متابعة تقدم مشروع الميزانية    شرط معتصمي الكامور    نابل: تسجيل حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا لامرأة تبلغ من العمر 65 عاما    المنستير: تسجيل 3 وفايات جديدة بكورونا و البلدية تتخذ جملة من الإجراءات    النادي الإفريقي: الدريدي يتمسّك بالبقاء.. صرف النظر عن الجلاصي.. واستئناف التمارين يتأجل    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على انخفاض    الوضع الصحي للوكيل رامي الإمام بعد إصابته في عملية أكودة    الحمامات :ندوة علمية تحت عنوان العودة المدرسية في زمن الكورونا    إطلاق المنصّة الرقمية "جسور انفست" لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة    ديوان الطيران المدني يرد على عمادة المهندسين المعماريين    وكالة التبغ والوقيد تنطلق في زراعة أجود أنواع التبغ    قيس سعيد : المتغيّرات التي ستُفرزها جائحةُ كورونا على العلاقات الدوليّة تدعو إلى التفكير في مستقبل حوكمة العالم    نقشة: لمن ستكتب عروسية النالوتي ؟؟؟    يوميات مواطن حر: انها تتوعد فاحذروها    صُدور "الشّمسُ كَنَسْرٍ هَرِم" لِهادي دانيال مُتَرْجَماً إلى الإنقليزيّة    بنزرت: السيطرة على حريق بجبل الناظور والنيران تأتي على حوالي 1500 متر مربع من النسيج الغابي    98 بالمائة من وكالات الأسفار في تونس مهددة بالإفلاس ولم تعد قادرة على الصمود    بين سوسة وصفاقس.. حجز بضائع مهربة قيمتها اكثر من 280 ألف دينار    مفاجآت وخضخضات وإفرازات ما بعد الثورة.. رواية للصحفي والكاتب علي الخميلي    القيروان: طفل يلقى حتفه غرقا في خزان ماء    منزل بورقيبة : إلقاء القبض على شقيقين بشبهة الانتماء إلى تنظيم إرهابي    المشيشي: الميزانية الجديدة أساسها مصارحة الشعب بحقيقة الأوضاع المالية    الوداد البيضاوي يتفق مع نجل زيدان    2021 انطلاق انجاز الطريق السريعة صفاقس القصرين    قيس سعيد أمام مجلس الأمن: العالم سيواجه أزمة مالية تعصف باقتصاديات الدول وتدفع الملايين نحو الفقر والبطالة    وقفة احتجاجية لأعوان العدلية بالمحكمة الابتدائية ببن عروس    الدعوة الى ضرورة وضع استراتيجية وطنية لمعالجة القطاعات المهمشة وادماجها صلب القطاعات المنظمة لتنخرط اكثر صلب البنوك التونسية    تنفيذ بطاقة الإيداع بالسجن في حقّ مالك قناة تونسنا..    جلسة عامة يوم 2 أكتوبر للحوار مع الحكومة حول الوضع الصحي    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    إصابة نجم ميلان إبراهيموفيتش بفيروس كورونا    الهاروني: ''أسلوب قيس سعيد كان محرجا للمشيشي''    الصيدلية المركزية توفر 150 الف تلقيح ضد القريب    ارتفاع عدد قتلى الشّرطة المصرية بعد التّصدّي لمحاولة الهروب من سجن طرة    تشيلسي يعلن تعاقده مع الحارس السّينغالي مندي    راس الجبل..الاطاحة بأكبر بائع خمر خلسة    مساكن : حجز 5بنادق يدوية الصنع بورشة    إخضاع 7 اشخاص للحجر الصحي الاجباري بمستشفيات جندوبة و طبرقة    هل يكون الصادق السالمي حكم نهائي الكأس؟    المتلوي: كهل يضع حد لحياته شنقا    700 مليون دينار عائدات صادرات المنتوجات البيولوجية    إقتبست حديثا نبويا في أغنيتها: أصالة نصري أمام القضاء    القيروان: الغاء الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بسبب تفشي وباء كورونا    الكاف: إيقاف أجنبي بحوزته جنسيات مختلفة و30 بطاقة بنكية    خطاب خالد وموعظة عقبة    أمّ دائمة الحركة.. اختاري طعامك بذكاء    النادي الصفاقسي ... أنيس بوجلبان والكاتب العام ينسحبان    طقس الخميس 24 سبتمبر 2020    بن عروس المحمدية..يدهس زوجته بسيارته ثم يدفنها حيّة    بعد استعادتها..وزير الثقافة يستقبل الوفد المرافق للقطع الأثرية    المهدية..تسجيل 5 إصابات جديدة بالكورونا    واشنطن: دولة عربية ستوقع اتفاق سلام مع إسرائيل خلال يومين    ترامب يرفض تسليم السلطة بعد الانتخابات    اليوم حفل توديعه..سواريز يغادر برشلونة «باكيا»    الجزيري يتأهل لربع نهائي بطولة «سيبيو» الرومانية    إصابات ووفيات كورونا تواصل ارتفاعها بأمريكا اللاتينية    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    عدنان الشواشي يكتب لكم : يادولتنا ...قومي بواجبك ... لا أكثر و لا أقلّ.....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم نهائي كرة السلة (س. 18 بقصر المنزه) : عرس رياضة العمالقة بين الشبيبة والملعب النابلي
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

ينزل اليوم الستار على موسم كرة السلة الذي كان موسما مشوقا الى أبعد الحدود والذي كشفت خلاله البطولة عن السر الأخير في اللحظات الأخيرة وحولت خلاله سلة نعيم ضيف اللّه وجهة البطولة من مدينة الأغالبة الى باب الجديد. النهائي اليوم سيكون مشوقا الى أبعد الحدود بين فريقين ينحدران من نفس المدرسة التي تعول على الفرجة والمهارات والتصويب عن بعد والسرعة وهي العوامل الضرورية لتوفير الفرجة في رياضة العمالقة.
بين الشبيبة بطلة الموسم الفارط ووصيف هذا الموسم وأفضل فريق على الاطلاق في المواسم الأخيرة (فازت بثلاث بطولات متتالية) والملعب النابلي صاحب النهائي في الموسم الفارط، الفرجة ستكون مضمونة بالتأكيد.
**الخبرة والطموح
رغم أن لاعبي الشبيبة مازالوا يصنفون من بين الشبان فإنهم اكتسبوا الخبرة اللازمة لمثل هذه المواعيد لذلك بالامكان أن نصنف لقاء اليوم بأنه سيكون بين خبرة أبناء الأغالبة وطموح أبناء نابل ذلك أن أبناء الفخار مازالوا في بداية الطريق ولكن رغم ذلك أكدوا خلال هذا الموسم أنهم اكتسبوا بعض الخبرة وبالامكان الاستفادة من نهائي الموسم الفارط عندما قدموا مقابلة بطولية مع الفشل في الحصول على اللقب وكانوا قريبين من ذلك. لقاءات الملعب النابلي والشبيبة القيروانية كانت دائما فرجوية ومشوقة وبقطع النظر عن قيمة الرهان والأكيد أنها ستزداد تشويقا وحماسا اليوم لأن الرهان سيكون على الأميرة.
الفنيون يؤكدون أن هناك عوامل ترجح كفة الشبيبة وأخرى ترجح كفة الملعب النابلي ولكن منطق لقاءات الكأس منطق خاص ويمكن القول أن التكهن باسم الفائز صعب وسنعرف صاحب اللقب في الثواني الأخيرة من اللقاء.
**عرس الختام
الشبيبة تستحق اللقب والملعب النابلي كذلك والمهم أن يكون نهائي الكأس بمثابة العرس النهائي وحفل اختتام موسم كرة السلة ونحن لا نشك لحظة في قدرة الفريقين على انجاح هذا العرس وكذلك في جماهير الفريقين وجمهور كرة السلة بصفة عامة وإذا انتصرت الشبيبة فهي جديرة بذلك ويكفي الملعب النابلي فخرا ويكفي شبانه القدرة على المنافسة وإذا انتصر الملعب النابلي وهو جدير بذلك يكفي الشبيبة فخرا وهي التي ابتكرت تقاليد جديدة لكرة السلة في وسط البلاد.
* فرج الفجاري
-----------------------------------------
**ماذا قالوا عن النهائي ؟
* مجدي المعلاوي (الملعب النابلي)
يؤكد اللاعب مجدي المعلاوي الذي يعول عليه أبناء نابل اليوم لكي يقود الفريق الى منصة التتويج ومحاولة تأطير اللاعبين الشبان ويقول هذا اللاعب بشأن لقاء اليوم:
«اكتسبنا الخبرة اللازمة تقريبا والمعروف أن الملعب النابل يتكون من الشبان ولكن اكتسبوا الخبرة اللازمة بإجراء المقابلات وبعد نهائي الموسم الفارط حيث كنا قادرين على الفوز باللقب أعتقد أننا أصبحنا الآن أكثر خبرة وأكثر قدرة على المنافسة على الألقاب. الشبيبة نعرفها وتعرفنا وسبق لنا أن انتصرنا عليها خلال هذا الموسم، ويجب على اللاعبين أن يتسلّحوا بالثقة في النفس وبقدرتهم على الفوز وبعد ذلك كل شيء سيأتي في أوانه».
* اللاعب سمير بودن (الشبيبة)
«سنهدي الأحباء الكأس وسنقدم مباراة تؤكد أن الشبيبة لا يمكن أن ينافسها أي فريق في تونس على الألقاب.. مع احترامي للملعب النابلي».
* رضوان سليمان (الشبيبة)
«نسينا مهزلة البطولة وسنقدم مقابلة كبيرة وننقذ الموسم بإحراز الكأس».
* عاطف موّة (جناح)
«سنكون كالعادة على منصة التتويج ونؤكد أننا الأجدر بالألقاب».
* رضا العلويني
-----------------------------------------
**رأي فني محايد : (منعم عون مدرب الافريقي)
عندما نضع المقابلة في اطارها نجد أن التكهن صعب جدا لأنها ببساطة تتعلق بنهائي الكأس ولكن سنحاول أن نبحث في حظوظ الفريقين انطلاقا من بعض المعطيات والأشياء المحيطة بالمقابلة.
وفي ما يتعلق بالنسق أعتقد أن الشبيبة القيروانية أكثر جاهزية الآن لأنها خاضت العديد من المقابلات بنسق مرتفع جدا على عكس الملعب النابلي الذي لم يخض أي لقاء رسمي منذ شهر تقريبا والملعب النابلي قد يجد بعض الصعوبات على هذا المستوى الا اذا تدرب بجدية كبرى في التمارين واستعدّ جيدا ليحافظ على نسق المقابلات.
أما على المستوى النفسي فإن الملعب النابلي يبدو أكثر جاهزية خاصة بعد هزيمة الشبيبة في اللحظات الأخيرة في البطولة. وهنا أريد أن أوجه تحية خاصة لفريق الأغالبة الذي قدم كرة قدم ممتازة جدا وساهم في انجاح موسم كرة السلة وقد لاحظ الجميع كيف أصبحت رياضة كرة السلة رياضة جماهيرية بالدرجة الأولى ويمكن القول أن هناك بطلين في الموسم الحالي أي الافريقي والشبيبة والفائز الأول كان كرة السلة التونسية.
العامل الثالث هو عامل الخبرة وقد تكون الشبيبة أفضل نسبيا لأن لاعبيها تعودوا على خوض مقابلات من هذا الحجم ولا ننسى أنهم تعودوا على اللعب من أجل الالقاب أما الملعب النابلي فيتكون من الشبان الذين تحسن اداؤهم بمرور المواسم وقدموا في الموسم الفارط مستوى جيدا أيضا.
وأتمنى بصفة عامة أن يعكس النهائي المستوى الطيب الذي بلغته رياضة كرة السلة في تونس وأن يكون بمثابة العرس الحقيقي لرياضة العمالقة.
بالنسبة الى الناحية الفنية هناك شبه اجماع بأن طريقة اللعب متشابهة تقريبا ويعول الفريقان على المهارات واللعب السريع، ولكن في دور نهائي من الصعب جدا أن تحدث المهارات الفردية الفارق والأكيد أن اللعب الجماعي هو الذي سيحدث الفارق.
الفريقان يعرفان بعضهما البعض جيدا. وأعتقد أن العامل الرئيسي الذي قد يحدث الفارق هو الدفاع وعلى كل فريق أن يولي هذا العامل العناية التي يستحق وعندما يكون الفريق في حالة هجومية يجب أن يفكر في نفس الوقت في الناحية الدفاعية للتصدي لسرعة المنافس ومهاراته وقدرته على انجاح الهجمة المرتدة، كما أن التفوق في الالتقاط قد يحدد وجهة المقابلة وعموما أريد أن أقول أن الحظوظ متساوية وكل فريق ينطلق ب50 في بداية اللقاء.
----------------------------------------
**سجل كأس تونس في كرة السلة
59/58 الزيتونة الرياضية
60/59 الجمعية الفرنسية
61/60 النجم الرادسي
62/61 الاتحاد الرياضي الرادسي
63/62 الاتحاد الرياضي الرادسي
64/63 الاتحاد الرياضي الرادسي
65/64 الاتحاد الرياضي الرادسي
66/65 الملعب النابلي
67/66 الزيتونية الرياضية
68/67 الاتحاد الرياضي الرادسي
69/68 الزيتونة الرياضية
70/69 نادي النقل الرادسي
71/70 نادي النقل الرادسي
72/71 نادي النقل الرادسي
73/72 الملعب النابلي
74/73 شبيبة بوقطفة
75/74 نادي الشمينو
76/75 نادي الشمينو
77/76 الترجي الرياضي
78/77 الترجي الرياضي
79/78 الترجي الرياضي
80/79 الملعب النابلي
81/80 النجم الساحلي
82/81 النادي الافريقي
83/82 الحديد الصفاقسي
84/83 نجم حلق الوادي والكرم
85/84 الزهراء الرياضية
86/85 نجم حلق الوادي والكرم
87/86 الترجي الرياضي
88/87 الزهراء الرياضية
89/88 الترجي الرياضي
90/89 الملعب النابلي
91/90 الزهراء الرياضية
92/91 نجم حلق الوادي والكرم
92/91 الملعب النابلي
94/93 الترجي الرياضي
95/94 الزهراء الرياضية
96/95 الملعب النابلي
97/96 الملعب النابلي
98/97 الزهراء الرياضية
99/98 النادي الافريقي
2000/99 الاتحاد المنستيري
2001/2000 الزهراء
2002/2001 شبيبة القيروان
2003/2002 النادي الافريقي
2004/2003 شبيبة القيروان أم الملعب النابلي؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.