الفخفاخ يشرف على اجتماع مجلس الوزراء    الكاف : مخبزة تقدّم الخبز للمحتاجين مجانا    وادي الليل.. مساعدات أمام المنازل و مد تضامني غير مسبوق    جربة : هل يتمّ إلغاء حجّة الغريبة لهذه السّنة؟    تشمل الأوسكار وغولدن غلوب... قواعد جديدة لمنح الجوائز السينمائية    ايقاف عون امن تورط في تهريب 6 اشخاص من الحجر الصحي    كورونا.. عدد الوفيات في إيران يتجاوز 3 آلاف    4 مناطق بالعاصمة اختصّت في احتكار المواد الغذائيّة المدعّمة    تبرع بمبلغ 10 ملايين دولار لصندوق 1818..وزير الصحة يلتقي وفدا عن مجمع ماجدة تونيزيا القطري    في زمن كورونا.. رجل يتحايل على حظر التجول ب "الموت"    من بينهم سائق "لواج".. الاحتفاظ ب3اشخاص من أجل ترويج المخدرات    لسعد اليعقوبي : أصبح من غير الممكن إنجاز الباكالوريا رياضة والتدريس في الصيف بات ضرورة    وزارة العدل تعلن مواصلة تعليق العمل بالمحاكم    حقيقة إلغاء مسلسل "أولاد مفيدة" من برمجة رمضان    الداخلية: حجز 17380 رخصة سياقة والاحتفاظ ب 1258 شخصا    كاتبة الدولة المكلفة بالموارد المائية تؤكد الحرص على تأمين مياه الشرب والري    حزب العمال يتوجه برسالة مفتوحة إلى رئيس الجمهوريّة    وزير التّجارة : السّميد سيكون متوفّر بالمحلات يوم الاحد على اقصى تقدير    في مكثر: يضرم النار في جسده في الطريق العام!    ارتفاع ملفت للانتباه لنسب المشاهدة للقناة التّلفزية الوطنية 2    المنستير: مسابقة أدبية حول "كورونا"    إجلاء 112 سائحا بريطانيا من مطار النفيضة    أزمة كورونا تطال ميسي    "QNB " يتبرع لوزارة الصحة دعما لجهودها في مكافحة كورونا    سوسة/هروبا من الكورونا..عائلات تلجأ إلى الضّيعات الفلاحيّة    الحكواتي هشام الدرويش ل"الصباح نيوز": مواقع التواصل الاجتماعي دعمت "الخرافة" في الحجر الصحي ..وأعدت روادها لأيام زمان    يوميّات من الحجر الصحّي الاختياري “نهاية اليوم التاسع للعزل” (1-3)    المستاوي يكتب لكم : شكرا للاستاذ الصفائحي على عتابه وتذكيره بحق الزيتونة علينا جميعا    بعد واقعة طبيب كورونا.. بوتين يعقد الاجتماعات عبر الفيديو    العمران.. الاحتفاظ ب11 مخالفا للحجر الصحي العام    نجم الأهلي المصري يغادر الفريق و ينتقل إلى بيراميدز    تسللوا ليلا.. ضبط سيارة يقودها امني على متنها 7 اشخاص حاولوا التهرب من الحجر الصحي    آخر مستجدّات صفقة توريد المستلزمات الطبية منتهية الصّلوحيّة    البنك المركزي: انعكاسات فيروس كورونا ستظهر ضمن مؤشرات مارس 2020 ما يستدعي مراجعة السيناريو الاولي للنمو    النائب جميلة الكسيكسي: عديد الشرائح الفقيرة ستبقى خارج تغطية الدولة    رسمي: إلغاء اختبار البكالوريا رياضة    الجامعة التونسية لكرة القدم تضع برنامجا لتدريب اللاعبين عن بعد في فترة الحجر الصحي    ريال مدريد صامد في وجه كورونا.. ونجومه في أمان    حصيلة الحرس الوطني: ايقافات.. غلق مقاهي..حجز مواد غذائية وسحب 500 بطاقة رمادية    الجامعة العامة للبنوك تدعو المؤسسات البنكية في تونس إلى تطبيق قرار تأجيل استخلاص أقساط قروض المواطنين    الأندية الألمانية توافق على تمديد تعليق الموسم    السعودية : "لا حجّ حتى تتوضح الرؤيا بخصوص جائحة كورونا"    45 مهندس وفني تونسي عالقون بمدينة تبسة بالجزائر    وفاة بابي ضيوف رئيس مرسيليا السابق بسبب كورونا    الصين تستبعد استئناف الأحداث الرياضية الكبرى بعد موجة ثانية من حالات فيروس كورونا    القبض على 3 منحرفين قاموا بسلب هاتف ديبلوماسي    طقس مغيم جزئيا بأغلب المناطق مع انخفاض طفيف في الحراراة غدا الخميس    سيدي بوعلي: الإيقاع بمروّج مخدّرات و بائع خمر خلسة    وجدي كشريدة يكشف حقيقة عروض الأهلي والزمالك ويحدّد وحهته القادمة    أسعار النفط تُسجل أكبر خسارة شهرية في التاريخ    بن قردان.. غدا انطلاق حصص مراجعة عن بعد    وكالة الأدوية الأوروبية: لا لقاح لكورونا قبل عام    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    وزيرة الثقافة: لا مجال لخلاص فنانين بالعملة الصعبة ومهرجان قرطاج 2020 سيكون تونسيا خالصا    المستاوي يكتب لكم : الموتى ضحايا الكورونا شهداء واحكام تجهيزهم ودفنهم راعتها الشريعة السمحاء    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    مُنجّمة المرناقيّة ونهاية الأزمة الكورونيّة    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ادراج نسج الحرير ضمن الحرف المميزة لمدينة نفطة
نشر في أخبار تونس يوم 14 - 03 - 2009

ادرجت المندوبية الجهوية للديوان الوطنى للصناعات التقليدية بتوزر صناعة الحرير ضمن الحرف المميزة لنفطة اعتبارا لعراقة هذه الحرفة وتوفر يد عاملة مختصة.
ويوءمل القائمون على قطاع الصناعات التقليدية بالجهة ان تسهم هذه المبادرة فى رد الاعتبار لحرفة نسج الحرير بنفطة معولين على استفادة الحرفيين والمقبلين على التكوين سيما من اصحاب الشهادات الجامعية مما توفره الدولة من تشجيعات وحوافز للغرض.
وقد ارتبطت صناعة الحرير فى ربوع الجريد بمعتمدية نفطة وخصوصا المدينة العتيقة حيث عرفت منطقتا علقمة والمصاعبة بهذا النسيج الذى كان يروج فى السابق بالمدينة وبالمناطق المجاورة وحتى فى البلدان القريبة.
وتعود الحرفة الى مئات السنين حينما كانت نفطة أو /نابتيس/ حسب التسمية الرومانية معبرا للقوافل التجارية نحو افريقيا والشرق.
وتذكر حرفيات بمدينة نفطة أن نسج الحرير كان فى السابق نشاطا تكاد تختص به كل البيوت بالتوازى مع نسيج الصوف المزدهر فى عموم منطقة الجريد.وبذلك كان الانتاج مكثفا ويلبى كل الطلبات الواردة.
الا أن هذه الحرفة ما فتئت تتراجع بتقلص الناشطين وعزوف الشباب عن المهنة التى بقيت حكرا على بضع الحرفيات المتقدمات فى السن.
كما تراجع حجم الانتاج بشكل ملحوظ رغم الحوافز والتشجيعات وخصوصا فى اطار برامج الصندوق الوطنى للتشغيل الذى ساهم فى توفير عدد من مراكز التكوين خاصة للفتيات.
ومن العوامل التى يعزى اليها هذا التراجع ضعف المردود المادى ومحدودية رواج المنتوج لحرفة يستوجب حذقها كثيرا من الجهد والصبر فضلا عما تتطلبها ممارستها من مواد اولية ذات كلفة عالية ولا تتوفر عادة بالسوق المحلية بنفطة.
وقد سعت السيدة خضراء درواز أصيلة منطقة المصاعبة بنفطة الى تلقين اصول هذه الحرفة لبناتها منذ الصغر وكانت حريصة على تعليمهن نسج الحرير للحفاظ علي هذا التقليد المتوارث فى العائلة. وهي تفسر نقص اليد العاملة في هذا الاختصاص بالصعوبة التي تميز نسج الحرير وطول مدة تجهيز القطعة التي قد تستغرق شهرين.
وبدورها تعلمت الانسة لطيفة نصر هذه الحرفة عن والدتها وأصبحت من الشابات القليلات اللاتى يتقن نسيج الحرير من بين بنات جيلها.
وقد توفرت لها بدورها فرصة تكوين أكثر من مائة فتاة فى اطار تشجيعات قدمها الصندوق الوطنى للتشغيل الا أن القليل منهن واصل تعاطى هذا النشاط.
وتضيف انه لو توفرت تشجيعات أكبر فى مجال الحوافز المالية والتسويق في مختلف مناطق البلاد فان هذه الحرفة ستعرف انتعاشة واقبالا على تعلمها.
وتسعى الحرفيات بمدينة نفطة الى تنويع المنتوج ليستجيب لمقتضيات الحياة العصرية والى تنويع مجالات الاستعمال كتزويق المنازل حتى لا يبقى نسج الحرير موجها فقط لصنع الجبة رغم انها الاكثر طلبا فى السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.