لجنة المالية توافق على مشروع القانون المتعلق بتنشيط الاقتصاد وإدماج القطاع الموازي ومقاومة التهرب الجبائي، برمته، معدّلا    في العاصمة: كشف شبكة تسفير أفارقة إلى اوروبا عبر جوازات سفر مزوّرة..وحيلة جهنمية للمراوغة في المطارات    رائف بن حميدة يكتب لكم: جمال عبد الناصر في الذكرى الخمسين لرحيله    لقاء الزار بالمشيشي ينتهي إلى الاتفاق على الترفيع في نسبة تخزين التمور والزيوت ودعم البذور الممتازة    المشيشي يقدّم واجب العزاء في وفاة أمير الكويت    قفصة: الاطاحة بمروج "السوبيتاكس" المخدرة    يوميات مواطن حر: غد العرب عاد الى امسهم    مروان العباسي: نسبة التضخم في تونس ستنخفض إلى 3ر5 بالمائة مع موفي سنة 2020    هنا مدنين:تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا والوضع ينذر بالخطر    "و أقبل التراب .." للشاعر الأردني عمر أبو الهيجاء :و هل ثمة أثمن من التراب..    يوميات مواطن حر: خوار الحوار العربي    قرعة دوري ابطال اوروبا: قمة كبرى بين اليوفي وبرشلونة    وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن تعطي إشارة انطلاق نشاط مؤسسة رعاية كبار السن بالكاف    اريانة.. تسجيل حالة وفاة و172 اصابة جديدة بكورونا    القصرين..حالة وفاة خامسة بفيروس ''كورونا''    نقابة الصحفيين تندّدُ بمنشور للإعلامية بثينة قويعة تشفّت فيه بوفاة الناشطة حليمة المعالج    محافظ البنك المركزي: تونس تعاني على الدوام من عجز في اتخاذ القرار    عملية "الساق الخشبية" .. يوم اختلط الدم التونسي والفلسطيني    التمديد في آجال الترشح للمشاركة في مهرجان قرطاج الدولي    بلدية سوسة تقرّر الغلق الفوري للأماكن التي لا تُطبِّق البروتوكول الصحّي    رئيسة قسم أمراض الرئة بمستشفى عبد الرحمان مامي: السيناريو الإيطالي قد يتكرر في تونس    الحشد الشّعبي يصدر توضيحا بشأن الصّواريخ التي استهدفت أربيل    محمد الحبيب السلامي يكتب: ...ورقات من ذكرياتي في عالم التربية للتاريخ (3) مع الوزير محمد الشرفي    صفاقس: القبض على شخص محكوم ب 54 سنة سجنا    تونس تحذر من خطورة الخيارات العسكرية في ليبيا    من المتوقع أن يستقر النمو الاقتصادي في تونس عند -8 بالمائة في سنة 2020    صابر الطرابلسي مدربا جديدا لنجم الزهور بالقصرين    فرنسا تتّهم تركيا بإرسال مرتزقة سوريّين إلى قره باغ    قائمة لاعبي المنتخب الوطني المدعوين للتربص الاعدادي لمباراتي السودان و نيجيريا    البرلمان يعقد غدا الجمعة جلسة عامة تخصص لإجراء حوار مع الحكومة حول الوضع الصحي والاجتماعي والتربوي    الترجي الرياضي - علاء المرزوقي ينضاف الى قائمة المصابين بفيروس كورونا    صفاقس: إضراب أعوان "السّورتراس" يتسبّب في معاناة كبرى وحالة احتقان في صفوف الأهالي (صور)    الجامعة الوطنية لمربي الدواجن تدعو إلى تنظيم قطاع الدواجن وتحديد سعر الكلفة وهوامش الربح    جندوبة ..القبض على سارقة مصوغ وساعات فاخرة    المطربة شهرزاد هلال ل«الشروق»..المهرجانات لا تُبرمج سوى مشاهير التلفزة    ترامب وبايدن يكشفان انطباعاتهما عن أول مناظرة بينهما    التيار الشعبي يدعو لمواجهة اجتياح البضائع الاجنبية لتونس    إمضاء اتفاقية شراكة بين البريد التونسي وMoneyGram العالمية لتحويل الأموال دوليا    هل يكون مهدي النفطي المدرب القادم للنجم الساحلي ؟    زيدان: هازارد "منزعج" بعد تعرضه لإصابة جديدة    تحفة جديدة من بي إم دبليو تضاف إلى عالم السيارات المكشوفة    منجي الرحوي: اي مشاريع تصادق عليها لجنة المالية غير دستورية    إنقاذ 15 مهاجرا تونسيا في سواحل صفاقس كانوا في اتجاه السواحل الإيطالي    الكاف.. الاطاحة بشخص من ذوي السّوابق العدليّة في مجال المخدّرات    الإفراج عن 6 موقوفين في قضية مقتل الشاب آدم بوليفة    كواليس الحوار الليبي.. تعثر وغموض في مفاوضات المغرب    رئيس قسم الاستعجالي بمستشفى عبد الرحمان مامي يطلق صيحة فزع    بالفيديو..معزوفة إسرائيلية بألحان حسين الجسمي تثير الغضب    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    الدوري الفرنسي: نيمار ينجو من العقوبة    فرنسا تطالب أوروبا باتخاذ مواقف حازمة تجاه تركيا ومعاقبتها    اشترط وجوب تنسيق الوزراء مع القصبة قبل لقاء رئيس الجمهورية... المشيشي يبدأ معركة استرجاع صلاحياته؟    الروائي حسونة المصباحي ل«الشروق»: هناك مافيا ثقافية ...والسينمائيون لا علاقة لهم بالرواية ولا القصة    عيوننا عليهم..الخزري يرفض عرضا قطريا وحنبعل المجبري في المنتخب الفرنسي    كيف تؤثر المخاوف الاقتصادية بسبب كورونا على سوق النفط؟    محمد الحبيب السلامي: ورقات من ذكرياتي في عالم التربية للتاريخ (2): الأحاديث الموضوعة    عاجل: وفاة أمير الكويت    وفاة الناشطة السياسية حليمة معالج بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التراجع عن فضّ الاعتصام “المتنقّل”: فشلت موسي في جرّ المجلس نحو الفوضى
نشر في الشاهد يوم 07 - 12 - 2019

رغم تواصل اعتصامها المتنقّل وأعضاء كتلتها لليوم الخامس على التوالي داخل مجلس نواب الشعب لم تنجح رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحرّ عبير موسي في جرّ المجلس نحو الصدام ومزيد من الفوضى التي أحدثتها منذ أوّل يوم بدأت فيه اعتصامها وزملاءها من نفس الكتلة.
فقد كان من المبرمج أن يتم اليوم على الساعة الرابعة بعد الزوال فضّ اعتصام نواب الدستوري الحرّ وذلك بعد إمهال موسي ونوابها أربع ساعات لإخلاء قاعة الجلسات العامّة بعد رفضها الحضور في جلسة تصالح مع النائبة عن كتلة حركة النهضة جميلة الكسيكسي كان دعا إليها رئيس المجلس لحلّ الخلاف القائم بينهما.
موسي التي استماتت في التأكيد، عبر فيديوهات مصوّرة نشرتها للرأي العام، ليلة أمس الجمعة واليوم السبت، أنها ستكون ونوابها مستهدفين ومهدّدين في سلامتهم الجسدية وأنها ستكون عرضة للاعتداءات أمام تمسّكهم بمواصلة اعتصامهم، وهو الأمر الذي لم يحدث فلم يتم تسجيل أي تدخّل أمني لفض اعتصام نواب الدستوري الحرّ إلى غاية مساء اليوم السبت.
وأمام تعنّت موسي ورفضها الحضور إلى جلسة الصلح التي دعا إليها رئيس المجلس، حضرت النائبة جميلة الكسيكسي، اليوم السبت، بناء على دعوة مكتب مجلس نواب الشعب لتقديم اعتذار متبادل مع النائبة عبير موسي عن الحزب الدستوري الحر المتواصل بينهما منذ أيام، فيما بعثت النائبة عبير موسي بصفتها رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر برسالة لرئيس المجلس أكّدت فيها تمسّكها برفض الاعتذار من جهتها، مطالبة باعتذار رسمي من كتلة حركة النهضة .
في المقابل أكّد المجلس في بيان له، اليوم، أن المجهودات متواصلة لحل الخلاف القائم.وفي وقت سابق اليوم السبت، كشفت النائبة جميلة الكسيكسي أن مؤسسة البرلمان، ستقوم خلال الساعات القليلة القادمة بتنفيذ قرار إخلاء قاعة الجلسة العامة من النواب المعتصمين، مؤكّدة أن البرلمان سينفذ قرار إخلاء القاعة في إطار القانون والأخلاقيات،
خاصة وأنه أمام مسؤولية إعداد للجلسة العامة غدا المتعلقة بالانطلاق في مناقشة مشروع قانون المالية 2020.أمّا موسي فقالت، في فيديو مباشر نشرته على صفحتها على الفايسبوك، إنّها لن تفك الاعتصام ولن تغادر قاعة الجلسات طالما لم يصدر اعتذار رسمي من كتلة حركة النهضة لكتلتها لما اعتبرته اعتداء عليهم.
وحمّلت موسي مسؤولية “سلامتها الجسدية” وباقي نواب الكتلة لرئيس الجمهورية ورئيس حكومة تصريف الأعمال ورئيس المجلس والأمن وكافة السلطات، وفق تعبيرها.يذكر أن مكتب المجلس قدم، في بلاغ له مساء أمس الجمعة، مهلة للكتلة المعتصمة لفك الاعتصام أو سيتخذ الإجراءات اللازمة.
وأمهل البرلمان في البلاغ ذاته، نواب الدستوري الحر 4 ساعات بعد موعد جلسة الصلح التي كان من المقرر عقدها منتصف نهار اليوم السبت، لإخلاء قاعة الجلسات قبل التدخل وإخراجهم بطرق أخرى، وهو ما لم يحصل. ومن المتوقّع أن تشهد الجلسة العامة المخصصة، غدا الأحد، للانطلاق في مناقشة مشروع قانون المالية والميزانية لسنة 2020، بعض التشنج والفوضى أمام تواصل اعتصام نواب الدستوري الحرّ داخل قاعة الجلسة العامّة.
يامنة سالمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.