اتحاد الشغل يعبر عن عدم رضاه المطلق على مضامين قانون المالية لسنة 2019    اتفاقية ب350 مليون دينار بين تونس والسعودية لتمويل مشاريع في هذه الجهات    قبل نهاية 2018: الحكومة ستعلن عن جملة من الإجراءات الاجتماعية        زيادة في فاتورة الماء: ردّ كاتب الدولة المكلف بالموارد المائية والصيد البحري            "فيتش رايتينغ" تحافظ على الترقيم السيادي للبنك المركزي التونسي    إطلاق سراح مواطن تونسي محتجز في مدغشقر من قبل مجموعة مسلحة    إستشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية                رئيس الفيفا يكشف حقيقة سحب تنظيم المونديال من قطر            مرتجى محجوب يكتب لكم: هل لديكم مثلي رغبة جامحة في الصراخ بأعلى صوت !    المنصف المرزوقي يهرب الى الجبل‎    وزير الصحة: 33 ألف شاب مدمن على المخدّرات وخاصة السوبيتاكس    رسميً.. مصر تطلب تنظيم "كان" 2019    معهد الرصد الجوي يحذر: طقس بارد جدا وأمطار غزيرة في اليومين القادمين    الداعية رضا الجوادي يطالب بإقالة وزير الثقافة بسبب الممثل الذي تعرى على المسرح    اللواتة: ضبط 09 أشخاص على متن مركب بصدد اجتياز الحدود البحرية خلسة    وزير الصحة: حوالي 400 الف حالة لتعاطي المخدرات في صفوف الشباب من بينهم 33 الفا تعاطوا اقراص "السوبيتاكس"    جولة في عدد من صفحات المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الخميس 13 ديسمبر 2018    قرطاج: تفكيك شبكة مختصة في ترويج الكوكايين    ماذا يحصل في أيام قرطاج المسرحية؟...مشهد جنسي مباشر على المسرح مع دمية بلاستيكية بعد تعري فنان سوري    الترجي يحذر هذا الشخص من استغلال اسم النادي في أغراض شخصية بعد الكشف عن تجاوزات بمناسبة المونديال    التجارة البينية بين الدول الإسلامية تصل الى حجم 400 مليار دولار في 2017    رسميا: ألان جيراس مدربا جديدا للمنتخب التونسي    تُكشف لأول مرّة/ تفاصيل جديدة عن أموال بن علي وعائلته المجمّدة في سويسرا.. وهذه قيمتها    قريبا: 11 رحلة بحرية بين مرسيليا والجنوب التونسي    لصحتك : اللحوم الحمراء تتسبب في أمراض القلب وتهدد بالموت المبكر    القهوة قد تحارب مرضين قاتلين!    صورة: يوسف المساكني يُحذّر من هذا المتحيّل التونسيّ    بالصورة، حالة الطقس في الأيام المقبلة تتطلب الحذر    بنقردان : عدد من الشباب يمنعون مرور الشاحنات الليبية إحتجاجا على منعهم من التزود بالمحروقات    فضيحة : مارادونا أطرد من منزله شر طردة    تفاصيل حجز مسدّس وكوكايين داخل منزل بالكرم    سفير المانيا بتونس: سنمول مشاريع تونسية بقيمة 240.5 مليون اورو    دوري أبطال أوروبا .. هذا موعد سحب قرعة ثمن نهائي المسابقة    بذور من القمح مجانا لصغار الفلاحين‎    فيديو:صادم.. يعترف بخيانة شقيقه مع صديقته من أجل 5 ألاف دينار    المخرج سامي النصري ل”الشاهد”:مسرحية “قادمون” هي دعوة لاستكمال الثورة واستعادة الدولة لمكانتها    لوحة    سيدي بوزيد.. احتجاج أصحاب سيارات تعليم السياقة وغلق الشارع الرئيسي    متابعة: ارتفاع في حصيلة قتلى حادث القطار في تركيا (فيديو + صور)    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    حارس كنيسة يقتل شخصين    تقرير: عدد الصحفيين المسجونين بسبب عملهم يقترب من رقم قياسي مرتفع    مهنيون يؤكدون على ضرورة اتحاد النقابات الفنية المسرحية لضمان حقوق المبدعين في العالم العربي    تأملات في الكتابة والنقد.. هل لدينا كتابة؟    كيف يمكن تطبيق الرجيم في الشتاء؟    تأجيل إضراب فنيي الملاحة وحركة النقل الجوي تسير بنسقها الطبيعي    قتلى وجرحى في اصطدام قطارين بتركيا    فرنسا تجند المئات للإيقاع ب"الهارب".. وسر "الساعات الأولى"    هنا القلعة الكبرى : زيتونة قلعية عشق الفلاح القلعي    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الأربعاء 12 ديسمبر 2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على ركح مسرح قرطاج الأثري: جمال دبوز ينتقد الواقع المجتمعي والسياسي
نشر في الشروق يوم 17 - 07 - 2018

تشخيص هزلي للواقع المجتمعي والسياسي الراهن عبر مواقف كوميدية جمعت بين الطرافة في التعبير والسياق الدرامي الكوميدي والتجديد والجرأة في الطرح الهزلي الساخر لقضايا المجتمع، صناعة فكاهية متكاملة البنية من حيث الهزل المكشوف والنقد المبطن تلك التي قدمها نجم الكوميديا الفرنسي من أصل مغربي "جمال دبوز" في عرضه الجديد "الآن أو جمال" في ثاني سهرات الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي.
وبعد غياب منذ سنة 2012 عاد الفكاهي الفرنسي الى حلبته المفضلة وهي المسرح ليطل على جمهور مهرجان قرطاج، بعد أن التقى به سابقا سنتي 2004 و2012 ليعتلي ركح المسرح الروماني بقرطاج مرة أخرى في سهرة حصرية للمهرجان فسح في مستهلها جمال دبوز المجال أمام وجه كوميدي شاب تونسي مقيم بفرنسا وهو نضال السعدي.
"حلم طفولتي يتحق اليوم"، هذا ما قاله السعدي بعد أن ظفر بشرف اعتلائه ركح مسرح قرطاج معتبرا حضوره في العرض الخاص بجمال دبوز لحظة تاريخية فارقة في حياته. نضال السعدي الذي عرفه الجمهور التونسي بمشاركته اللافتة في الدراما الرمضانية يعد اليوم أحد أبرز الوجوه الفكاهية الشابة في فرنسا حيث كانت لمشاركته في البرنامج الكوميدي المعروف On ne demande qu'à en rire الذي يبث على قناة "فرنسا 2" أثرا لافتا على المشاهدين.
جمال دبوز لم يبخل على جمهوره ببهاراته الكوميدية التي اعتاد على اعتمادها في أسلوب آدائه ليخلص إلى التوفيق بين العناصر المتضاربة أو المتناقضة لحياة الإنسان في المجتمع، فقد احتفل بهوية المواطن العادي وتموقعه في المجتمع وتفاعلاته مع واقعه المعيش ومع السياسات المنتهجة من قبل أصحاب القرار عبر طرح نسيج سردي مضحك وساخر وكذلك عبر العودة الذهنية الكوميدية المحبوكة لأصله وطفولته، فجمال دبوز كما عهده جمهوره يصنع بصمته الفكاهية باستعادة مواقف هزلية تحضر فيها المفارقات الواقعية المضحكة ليحتفي في نهاية الأمر بالإنسان البسيط وينقد بطريقة هزلية السياسات في العالم والأجهزة الحكومية.
قضايا إنسانية حارقة تعرض لها كذلك دبوز في عرضه من بينها الميز العنصري داخل المجتمعات الغربية فجمال الذي نشأ في فرنسا ودخل العمل الفني الاحترافي من الأبواب الواسعة يبدو أنه كان تعرض لمعاناة الانخراط في مجتمع تطغى عليه الأفكار السلبية المسبقة على غير أهله، فكانت لغته الساخرة والعبثية وحركاته الميمية المتنافرة أدوات لفرض ذاته الفنية وتميزها وسط رهانات صعبة فرضتها تداعيات تاريخية ومجتمعية في البيئة التي يعيش فيها.
نجم الكوميديا الفرنسي الذي أقبل على الحياة ورفع تحدي إصابته بفقدانه يده اليمنى في حادث عبور سكة قطار، بات اليوم في صدارة نجوم الفكاهة الفرنسية فضلا عن تحقيقه لنجاح باهر في عالم الفن السابع خاصة بعد بروزه اللافت في فيلم "زونزون" للوران بونيك سنة 1998 ثم في فيلم "السماء، الطيور...وأمك" لجمال بن صالح في العام نفسه.
وتوالت نجاحاته مع فيلم "أستيريكس وأوبيليكس : مهمة كليوباترا" لألان شبات (2001)، ثم جاء عرضه الفردي "100 في المائة دبوز" ليكرس موقعه في طليعة فن السخرية بفرنسا.
وفي سياق التنويعات الفنية والتعبيرية، يتنقل مهرجان قرطاج الدولي في دورته الرابعة والخمسين برواده من عالم الكوميديا إلى عالم الغناء المصري الخفيف والصاعد في سهرة يوم الثلاثاء 17 جويلية مع كل من الفنانين "أبو" و"ياسمين علي" وذلك انطلاقا من الساعة العاشرة ليلا..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.