تقارير تكشف جرائم فساد في الديوانة ومؤسسات عمومية.. وهذه تفاصيلها    إخضاع وزير بحكومة الفخفاخ للحجر الصحي الإجباري    منظمة السياحة العالمية: تونس آمنة صحيا وهي من أفضل الوجهات    أوباما يكتب: كيف نصنع من هذه اللحظة نقطة تحول للتغيير الحقيقي؟    إطلاق مشروع وطني لجرد وصيانة الممتلكات الثقافية العمومية والخاصة    بعد قضائه عطلة العيد في باريس: وزير الطاقة يخضع بداية من اليوم الثلاثاء الى اجراءات الحجر الصحي    4 طائرات «درون» تحلق في سماء بعض الولايات لتقصي كورونا    290 حالة شفاء بالمركز الوطني لحاملي الفيروس بعد تعافي طفل عمره 8 سنوات    تونس تعد من بيع 7 بلدان يمكن ان تصبح افضل الوجهات السياحية عالميا بعد جائحة كورونا    يوميات مواطن حر: صورة من صورة    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    المنظة الدولية للهجرة تقدم مساعدات للطلبة    تقرير خاص/ علماء يتحدثون عن غضب الله ونهاية نصف العالم مع ظهور حشرات غريبة وكواكب مدمرة    تدهور حالة رجاء الجداوي ونقلها للعناية المركزة    محسن الشريف: لا أرفض الغناء في هذه المطاعم    منوبة.. تقديرات بصابة حبوب في حدود 659 ألف طن    وفاة مراهقين غرقا في بحيرة السلاطنية بالڨصرين    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تونس وتطاوين تودعان أحد آخر علماء الزيتونة فضيلة الشيخ الحبيب النفطي رحمه الله    المصادقة على مشروع قانون قرض لدعم الإصلاحات في قطاع المياه    إحداث خلية متابعة متواصلة لوضعية ميناء رادس    تطاوين.. حجز 10 آلاف علبة سجائر مهربة و360 كلغ من المعسل    العزابي: في الحكومة لدينا سياسة للحد من التداين.. وأنا شخصيا الأسبوع الفارط رفضت قرض    خاص/ هذا ما كشفته الأبحاث الأولية حول «إنتفاخ» فواتير الستاغ (متابعة)    الفيفا يدعو الى مراعاة أحاسيس اللاعبين المتضامنين مع قضية جورج فلويد    المكنين: إلقاء القبض على 8 أشخاص مورطين في قضايا مختلفة    الطبوبي: حكومة الفخفاخ حكومة تقشّف    قابس.. تسجيل 7 إصابات بالحمى التيفية في معتمدية غنوش    تحديد شروط حفظ الصحة داخل المطاعم والمقاهي للوقاية من فيروس كورونا مع اقتراب موعد فتحها    بين الزهروي وقرقنة: عون أمن و22 ألف دينار داخل سيارة كشف مخطط الفجر للإبحار باتجاه لامبادوزا    فيصل الحضيري أمام التحقيق بسبب تبادل عنف في برنامجه    بن عروس: العثور على جثة كاتب محامي بمكتبه    مع تفاقم المخاطر الأمنية: إصابة 4 شرطيين بإطلاق نار في أمريكا    رأي/ شعبوية ترامب تضعف أمريكا داخليا وخارجيا    «اختطاف» وليد زروق…الداخلية تنفي وتوضح الوقائع    استعدادا لمواجهة قوافل قفصة.. مستقبل الرجيش يدخل في تربص مغلق    محسن شريف : حتى بورقيبة مشى لإسرائيل و الغناء غادي تجربة حبيت نعيشها    بطل «نوبة» بلال البريكي ل«الشروق»..لا أتوقع وجود «نوبة 3»    تطوير أنظمة الإدارات في وقت الأزمات وفقا لمواصفات الآيزو    النادي الصفاقسي يحدّد موعد العودة للتمارين    إنطلاق الجلسة العامة بمجلس النواب... وانهاء العمل بالاجراءات الاستثنائية ضمن جدول الاعمال    إتهم عناصر أمنية ب"إختطاف منوّبه وليد زروق".. نقابة الأمن تردّ على المحامي العويني    ريال مدريد يعود للعب فى سانتياغو برنابيو بشرط واحد    نفى وجود علاقة عاطفية معها: احلام الفقيه ترد على ايهاب المساكني    ما حقيقة إصابة أمير كرارة بفيروس كورونا؟    سيناريوهات محتملة لاكمال دوري أبطال افريقيا    تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا..وارتفاع حالات الشفاء إلى 965 حالة    لاعبو برشلونة يتدربون بشكل جماعي في زمن كورونا    يضم مرزوق وجمعة والشابي واللومي : مبادرة سياسية لتجاوز "شتات" المعارضة التونسية    ترامب يصف الاحتجاجات في بلاده بأنها أعمال إرهاب داخلية    السودان.. اعتقال خال الرئيس السابق عمر البشير    تُواجه انتقادات واتهامات بالاصطفاف..لائحة عبير موسي... تمر ، لا تمر؟    ميسي ينهي الجدل بخصوص مستقبله مع برشلونة    الجيش الأميركي: تظاهروا بسلمية دون عنف    الثلاثاء : هدوء نسبي في الوضع الجوي.. و الحرارة في استقرار...    رغم أنه ملازم لبنك بدلاء النجم...عمر كوناطي يتحصل على 100 مليون شهريا    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصرين: أولياء تلاميذ المدرسة الابتدائية الرّوايسية في جدليان يغلقون الطريق
نشر في الشروق يوم 04 - 10 - 2018

عمد اليوم الخميس أولياء تلامذة المدرسة الابتدائية الرّوايسية التابعة إلى معتمدية جدليان من ولاية القصرين إلى قطع الطريق الرئيسية بمنطقتهم احتجاجا على نظام الفرق المعتمد هذا العام بالمدرسة.
واعتبر حسان الرّويسي، أحد الأولياء، أن اعتماد نظام الفرق بمدرسة منطقته الريفية النائية يعدّ اجحافا في حق أبنائها المحرومين من رياض الأطفال ومن الأقسام التحضيرية، باعتباره يتناقض مع مبدأ تكافؤ الفرص بينهم وبين بقية المدارس ويساهم في تدني المستوى التعليمي للتلاميذ وتفقيرا لأدمغتهم وتقزيما لهم، وفق قوله.
ومن جهته أفاد النخلي السميعي (ولي) بأن العودة المدرسية بالمدرسة الابتدائية الرّوايسية لم تنطلق بعد بهذه المؤسسة التربوية بسبب احتجاج كافة أولياء التلاميذ على نظام الفرق المعتمد بالسنتين الأولى والثانية والسنتين الخامسة والسادسة بتعلة عدم توفر العدد الكافي من التلاميذ، مضيفا أنه تم في المقابل رفض نقلة عدد من التلاميذ إلى المدارس الابتدائية القريبة من منطقتهم.
وأكد عدد آخر من الأولياء في تصريحات متطابقة أن تحركاتهم الاحتجاجية ستتواصل وسيتواصل معها منع أبنائهم من الالتحاق بمقاعد الدراسة إلى حين استجابة المصالح المعنية بالمندوبية الجهوية للتربية بالقصرين إلى مطالبهم وفك نظام الفرق في أقرب الآجال خاصة بالسنة السادسة لضمان حق أبنائهم في التمدرس في ظروف عادية وفي النجاح في المناظرة.
وذكروا أن مدرستهم أحدثت سنة 1993 وهي تفتقر إلى سور يحمي أبناءهم من الكلاب السائبة والحيوانات المفترسة وإلى قاعة انتظار تقيهم من البردّ والحرّ وإلى مطعم مدرسي يقدم لأبنائهم لمجة بسيطة تسدّ رمقهم إلى حين وصولهم إلى منازلهم التي تبعد عن المدرسة حوالي كيلومترين.
وردا على ذلك ذكر المندوب الجهوي للتربية بالقصرين، منصف قاسمي، أن وفدا من مندوبية التربية تحول مؤخرا إلى مدرسة الرّوايسية وتحاور مع أولياء تلامذتها واستمع الى مطالبهم المتعلقة بالخصوص بفك نظام الفرق بهذه المؤسسة التربوية، قائلا إن العدد الذي صرح به مدير المدرسة الابتدائية بالروايسية لا يسمح بإضافة فصول جديدة وإن المدرسة المذكورة ليست المدرسة الابتدائية الوحيدة بالجهة التي تطالب بفك نظام الفرق وأن التعامل مع هذه المطالب سيكون في إطار دراسة شاملة دون تجاوز القانون.
وبخصوص بقية المطالب بين القاسمي أنه ستتم دراستها على مستوى المندوبية الجهوية للتربية وإحالتها إلى المصالح المعنية بوزارة التربية لاتخاذ القرارات المناسبة بشأنها.
ويشار إلى أن عددا من المدارس الابتدائية الريفية بولاية القصرين تعاني من هذا الإشكال على غرار مدرسة الخيمة بمنطقة مشرق الشمس في سبيطلة ومدرسة النور بمعتمدية العيون وهو ما دفع أولياء تلامذتها وإطاراتها التربوية ينفذون وقفات احتجاجية وعمدوا إلى منع أبنائهم من الالتحاق بمقاعد الدراسة.
ويذكر أن نظام الفرق هو جمع مستويين في نفس القسم، فيكون المعلم مشتتا بين المستويين. (مثلا: تلاميذ سنة أولى وسنة ثانية يدرسون في نفس القسم).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.