الطبوبي يدعو الحكومة القادمة الى إيلاء ملف الفسفاط الأولوية    اتحاد الشغل يعلن 7 مارس يوم عطلة في بن قردان    رأي / العلاقات التونسية القطرية بعيدا عن ضجيج الأيديولوجيا!؟    مقتل 9 أشخاص جراء زلزال وقع على الحدود التركية الإيرانية    الاتحاد المنستيري ..المشموم الغائب الأبرز عن لقاء البقلاوة    كان ضمن التشكيلة الأساسية.. مهاجم الترجي الرياضي يتعرض للإصابة قبل مواجهة نادي حمام الأنف    القصرين: القبض على شخص من أجل السلب والسرقة وترويج المخدرات    25 ألف تونسي يعانون من مرض التهاب المفاصل المزمن    كأس العرب لصنف الأواسط: اليوم مباراة تونس والكويت    النادي الصفاقسي / شبيبة القيروان.. التشكيلة المحتملة للفريقين    تقرير خاص/ بالارقام...تونس مقبلة على سنوات جفاف وعطش وانتشار الحشرات القاتلة والاوبئة    اردوغان يعترف بسقوط قتلى أتراك في ليبيا    فيروس كورونا يتمدّد: الصّين تعلن عن أكثر من 2400 وفاة وفرنسا تستعدُّ لوباءٍ محتمل    محمد صلاح الدين المستاوي يكتب لكم : العروسي بن ابراهيم مناضل دستوري من الرعيل الأول يغادرنا إلى دار البقاء    الرابطة 1 التونسية (جولة 16): برنامج مباريات الأحد    هيئة هلال الشابة .. سنقاضي الصادق السالمي ..وصافرته الظالمة لن تدفعنا لتزكية قائمة الجريء    مستقبل سليمان / النادي البنزرتي .. التشكيلة المحتملة للفريقين    أحدهم يحمل الجنسية البريطانية: 6 وزراء في حكومة الفخفاخ يحملون جنسيات أجنبية!    سيدي علوان : اصطدام جرافة كبيرة بعائلة كانت على متن دراجة نارية    بنزرت: فك رموز جريمة مقتل رضيعة والإلقاء بها في القمامة    فجر اليوم في سوسة: رجل أعمال يطلق النار على زوجته من مسدس ويتسبب في حالة رعب!    زغوان تحتضن الدورة الأولى لأولمبياد المطالعة الإقليمي    مسؤولون سعوديون يطالبون بالقبض على مغنية بسبب أغنية في مكة    بالفيديو/ حسين الجسمي ينقذ أحلام من موقف محرج    قصي الخولي يوجه اتهامات خطيرة لهادي زعيم والحوار التونسي ويتوعد بغلق القناة «إلى الأبد»!    خط تمويل فرنسي ب30 مليون يورو للمؤسسات الصغرى والمتوسطة    قابس: رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تدين تهديم قبور يتم بناؤها لدفن ‘الغرباء'    طقس اليوم .. سحب عابرة بأغلب الجهات    قليبية/ القبض على احد اكبر رؤوس ومنظمي عمليات الحرقة    على طريقة الافلام/ منحرفون على متن شاحنة يطاردون سائق سيارة ويهددونه باسلحة بيضاء    حسني مبارك في العناية المركزة    بعد تحرير حلب ومعارك ادلب....هل اقترب إعلان النصر النهائي في سوريا ؟    الأستاذ في العلوم السياسية والعلاقات الدولية رائد المصري: دمشق قررت تحرير كل أراضيها رغم أنف الجميع    بين جيشي تركيا وسوريا ...من يتفوق في حال اندلاع مواجهة؟    محمد رمضان: لن أغني في مصر بعد اليوم    أفضل طريقة لوضع الماكياج    ألبرتو مانغويل في رحاب المكتبة الوطنية يعبر عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني ويدعو إلى البحث عن السعادة في فن القراءة    إنطلاق الدورة 26 لصالون صفاقس السنوي للفنون تحت عنوان ''للريح طعم البرتقال''    مرتجى محجوب يكتب لكم: "كعور و ادي للأعور "    بسبب كورونا.. قبيلة عراقية تلغي التقبيل وتكتفي بالمصافحة    الداخلية تنشر فيديو لعملية الكشف عن شبكة مختصة في التحيل    إيطاليا: غلق 11 بلدة بعد إكتشاف 79 إصابة بفيروس كورونا    فيروس "كورونا" يؤجّل 3 مباريات في الدوري الإيطالي    في نطاق تصفية الحسابات والبحث عن «الشو» ....العربي سناقرية ينافس الجريء على رئاسة الجامعة؟    الحمامات ..يوم تحسيسي للتوقي من العنف وإدمان المخدرات في الوسط التربوي    قدّم طلبا لا يصدّق: ليبرمان يكشف سبب زيارة رئيس الموساد الإسرائيلي إلى قطر!    بعد عامين.. حارس ليفربول "المنبوذ" يعود في الوقت "الخطأ"    أول مظاهرات بسبب "كورونا".. واعتداء على عائدين من الصين    تونس تشارك في الدورة 57 للمعرض الدولي للفلاحة بباريس    وزير الشؤون الدينية يشرف على ندوة علمية ببنزرت ويكرم عددا من الأئمة    نابل : انطلاق موسم جني الفراولة    المستاوي يكتب لكم : المغارة الشاذلية تستقبل مواسم الخير (رجب وشعبان ورمضان) بختم مشهود للقرآن    خلال افريل 2020.. تونس تسلّط الضوء على زيت التّين الشوكي في معرض اينكسمتيكس باسبانيا    رئيس الجامعة التونسية للسياحة يطالب بتنقيح قانون 73    القيروان ... رابعة الثلاث    القصرين: حجز 2000 علبة سجائر كانت تروج خارج المسالك القانونية    وقفة احتجاجية لفلاحين في معتمدية باجة الشمالية للمطالبة بتوفير الشعير والأعلاف    المسؤولية أمانة عظمى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اشتداد المعارك بجرود عرسال وحزب الله يعلن عن قتيل
نشر في الشروق يوم 21 - 07 - 2017

تمكنت وحدات من الجيش السوري وقوات تابعة ل"حزب الله" اللبناني من تحرير عدد من التلال في جرود عرسال والقلمون وسط اشتداد المعارك ومقتل عنصر من حزب الله والعشرات من المسلحين. وذكرت دائرة الإعلام الحربي أن الهجوم العسكري الذي بدأ فجر اليوم لتطهير جرود عرسال والقلمون من المسلحين الإرهابيين انطلق من محورين باتجاهات متعددة لكل محور، الأول من بلدة فليطة السورية باتجاه مواقع جبهة النصرة في جردها في القلمون الغربي، والثاني من جرود سلسلة لبنان الشرقية الواقعة جنوب جرد عرسال باتجاه مرتفعات وتحصينات إرهابيي جبهة النصرة شمال وشرق جرد عرسال.
بدوره قال مسؤول في قيادة العمليات في جرود عرسال، "لا وقت محدد للعملية وهي ستتحدث عن نفسها وستسير وفقا لمراحل تم التخطيط لها".
من جهة أخرى استهدف الجيش اللبناني اليوم مجموعة إرهابية حاولت الفرار باتجاه عرسال قادمة من وادي الزعرور جنوب عرسال، وسط تخوف من تسلل المزيد من المسلحين باتجاه عرسال، بحسب ماذكرته وسائل إعلام محلية. وتشير مصادر محلية إلى أن الهدف الأساسي للمعركة هو فصل بلدة عرسال عن الجرود اللبنانية السورية بهدف منع عناصر "النصرة" من الهروب إلى عرسال.
هذا وقد وجهت وحدات الجيش والحزب قصفها منذ الدقائق الأولى لانطلاق العملية، إلى تجمعات ونقاط انتشار وتحصينات ومواقع جبهة النصرة في ضهر الهوى وموقع القنزح ومرتفعات عقاب ووادي الخيل وشعبة النحلة في جرود عرسال. ولاتزال الاشتباكات متواصلة وسط غارات مكثفة على مواقع جبهة النصرة في وادي الخيل بجرود عرسال.
كما استهدف الجيش السوري وحزب الله بالقصف المدفعي والصاروخي تجمعات المسلحين بمرتفعات الضليل وتلة الكرة وتلة العلم بجرود فليطة بالقلمون الغربي، أما فيما يخص اللاجئين في مخيمات عرسال، أكد رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري، في بيان أن "الوضع في داخل البلدة مستقر، فيما النازحون السوريون يلازمون المخيمات، والأهالي يمارسون حياتهم العادية وسط إجراءات أمنية للجيش الذي سمح منذ بعض الوقت، عند أطراف وادي حميد لعائلات نازحة بالدخول إلى مخيماتها".
كما استحدث الجيش ممرات آمنة لخروج النازحين السوريين من المخيمات القريبة من مناطق الاشتباكات ورفع من جهوزيته عند حدود السلسلة الشرقية ومحيط عرسال، فيما يعمل على تسهيل مرور النازحين من مخيمات الجرد إلى عرسال البلدة والأماكن الآمنة بإشراف الأمم المتحدة، وسط حركة نزوح كبيرة من اللاجئين السوريين باتجاه الأراضي اللبنانية.
تجدر الإشارة إلى أن الجماعات الإرهابية تسيطر في جرود عرسال على 300 كم مربع وهي لم تقبل بالخروج بتسوية من آخر بقعة لتواجدها على الحدود اللبنانية السورية كما فعل غيرها في الأشهر الأخيرة.
ومع أن الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله أطلق قبل نحو أسبوعين نداء "الفرصة الأخيرة" لحقن الدماء، إلا أن المدعو أبو مالك التلّي، "أمير جماعة جبهة النصرة" الإرهابية في جرود عرسال اشترط للتسوية، خروجه مع حوالى 530 مسلحا وبعض العائلات في طائرات من مطار بيروت إلى تركيا، مع مبالغ مالية كبيرة، بحسب وكالة تسنيم.
وأضافت الوكالة، أنه وبعد تعثر المفاوضات التي قادها الشيخ مصطفى الحجيري (أبو طاقية) أول من أمس، و"التواصل التفاوضي" أمس، بدا واضحا لدى القيادات العسكرية المعنية أن الجماعات الإرهابية لن تقبل بالخروج خالية الوفاض، فاتخذ قرار البدء بالعملية العسكرية.
وقد جرى التمهيد للعملية بقصف جوي وبري يوم أمس من قبل الطائرات الحربية السورية على تجمعات المسلحين، حيث قصفت مواقع للإرهابيين قرب معبر الزمراني، وجرود بلدة فليطا وأعالي منطقة وادي عجرم في جرود عرسال. وبعد الظهر، بدأت مدفعية حزب الله بقصف مركز على مواقع "النصرة" في منطقة الكسارات في الجرود، كذلك قصف الجيش اللبناني منطقة وادي الخيل بالأسلحة الصاروخية والمدفعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.