تفاقم عجز ميزانية الدولة مع موفى أفريل 2020 بنسبة 88 بالمائة    بلاغ بخصوص ارتفاع درجات الحرارة    تأكيد على متانة العلاقات الأخوية المتميزة التي تجمع تونس وقطر خلال لقاء جمع وزير الخارجية مع السفير القطري بتونس    غدا تصل الباخرة ''تانيت '' إلى ميناء حلق الوادي    تاكلسة ... تخصيص حافلة للمصطافين    قسوة طاقم التدريب تدفع لاعبة كورية جنوبية للانتحار    ميانمار.. أكثر من 100 قتيل في أسوأ حادثة منذ 5 سنوات    فحص "كورونا" سلبي للنجم الصربي دجوكوفيتش    خدعة من ايهاب المباركي وقع في فخها الجميع... وقائمة ب8 لاعبين تونسيين سينتدبهم الترجي    مواعيد الاعلان على نتائج المناظرات والامتحانات الوطنيّة    صفاقس.. إحباط عمليتي اجتياز للحدود البحرية خلسة    كانوا على متن مركب معطب..جيش البحر ينقذ 12 تونسيا    حجز قضيّة المدونة آمنة الشرقي إلى يوم 13 جويلية للتصريح بالحكم    حجم الدعم الكويتي لمساعدة تونس على التصدي لفيروس كورونا المستجد يبلغ 5 مليون دولار    تونس : تقدم موسم الحصاد بنسبة 74 بالمائة إلى موفى جوان وتضرر 150 ألف هكتار جرّاء الجفاف    الخطوط التونسية: القيام ب 32 رحلة تجارية منذ إعادة فتح المجال الجوي    الفاو: أسعار المواد الغذائية ارتفعت.. وهذه توقعاتنا للفترة القادمة    محمد الحبيب السلامي يقول:...هتلر حي...بن علي حي!    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 02 جويلية    أمر رئاسي يدعو الناخبين للانتخابات البلدية الجزئية يوم 30 اوت القادم ،في 7 بلديات    وزير الداخلية يعطي اشارة إنطلاق الجزء الثاني من المدرسة الأمنية بالنفيضة    الممثّل هشام رستم يهدّد بالدخول في اضراب جوع بمقرّ التلفزة الوطنيّة    لاعبو الزمالك يتنازلون عن نصف مستحقاتهم للأشهر الاربعة الاخيرة    المكّي يتفاعل مع عبير موسي حول النّعاس: لا داع للتهكّم، فنحن نعمل بين 15 و20 ساعة ولا فضل لنا في ذلك    المبعوث الأممي السابق لدى ليبيا يتهم مجلس الأمن الدولي ب"النفاق"    حضروا زفافه ثم جنازته: عريس يلحق عدوى فيروس كورونا ب111 ضيفا    وزير الشؤون الخارجية: موقف تونس من الملف الليبي يرتكز على الشرعية الدولية والاتفاق السياسي    حمل الحكومة مسؤولية التصعيد.. الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين يعلن رفضه لقرارات المجلس الوزاري    هاني شاكر يكشف حقيقة اصابته بفيروس كورونا    أزمة كورونا تزيد في ثروة أغنى رجل في العالم    القبض على شخص محل 07 مناشير تفتيش ومحل حكم بالسجن    كندار.. معركة تنتهى بحرق سيارة تاكسي جماعي    فظيع: كهل ينتحر شنقا في مساكن    القيروان : تسجيل حالة اصابة وافدة بفيروس كورونا لشاب عائد من السويد    الإصابات بكورونا تتجاوز 600 ألف بالهند    انطلاق اختبارات اليوم الأول من امتحان شهادة ختم التعليم الأساسي العام والتقني    الملعب التونسي : ابعاد ثلاثة لاعبين من تربص حمام بورقيبة    عمدة ليفربول "يرشح" محمد صلاح لخلافته    الجامعة التونسية تقرر مساعدة النادي البنزرتي ماديا    بعد شائعة حادث السير.. صابر الرباعي يوجّه رسالة هامة إلى الجمهور    سميحة أيوب تكشف حقيقة إصابتها بكورونا    ''تونس ضمن القائمة السوداء لأسوأ الدول ''تصرفا في جودة السفن    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أسمنت قرطاج تشحن أول دفعة من الأسمنت المعتمد باتجاه السوق الأوروبية    عقد الجلسة العامة العادية لBH بنك عن بعد يوم الثلاثاء 30 جوان 2020 أرباح صافية قدرها 141,6 مليون دينار    وزير الشؤون الخارجية: رئيس الجمهورية هو من يحدد السياسة الخارجية للدولة..وليس هناك تغيير في الموقف التونسي من ليبيا..    الصحافة الفرنسية: غريزمان يتعرض «للإهانة» ومدرب برشلونة يرفض الاعتذار    نادي حمام الانف : 28 لاعبا في تربص عين دراهم    حديث عن آخر المراحل.. أخبار حزينة من أطباء رجاء الجداوي    الهادي التركي (تونس)..رمز الأصالة والقيم الإنسانيّة    أغنية لها تاريخ....«في شور العين» هدية سلاف لإذاعة صفاقس    تواصل إرتفاع درجات الحرارة    مستجدات حادثة اختفاء رضيع من مستشفى وسيلة بورقيبة    بقاء بوتين في الحكم حتى عام 2036.. النتائج الأولية للتصويت    أردوغان يزور قطر الخميس    فكرة : اذا تناولتك الالسن فلا تنتظر غير الاعدام    خسوف شبه ظل جزئي للقمر يوم الأحد 05 جويلية 2020    دعاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تناقضات السياسة المصرية.. تدعم حملة حفتر على طرابس ثم تدعو إلى وقف إطلاق النار
نشر في الشاهد يوم 13 - 06 - 2019

أعرب وزراء خارجية تونس والجزائر ومصر عن “قلقهم وانشغالهم من الوضع الحالي بليبيا” وناقشوا الجهود المشتركة في إطار المبادرة الثلاثية، مؤكّدين “التزامهم بالعمل سويا من أجل تقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية وإقناعها بالوقف الفوري غير المشروط لإطلاق النار”.
وجدّد الوزراء في بلاغ صادر عن وزارة الشؤون الخارجية ليلة أمس الأربعاء 12 جوان 2019 “رفضهم التام لأي تدخّل خارجي في الشؤون الداخلية لليبيا ودوره في مزيد تأزيم الاوضاع في هذا البلد”، مدينين “استمرار تدفّق السّلاح إلى ليبيا من قبل أطراف إقليمية وغيرها في مخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة مما يشكّل عامل تأجيج للصراع وتعميق معاناة الشعب الليبي”، مطالبين إياه بتحمّل مسؤولياته تجاه الانتهاكات الموثقة لقرارات حظر تصدير السلاح إلى ليبيا.
واتّفقوا على “القيام بمساعٍ مشتركة لدى الأطراف الليبية وأمين عام الأمم المتّحدة ومجلس الأمن لاتّخاذ التدابير اللازمة للوقف الفوري وغير المشروط لإطلاق النار والمساعدة على استئناف المسار السياسي”
وأكّدوا أنّه “لا حلّ عسكري للأزمة الليبية”، مشدّدين على أهمية الحفاظ على المسار السياسي ودعمه كسبيل واحد لحلّ الأزمة الليبية تحت رعاية الأمم المتحدة”، مفيدا بأن الحاضرين أبرزوا أهمية مواصلة التنسيق والتعاون بين الدول الثلاث في إطار مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه ودعم كافة الجهود الوطنية الليبية لمكافحة هذه الآفة.
بيان الدول الثلاث جاء واضحا وداعيا إلى وقف إطلاق النار رغم التباين في المواقف الحقيقية بين هذه الأطراف فلا يمكن أن تكون دولة مثل مصر قد كّدت علنا دعمها لخليفة حفتر وحملته على طرابلس وربما شاركت فيها بأي شكل من الأشكال ثم يأتي وزير الخارجية المصري ويدعو إلى وقف إطلاق النار.
وقال وزير خارجية مصر سام شكري يوم 22 ماي الفارط إنه توجد مساع للتوصل إلى اتفاق سياسي في ليبيا، وأن مصر تدعم خليفة حفتر وما أسماه ب”جيشه الوطني”.
وفي 29 أفريل الفارط، نقلت قناة الجزيرة عن مصادر محلية من مدينة مرسى مطروح المصرية تأكيدها دخول دعم مصري مسلّح عبر بوابة المدينة الحدودية مع ليبيا ، متجه إلى قوات خليفة حفتر وقادم من معسكرات للجيش المصري غربي مصر.
وقالت المصادر إن هذا الدعم تمثل في مستوعبات حديدية تحتوي أسلحة وكميات من الذخائر ومعها عربات مدرعة، مشيرة إلى أن السلطات المصرية أغلقت الحدود المشتركة بشكل مفاجئ أمام المواطنين من البلدين لساعات حتى انتهاء عبور هذه الشحنات العسكرية إلى ليبيا.
وأوضحت المصادر أن المعسكرات التي جلبت منها هذه الشحنات المسلحة، يقع في محيطها مطار عسكري كانت قد أقلعت منه في وقت سابق طائرات حربية إماراتية لتنفيذ ضربات جوية في مدينتي بنغازي ودرنة في الأعوام السابقة.
وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد استقبل حفتر في ماي الفارط واكّد دعمه لجهوده ” مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا”، على حدّ تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.