تطاوين : عودة العمل في مصنعي الجبس بمنطقة "وادي الغار"    الرابطة 1: للإفريقي 3 نقاط "شابة".. النجم بالسرعة الخماسية.. ودربي الجنوب بلا "غالب أو مغلوب"    ضمت 6 نساء.. قائمة أشرف العوادي لانتخابات جامعة كرة القدم    انطلاق موسم جني الفراولة بنابل    أسرار من داخل مخيمات عناصر ارهابية بالجبال : أدوية للتقوية الجنسية وانقسامات وخلافات    مسؤول بالخارجية يستقيل ويؤكد: الوزارة رهينة للفاسدين والمتآمرين    القبض على عنصرين تكفيريين بكل من المنستير ومنوبة    كاس العرب للأواسط/ الكنزاري: ضمان التأهل الى ربع النهائي لن يثنينا عن السعي لتحقيق الانتصار    بنعروس: القبض على مروج ل"الزطلة"    وزير الشؤون الدينية يشرف على ندوة علمية ببنزرت ويكرم عددا من الأئمة    "التخفيض في تسعيرة الحج الى النصف" : مصدر من وزارة الشؤون الدينية يكشف الحقيقة    تأجيل إضراب التاكسي الفردي    عويدات: “الحكومة القادمة يجب أن تعمل في إطار الثّقة المتبادلة و حركة الشّعب لا تعترض على توسيع الحزام السّياسي” [فيديو]    بعد تلقيها بطاقة دعوة ... انس جابر تدخل مباشرة الجدول الرئيسي لبطولة قطر المفتوحة للتنس    لأول مرة/ الملك سلمان يستقبل حاخاماً يهودياً في قصره.. وإسرائيل تحتفي    اتفاقية متوقعة خلال زيارة أمير قطر لتونس.. انتداب آلاف من أعوان الأمن التونسي لتأمين كأس العالم 2022    مضمون ولادة إبن قصي خولي يؤكد ولادته في تونس (وثيقة)    حزب بالبرلمان يقرر التصويت ضد منح النواب جوازت سفر ديبلوماسية    رئيس فرقة الحرس الديواني بالرقاب يتعرض إلى "براكاج"    رئيس شركة طيران إيرلندية يعتبر المسلمين مصدر تهديد بالمطارات    صفاقس: القبض على مدير شركة يروج "الكوكاكيين" و"المارخوانا"    لمكافحة "كورونا": 5 طائرات قطرية تتوجه للصين بمئات الأطنان من المُساعدات    القيروان / إلقاء القبض على شخص محل 19 منشور تفتيش    مستجدّات قضية الاعتداء على أعوان ديوانة    خلال افريل 2020.. تونس تسلّط الضوء على زيت التّين الشوكي في معرض اينكسمتيكس باسبانيا    تنبيه لمستعملي الطريق/بلاغ مروري بمناسبة سباق مارطون قرطاج    المستاوي يكتب لكم : المغارة الشاذلية تستقبل مواسم الخير (رجب وشعبان ورمضان) بختم مشهود للقرآن    أحمد نجيب الشابي ل الصباح: مصير حكومة الفخفاخ رهين إرادة المحور الذي تقوده حركة النهضة    فيروس كورونا يصل إلى إيطاليا    رئيس الجامعة التونسية للسياحة يطالب بتنقيح قانون 73    الشاعر عبد العزيز الهمامي يتوج عن افضل ديوان شعر ضمن مسابقات البابطين الثقافية    قمتان في الدوري الإنقليزي : مواعيد مباريات السبت    قبلي.. تلقيح 400 تلميذا بعد إصابة تلميذين بالبوصفير    المسرح : هذا المساء «زوم» في قاعة الفن الرابع    مواعيد آخر الاسبوع : الموسيقى    سيدي بوعلي.. حرفاء التاكسي الجماعي يتذمرون من تصرفات السواق    واشنطن تعلن ارتفاعا جديدا في حصيلة المصابين بصواريخ إيران    القيروان ... رابعة الثلاث    في عملية أمنية ناجحة: تفكيك شبكة أجنبية تهرّب الأقراص المخدرة وحجز أموال وسيارات فاخرة (صور)    الرئيس الجزائري يدعو إلى عودة سوريا للجامعة العربية    مرتضى منصور يقرر عدم مواجهة الأهلي من أجل الترجي    إصابة رئيس بلدية إيراني بفيروس كورونا    الممثل حسين المحنوش....«العاتي»... الشخصية التي لا تُنسى    المبعوث الأممي: شروط الجيش الليبي معقولة    التوقعات الجوية لليوم السبت 22 فيفري 2020    بطولة الوطني «أ» لكرة اليد: إثارة بين النجم والترجي ودربي تاريخي في قصور الساف    "كورونا" : أكثر من 2300 قتيل و76 ألف إصابة    الأسهم الأوروبية تنخفض بسبب "كورونا"    الحمامات: الدليل السياحي بين مطرقة التهميش و سندان الدخلاء    متابعة/ أبناء الفنان العالمي الفا بلوندي يقاضون زوجته التونسية    القصرين: حجز 2000 علبة سجائر كانت تروج خارج المسالك القانونية    اريانة : رفع 43 مخالفة اقتصادية منذ انطلاق "الصولد"    البورصة: 75 بالمائة من الشركات حسّنت عائداتها سنة 2019    وقفة احتجاجية لفلاحين في معتمدية باجة الشمالية للمطالبة بتوفير الشعير والأعلاف    وزيرة الشؤون الثقافية الجديدة شيراز العتيري.. التحديات كثيرة والبناء على الأسس الصلبة لمنجزات السابقين مطلوب    فيديو: التونسية زوجة قصي خولي تنهار وتكشف عن سبب توتر العلاقة بينهما؟!    منبر الجمعة: بشّروا ولا تنفّروا    المسؤولية أمانة عظمى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد فشل المفاوضات أمس:اتحاد الشغل يصعّد ضد الحكومة ويؤكّد تمسكه بإضراب 22 نوفمبر
نشر في الشاهد يوم 17 - 11 - 2018

بدأ العد التنازلي لإضراب الاتحاد العام التونسي للشغل في الوظيفة العمومية المزمع تنفيذه يوم الخميس القادم 22 نوفمبر 2018 بعد فشل جولة الأمس من المفاوضات بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد والأمين العام لاتحاد الشغل.
الاتحاد العام التونسي للشغل والذي بدأ في التصعيد لمزيد الضغط على الحكومة حتى تذعن لطلباته أو على الأقل تجد من حكومة الشاهد مقترحات جديدة على غرار مقترحات الإضراب العام الشهر الفارط والذي تم إلغاؤه بعد أن وافقت الهيئة الإدارية للمركزية النقابية على جملة من مقترحات الحكومة لحل الخلاف وللتراجع عن الإضراب.
وفي ظلّ هذا التهديد بالإضراب تجد الحكومة نفسها في مأزق بين وعودها للمؤسسات المالية العالم وتحذيرات صندوق النقد الدولي الذي دعاها إلى التحكم في كتلة الأجور، نظرا لهشاشة الوضع الاقتصادي بالبلاد وعدم تحمل ميزانية الدولة التونسية لهذه الزيادات وبين ضغوطات اتحاد الشغل الذي يرى أن “ارتفاع الأسعار يجب أن يقابله زيادة في الأجور لكي تتحمل كل الأطراف المسؤولية” على حدّ قول أمينه العام نور الدين الطبوبي.
وفي سياق تصعيد الاتحاد وتجييشه للإضراب،تجمع صباح اليوم السبت 17 نوفمبر 2018 عدد كبير من الموظفين والعملة في قطاع الوظيفة العمومية استعدادا للإضراب العام المقرر الخميس المقبل.
وأكد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي خلال التجمّع العمالي أنّ “جلسة التفاوض التي انعقدت أمس الجمعة 16 نوفمبر 2018 مع الحكومة كانت مجرد جلسة ولم تأت بأي نتائج” بخصوص الزيادة في أجور أعوان وإطارات الوظيفة العمومية مؤكّدا تمسك الاتحاد بقرار الاضراب.
وقال إنّه على البرلمان انتظار الاتحاد يوم 22 أمام مجلس نواب الشعب معبرا ”جايين لدار الشعب خلينا نشوفوا شكون مع وشكون ضد الشعب”.
كما اشار الى “وجود غرفة سوداء تدير مستقبل تونس” خلال كلمته اليوم.
ومازالت المفاوضات جارية بين المنظمة الشغيلة والطرف الحكومي بخصوص الزيادات، خاصة بعد إمضاء اتفاق الزيادة في القطاع العام.
من جهته،أكّد بوعلي المباركي الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل المسؤول عن قسم المالية والإدارة، أنّ جلسة التفاوض التي جمعت مساء أمس الأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد لم تفض إلى أيّة اتفاقات.
وقال المباركي “لم نتوصّل الى اتّفاق مع الحكومة.. هناك صعوبات كبيرة جدا في التوصّل الى اتّفاق.. وننتظر دعوة من الحكومة الى جلسات تفاوض أخرى رغم أنه لم يعد هناك متّسع من الوقت”.
وشدّد على أنّ المنظمة الشغيلة مُلزمة بتنفيذ الإضراب العام في الوظيفة العمومية في صورة عدم حصول اتفاق قبل يوم 22 نوفمبر.
وأضاف المباركي في تصريح إعلامي “على الحكومة أن تبحث عن حلّ دون الخضوع الى ما يرسمه صندوق النقد الدولي الذي لا تعنيه مصلحة تونس”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.