العملية الإستباقيّة بحيدرة.. رئيس الجمهوريّة يتوجه ببرقيّة شكر وتقدير للمؤسّستين الأمنيّة والعسكريّة    19 سبتمبر هو آخر أجل للطعن في النتائج الأولية للدور الأول من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها    سياماب 2019 تحضره اكثر من 35 دولة افريقية و تنبثق عنه اتفاقيات جديدة    دوري أبطال أوروبا .. قمة بين باريس سان جرمان والريال .. وثأر بين اتليتيكو مدريد وجوفنتوس    محمّد أمين بن عمر يحدّد موعد عودته للملاعب    تصفيات بطولة امم افريقيا 2020: اكتمال مجموعة المنتخب التونسي للمحليين في التحضيرات    ليفربول يبدأ الدفاع عن لقب دوري الأبطال بالهزيمة في نابولي    نابل.. الإطاحة بمروجي مخدرات بمحيط إحدى المعاهد    في العاصمة : شجار بين عصابتين بالغاز يكشف عن عمليات لتدليس التأشيرات    السطو على حقيبة مسافرة بمطار تونس قرطاج و3 شبان في قفص الإتهام    يا ابطال التعليم أنتم للوطن اسود..بجاه ربي سامحونا    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم جظكم اليوم    أمام تراجع أداء أغلب القطاعات تقلص في صادرات تونس    بيراميدز يتعاقد مع التونسي عمر العيوني    طقس اليوم: مغيما جزئيا مع أمطار مؤقتا رعدية    أولا وأخيرا ..عن الماجدة أتحدث    أياكس يذكر عشاقه بما يملك من امكانات بفوز 3-صفر على ليل    وزارة الفلاحة تدعو لتوخي الحذر وأخذ الاحتياطات وعدم الاقتراب من كل المنشآت المائية    ماكرون: فرنسا سترسل خبراء للمشاركة في تحقيقات هجوم أرامكو    اشتباك بحري روسي - كوري شمالي و 3 جرحى و80 موقوفا    قبلي: الحملة متواصلة... و«الثبات» من أجل «نفزاوة» تنظم خيمة دعائية    قابس: الأنشطة غائبة    شتت العائلات السياسية ...مرض الزعامة أنهك الأحزاب    الجيش الليبي يعلن استهدافه مبنى إقامة الأتراك في مطار مصراتة!    استشهاد فلسطينية برصاص إسرائيلي    فنزويلا.. البرلمان يصادق على تنصيب غوايدو رئيسا انتقاليا    حمادي الجبالي يعلن مساندته لقيس سعيد    التمديد في آجال قبول ملفات المشاركة في الدورة 21 لأيام قرطاج المسرحية    دورة تحدي غلاسكو للتنس : مالك الجزيري الى الدور الثاني    في ليلة السكاكين الطويلة... حملة على صفحة الحوار التونسي بالفايسبوك تخسرها قرابة المليون متابع    نتائج الانتخابات الإسرائيلية "تصفع" نتانياهو    الشرطة العدلية بصفاقس الجنوبية تطيح بعصابة خطيرة    الشرطة المكسيكية تؤكد وفاة "أخطر حسناء" في العالم    بكين تتهم أميركا باستخدام شركة أبل للتجسس    جندوبة: حجز 640 كلغ من المرطبات غير صالحة للاستهلاك    سحب رعدية وأمطار غزيرة مصحوبة بالبرد في هذه المناطق    التمديد في فترة "الصولد"    رسمي: "الفيفا" ترفض التماس الجامعة.. وتثبت عقوبة خصم نقاط النادي الإفريقي    غرق مركب مهاجرين: مفقودون وانتشال جثة    توننداكس يتراجع في ختام تداولات الثلاثاء بنسبة 0,16 بالمائة    عائلتها حاولت أن تسابق الزمن لتحقيق أمنيتها الأخيرة بتزويج ابنتها..لكن    مليونان و174 ألف تلميذ يعودون إلى أقسامهم.. العودة المدرسية في أرقام    قفصة.. حجز 12,1 طن من مشتقات الحبوب    أشهر 7 فوائد للنعناع    نصائح جدتي: طرق منزلية للتخلص من بقع الحبر    معهم في رحلاتهم ...مع ابن جبير في رحلته المتوسّطيّة (4)    10 فوائد مفاجئة للعلكة الخالية من السكر    جهة ومنتوج...بسر القطار من أجود انواع التمور بقفصة    تبربيشة : الشعب قال لهم "براو روحو ما حاجتناش بيكم".. فهل سيفهمون؟    تونس : 200 مليون دينار قيمة العجز المالي للصيدلية المركزية العام الماضي    عاصي الحلاني ينجو من الموت    الدورة الثانية لمهرجان معبد الشعراء تحمل اسم الشاعر الراحل محمد بيرم التونسي    بالصورة: هذه الهوية الحقيقيّة ''لإبن قيس سعيّد'' المزعوم    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    كتاب تونسي جدير بالقراءة : "رسائل باريس" لأبو بكر العيادي    المستاوي يكتب لكم : مؤتمر كبير ينظمه المجلس الاعلى للشؤون الإسلامية في القاهرة    هذا ما وفرته شركة نقل تونس لتأمين نقل التلاميذ والطلبة    كوب الشاي.. ماذا يفعل بدماغ الإنسان؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد فشل المفاوضات أمس:اتحاد الشغل يصعّد ضد الحكومة ويؤكّد تمسكه بإضراب 22 نوفمبر
نشر في الشاهد يوم 17 - 11 - 2018

بدأ العد التنازلي لإضراب الاتحاد العام التونسي للشغل في الوظيفة العمومية المزمع تنفيذه يوم الخميس القادم 22 نوفمبر 2018 بعد فشل جولة الأمس من المفاوضات بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد والأمين العام لاتحاد الشغل.
الاتحاد العام التونسي للشغل والذي بدأ في التصعيد لمزيد الضغط على الحكومة حتى تذعن لطلباته أو على الأقل تجد من حكومة الشاهد مقترحات جديدة على غرار مقترحات الإضراب العام الشهر الفارط والذي تم إلغاؤه بعد أن وافقت الهيئة الإدارية للمركزية النقابية على جملة من مقترحات الحكومة لحل الخلاف وللتراجع عن الإضراب.
وفي ظلّ هذا التهديد بالإضراب تجد الحكومة نفسها في مأزق بين وعودها للمؤسسات المالية العالم وتحذيرات صندوق النقد الدولي الذي دعاها إلى التحكم في كتلة الأجور، نظرا لهشاشة الوضع الاقتصادي بالبلاد وعدم تحمل ميزانية الدولة التونسية لهذه الزيادات وبين ضغوطات اتحاد الشغل الذي يرى أن “ارتفاع الأسعار يجب أن يقابله زيادة في الأجور لكي تتحمل كل الأطراف المسؤولية” على حدّ قول أمينه العام نور الدين الطبوبي.
وفي سياق تصعيد الاتحاد وتجييشه للإضراب،تجمع صباح اليوم السبت 17 نوفمبر 2018 عدد كبير من الموظفين والعملة في قطاع الوظيفة العمومية استعدادا للإضراب العام المقرر الخميس المقبل.
وأكد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي خلال التجمّع العمالي أنّ “جلسة التفاوض التي انعقدت أمس الجمعة 16 نوفمبر 2018 مع الحكومة كانت مجرد جلسة ولم تأت بأي نتائج” بخصوص الزيادة في أجور أعوان وإطارات الوظيفة العمومية مؤكّدا تمسك الاتحاد بقرار الاضراب.
وقال إنّه على البرلمان انتظار الاتحاد يوم 22 أمام مجلس نواب الشعب معبرا ”جايين لدار الشعب خلينا نشوفوا شكون مع وشكون ضد الشعب”.
كما اشار الى “وجود غرفة سوداء تدير مستقبل تونس” خلال كلمته اليوم.
ومازالت المفاوضات جارية بين المنظمة الشغيلة والطرف الحكومي بخصوص الزيادات، خاصة بعد إمضاء اتفاق الزيادة في القطاع العام.
من جهته،أكّد بوعلي المباركي الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل المسؤول عن قسم المالية والإدارة، أنّ جلسة التفاوض التي جمعت مساء أمس الأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد لم تفض إلى أيّة اتفاقات.
وقال المباركي “لم نتوصّل الى اتّفاق مع الحكومة.. هناك صعوبات كبيرة جدا في التوصّل الى اتّفاق.. وننتظر دعوة من الحكومة الى جلسات تفاوض أخرى رغم أنه لم يعد هناك متّسع من الوقت”.
وشدّد على أنّ المنظمة الشغيلة مُلزمة بتنفيذ الإضراب العام في الوظيفة العمومية في صورة عدم حصول اتفاق قبل يوم 22 نوفمبر.
وأضاف المباركي في تصريح إعلامي “على الحكومة أن تبحث عن حلّ دون الخضوع الى ما يرسمه صندوق النقد الدولي الذي لا تعنيه مصلحة تونس”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.