة الإنسانية. فوحدة الإنسانية أمر قائم الذات وليست مجرد غاية طوباوية.وعليه فإنّ مسألة الوعي بالكوني مسألة إيتيقية بالأساس تفترض وعي الفرد بحدوده ونقده لذاته و تجاوزه لانغلاقه على خصوصيته و التعصب لهويته وسعيه للتحرر من النزعة النفعية و العدائية التي تتخذ من الإنسان مجرد أداة وليس غاية في حد ذاته.
- الشرط الثاني يرتبط بمدى استعداد وفعالية البشر للانفتاح على العالمي «إنّ العالمية هي الاستعداد لهذا التواصل و القدرة عليه».يتضمن ذلك فكرة أن الاستعداد والقدرة مرتبطان بإيجاد وسائط رمزية تجعل من التواصل الكوني ممكنا وقد تجسد ذلك اليوم في الثورة التي تشهدها المجتمعات في أنظمة المعرفة و التقنية مثل «الأنترنت» و»الصورة» الذي بفضلهما يتحول التواصل الكوني من مستوى الفكرة إلى مستوى الواقع الموضوعي.
-الشرط الثالث سياسي يرتبط بأساس الدولة وغايتها. فإذا كانت الدولة تتأسس على سيادة الشعب وإرادته وغايتها تحقيق قيم العقل ومنها قيمة الحرية فإنها ستمثل الضامن للمواطنة بما هي دربة على المشاركة الفعلية في الحياة العامة و الشأن السياسي وهو ما يكفل حياة مدنية قوامها حرية التفكير و النقد و الحوار السياسي على قاعدة الاعتراف بحق الاختلاف وقبوله في مستوياته المختلفة الإيديولوجية والثقافية و العقائدية.
- الشرط الربع يتمثل في ضرورة الوعي بالآخر والاعتراف به كشرط للوعي بالذات وإدراك خصوصيتها «إننا نفهم ماهية الشيء الجزئي فهما أعمق إذا عرفنا آخر نقارنه به ونضعه في مقابله» وعليه فإن الاختلافات الثقافية و التاريخية لا يمثل عائقا أمام التواصل الكوني ووحدة الإنسانية وإنما عامل لتقدمها وثراءها.
*بيان أهمية الوعي بمطلب التواصل الكوني:
- إنّ من مكاسب التواصل الكوني اكتساب القدرة على نقد الذات والتحرر من وهم مركزيتها والقدرة على امتلاك المعرفة بتجربة إنسانية مغايرة.
- يرى ياسبرس أن اللقاء بالآخرين و مقارنة أنفسنا بهم هو الذي» يوجه الرؤية ويثير التساؤل». وهذا يعني أنّ آلياتنا في في فهم الأشياء و الأحداث ومعاييرنا في الحكم عليها وما ننشغل به من قضايا هو وليد التواصل مع الآخرين وما يرافق هذا التواصل من حوار ونقد.
- يقول ياسبرس»كلما اتسعت آفاق المقارنة اتضحت نقاط الالتقاء و الافتراق» يعني ذلك أن الانخراط في تجربة تواصل كوني مع الآخرين يؤدي إلى وعي البشر بعناصر الالتقاء و الافتراق بينهم وهو أمر يمهد للتفكير في عوامل وحدتهم. يعني ذلك أن الوعي بالاختلاف ليس مدعاة للصراع ولا باعثا على الريبة وليس تهديدا للخصوصية إذ «كلما كان الآخر مختلفا عني، استطاع مساعدتي على أن أكون أنا»غاستون برجيه .
*العوائق التي تحول دون التواصل الكوني:
- يشير ياسبرس إلى عائق سياسي يتمثل في غلق الحدود أمام مختلف الإبداعات الإنسانية الرمزية مثل الفن والدين و العلم...ويفيد ذلك الرقابة التي تفرضها الدولة على تبادل المنتجات الإنسانية (الرقابة على وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية ...).
- التطرف والانغلاق الإيديولوجي و النظر الى الإيديولوجيات المغايرة على أنها خطر يهدد الهوية الثقافية للمجتمع.
- انغلاق الهوية على نفسها وتنكرها لتجارب الآخرين يعمق هاجس الخوف لديها ويساهم ذلك في تصدع أسس إنسانيتنا.
المناقشة:
مكاسب النص:
- مكسب نقدي: تجاوز المواقف الفلسفية و الإيديولوجية التي تشكك في إمكانية التواصل الكوني بين البشر والتي ترى فيه فكرة مجردة غير قابلة للتحقق أو خطرا يهدد مقومات الخصوصية.
- مكسب إيتيقي: اعتبار مطلب التواصل الكوني ووحدة الإنسانية ليس معطى بل مهمة أو مشروع يتحقق بمدى يقظة ضمير الفرد ووعيه بضرورة الاعتراف المتبادل البينذاتي و البينثقافي بحيث يتأكد تجذر مطلب التواصل الكوني في التاريخ بقدر تجذر الاختلافات التاريخية.
- مكسب سياسي و حقوقي: ضرورة تأسيس فضاء سياسي كوني قوامه السلم الدائمة بين البشر و الحرية و الحق و العدل وجعل السيادة الإنسانية فوق جميع أشكال السيادة.
- مكسب تاريخي :أهمية المراهنة على تواصل كوني في عصرنا الراهن لما تشهده الإنسانية من نزوع إلى العدوان وعودة للمركزيات الإثنية و الثقافية.
حدود النص:
إبراز أن مطلب التواصل الكوني ووحدة الإنسانية يثير العديد من الإحراجات:
- التظنن حول إمكان التواصل الكوني وسيادة الإنساني في ظلّ واقع يسوده صراع المصالح.
- بيان ما يمثله العولمي من تهديد يحول دون تحقيق المقتضيات الإيتيقية للتواصل الكوني ووحدة الأنسانية يقول جان بودريار في كتاب السلطة الجهنميّة « الواقع أن الكوني يهلك بالعولمة. وعولمة التبادلات تضع نهاية لكونية القيم.إنّها انتصار الفكر الوحيد على الفكر الكوني...» فالكوني نفسه تعولم و الديمقراطية و حقوق الإنسان تعبر الحدود كأي نتاج عالمي، كالنفط أو كرؤوس الأموال...
- إبراز أنه لا معنى للتأكيد على الشروط الإيتيقية و السياسية لمطلب التواصل الكوني و وحدة الإنسانية بمعزل عن الشروط المادية و الإقتصادية التي تتجاوز منطق السوق وقيمه حيث يتحول الإنسان الى مجرد أداة رسالته أن يمارس مهامه ويلزم مكانه للنظر للإنسان كقيمة ويفترض ذلك إحترام حقوقه العالمية التي من بينها الحق في تنمية عادلة بين الدول الذي لا ينفصل عن حق الشعوب في تقرير مصيرها.
3 - الخاتمة
استنتاج أن التواصل الكوني ووحدة الإنسانية مطلب نراهن عليه رغم ما يصطدم به من عوائق تفترض الوعي بها لغاية مواجهتها والتحرر منها حتى لا يتحول هذا المطلب إلى وهم أو مغالطة إيديولوجية. فتحقق هذا المطلب يمثل أساس مشروع سلم دائمة بين البشر وتأسيس لشروط حكمة العيش معا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.