الأمطار تكشف عن بقايا 4 هياكل عظمية آدمية مدفونة بإحدى الضيعات الفلاحية برأس الجبل    مردود كارثي للاعبين وللمدرب الايطالي    الكاف: العثور على قذيفة حربية    استئناف سير القطارات على الخط الرابط بين تونس وقعفور والكاف والدهماني والقلعة الخصبة    المهندس خليفة المانع : ستاد "الثُمامة" بتصميمه الفريد جسرا للتواصل بين الثقافات    ماذا في لقاء وزيرة الصناعة بوفد عن شركة "Valeo" لمكونات السيارات و"ايني" للمحروقات؟    إخلاء مقر وزارة الصحة الأمريكية بسبب تهديد بوقوع تفجير (فيديو)    الطبوبي: لمست لدى بودن رغبة في البحث عن حلول والسعي للنجاح    تصريحات لجورج قرداحي تثير استياء السعودية والامارات وتتبرّأ منها الحكومة اللبنانية    إخلاء محطة قطارات في قلب باريس إثر بلاغ عن وجود قنبلة    مداهمة مخزن عشوائي للمنتوجات الفلاحية بنابل تكشف عن بنادق وذخيرة دون رخصة    جواز التلقيح سيكون عبر تطبيقة على الهاتف الجوّال دون حاجة الى الربط بالأنترنيت    شيخ تسعيني يعتدي على زوجته بقضيب حديدي    لابدّ من تعزيز التعاون الثنائي بين البنك المركزي التونسي ونظيره الليبي    الشيحيّة صفاقس :ايقاف شخص بتهمة تدليس بطاقات التلقيح الالكترونية    بنزرت: ايقاف شاب وفتاة قاما بسلب مواطن باستعمال القوة    الشاحنة كانت تسير في الاتجاه المعاكس: حادث مرور قاتل في مدنين..وهذه التفاصيل..    باجة: جلسة للاعداد للموسم الفلاحي 2021-2022 والاجماع على أن الامطار الأخيرة غيرت مسار الموسم بالجهة    تورط إداريين من إدارة الملكية العقارية ببن عروس في قضية تدليس رسوم عقارية    الاتحاد الإفريقي يعلق مشاركة السودان.. وقرار من البنك الدولي    الترجي الرياضي: كوناتي يواصل الغياب.. الجعايدي يغير تمركز العرفاوي.. وشبار يقصي الشتي    أكثر من 900 ضحية اتجار بالبشر سنة 2020 في تونس أغلبهم من الأطفال    تصفيات مونديال 2022 : طاقم تحكيم مالي لمباراة غينيا الاستوائية وتونس    تنفيذ قرارات حجز تجهيزات بث قناة "نسمة" وإذاعة "القرآن الكريم" غير القانونيتين    اضرام النّار في جزء من أرشيف المستشفى الجهوي بالقصرين    وزير الخارجية يتحدث عن مشاورات يجريها رئيس الجمهوريّة تتعلق بمسار المرحلة القادمة    القبض على شخص يحمل 550 غراما من "الهيروين" في أمعائه    قضية تدليس وثائق إدارية بمندوبية التربية بسيدي بوزيد: الابحاث تشمل 116 شخصا    شاكر مفتاح ينسحب من تدريب مستقبل سليمان    المنستير: مهرجان دولي للحكاية بمشاركة 1000 تلميذ    ألفة بن رمضان تفتتح تظاهرة أكتوبر الموسيقي بالعوينة    نظرة على السينما التونسية في أيام قرطاج السينمائية .. 32 فيلما و«على خطاوي الحرف» في الافتتاح    الرابطة 1: الترجي يستقبل اليوم النادي الصفاقسي..التوقيت والنقل التلفزي    نابل: تسجيل حالة وفاة و15 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    اورنج تونس تؤكد التزامها بدعم القطاع الفلاحي    جديد الكوفيد .. تدخل حيز التطبيق بداية من اليوم.. إجراءات جديدة للوافدين على تونس    بغاية تكثيف مبادلاتها مع تونس..فعاليات متنوعة في الدورة 36 لمعرض اندونسيا التجاري    طقس اليوم: نزول الغيث النافع ورياح قوية    تعليق الدروس بعدد من المؤسسات التربوية بولاية نابل    قريبا سينطلق موسم انتاجه وتصديره..زيت الزيتون ثروة ستتضاعف قيمتها إن تم تثمينها    مع الشروق.. حرية الفرد... حرية المجموعة    رقم اليوم: 600 ألف    المختار ذويب (لاعب دولي سابق في النادي الصفاقسي) : ال«كلاسيكو» لا يقبل التكهن ونهائي 71 في البال    أخبار النجم الساحلي: الهيئة تتصدّى لحملة التشويش على الدريدي ورهان على مزياني    القضاء البريطاني ينظر في استئناف حكم عدم تسليم أسانج لواشنطن    تحسّن العائدات السياحية بنسبة 7 بالمائة إلى حدود 20 أكتوبر 2021    المخرج الصربي إمير كوستوريتسا رئيسا للجنة تحكيم المسابقة الدولية بمهرجان القاهرة السينمائي    القصرين: السيطرة على بداية حريق نشب بأحد مخازن اللجنة الجهوية للتضامن الاجتماعي    بعد عملية زراعة كلية خنزير في جسم إنسان: الأزهر يحسم الجدل    يبيع زوجته لمسن لشراء هاتف ذكي..!    أولا وأخيرا / مباشرة من باجة    جرة قلم: ألا في الفتنة ساقطون    مفتي الجمهورية: الواجب الديني والدنيوي حماية المجتمع من الفساد    مفتي الجمهورية يصدر بيانا بشأن الفساد    البرمجة الكاملة للدورة 32 لأيّام قرطاج السينمائيّة    فيديو/ "كمال الزغباني المتوغل".. مداخلة لسيلم دولة في حفلة الحياة    صور/ تونس تُحيي اليوم الذكرى 194 لإنشاء العلم الوطني    التلفزة التونسية تتوج بثلاث جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الكاتب محسن بن نفيسة ..فيلم «عصفور السطح» ومسلسل «علي شورب» شوها تاريخ الحلفاوين
نشر في الشروق يوم 01 - 03 - 2019

في رحاب بطحاء الحلفاوين، كان مولده ومن خصوصياتها عبد طريقه الإبداعي بكل هدوء ودون ضجيج، طريق الاعتزاز بالانتماء الى الوطن والى كل خصوصية تاريخية وثقافية نابعة من رحمه.
الحلفاوين بزخمها التاريخي والحضاري كان لها حضورها في كل ما الفه على امتداد مسيرته المتنوعة والثرية ...كتابات تنضح هياما بالحلفاوين التي كانت وما زالت ملهمته الأولى في كل هذه الكتابات بما فيها من حنين الى ماض جميل
الحلفاوين مثال الكد والجد والابداع الثقافي والفني واصالة التونسي واعتزازه ونخوته وشموخه
هو الكاتب الهادئ محسن بن نفيسة الذي جمعنا به هذا اللقاء
الحلفاوين ماذا تعني بالنسبة لمحسن بن نفيسة
-الحلفاوين هي الأصل والجذور، هي جدي العالم الصوفي والقاضي في «الدريبة»، تروى عنه الكثير من الكرامات تحضنه هالة من النور، وكان يرافق « باي الامحال» في كل تنقلاته
الوالد رحمه الله، كان خفيف الروح، صاحب نكتة هو أيضا « فداوي» غير معلن، يحجون اليه للاستماع والاستمتاع بأسماره، من خلال حكاياته الممتعة والمعبرة عن الواقع المعيش بصدق، حكاياته ونوادره لا يملها السامع على اعتبار انه يقدمها في اشكال مختلفة ...والدي واسمه الطاهر يتحدث عن كل اماكن الحلفاوين بكل حب، ففي كل ركن من هذا الحي الكبير والشامخ قصة وحكاية ممتعة فيها نخوة واعتزاز
اما الوالدة واسمها « حسيبة» فهي « معلمة» في الطريزة والخياطة وكانت تعلم الفتيات هذه الفنون الإبداعية، وبعد الظهر يكون اللقاء مع خالتي العازفة الماهرة على الة « الاورغ» ووالدتي على الدربوكة لأداء أغاني صليحة في جو فني حميمي ممتع، وما اذكره ان منزل صليحة لم يكن بعيدا عن منزلنا وهي أحيت حفل ختاني بسهرة فنية.
هذا المناخ كان له تأثيره الواضح عليك وعلى قناعاتك ا
-فعلا، كنت صغير السن اتابع، بدقة هذا الزخم الفني في الحلفاوين، استمع بشغف الى الفن الأصيل بدرجة أولى، وسط مناخ تقليدي تونسي اصيل على مستوى السلوك والمعاملات، والدي كان يقول لي دائما « نخليلكم صحة البدن والقراية الي قريتهالكم «
كانت هذه قناعاته التي لا محيد عنها في حياته، ان العيش السعيد لا يعني الارزاق وكسب الكثير من المنازل، بل هو السعي والكد والجد لأجل الحياة الكريمة، والتعامل الصادق مع المحيط والثقة والايفاء بالوعد وحب الخير للجميع
هذه المبادئ التي تربيت عليها كانت أولى ثمراتها انني اهديت والدي اول نسخة لأول كتاب لي «الحديث في حدث أبو هريرة قال»ب « الى من به اسعى الى كل طاهر نفيس..»
للحلفاوين حضور كبير في كل كتاباتك
- - فعلا كل كتاباتي مشحونة بالحياة العائلية ومختلف الروافد وخاصة الحلفاوين باعتبارها فضاء الطفولة والدراسة والمرح، وبكل ما فيه من ساحته المشبعة فنونا خاصة في شهر رمضان من سينما ومسرح و» كارا كوز» وحتى نوعية الأغاني التي تحرك في الذات الذكريات المفعمة بالحنين والشوق والحب والتفاؤل
ماهي الأغاني الحاضرة بشكل لافت في الحلفاوين
- اغاني صليحة وصالح الخميسي بدرجة أولى ومحمد عبد الوهاب وام كلثوم في رباعياتها والاطلال واراك عصي الدمع
-هي الحلفاوين التي اذوب فيها عشقا كانت فضاء للكدح والجهاد هي تمثل «بلْدِيّة الربط» الذين يجاهدون من اجل لقمة العيش الكريم، ثم ان الحلفاوين تتميز ببطء إيقاع الحياة فيها، وبلباسها التقليدي التونسي الأصيل ...الحلفاوين هي عنوان الاصالة التونسية الصميمة والشفافة. ونحن اليوم في الحلفاوين نسرق الماضي والذكريات من بطحاء أصبحت دون هوية
هذا تأكيد منك ان الحلفاوين فقدت هويتها
-السبب سكانها الاصليون الذين تركوها ليسقطوا في فخ التحضر خارج ربوع الحلفاوين لقد سقطوا كلهم في كذبة ان التحضر والتطور لن يكون الا خارج الازقة والانهج العابقة بأريج التاريخ
الحلفاوين بالنسبة لي أجمل امرأة افتراضية عندما اتحدث عنها
لماذا لم تترجم هذا الهيام بالحلفاوين في مسلسل تلفزيوني او فيلم سينمائي وانت كاتب على درجة عالية من الحرفية
-لقد اثار سؤالك هذا في داخلي الكثير من الذكريات، اذكر انه كان لي مسار أدبي تحت لواء المسرح الوطني في فترة اشراف المسرحي الكبير محمد ادريس على تسييره، وقد عاتبته على دوره في فيلم « عصفور السطح» لفريد بوغدير من خلال تجسيده شخصية الفنان الفكاهي صالح الخميسي، حيث قدمه على انه «صبابطي» وانه يجري وراء الجميلات، وهذان الامران الراحل صالح الخميسي منهما براء.
لم يرق لك فيلم « عصفور السطح»؟
- لقد شوه الفيلم تاريخ وخصوصيات الحلفاوين وخاصة خلال فترة الاحتلال الفرنسي... هذا الكلام قلته أيضا للمسرحي القدير محمد ادريس فكان جوابه «رد عليهم بفيلم»
وتفاعلت إيجابيا مع المقترح؟
فعلا خاصة وان سي محمد ادريس اقترح علي تحديد شخصية معروفة وشهيرة في الحلفاوين للانطلاق منها في كتابة الفيلم وذكر لي «علي شورب»، تبنيت الفكرة وانطلقت في عملية البحث وتسجيل الشهادات وجمع الوثائق لأبدأ في العمل.
لكن قناة التاسعة التلفزيونية كانت سباقة في انتاج وعرض مسلسل عن «علي شورب» في رمضان الماضي؟
-نعم، تابعت المسلسل وتم التركيز فيه على الجوانب السلبية لهذه الشخصية، وهو العنف ولاشيء غير العنف ... لقد شوه هذا المسلسل شخصية « علي شورب» واساء من خلال ذلك الى الحلفاوين
ترددت كثيرا في كتابة «علي شورب»؟
-لم يكن الامر كذلك، فقد واجهت معارضة من عديد اقاربه،
اشير هنا، ان علي شورب كانت له وظائف كبيرة جدا، كان انسانا مهابا من التونسيين والمستعمر الفرنسي على حد السواء، كان الحاكم الفعلي للحلفاوين بحق، وهي جوانب أهملها المسلسل، وما يمكن التأكيد عليه انني سأعد قريبا فيلما عن الحلفاوين انطلاقا من شخصية علي شورب او شخصية أخرى تكون مدخلا لتصحيح عديد الأخطاء التاريخية في حق هذا « الربط «العريق والتي ظهرت جليا في فيلم « عصفور السطح « ومسلسل «علي شورب»
والحلفاوين اليوم ستكون حاضرة بقوة في رمضان هذا العام من خلال برنامج «مسرح العائلة» على الوطنية الأولى ب3 مسرحيات منها «فارحين ديما» و»عمي شقلالة» ... هي مسرحيات نابعة من الحلفاوين التي يجب ان نعرف ماذا نأخذ منها
الوضع الثقافي اليوم كيف يبدو لك؟
-الثقافة الممارسة اليوم نخبوية والطبقة الميسورة انطلاقا من أسعار تذاكر الدخول في غياب واضح لثقافة القرب، ومنها جاءت استراتيجية العمل الثقافي البلدي
أين أنت من كل هذا؟
-خصوصيات الاستراتيجية الثقافية البلدية تعتمد على ترسيخ الفعل الثقافي حيث ما وجد التونسي في الاحياء الشعبية وهي تقوم على العنصر البشري والثروة المتوفرة في كل القرى ببعث نوادي ثقافية قريبة من المواطن وتشريكه فيها بمنظار عصري انطلاقا من حاجته وانتظاراته
لقد بعثنا كورالا عائليا في المركز الثقافي لمدينة تونس ودائرة العمران ودائرة حي الخضراء
إن المشهد الثقافي في تونس اليوم فوقي، هناك فقر مدقع يبدأ بغلق دور الثقافة يومي السبت والأحد من كل أسبوع، وقد عملنا في بلدية تونس على تنشيط شارع الحبيب بورقيبة وجعلنا منه فضاء ثقافيا عائليا، ونسعى من خلال ذلك الى الانفتاح على كل الحضارات التي تعاقبت على البلاد انطلاقا من الحضارة القبصية بعاداتها وتقاليدها ونوعية الطعام وفنونها ثو الحضارة الفينيقية فقرطاج حتى العصر الحالي ... لكن لا وجود لإرادة ثقافية فاعلة ورائدة اليوم في العمل البلدي الذي أرى انه ليس طرقات وتنوير وتشجير هو أيضا ابداع ثقافي وفنون متنوعة
وزارة الثقافة بعثت « أيام الجهات»؟
-لا أخفى سرا إذا قلت ان « أيام الجهات» هو مشروعي، وقد اقترحته لسهرات رمضان في ساحة التريبونال، واليوم حولت وجهته الى وزارة الثقافة
أين انت اليوم من الحراك السياسي؟
-بلادنا تعيش اليوم تحت وطأة مجموعة من نقاط الاستفهام ... أسئلة عديدة حارقة دون أجوبة ... هناك تخمينات وكل جهة تعطي الجواب الذي يناسب ويتوافق مع قناعاتها
تتابع عن كثب هذا الحراك
-نعم، والسياسة لا تغريني ...انا مستقل ولا ولاء لي الا للوطن
والانتماء الى أحد الأحزاب؟
- أنتمي الى حزب الحلفاوين باعتباره رمزا لكل الشعب التونسي بتاريخه وارثه الحضاري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.