تصفيات “كان” مصر لأقل من 23 سنة: بعناء كبير منتخبنا يتأهل للدور القادم    هذه الليلة: الحرارة بين 6 و15 درجة مع سحب عابرة    ياسين إبراهيم يدعو إلى مراجعة موعد الإنتخابات الرئاسية    مرزوق: العمل الميداني في الجهات هو المدخل الحقيقي للتغيير السياسي    تصفيات امم افريقيا لاقل من 23 سنة.. المنتخب التونسي يتاهل الى الدور الختامي    إسرائيل: ترامب سيعترف رسميا بسيادتنا على الجولان الاثنين    الآلاف يوقعون على عريضتين لمنح رئيسة وزراء نيوزيلندا جائزة نوبل    ايقاف 100 شاب اقتحموا ميناء حلق الوادي للإبحار الى دول اوروبية    عودة سوريا الى الجامعة "غير مدرجة" على جدول قمة تونس    وليد جلاد: الشهائد ليست دوما قوام النجاح في السياسة    تعزية اثر وفاة والدة الصديق على البوكادي    680 حالة حصبة في القصرين    محافظ البنك المركزي: انتعاشة الاقتصاد التونسي مرتبطة بالعودة الى العمل واعلاء قيمته    وزير الشؤون الاجتماعية: ”الزيادة في أجور الوظيفة العمومية ستشمل المتقاعدين”    بعد غلق دام 7سنوات.. افتتاح القاعة الرياضية بحي الطيران    سنويا: 29 إصابة بالسل على كل 100 ألف ساكن في تونس وتخوفات من انتشار السل اللمفاوي    المنية توافي ممثلا سوريا أثناء تصويره مشهدا عن الموت    ضبط 3 أشخاص من جنسيات إفريقية يحاولون اجتياز الحدود الليبية التونسية خلسة    وزير التربية: تم خلال هذا الاسبوع ايقاف 3 أساتذة قدموا دروسا خصوصية بمنازلهم    إيقاف أساتذة عن العمل بسبب تقديم دروس خصوصية في منازلهم    زيارة مرتقبة لبعثة صندوق النقد الدولي إلى تونس    مرآة الصحافة    "جثة مكبلة".. العثور على أديبة مصرية مقتولة في منزلها    سفير دولة فلسطين بتونس: نأمل أن توجه قمة تونس رسالة إلى كل القوى الدولية بأن حل القضية الفلسطينية هو مفتاح الاستقرار في المنطقة وفي كل العالم    الجزائر: البلايلي يغادر تربص المنتخب الجزائري ويعود الى تدريبات الترجي استعدادا للسوبر الافريقي    التايلانديون يصوتون في أول انتخابات بالبلاد منذ الانقلاب العسكري عام 2014    العثور على أديبة مصرية مقتولة داخل منزلها    القصرين: ارهابي يقود شبكة البحث عن كنوز وثروات هامة مدفونة    مأساة عريس انطلت عليه الحيلة ليلة الدخلة ..واكتشف بعد أيام أن زوجته بطلة فيلم اباحي...فهذا ما فعله    هذه كميات الأمطار المتساقطة خلال ال 24 ساعة الماضية    الشاهد يقترح يوم 4 أفريل لحضور جلسة عامة بالبرلمان    اضراب للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان يوم 4 أفريل    مورو: الأحزاب التونسية الجديدة غير مؤهّلة لأن تقود البلد في المرحلة المقبلة    اضراب بثلاثة ايام لسواق سيارات الأجرة ‘اللواج'    خولة السليماني باكية: بية الزردي «مستني في عرضي وشرفي ونطلب السماح من امي الي وصلتها تسمع الكلام المشين!»    إختتام مهرجان القصور الصحراوية بتطاوين في دورته 40    المندوب الجهوي للسياحة بقابس: اقبال كبير على الحامة بمناسبة عطلة الربيع    مادورو يعلن القبض على زعيم العصابة الكولومبية    طقس اليوم    وفاة رافي إيتان عميل الموساد السابق عن 92 عاما    بعد رباعية اسواتيني .. «جيراس» سعيد... احتفاء بكشريدة ولا خوف على المساكني    مسيرة المنتخب في تصفيات «الكان» ..4 مدربين.. 5 انتصارات و 12 هدفا    أخبار النادي الصفاقسي ...ود يوم الأربعاء ... ولغز الأجانب يحير الأحباء    ودي : الجزائر تستقبل تونس يوم الثلاثاء واللقاء منقول على قناة الكأس    منزل جميل : حجز كميات من اللحم والمرقاز    لصحتك : إحذروا أدوية هشاشة العظام..لا تتناولوها لفترة طويلة    أولا وأخيرا ..«سبّق القفّة تلقى الأصوات»    فريق ياباني يحذر تونس: خلل في سد سيدي سالم سيتسبب في فيضانات    روسيا.. ابتكار لقاح جديد مضاد لمرض السل    حوالي 9500 شخص في تونس يعانون من القصور الكلوي    مهرجان أيام السينما العربية من 25 إلى 27 مارس    من بينهم 1350 في انتظار عمليات الزرع .. 9500 شخص في تونس يعانون من القصور الكلوي    بفون: لا تغيير في موعد الإنتخابات الرئاسية    حظك اليوم : توقعات الأبراج    نبض الجهات ..الإرشاد الفلاحي ...الحلقة الأضعف    آية ومعنى : فاعبده وتوكل عليه    سؤال الجمعة : ما هي صلاة التوبة وكيف نؤديها؟    يرفضون قرار التمديد.. أعوان «الستاغ» يتهمون الر.م.ع و يطالبون برحيله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على ركح مسرح قرطاج الأثري: جمال دبوز ينتقد الواقع المجتمعي والسياسي
نشر في الشروق يوم 17 - 07 - 2018

تشخيص هزلي للواقع المجتمعي والسياسي الراهن عبر مواقف كوميدية جمعت بين الطرافة في التعبير والسياق الدرامي الكوميدي والتجديد والجرأة في الطرح الهزلي الساخر لقضايا المجتمع، صناعة فكاهية متكاملة البنية من حيث الهزل المكشوف والنقد المبطن تلك التي قدمها نجم الكوميديا الفرنسي من أصل مغربي "جمال دبوز" في عرضه الجديد "الآن أو جمال" في ثاني سهرات الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي.
وبعد غياب منذ سنة 2012 عاد الفكاهي الفرنسي الى حلبته المفضلة وهي المسرح ليطل على جمهور مهرجان قرطاج، بعد أن التقى به سابقا سنتي 2004 و2012 ليعتلي ركح المسرح الروماني بقرطاج مرة أخرى في سهرة حصرية للمهرجان فسح في مستهلها جمال دبوز المجال أمام وجه كوميدي شاب تونسي مقيم بفرنسا وهو نضال السعدي.
"حلم طفولتي يتحق اليوم"، هذا ما قاله السعدي بعد أن ظفر بشرف اعتلائه ركح مسرح قرطاج معتبرا حضوره في العرض الخاص بجمال دبوز لحظة تاريخية فارقة في حياته. نضال السعدي الذي عرفه الجمهور التونسي بمشاركته اللافتة في الدراما الرمضانية يعد اليوم أحد أبرز الوجوه الفكاهية الشابة في فرنسا حيث كانت لمشاركته في البرنامج الكوميدي المعروف On ne demande qu'à en rire الذي يبث على قناة "فرنسا 2" أثرا لافتا على المشاهدين.
جمال دبوز لم يبخل على جمهوره ببهاراته الكوميدية التي اعتاد على اعتمادها في أسلوب آدائه ليخلص إلى التوفيق بين العناصر المتضاربة أو المتناقضة لحياة الإنسان في المجتمع، فقد احتفل بهوية المواطن العادي وتموقعه في المجتمع وتفاعلاته مع واقعه المعيش ومع السياسات المنتهجة من قبل أصحاب القرار عبر طرح نسيج سردي مضحك وساخر وكذلك عبر العودة الذهنية الكوميدية المحبوكة لأصله وطفولته، فجمال دبوز كما عهده جمهوره يصنع بصمته الفكاهية باستعادة مواقف هزلية تحضر فيها المفارقات الواقعية المضحكة ليحتفي في نهاية الأمر بالإنسان البسيط وينقد بطريقة هزلية السياسات في العالم والأجهزة الحكومية.
قضايا إنسانية حارقة تعرض لها كذلك دبوز في عرضه من بينها الميز العنصري داخل المجتمعات الغربية فجمال الذي نشأ في فرنسا ودخل العمل الفني الاحترافي من الأبواب الواسعة يبدو أنه كان تعرض لمعاناة الانخراط في مجتمع تطغى عليه الأفكار السلبية المسبقة على غير أهله، فكانت لغته الساخرة والعبثية وحركاته الميمية المتنافرة أدوات لفرض ذاته الفنية وتميزها وسط رهانات صعبة فرضتها تداعيات تاريخية ومجتمعية في البيئة التي يعيش فيها.
نجم الكوميديا الفرنسي الذي أقبل على الحياة ورفع تحدي إصابته بفقدانه يده اليمنى في حادث عبور سكة قطار، بات اليوم في صدارة نجوم الفكاهة الفرنسية فضلا عن تحقيقه لنجاح باهر في عالم الفن السابع خاصة بعد بروزه اللافت في فيلم "زونزون" للوران بونيك سنة 1998 ثم في فيلم "السماء، الطيور...وأمك" لجمال بن صالح في العام نفسه.
وتوالت نجاحاته مع فيلم "أستيريكس وأوبيليكس : مهمة كليوباترا" لألان شبات (2001)، ثم جاء عرضه الفردي "100 في المائة دبوز" ليكرس موقعه في طليعة فن السخرية بفرنسا.
وفي سياق التنويعات الفنية والتعبيرية، يتنقل مهرجان قرطاج الدولي في دورته الرابعة والخمسين برواده من عالم الكوميديا إلى عالم الغناء المصري الخفيف والصاعد في سهرة يوم الثلاثاء 17 جويلية مع كل من الفنانين "أبو" و"ياسمين علي" وذلك انطلاقا من الساعة العاشرة ليلا..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.