القضاء ينصف بية الزردي في قضيتها مع «كلاي بي بي جي» ويتخذ قرارا (متابعة)    "الفيفا" ترفض مطلب النادي الإفريقي لاسترجاع النقاط    القصرين: القبض على عنصر تكفيري خلال حملة أمنية في معتمدية سبيبة    طارق الشريف: تحويل التّمور وتصنيعها غذائيا في تونس مازال محتشما    اثر تصريحات نارية واتهامات لأشخاص بأسمائهم: الهايكا توجه استدعاء عاجلا لإذاعة «نجمة آف آم» على خلفية تصريحات «شوشو»    سليانة : تزويد الجهة بحوالي 1200 قنطار من ثاني أمونيوم الفسفاط ''د.أ.ب'' بعد تسجيل نقص في هذا السماد الكيميائي    حاسي الفريد: شاحنة تهريب تدهس تلميذة و تحيلها على الإنعاش    سعيد يشرف على اجتماع المجلس الأعلى للجيوش    مدنين: 28 فيلما في المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير    بعد اكتشاف إصابتين فيها: حملة تلقيح في صفوف تلاميذ إعدادية الفتح بالقصرين ضد الالتهاب الكبدي الفيروسي صنف (أ)    مصر تعلن عزمها إطلاق قمر صناعي    أسوة بجماهير الإفريقي.. أحباء النجم يطلقون حملة لدعم الفريق    رأي/ مهرجان القاهرة ..أنا في انتظارك    السلطات العراقية ترفع الحظر عن مواقع التواصل الاجتماعي    “كوناكت” تدعو الى ضرورة احداث وزارة للتجارة الخارجية    قريبا: الشروع في تسوية وضعية المساكن المقامة على ملك الدولة    وليد جلاد: لن نشارك في الحكومة لأنّ الشعب لم يفوضنا في الانتخابات    لجنة المالية المؤقتة تعتبر قانون المالية التكميلي لسنة 2019 "ميزانية لترحيل المشاكل من سنة الى أخرى"    الاتحاد الأوروبي يدعو إيران لتجنّب العنف ضد المحتجين    رئيس الدولة يشرف على موكب تسليم أوراق اعتماد سفيرين جديدين لتونس لدى روسيا وباكستان    الحرس الثوري..منعنا تحويل طهران إلى بيروت وبغداد    بية الزردي تقاضي "كلاي" بتهمة التحريض على اغتصابها    الكاف يحدّد تاريخ ومكان إقامة السوبر الإفريقي    الرابطة المحترفة الثانية: الرالوي في مدنين والملعب الصفاقسي يستقبل الستيدة    بالأسماء : "ترسانة" من اللاعبين الأفارقة في تمارين الافريقي و3 صفقات اخرى كبرى في الطريق    رئيس مجلس النواب يشرف على اجتماع ممثلي الأحزاب والائتلافات النيابية والمستقلين    محسن مرزوق: من الأفضل أن تتشكل الحكومة على أساس الكفاءة وليس المحاصصة الحزبية    حسين الزرقوني لالصباح نيوز: حنين تدعم الفن التونسي الأصيل ونسعى لجذب الجيل اليافع للمالوف    رادس يحتضن مباراة النجم والأهلي    صفاقس: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة بإتجاه أوروبا    تصريحات "شوشو" حول أحداث الوردانين : النيابة العمومية تتحرك والسليطي يوضح    غرفة القصابين تؤكد والوزارة تنفي : كيلو "البقري" سيطير قريبا إلى 40 دينارا!    انتخاب تونس عضوًا في مجلس اليونسكو.. فرصة للتعريف بالإرث الثقافي التونسي على الصّعيد الدولي    هند صبري تحتفل بتميز "منة شلبي".. "الصباح نيوز" في كواليس افتتاح الدورة 41 للقاهرة السينمائي    وزير الداخليّة السابق لطفي براهم أمام قاضي التحقيق .. وهذه التفاصيل    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال واللحوم اليوم    الديوانة تحجز 41 ألف أورو بقلعة سنان و مواد مخدرة بمطار تونس قرطاج    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    ياسمين الحمامات: هؤلاء على رأس قائمة السّياح    صور/ مركز الأمن الوطني بجبل جلود يطيح بأكبر تجار المخدرات    في سوسة/تفاصيل ضبط شخص بحوزته كمية من الأقراص المخدرة كان بصدد ترويجها..    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الخميس 21 نوفمبر 2019    آخر مستجدات “جريمة الماديسون”: التحقيق مع مريم الدباغ وابن رجل اعمال..وهذه التفاصيل..    نوفل سلامة يكتب لكم : الفساد في تونس وصل إلى حد المتاجرة بملفات مرضى السرطان    كيفية التخلص من السعال بالأعشاب والمشروبات والطرق الطبيعية    نصائح عملية للوقاية من السكري    المضادات الحيوية لا تعالج الإنفلونزا    بطولة افريقيا للرماية ..الفة الشارني وعلاء عثماني يتوجان بالذهب    جلال القادري ل«الشروق» : الانضباط وعدم التداخل في الأدوار سرّ نجاح «البقلاوة»    المعرض الوطني للكتاب التّونسي: الدّورة الثّانية من 19 إلى 29 ديسمبر 2019    بوعرقوب: اصطدام جرافة بالقطار الرابط بيم صفاقس وتونس    قفصة.. يوم إعلامي تحسيسي حول منظومة الدفع الالكتروني" D17"    وضع صعب وهش .. أم أرضية ملائمة لتحقيق النمو..ماذا سيرث الجملي عن الشاهد؟    حظك ليوم الخميس    رفضاً للانتخابات.. تظاهرات ليلية تعم الجزائر    مصر: فصل 10 أئمة لانتمائهم إلى "الإخوان المسلمين"    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم نهائي كرة السلة (س. 18 بقصر المنزه) : عرس رياضة العمالقة بين الشبيبة والملعب النابلي
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

ينزل اليوم الستار على موسم كرة السلة الذي كان موسما مشوقا الى أبعد الحدود والذي كشفت خلاله البطولة عن السر الأخير في اللحظات الأخيرة وحولت خلاله سلة نعيم ضيف اللّه وجهة البطولة من مدينة الأغالبة الى باب الجديد. النهائي اليوم سيكون مشوقا الى أبعد الحدود بين فريقين ينحدران من نفس المدرسة التي تعول على الفرجة والمهارات والتصويب عن بعد والسرعة وهي العوامل الضرورية لتوفير الفرجة في رياضة العمالقة.
بين الشبيبة بطلة الموسم الفارط ووصيف هذا الموسم وأفضل فريق على الاطلاق في المواسم الأخيرة (فازت بثلاث بطولات متتالية) والملعب النابلي صاحب النهائي في الموسم الفارط، الفرجة ستكون مضمونة بالتأكيد.
**الخبرة والطموح
رغم أن لاعبي الشبيبة مازالوا يصنفون من بين الشبان فإنهم اكتسبوا الخبرة اللازمة لمثل هذه المواعيد لذلك بالامكان أن نصنف لقاء اليوم بأنه سيكون بين خبرة أبناء الأغالبة وطموح أبناء نابل ذلك أن أبناء الفخار مازالوا في بداية الطريق ولكن رغم ذلك أكدوا خلال هذا الموسم أنهم اكتسبوا بعض الخبرة وبالامكان الاستفادة من نهائي الموسم الفارط عندما قدموا مقابلة بطولية مع الفشل في الحصول على اللقب وكانوا قريبين من ذلك. لقاءات الملعب النابلي والشبيبة القيروانية كانت دائما فرجوية ومشوقة وبقطع النظر عن قيمة الرهان والأكيد أنها ستزداد تشويقا وحماسا اليوم لأن الرهان سيكون على الأميرة.
الفنيون يؤكدون أن هناك عوامل ترجح كفة الشبيبة وأخرى ترجح كفة الملعب النابلي ولكن منطق لقاءات الكأس منطق خاص ويمكن القول أن التكهن باسم الفائز صعب وسنعرف صاحب اللقب في الثواني الأخيرة من اللقاء.
**عرس الختام
الشبيبة تستحق اللقب والملعب النابلي كذلك والمهم أن يكون نهائي الكأس بمثابة العرس النهائي وحفل اختتام موسم كرة السلة ونحن لا نشك لحظة في قدرة الفريقين على انجاح هذا العرس وكذلك في جماهير الفريقين وجمهور كرة السلة بصفة عامة وإذا انتصرت الشبيبة فهي جديرة بذلك ويكفي الملعب النابلي فخرا ويكفي شبانه القدرة على المنافسة وإذا انتصر الملعب النابلي وهو جدير بذلك يكفي الشبيبة فخرا وهي التي ابتكرت تقاليد جديدة لكرة السلة في وسط البلاد.
* فرج الفجاري
-----------------------------------------
**ماذا قالوا عن النهائي ؟
* مجدي المعلاوي (الملعب النابلي)
يؤكد اللاعب مجدي المعلاوي الذي يعول عليه أبناء نابل اليوم لكي يقود الفريق الى منصة التتويج ومحاولة تأطير اللاعبين الشبان ويقول هذا اللاعب بشأن لقاء اليوم:
«اكتسبنا الخبرة اللازمة تقريبا والمعروف أن الملعب النابل يتكون من الشبان ولكن اكتسبوا الخبرة اللازمة بإجراء المقابلات وبعد نهائي الموسم الفارط حيث كنا قادرين على الفوز باللقب أعتقد أننا أصبحنا الآن أكثر خبرة وأكثر قدرة على المنافسة على الألقاب. الشبيبة نعرفها وتعرفنا وسبق لنا أن انتصرنا عليها خلال هذا الموسم، ويجب على اللاعبين أن يتسلّحوا بالثقة في النفس وبقدرتهم على الفوز وبعد ذلك كل شيء سيأتي في أوانه».
* اللاعب سمير بودن (الشبيبة)
«سنهدي الأحباء الكأس وسنقدم مباراة تؤكد أن الشبيبة لا يمكن أن ينافسها أي فريق في تونس على الألقاب.. مع احترامي للملعب النابلي».
* رضوان سليمان (الشبيبة)
«نسينا مهزلة البطولة وسنقدم مقابلة كبيرة وننقذ الموسم بإحراز الكأس».
* عاطف موّة (جناح)
«سنكون كالعادة على منصة التتويج ونؤكد أننا الأجدر بالألقاب».
* رضا العلويني
-----------------------------------------
**رأي فني محايد : (منعم عون مدرب الافريقي)
عندما نضع المقابلة في اطارها نجد أن التكهن صعب جدا لأنها ببساطة تتعلق بنهائي الكأس ولكن سنحاول أن نبحث في حظوظ الفريقين انطلاقا من بعض المعطيات والأشياء المحيطة بالمقابلة.
وفي ما يتعلق بالنسق أعتقد أن الشبيبة القيروانية أكثر جاهزية الآن لأنها خاضت العديد من المقابلات بنسق مرتفع جدا على عكس الملعب النابلي الذي لم يخض أي لقاء رسمي منذ شهر تقريبا والملعب النابلي قد يجد بعض الصعوبات على هذا المستوى الا اذا تدرب بجدية كبرى في التمارين واستعدّ جيدا ليحافظ على نسق المقابلات.
أما على المستوى النفسي فإن الملعب النابلي يبدو أكثر جاهزية خاصة بعد هزيمة الشبيبة في اللحظات الأخيرة في البطولة. وهنا أريد أن أوجه تحية خاصة لفريق الأغالبة الذي قدم كرة قدم ممتازة جدا وساهم في انجاح موسم كرة السلة وقد لاحظ الجميع كيف أصبحت رياضة كرة السلة رياضة جماهيرية بالدرجة الأولى ويمكن القول أن هناك بطلين في الموسم الحالي أي الافريقي والشبيبة والفائز الأول كان كرة السلة التونسية.
العامل الثالث هو عامل الخبرة وقد تكون الشبيبة أفضل نسبيا لأن لاعبيها تعودوا على خوض مقابلات من هذا الحجم ولا ننسى أنهم تعودوا على اللعب من أجل الالقاب أما الملعب النابلي فيتكون من الشبان الذين تحسن اداؤهم بمرور المواسم وقدموا في الموسم الفارط مستوى جيدا أيضا.
وأتمنى بصفة عامة أن يعكس النهائي المستوى الطيب الذي بلغته رياضة كرة السلة في تونس وأن يكون بمثابة العرس الحقيقي لرياضة العمالقة.
بالنسبة الى الناحية الفنية هناك شبه اجماع بأن طريقة اللعب متشابهة تقريبا ويعول الفريقان على المهارات واللعب السريع، ولكن في دور نهائي من الصعب جدا أن تحدث المهارات الفردية الفارق والأكيد أن اللعب الجماعي هو الذي سيحدث الفارق.
الفريقان يعرفان بعضهما البعض جيدا. وأعتقد أن العامل الرئيسي الذي قد يحدث الفارق هو الدفاع وعلى كل فريق أن يولي هذا العامل العناية التي يستحق وعندما يكون الفريق في حالة هجومية يجب أن يفكر في نفس الوقت في الناحية الدفاعية للتصدي لسرعة المنافس ومهاراته وقدرته على انجاح الهجمة المرتدة، كما أن التفوق في الالتقاط قد يحدد وجهة المقابلة وعموما أريد أن أقول أن الحظوظ متساوية وكل فريق ينطلق ب50 في بداية اللقاء.
----------------------------------------
**سجل كأس تونس في كرة السلة
59/58 الزيتونة الرياضية
60/59 الجمعية الفرنسية
61/60 النجم الرادسي
62/61 الاتحاد الرياضي الرادسي
63/62 الاتحاد الرياضي الرادسي
64/63 الاتحاد الرياضي الرادسي
65/64 الاتحاد الرياضي الرادسي
66/65 الملعب النابلي
67/66 الزيتونية الرياضية
68/67 الاتحاد الرياضي الرادسي
69/68 الزيتونة الرياضية
70/69 نادي النقل الرادسي
71/70 نادي النقل الرادسي
72/71 نادي النقل الرادسي
73/72 الملعب النابلي
74/73 شبيبة بوقطفة
75/74 نادي الشمينو
76/75 نادي الشمينو
77/76 الترجي الرياضي
78/77 الترجي الرياضي
79/78 الترجي الرياضي
80/79 الملعب النابلي
81/80 النجم الساحلي
82/81 النادي الافريقي
83/82 الحديد الصفاقسي
84/83 نجم حلق الوادي والكرم
85/84 الزهراء الرياضية
86/85 نجم حلق الوادي والكرم
87/86 الترجي الرياضي
88/87 الزهراء الرياضية
89/88 الترجي الرياضي
90/89 الملعب النابلي
91/90 الزهراء الرياضية
92/91 نجم حلق الوادي والكرم
92/91 الملعب النابلي
94/93 الترجي الرياضي
95/94 الزهراء الرياضية
96/95 الملعب النابلي
97/96 الملعب النابلي
98/97 الزهراء الرياضية
99/98 النادي الافريقي
2000/99 الاتحاد المنستيري
2001/2000 الزهراء
2002/2001 شبيبة القيروان
2003/2002 النادي الافريقي
2004/2003 شبيبة القيروان أم الملعب النابلي؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.