القبض في المنستير على عنصر سلفي متشدد محكوم ب19 سنة سجنا    يوميات مواطن حر: آعطني الناي وغني ولا تسألني عن جودة لحن التمني    وزارة الصحة تعلن: 5 إصابات جديدة بكورونا    جربة: افتتاح معرض صور فوتوغرافية بحومة السوق    الجيش الوطني ينقذ 18 تونسيا عرض البحر    تعيين شكري بوزيان مديرا فنيا لمهرجان الاغنية التونسية    عدنان الشواشي يكتب لكم: هكذا خُلِقْت وهكذا أموت إن شاء الله    النجم الساحلي: نهاية حزينة للشيخاوي والجمل.. لومار يقترب.. والتشبيب للقضاء على المديونية    توقف حركة سير القطارات بين تونس وبنزرت    نوفل الورتاني يقارن بين مرضه ومرض علاء الشابي... ويوجه رسالة الى سلمى الفهري    صفاقس..حجز 75 صندوقا من الخوخ والتفاح الفاسد    غدا الاحد/ القمر سيغيب عن سماء تونس    مشروع مدرسة الشرطة بالنفيضة: منظمة الأعراف تستنكر الاستعانة بشركة أجنبية    بن عروس: حجز بضائع مقلدة متأتية من التهريب بقيمة 300 ألف دينار    تقرير/ الفيروس الحالي لكورونا جديد.. أشد انتشارا لكنه أقل عدوانية    اتحاد الشغل متخوّف من احتدام الأزمة السياسية    مساء اليوم بمدينة العامرة..عرض مسرحية مسعودة المقدودة بحضور نجوم التمثيل والغناء    النفيضة..اندلاع حريق في منطقة خضراء لأحد المصانع    تنفيذ ميزانية 2020: تراجع عائدات الدولة    في المكنين: يباغته بضربة قضيب حديدي على رأسه اثناء انشغاله بصلاة العشاء    المنستير.. نتائج سلبية لليوم 79 على التوالي    بقيادة معلول.. المنتخب السوري يواجه ايران والعراق وديّا    وفيات كورونا بالبرازيل تتخطى ال 63 ألفا    النادي الافريقي يفوز على النجم الخميري وديا بنتيجة 7-صفر    قبلي: شروع بعض العائلات في اقتناء اضاحيها وتشكيات من غلاء الاسعار رغم توفر العدد الكافي من الاضاحي بالجهة    "أشعل الفرن".. شاهد في "قضية خاشقجي" يدلي بشهادة صادمة    عضو بالنقابة الأساسية بمستشفى فرحات حشاد بسوسة للصباح نيوز: نطلب من النيابة العمومية التدخل لإيقاف الاعتداءات المتكررة على أعوان الصحة    عاجل/ المحكمة الإدارية ترفض مطلب توقيف إحداث صندوق الزكاة    فريانة ..القبض على 3 اشخاص يتولون تهريب الاجانب من الحدود الجزائرية    هيئة مكافحة الفساد تحيل 122 ملفا على القضاء    الجامعة تنظم اليوم السبت ملتقى حول مشروع القانون الخاص بالجامعات والجمعيات ومجالات الاستثمار    الترجي الرياضي..تجديد عقود ستة لاعبين لفريق كرة اليد    كميات القفالة الحية المعروضة حاليا تمثل خطرا على صحة المستهلك (وزارة الفلاحة)    جامعة التعليم الثانوي: لن نقبل بعودة مدرسية يوم 1 سبتمبر    بعد اسقاط لائحة تصنيف تنظيم الاخوان منظمة ارهابيّة: عبير موسي تتهم مكتب المجلس    دعم الاستثمار في صناعة الأدوية    انطلاقا من الغد..آلو باكالوريا رقم أخضر لخدمة الاحاطة بالتلاميذ    على متنها 1660 مسافرا .. باخرة قرطاج تغادر اليوم مرسيليا باتجاه ميناء جرجيس    بعد برشلونة .. الكشف عن الوجهة القادمة لميسي    العالية..العثور على قذيفة حربية في حقل    كوناكت تدعو الى ارساء انصاف ضريبي وسن نصوص تنظيمية للعمل عن بعد    الكاف..الانتخابات البلدية الجزئية بالمرجى..قائمة حزبية و3 مستقلة تتنافس على 12 مقعدا    أغنية لها تاريخ..«ريتو والله ريتو» سلاف تحتضن تجربة الحبيب المحنوش الشعرية    مسيرة موسيقي تونسي: صالح المهدي...زرياب تونس «20»    صفقة تبادلية بين يوفنتوس وبرشلونة بطلها النجم الفرنسي    بوجعفر: وفاة شخص غرقا    العزيب..حادث مرور قاتل    مسؤول سابق بالإفريقي: نجاة النادي رهين اخراجه من التجاذبات السياسية ..وهذه الحلول للخروج من الأزمة المالية    تطاوين: اضراب مفتوح ووقف الانتاج بالمنشآت البترولية (صور)    وصل أمس في زيارة مفاجئة..وزير الدفاع التركي يتفقّد جنوده في طرابلس    تطاوين: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لدى عائدة من فرنسا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    رئيس وزراء كندا يواجه ثالث "تحقيق أخلاقي"    صيف القيروان.... ساحرة بمكوناتها الطبيعية وأجوائها العائلية    هكذا سيكون طقس اليوم السبت 4 جويلية    أريانة: السيطرة على حريق بجبل النحلي أتى على هكتار ونصف من المساحات الغابية    مفتي سعودي يمتدح فنانة جاءته في المنام وعليها علامة....وأخر يؤكد ان ما حدث يوم 30 يونيو في مصر معجزة!    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“شفاء القلب الجريح بشرح بردة المديح” تاليف الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور الاول اصدار جديد لوزارة الثقافة والمحافظة على التراث
نشر في أخبار تونس يوم 10 - 12 - 2008

” شفاء القلب الجريح بشرح بردة المديح” هذا الكتاب من تاليف الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور الاول قاضي تونس ومفتيها المتوفي سنة 1868 وهو من أبرز أعلام النصف الاول من القرن التاسع عشر وبدايات نصفه الثاني قام بمراجعته والتقديم له الدكتور جمال الدين دراويل والاستاذ عبد الوهاب الدخلي اعتمادا على نسختين نادرتين وفرهما الاستاذ الدكتور محمد العزيز أبن عاشور من ذخائر المكتبة العاشورية العامرة بالكتب والمصنفات.وابن عاشور من أبرز مدرسي جامع الزيتونة في عصره وعلى يديه تخرج أبرز اصلاحيي النصف الثاني من القرن التاسع عشر كمحمد بيرم الخامس / توفي سنة 1889/ وسالم بوحاجب / توفي سنة 1924/ وغيرهما.
تولى قضاء تونس سنة 1851 وسمي سنة 1857 عضو المجلس الاكبر الذى تأسس بمقتضى عهد الامان الصادر في السنة ذاتها.
عرف بسعة علمه واستقلالية رأيه وحرية فكره ورفضه الركون الى اراء القدامى وعيا منه ان الحياة تسير وتتشكل بلا توقف وأن المبحث التشريعي ينبغي أن يتطور مع تطور الحياة وتغير حاجيات الناس.
ترك الشيخ محمد الطاهر أبن عاشور الاول تاليف عديدة مطبوعة ومخطوطة أشهرها شرحه على بردة الامام شرف الدين البوصيرى / توفي سنة 1295/ الموسوم ب “شفاء القلب الجريح بشرح بردة المديح” الذى طبع للمرة الاولى سنة 1879 بمصر والمرة الثانية سنة 1933 بتونس باشراف حفيده الاستاذ الامام محمد الطاهر ابن عاشور / توفي سنة 1973/.
في “شفاء القلب الجريح بشرح بردة المديح” حلل هذه القصيدة الشهيرة التي صارت زينة المحافل المولدية في العالم العربي الاسلامي تحليلا شافيا وأبان عن معانيها بيانا ضافيا.
وأبدى في هذا الشرح من التخريجات النحوية والتحقيقات اللغوية والملاحظات البلاغية والنفحات الصوفية ما يجعل القارىء يوقن أنه امام كبير من أهل العلم.
ويعد شرح الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور الاول لقصيدة /البردة/ التي أشاد فيها الامام البوصيرى بخصال الرسول صلى الله عليه وسلم وتغنى بمولده ومجد جهاده وصبره في سبيل نشر الرسالة الاسلامية أشهر هذه الشروح وأدقها وأعمقها.
ومع اجلال أبن عاشور لمن تقدمه من العلماء الذين تصدوا لشرح البردة وأبرزهم أبن مرزوق / توفي سنة 1441/ فقد ناقش اراءهم ورد الكثير من تخريجاتهم وتأويلاتهم مقيما الدليل على أن المدرسة الفكرية التونسية ترفض التقليد وتروم الاجتهاد وترى أن حركة الفكر والادب ينبغي أن لا تتوقف أو تتكلس وأن احترام الاوائل والاعتراف بريادتهم وسبقهم لا يتعارض مع نقدهم وتجاوزهم.
وكشف هذا التاليف عن خصوصية هذه المدرسة وما تتميز به من عمق ودقة في النظر واعتدال واتزان في الروءية وسعة ورحابة في الافق.
وهذا ما يفسر اندراج هذا الكتاب في سلسلة /أمهات الكتب / التي عملت وزارة الثقافة والمحافظة على التراث منذ سنوات على اصدارها للتعريف بالثقافة التونسية وأعلامها وخصوصياتها ودورها في اغناء الثقافة العربية الاسلامية خاصة والفكر الانساني عامة وحرصت دار الجنوب للنشر على اخراجه في طبعة أنيقة تجعل الاقبال على قراءته ميسرا سائغا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.