رسمي: النهضة ترشح راشد الغنوشي للانتخابات التشريعية    سلسبيل القليبي: رئيس الجمهورية رفض ممارسة مهامه    2،5 مليون قنطار من الحبوب موجودة في العراء.. اتخاذ إجراءات عاجلة    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    النّيجيري معروف يوسف على بوابة «السّي آس آس»...    بوسالم: انتشال جثة راع من سد بوهرتمة    “أمل تونس” يعلن إقالة سلمى اللومي من رئاسة الحزب    اللجنة الفنية للكاف تختار ياسين مرياح ضمن التشكيلة المثالية ل«الكان»    محامي مصري يطالب بمنع رياض محرز من دخول مصر    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    صفاقس/ ينكل بجاره ويهدد بذبحه بسبب تناوله المخدرات وسب الجلالة    بنزرت : ملتقى للجمعيات العلمية لأطباء النساء والتولي (صور)    عروض متنوعة في مهرجان عيد الحوت 2019    إيران تجبر ناقلة نفط جزائرية التوجه إلى مياهها الإقليمية    جسر سياحي مغاربي بين تونس والجزائر والمغرب    أرقام متميزة وتطور في الناتج البنكي ل«بي هاش» بنك    غلق العيادات الخارجية بمستشفى الرديف إلى اجل غير مسمى    مهرجان القصرين الدولي: نجاح جماهيري و فني لعرض الزيارة واخلالات في التنظيم    400 ألف قنطار من القمح لتحضير ‘العولة'    حجز بضاعة مهربة قيمتها 161 ألف دينار    نيمار و كافاني يغيبان عن قائمة باريس سان جيرمان لمباراة نورنبيرغ الوديّة    عدوان ثلاثي مصري إماراتي فرنسي وشيك على طرابلس.. وحكومة الوفاق تؤكد جاهزيتها للتصدّي    تونس تتسلم تجهيزات أمنية من المملكة العربية السعودية    بطولة امم افريقيا للكرة الطائرة :غدا انطلاق المنافسات بقصر الرياضة بالمنزه    روسيا تعثر على أكبر ماسة في تاريخ أوروبا    سهرة لطيفة العرفاوي في قرطاج : فقرات استعراضية راقصة واستضافة مجموعة من الشبان وغياب للإنتاج الجديد    صفاقس تحتضن تظاهرة الحجّ التّدريبي لحجّاج ولايات الجنوب    وزارة التعليم العالى والبحث العلمي تعلن عن رزنامة السنة الجامعية 2019/ 2020    استحمت بالعدسات اللاصقة ففقدت بصرها    عاجل/ قائمة الأدوية الحياتيّة المفقودة .. والصيدليّة المركزيّة تكشف الأسباب    عاجل/ هذه قائمة الشواطئ التي يجب تجنّب السباحة فيها    عاجل/ الافراج عن البغدادي المحمودي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    تونس : الجزائري جمال الدين شتال ينتقل إلى النادي البنزرتي    صفاقس : الجمهور ينسحب من عرض جميلة الشيحي احتجاجا على ''العبارات الخادشة'' و''الايحاءات الجنسية الهابطة''    مهدي جمعة يردّ على عبير موسي بخصوص التجمّعيين والدساترة    الصين.. مقتل 10 أشخاص في انفجار بمصنع للغاز    الشركة المُشغلة لناقلة النفط البريطانية: 23 بحارا على متن الناقلة المُحتجزة لدى إيران    بريطانيا: احتجاز إيران سفينتين في الخليج غير مقبول    مهرجان الفنون التشكيلية بالشابة : مشاركات دولية واستذكار لتجربة الفنان الراحل محفوظ السالمي    هذا ما يُنفقه السائح خلال 5 أيّام في تونس    باب الجزيرة..إيقاف مروج مخدرات بحوزته 50 قرصا مخدرا    حادثة الاعتداء على مواطنين برأس الجبل.. ارتفاع عدد المُصابين ونحو توجيه المتهم لمستشفى الرازي    سبيطلة: 4 جرحى في اصطدام سيارة لواج بشجرة    تونس: الداخلية تعلن إيقاف حوالي 100 ألف شخص مفتش عنه منذ بداية 2019    قصة أغنية ...عدنان الشواشي ... «اش جاب رجلي»    نجم في الذاكرة ...محمد عبد الوهاب كروان الشرق 17»    بئر الحفي .. ميزانية ضعيفة للمهرجان الصيفي ببئر الحفي    تصريح مثير للجدل من مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي إثر التتويج بكأس أمم إفريقيا    بعد أن أشاد الجريء ب«فشل» المنتخب...إلى متى الاستخفاف بالشّعب؟    قف..الوفرة... نقمة !    مهن صيفية .. ليلى ميساوي (صناعة وبيع منتوجات السعف) أروّج منتوجاتي بالشارع لأجل كرامتي وعائلتي    نباتات الزينة ...شجرة فرشاة الزجاج    5 نصائح لتشجيع طفلك .. على تناول الأكل الصحي    معالجة تقرّحات الفم طبيعيا    من دائرة الحضارة التونسيّة    منبر الجمعة.. مواساة البؤساء فرض على كل مسلم    استعدادا لموسم الحج: رفع كسوة الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أصحاب سيدي بلحسن الشاذلي..أبو محمد عبد العزيز ابن أبي بكر القرشي، المعلم
نشر في الشروق يوم 22 - 05 - 2019

هو أبو محمد عبد العزيز ابن أبي بكر القرشي المهدوي (ت. 621ه/1224م) واشتهر باسم عبد العزيز المهدوي. يعتبر واحدا من أبرز روّاد التصوّف في ما بين القرنين السادس والسابع الهجري تبرّز في مبادئ الأسرار الصوفية وأسّس معالم مدرسة في الزهد والتصوّف وعلوم الروح، كان من أبرز رموزها أبو سعيد الباجي (ت 628ه/1231م) وأبو الحسن الشاذلي (ت. 656ه/1258م)، وإليه قدم الصوفي والفيلسوف الكبير محيي الدين بن عربي (ت. 638ه/1240م) من الأندلس ليتلقّى منه مبادئ العلوم الدينية باعتبار أنّ القطابة الصوفية آلت إليه بعد وفاة الغوث أبي مدين شعيب (594ه/1198م) قطب الصوفية في تلك الفترة، وأثنى عليه في مقدمة كتابه
الفتوحات المكية وأهدى إليه كتابه رسالة روح القدس، وقال في منزلته ابن الطواح ضمن كتابه سبك المقال: «وإنّ منهم قطب زمانه، وسيّد أخدانه، سيّد أهل عصره وسند أهل مصره، الشيخ الامام العارف معدن الأسرار الخفية، وينبوع المعاني الالهية، شمس الحقيقة وإمّام الطريقة، أبا محمد عبد العزيز بن أبي بكر القرشي المهدوي رضي الله عنه». ومن الدّارسين المحدثين قال عنه روبار برنشفيك: سيحتلّ عبد العزيز المهدوي دوما وأبدا مكانة مرموقة في تاريخ التصوّف الإسلامي، باعتباره مضيف المرسي الذائع الصيت الذي وجّه إليه ابن عربي كتابه رسالة روح القدس وكان يلقّبه ب»الولي الحميم». ولم تهتم كتب التراجم والمصنّفات والمصادر بذكر تاريخ محدد لمولد الشيخ عبد العزيز المهدوي إذ يكتفي أغلب المؤرّخين والدارسين بإيراد تاريخ وفاته، الموافق ل (621ه/1224م.
وقد أدرك المهدوي أنّ الارتحال إلى الشرق ضروري للتزوّد من معين آخر للعلوم الدينية والمعرفة الذوقية. وفعلا قبل انتقال الشيخ من الساحل إلى تونس واتخاذها دار قرار كانت له رحلة إلى الاسكندرية لزيارة الإمام الشيخ أبي الحسن علي بن حميد المعروف بالصباغ (613ه/1216م) الذي كان يربّي تلامذته بالخلوة في رباطه «قنا» فأراد الشيخ أن يطلع على أسرار هذه التربية وكيفية الاعتكاف في الخلوات والتعرّف إلى أنواع الذكر والمجاهدة ورافقه في هذه الرحلة جماعة من أصحابه وكان فيهم أبو العبّاس الطنجي.
ويبدو أنّ عودته إلى تونس كانت في بداية الثمانينات بعد القرن الخامس للهجرة، أي ما بعد 1190 ميلادي وهو التاريخ المرجّح فيه لقاؤه بأبي مدين، علما أنّ محيي الدين ابن عربي وفد لأوّل مرّة سنة 590ه/1193م والتقى بالشيخ المهدوي وتعرّف إليه عن قرب، وقد بدأ المهدوي يستقرّ على إثر السياحات الكثيرة التي ساعدته على التعرّف إلى أقطاب التصوّف والأخذ عنهم. أمّا الزيارة الثانية لابن عربي إلى تونس فقد كانت سنة 598ه/1201م، وقد شرع في أثناء إقامته عندعبد العزيز المهدوي في تأليف كتاب إنشاء الدوائر، بتوجيه من الشيخ المهدوي نفسه.
ولمّا كان لاستقرار أبي مدين بتونس في مسجد السكّاجين بالعاصمة تونس أثره في ازدهار الحياة الروحية بإفريقية لا سيما عن طريق عبد العزيز المهدوي شيخ الجماعة وقطبهم الصوفي فقد بادر رموز التصوف بإفريقية آنذاك إلى زيارته. وكان من أبرزهم أبو يوسف يعقوب الدهماني (ت 621ه/1224م) وأبو سعيد الباجي (ت 628ه/1231م) وأبو علي النفطي (ت 610ه/1213م) وأبو محمد صالح بن محمد بن عبد الخالق التونسي والطاهر المزوغي السافي (ت 646ه/1248م) وأبو عبد الله محمد الدباغ والد مؤلّف كتاب معالم الايمان والشيخ جرّاح بن خميس. وقد ألّف عبد العزيز المهدوي:
محجّة القاصدين وحجة الواجدين وهي الرسالة المهدوية بشرح علي بن عبد الرحمن البجائي (9ه/15م) مخطوط يوجد بمكتبة محمد محفوظ مؤلف كتاب تراجم المؤلفين التونسيين، ط دار الغرب الاسلامي بيروت 1984 ، ص 406. وقد نسخ هذا المخطوط عبد العزيز بن أبي بكر المصمودي 1154ه/1737م.
رسالة في التصوف جزء مجموع، مخطوط خاص بمكتبة آل النيفر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.