وزارة الشؤون الدينية تجدّد دعوتها لإقامة صلاة استسقاء    علاقة قرابة بين عاقسة البحري وقيس سعيد: شقيق الرئيس يوضح    باجة: الفلاحون ينظّمون وقفة احتجاجيّة    شبح الجفاف يخيّم على البلاد : التوانسة بين "ربي يرحمنا".. و"كان صبت اندبي وكان حبست اندبي"    الرئيس الجزائري: الحراك الشعبي ''ظاهرة صحية''    الموت يفجع الفنان جورج وسوف    صراع تونسي مرتقب يخطف الأضواء في ثمن نهائي كأس مصر    الاتحاد الآسيوي يوقف بغداد بونجاح لمدة شهرين    حسام الحباسي يمضي لفائدة النادي الافريقي    قصر قفصة.. إصابة أكثر من 11 شخصا في حادث مرور    تونس: هل سيتمّ التخفيض في تسعيرة الحجّ ؟    فيديو: التونسية زوجة قصي خولي تنهار وتكشف عن سبب توتر العلاقة بينهما؟!    ألفا بلوندي يتزوج تونسية    بالفيديو: من هي''زوجة'' قصي خولي ..إبنة فنانة تونسية شهيرة ؟    إصابة أول شرطي في هونج كونج بفيروس كورونا ومخاوف من تفشي العدوى    مستجدات كورونا...2118 قتيلا وأحلام رياضيي الصّين في مهب الريح    نابل.. أحداث عنف بالمعهد النموذجي    تعويض الفلاحين عن الأضرار    الإيرانيون ينتخبون برلمانهم    أردوغان : "السيطرة الكاملة على ليبيا إن لزم الأمر"    بمشاركة 25 دولة.. تنظيم المهرجان العالمي للشطرنج بجربة    فيلم «مشكي وعاود» ... عندما يتحول بياع الخمر إلى أمير داعشي    عروض اليوم    وزيرة الشؤون الثقافية الجديدة شيراز العتيري.. التحديات كثيرة والبناء على الأسس الصلبة لمنجزات السابقين مطلوب    الداخلية تحذّر مستعملي الطريق من ضباب كثيف    في محطة المترو باب العسل : القبض على منحرف سلب هاتف راكب    عدد الوفيات بفيروس كورونا في الصين يرتفع إلى 2238 شخصا    حكومة قيس سعيد - الياس الفخفاخ : نعم.. ولكن؟؟    المسؤولية أمانة عظمى    منبر الجمعة: بشّروا ولا تنفّروا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 21 فيفري 2020    مستقبل سليمان .. التريكي يعود و بوشنيبة في المحور    "الأليكا"..التهريب .. الاحتكار ..الفسفاط وخوصصة المؤسسات العمومية: ملفات أمام وزراء الفخفاخ.. تنتظر تنفيذ الوعود    تخلّوا عن التباطؤ و"استعجلوا النظر" في تنقيح القانون: النواب يبحثون عن تحصين أنفسهم بجوازات سفر ديبلوماسية!    11 أمريكيا ينقلون فيروس "كورونا" من سفينة "أميرة الألماس" إلى الولايات المتحدة    سعيا إلى الترويج للسياحة البديلة في أوروبا: روني الطرابلسي يلتقي وفدا إعلاميا هاما من ألمانيا    ترمب يعاقب عائلة القذافي    "كورونا" يطير بأسعار الذهب إلى أعلى مستوى    توقعات الطقس لليوم الجمعة 21 فيفري 2020    في تصنيف الفيفا الجديد...تونس تواصل الصدارة عربيا وبلجيكا على عرش العالم    نقابة السّلك الدّيبلوماسي ترفض قطعيا تعيين مسؤول أمني على رأس إحدى البعثات القنصليّة    الزواغي وشبيل تحت مجهر القدامى....اختيار رائد تأخر نسبيا    ضباب كثيف في بعض المناطق    أخبار الترجي الرياضي : الفوز على بنزرت يُلطف الاجواء و الشعباني يرضخ للأحباء    ألمانيا: كاميرات المراقبة ترصد منفذ مجزرة هاناو أثناء التحضير لجريمته    الصين: أول لقاح لكورونا سيجرّب في أفريل..    برنامج أبرز مباريات اليوم الجمعة و النّقل التلفزي    في حرب فايسبوكية مفتوحة، العلوي يصف العياري بكلب كمال اللطيف وصاحب الثقافة الشرجية الذي يفكّر بمؤخرته    أمّ لا تعرف الرحمة: تقتل ابنها الرضيع ضربا بحجارة على رأسه…من أجل عيون عشيقها!    تاجروين: تفكيك شبكة تهريب وحجز مخدرات ومواد تجميل خطيرة    بتهمة الكذب.. حكم بسجن مستشار ترامب 40 شهرا    روني الطرابلسي يوجه جملة من النصائح لوزير السياحة الجديد    رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل رئيس اتحاد الفلاحين    السيرة الذاتية لوزير الفلاحة الجديد    سمير بالطيب: موسم جني الزيتون تقدم بنسبة 78 بالمائة، حتى 14 فيفري    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 20 فيفري 2020    أغان تخالف العرف القيمي وتتعدى على الرواسخ الثابتة للمجتمع.. إحاطة وإدماج لأصحابها في تونس وورقة حمراء في مصر    ''بالفيديو: عالم أزهري ''طلاق المصريين الشفوي لا يقع لأنهم يقولون طلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اثر العملية الارهابية الأخيرة:«الشروق» في تحقيق ميداني بجبل المغيلة:ترويع للأهالي وتهديد باختطاف 12 فتاة
نشر في الشروق يوم 19 - 12 - 2018

القصرين «تونس»:
في دوار أولاد الخرايفية التابعة لمعتمدية سبيبة من ولاية القصرين والمحاذية لجبل المغيلة شهدت المنطقة استشهاد الشهيد خالد الغزاني الذي قتله ابن عمه الارهابي ومجموعة من «الدواعش» بسبب نقده لهم.
«الشروق» تنقلت الى مقبرة أولاد الخرايفية والى منزل الشهيد خالد الغزلاني والى جبل المغيلة اين ترك الارهابيون سيارتهم وصعدوا الى اوكارهم حاملين معهم 375 الف دينار .
في مقبرة أولاد الخرايفية التي تبعد عن جبل المغيلة 15 كلم وجدنا والدة الشهيدين خالد وسعيد الغزلاني تجلس بالقرب من ابنائها الاربعة الذين كانوا بصدد بناء قبر شقيقهم الذي اغتالته يد الارهابيين يوم الجمعة الفارط امام منزله المحاذي لجبل المغيلة وغير بعيد عنهم كان هناك عدد من العناصر التي تشتغل لصالح الارهابيين وتنقل تحركات العائلة اليهم .
الحذر
في مقبرة «دوار» الخرايفية تطرقت والدة الشهيد خالد الغزلاني لحياة ابنها البائسة التي انتهت في مشهد تراجيدي حين قتل امام ابنائه الثلاثة الذين فقدوا القدرة على النطق بسبب الصدمة توجه اليها ابنها الكبير عبد الستار قائلا «رد بالك مناش وحدنا» وحين سألنا الام عن سبب خوف ابنها قالت « في المقبرة هناك 3 عناصر تتعامل مباشرة مع ارهابيي جبل المغيلة ونحن نعرف جيدا هوياتهم ونعي جيدا خطورتهم ولكننا غير قادرين على طردهم خوفا من استعمال الاسلحة ضد ابنائي».
وهنا تدخل قريبهم مضيفا « في المقبرة وفي سوقنا الاسبوعي وداخل منازلنا وفي كل شبر من منطقتنا ينتشر العشرات من المخبرين الذين يعملون لصالح الارهابيين وقمنا بإعلام وحدات الامن ويتم اطلاق سراحهم بعد فترة كما ان احد اقارب الارهابي مراد ومنتصر وفر لهم بندقية صيد بمقابل مادي وتنقل الارهابيون 120 كلم وسلموه الاموال ولم يتم القبض عليهم «.
التدريبات
كما علمت «الشروق» ان العناصر الارهابية التابعة لما يعرف «بجند الخلافة» المنضوية تحت التنظيم الارهابي « داعش « تنزل شهريا ما بين 3 و4 مرات للقيام ببعض التدريبات في اراض فلاحية قريبة من اراضي الشهيدين الغزلاني وتم في احدى المناسبات اعلام وحدات الامن والجيش لكن لم يتم الاطاحة بهم .
كما اكدت قريبة الشهيد خالد الغزلاني ان العناصر الارهابية التي قامت بقتل الغزواني كانوا يرتدون ملابس نظيفة لا تدل على انهم كانوا يقطنون في الجبال مما جعلها تعتقد للحظة بانهم وحدات امنية خاصة ان عددا منهم يرتدي ملابس شبه عسكرية ونزل عدد منهم من السيارة رباعية الدفع وعندما تفطن الشهيد لهوياتهم وتعرف عليهم حاول الفرار مما تسبب له في اصابة كبيرة على مستوى الوجه ليستغل الارهابيون ذلك ويطلقون رصاصتين على مستوى الظهر احداهما استقرت في قلبه .
الزواج والتهديد
شقيقات الارهابي مراد الغزلاني تم انقاذهن من الصعود لجبل المغيلة حين تمكنت وحدات الحرس الوطني من القضاء على شقيقهم يوم 21 اكتوبر 2018 حيث علمت « الشروق» ان الارهابي مراد ابن عم الشهيدين خالد وسعيد اعلم والده انه اتفق مع عناصر ارهابية على اهداء شقيقاته له ولإرهابي ثان مقابل تزويجه عرفيا بشقيقة احدهم وهو ما جعل الاب يطلب منه مهلة لتحضيرهن لهذه المناسبة ثم قام بمساعدة قريبه بتهريبهن الى ولاية القصرين. مأساة شقيقات الارهابي مراد الغزلاني تكررت مع 12 طفلة لم يتجاوز بعد أعمارهن 15 سنة حيث أصبحن مهددات بالاختطاف لتزويجهن عرفيا بالعناصر الارهابية المتواجدة في جبل المغيلة من بينهم المدعو منتصر الغزلاني وفي هذا السياق اكدت والدة الشهيد خالد ان ابنها كان يخاف من اختطاف ابنته مما جعله يقرر حبسها في المنزل.
الصرخة
وقالت والدة الشهيدين خالد وسعيد الغزلاني المعروفة ايضا في دوار الخرايفية ومعتمدية سبيبة باسم خنساء القصرين في تصريح «للشروق « فقدت 3 من ابنائى في سنتين حيث استشهد ابناي بنيران الارهابيين اما ابني الثالث فقد توفي بعد تعرضه لحادث اليم واثر اغتيال سعيد وهو من مواليد 1991 عسكري في الجيش الوطني واستشهاد خالد ابن 39 سنة فقدت الرغبة في الحياة واصبحت اعاني من امراض خطيرة «. وأضافت « بعد ان التقيت برئيس الجمهورية اثر اغتيال ابني سعيد الغزلاني وعدني بانه سيسلمني مفاتيح منزل يأويني وبقية أبنائي واحفادي المهددين ولكن لم يتم تنفيذ الوعود ووجدت نفسي مضطرة لكراء منزل داخل ولاية بن عروس ادفع مقابله 400 دينار شهريا كما اصبحت عاجزة عن شراء ادويتي ورغم ذلك انا فخورة باستشهاد خالد وسعيد فداء لتراب تونس ولكن اطلب فقط من رئيس الحكومة انقاذ ابنائي الخمسة المهددين بالتصفية من قبل الارهابيين».
الفيلات
وفي منطقة الخرايفية من ولاية القصرين المحاذية لجبل المغيلة تم مؤخرا تشييد عدد من الفيلات التابعة لعائلات الارهابيين والعناصر الذين يتعاملون معهم كما ان احدهم قام بشراء سيارة ب36 الف دينار رغم انه عاطل عن العمل وقال مصدرنا ان « المخبرين « الذين يقدمون خدمات ومؤونة» للدواعش» يتحصلون على جرايات ومبالغ مالية ويسمح لهم برعي اغنامهم في جبل المغيلة.
الجبل والإرهاب
وبعيدا عن منزل الشهيد خالد الغزلاني بحوالي 3 كيلومتر وتحديدا في جبل المغيلة يتواجد منتصر الغزلاني قائد « الدواعش» اين ينزل بصفة يومية لمراقبة المكان والحصول على المؤونة وقال قريب الشهيدين ان المجموعة الارهابية تقوم بإطلاق 3 رصاصات يوميا منذ اغتيال خالد الغزلاني احتفالا بجريمتهم الارهابية .
التواجد الأمني
ندد شقيق الشهيد خالد الغزلاني بعدم التواجد الامني منذ اغتيال شقيقه مؤكدا انه ووالدته وبقية أشقائه الاربعة وصلوا متأخرين يوم العملية الارهابية ولم يجدوا أي عنصر امني يحمي العائلة مضيفا انه شاهد مجددا وحدات الامن حين زارهم وزير الداخلية ليغادروا بعد خروج الوزير مباشرة قائلا « لقد تركنا ارضنا وزيتوننا ومنازلنا ليحتلها الارهاب وسط غياب كامل للدولة واجهزتها».
مصدر أمني
قلة الامكانات الأمنية تسهّل العمليات الارهابية
وعن تأخر وحدات الأمن و الشرطة في إيقاف نزيف العمليات الإرهابية التي تكررت في ولاية القصرين وفي عدد من قراها الحدودية قال مصدر أمني مسؤول «للشروق « أنه تم إعلام وزارة الداخلية بضرورة توفير دعم لوجستي للمراكز الحدودية وخاصة المتقدمة منها ومنح سيارات رباعية الدفع لمناطق و مراكز الأمن في سبيطلة وسبيبة وحاسي الفريد و جدليان و غيرها من المقرات الأمنية التي تضطر لاستعمال السيارات الخاصة للامنيين لملاحقة مشبوهين ومهربين وعناصر إجرامية . و أضاف أن وحدات الحرس نجحت في التخلص من مراد الغزلاني الذي شارك في ذبح رعاة اغنام و قتل ابن عمه سعيد الغزلاني شهيد الجيش الوطني كما كان هناك خطة محكمة للإطاحة بمنتصر الغزلاني وسيف الماجري لكنهما تمكنا من الفرار مؤكدا وجود ثغرات أمنية ساهمت في تغلغل الإرهاب على غرار أماكن توزيع دوريات قائلا « عون الأمن يشتغل يوميا 12/12 و هو ما عمق الفشل الأمني في مقاومة الإرهاب و التهريب .
وعن جبل المغيلة قال إن مساحته الشاسعة ساعدت الإرهابيين في الانتشار داخله كما ثبت وجود مخبرين يتعاملون معهم و كشفنا عن خليتين تتواصلان مع العناصر الإرهابية بصفة مباشرة.
مطالب عائلة الشهيد
توفير منزل لوالدته واشقائه الاربعة
عملية تجميل في وجه شقيق الشهيدين بعد استهدافه بسلاح الدواعش
انقاذ اخوته الاربعة تترواح اعمارهم بين 20 و30 سنة
توفير منزل لزوجة الشهيد خالد وابنائه السبعة
إجراء عملية لانقاذ ابن الشهيد خالد من العمى
علاج والدته التي تعاني من امراض خطيرة
جبل المغيلة
يتواجد بين ولايتي القصرين وسيدي بوزيد
الارتفاع : 1300 متر
يتواجد بين معتمديات سببية وسبيطلة وجلمة
سنة 2010 : صنف حديقة وطنية
سنة 2013 : تكوين اول نواة ارهابية
سنة 2014 : منطقة عسكرية مغلقة
من 2014 الى 2018 : انتشار عناصر جند الخلافة داخله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.