نحو إصدار دليل مرجعي لفائدة الأئمة الخطباء    سليانة: القبض على شخص مفتش عنه ومحكوم ب5 سنوات سجنا    قوات الكيان الصهيوني تهدم منازل فلسطينيين قرب القدس    حزب البديل التونسي يصادق على قائماته المترشحة للانتخابات التشريعية المقبلة    اليوم: انطلاق قبول القائمات المترشحة للانتخابات التشريعية    القصرين : تقدم أشغال عدد من مشاريع البنية التحتية    التوقعات الجوية ليوم الاثنين 22 جويلية    نيجيريا: خطف أربعة أتراك والشرطة تبدأ عملية إنقاذ    سيدى بوزيد .. اصابة 12 عاملا في القطاع الفلاحي أغلبهم من النساء في حادث مرور    كريم الهلالي: حركة تحيا تونس قررت تطبيق الشروط الجديدة للقانون الانتخابي    الادارة الجهوية للصحة بنابل تقترح غلق نزل ومطعمين سياحيين ومطعم حانة لاحد النزل بعد حملة مراقبة صحية واسعة مساء السبت    حجز أكثر من 5 كلغ ونصف من مخدر “الزطلة” بالكاف    المكتب السياسي للبديل التونسي يصادق بالإجماع على كل قائماته الانتخابية في 33 دائرة    تقارير عن صفقة الموسم    حزب الشاهد يتهم رئيس الجمهورية ويدعو كتلته للتحرك    برنامج مباريات الأندية التونسية في مسابقتي رابطة الأبطال و كأس الإتّحاد الإفريقي    رابطة الأبطال: «الكاف» يسلط عقوبات على الترجي... والنجم يتعرّف على منافسه    بعد رفضه ختم القانون الانتخابي..«تحيا تونس»: السبسي خرق الدستور    حالة الطقس ليوم الاثنين 22 جويلية 2019    منوبة : إخماد حريق مصنع الملابس المستعملة سوريتاكس في المرناقية    حفتر يعين آمرا جديدا لمجموعة عمليات المنطقة الغربية    " آش مازال " سؤال تطرحه مسرحية فرقة قفصة للمسرح    مجلس أمناء الجبهة الشعبية يتهم الشاهد بالتواطؤ مع حزب ''الوطد'' لإقصاء الجبهة من الإنتخابات    فصل "النوب": لا نوبة بعد نوبة 1991..    إجراء جديد لفائدة الأئمة    الملح يسبّب أمراضا خطيرة    الجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليج    أمل الحمروني تجدّد العهد مع الإفريقي    إحباط عملية اجتياز للحدود البحرية والقبض على 26 شخصا    نجم في الذاكرة ..محمد عبد الوهاب كروان الشرق 18»    لهذه الاسباب سيغيب مهرجان أوسّو هذه السنة …اين وزارة السياحة والثقافة    ظهور الحب في اللسان    نصائح جدتي ..معالجة مشكل ثقل اللسان    ريحة البلاد .. بلال بن أحمد قرمبالية..سنمثل تونس أحسن تمثيل في الخارج    معهم في رحلاتهم    رينار يعلن استقالته من تدريب المغرب    تسنيم قزبار تعدل عن الترشح مع النهضة    سوسة..تكريم الفائزين في المناظرة التونسية للمنتجات الفلاحية المحلية    الديوانة تحجز سبائك من الذهب بقيمة 5 مليارات    بكلمات مؤثرة.. زيدان يهنئ محاربي الصحراء    نتائج ممتازة للاتحاد البنكي للتجارة والصناعة    فرح لاقصاء تونس ووصف لاعبي الجزائر ب«القطط»: 500 قضية ضد اكاديمي سعودي    فايا يونان في قرطاج ..صوت صغير في مسرح كبير    عروض اليوم    الفنّانة السّورية فايا يونان في مهرجان صفاقس الدّولي هذا المساء    إجراءات عاجلة لاجلاء صابة الحبوب وتخفيف الضغط على مراكز التجميع    اليوم تنطلق بطولة إفريقيا للأمم أكابر للرجال للكرة الطائرة    ممثل كوميدي يموت على المسرح...والجمهور ظنه يمثل (صورة)    الخطوط الألمانية والبريطانية تعلقان رحلاتهما إلى مصر    بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره    أزمة الطماطم الفصلية المعدّة للتحويل بالقيروان..سماسرة يتلاعبون بالأسعار وخسائر بالملايين    امريكا: وفاة 6 أشخاص بسبب موجة الحر    مهرجان قابس الدولي: بين الدبكة السورية والاغاني العاطفية.. الديك يمتع جمهوره    2،5 مليون قنطار من الحبوب موجودة في العراء.. اتخاذ إجراءات عاجلة    صفاقس تحتضن تظاهرة الحجّ التّدريبي لحجّاج ولايات الجنوب    استحمت بالعدسات اللاصقة ففقدت بصرها    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    5 نصائح لتشجيع طفلك .. على تناول الأكل الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاهير ... كونفوشيوس
نشر في الشروق يوم 20 - 04 - 2019

يعد كونفوشيوس من أهم الفلاسفة الشرقيين ، أتى بأفكارٍ تشبه ما أتى بها الإغريق في وقته دون أن يكون له اتصال بهم . كتب كونفوشيوس في الأخلاق والسياسة حيث آمن أن السلطة الجيدة هي التي تكون قائمة على أخلاق الشعوب وليس على الرشوة والابتزاز وغيرها من مظاهر الفساد ، كما أقر بأهمية وجود امبراطور شرط أن يكون حكمه مقيدًا لدرجةٍ معينة وليس مطلقًا. صاغ قاعدته الذهبية الخاصة وكانت هي نفسها القاعدة الذهبية التي أتى بها الإغريق من قبله .
ولد كونفوشيوس عام 551 قبل الميلاد، و كان اسمه كونغ كيو أو كونغ فو تزو، و من أكثر المعلومات التي وردت عن حياته كانت من كتاب"سجلّات المؤرّخ" وهو الكتاب الذي أرّخ الحياة الصينية في القرون القديمة. برز كونفوشيوس في ظل الصراع الذي نشب بين الولايات الصينيّة في القرن السادس قبل الميلاد و ما خلفه ذلك من انحدار بالمثُل والأخلاق ، فكان واجب كونفوشيوس اعادة الروح للمثُل العليا والتقاليد الصينية، فأخذ ينشر فلسفاته وتعاليمه المبنية على ضبط السلوك الذاتي للأفراد وعلى مبدإ «رين» والذي يعني"حب الآخرين"، وأكّد كونفوشيوس أنّه من الممكن تطبيق مبدإ «رين» باستخدام القاعدة الذهبية التي تقول «تتمنَّى للآخرين ما تتمناه لنفسك».
أمّا بالنسبة لتعاليمه السياسية فقد دعا كونفوشيوس إلى اعتماد مبدإ الضبط الذاتي للنفس، وأكّد أنّه على الحاكم أن يُدَرِّب نفسه على هذا المبدإ حتى يبقى متواضعًا وليُعامل أفراده بالعطف، كما أنّه ومن خلال تعاليمه أشار إلى أنّ على الحاكم أن يحفّز الأفراد على اتباع القانون من خلال تعليمهم الفضيلة من خلال الاقتداء به ومن خلال التأكيد على أهمية توحيد الطقوس الدينية. لقد كانت فلسفتة في التعليم ترتكز على ما سمّاه «الفنون الستة» وهي: الرماية والخط والحساب والموسيقى وقيادة العربات والاتباع الصحيح للطقوس، وبالنسبة لنظريته في التعليم فإنه يرى أن المهمة الأساسية للمعلّم هي أن يعلّم الناس أن يعيشوا بنزاهة واستقامة.
قام كونفوشيوس بكتابة وإعادة صياغة العديد من أهم الأعمال الكلاسيكية التقليدية الصينية فجمع ونظّم وقام بإعادة صياغة «كتاب الأغاني» وهو من أقدم كتب الشّعر الصينية، وقام لاحقًا العديد من العلماء الصينيين بشرحه وتدريسه، بالإضافة إلى «كتاب التاريخ» وكتاب «الربيع والخريف» والذي دوّن فيه تاريخ مدينته «لو» وتاريخ حكامها. وقام أتباعه وطلابه بتجميع تعاليمه وفلسفته في كتبِ أربعة أهمّها كتاب «لون يو» أيّ «المختارات»، وهو كتاب يحوي مختارات من أقوال كونفوشيوس وحِكَمه وقد انتشر كتاب «لون يو» انتشار ًا كبيرًا وتُرجِم إلى الانقليزية.
تُوفّي الفيلسوف والمعلّم الصيني كونفوشيوس عام 479 قبل الميلاد في مدينة «كوفو» في الصين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.