وفاة شخص قام بمداهمة المركز الحدودي المتقدم “التعمير” بولاية توزر    كاس امم افريقيا ( الكامرون 2021) : تونس في المجموعة العاشرة مع ليبيا وتنزانيا و غينيا الاستوائية    الليلة افتتاح الدورة 39 لمهرجان " سيليوم " الدولي بالقصرين بعرض " الزيارة"    جندوبة/ كمين امني اطاح ب«ولد المشرقي» زعيم مافيا المخدرات والتهريب    مفاجاة في «الكاف»: تعيين فوزي لقجع نائبا لرئيس «الكاف» وإبعاد طارق بوشماوي من رئاسة لجنة الاندية والمسابقات    المحكمة الدستورية مؤجّلة إلى أجلِ غير مسمّى    البنك الإفريقي للتنمية يقرض تونس 80,5 مليون دينار    مكتب البرلمان يقرّر البقاء في حالة انعقاد متواصل خلال العطلة البرلمانية    حالة الطقس ليوم الجمعة 19 جويلية 2019    الطبوبي: برنامج الاتحاد الاقتصادي والاجتماعي سيتم عرضه على الأحزاب    مهرجان" النحلة " :10 ايام من "العسل والريحان" في سجنان    أدلة جديدة تثبت أن مرض الشلل الرعاش يبدأ من الأمعاء    مليون و500 ألف رأس غنم متوفرة لعيد الأضحى    محمد علي البوغديري يكشف ل"الصباح نيوز" قرارات الهيئة الإدارية الوطنية    توزر: وفاة شخص قام بمداهمة مركز حدودي بجرافة    مع تحسن المؤشرات الاقتصادية..دعوات الى مواصلة الإصلاحات وتفعيل الإجراءات    العثور على جثة رضيع حديث الولادة بمصب للفضلات بالمهدية    غلق شارع عبد العزيز الكامل امام العربات القادمة من وسط العاصمة والقاصدين البحيرة 1 لمدة 15 يوما ابتداءا من 20 جويلية 2019    رئيس ال"كاف" يضاعف المنح المخصصة للجامعات    مهرجان بنزرت الدولي ..اقبال كبير على عرض نضال السعدي    بعد فسخ عقده مع الافريقي.. المثلوثي يوقع للعدالة السعودي    في انتظار تقييم الجامعة والفنيين…المكاسب والسلبيات من مشاركة منتخبنا في ال”كان”    جولان عربات المترو بين محطتي الجمهورية وباب سعدون ستكون على سكة واحدة بداية من الخميس    اختفى منذ يومين/ العثور على جثّة شاب ال17 سنة بحوض مركب غدير القلّة    ميقالو يتخلّى عن سامي الفهري وينسحب من الحوار ليلتحق ببوبكر بن عكاشة في قناة التاسعة    يسار نحو التفتّت..استقالة جماعيّة من حزب القطب والجبهة الشعبية    بعد الجدل الواسع الذي أثارته/ هذا موقف رئيس فرع الحامين بسوسة من حادثة قتل سارق على يد محام    بداية من اليوم..المحرس على إيقاع الفنون التشكيلية... ويوسف الرقيق في الذاكرة    السداسي الأول لسنة 2019: انخفاض التبادل التجاري    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    رمادة: إيقاف سيارتي تهريب على مستوى الساتر الترابي    الجزائر والسنغال..من يحسم لقب ''الأميرة الإفريقية''    مايا القصوري : سطوة الغنوشي على النهضة انتهت وهو يرقص رقصة الديك المذبوح    صندوق النقد الدولي.. السلطات التونسية مطالبة بدعم سلة الحماية الاجتماعية    عميد المحامين يعتبر قتل سارقا أمرا مشروعا و يرجح تطبيق الدفاع الشرعي    اليابان.. مصرع 23 شخصا بحريق في استديو لإنتاج الأفلام    تطاوين: وزير الثقافة يتعهد بفتح تحقيق في شبهة فساد مالي لهيئة مهرجان القصور الصحراوية    قفزة حفتر على هزيمة غريان..حرب دعائية ضد الوفاق (تحليل)    الأستاذ المحامي جمال الحاجّي    نهائي ال"كان".. الدخول مجاني للأنصار المنتخب الجزائري    صحتك في الصيف.. حساسية الصيف... الاسباب والعلاج    ثغرة خطيرة في "بلوتوث".. وخبراء يقدمون "حلا مؤقتا"    فيس آب.. معلومات 150 مليون شخص بيد التطبيق الذي أثار الجنون    الجهيناوى يشرح مستجدات الوضع في تونس لأعضاء من الكونغرس الأمريكي    يوميات مواطن حر : حبر وصبر    هيئة الوقاية من التعذيب: منع رئيس منطقة أمن فريقنا من التحدث مع مُحتجز "سابقة خطيرة"    إندلاع في جبل مغيلة وتجدد حريق جبل سيف العنبة في تالة    اربيل.. وفاة شخص ثالث في هجوم استهدف دبلوماسيا تركيا    ألفة يوسف : المحامي حقو كمل أعطى للسراق مرتو وأولادو    أمم إفريقيا.. تغيير حكم نهائي ''كان 2019''    إصدار سلسلة من الطوابع البريدية حول "2019 السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية"    غار الملح..انتشال جثة الشاب الغريق بشاطئ الحي    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    كيف تحمي أسنانك من "لون القهوة"؟    مرض الزهري ينتشر في أوروبا    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ندوة بقفصة لتحالف الشفافية في الطاقة والمناجم ومعهد حوكمة الموارد الطبيعية..أيّ دور لقطاع الفسفاط في استدامة التنمية الجهوية ؟
نشر في الشروق يوم 19 - 06 - 2019

مثل موضوع قطاع الفسفاط واستدامة التنمية بجهة قفصة محور ندوة نظمها بقفصة التحالف التونسي للشفافية في الطاقة والمناجم بالتعاون مع معهد حوكمة الموارد الطبيعية وذلك بحضور وسام الهاني مدير برنامج تونس لمعهد حوكمة الموارد الطبيعية الذي اكد في افتتاح الندوة على اهمية المضي قدما في معالجة مختلف الاشكالات التنموية والبيئية والمجتمعية ذات العلاقة بقطاع الفسفاط بجهة قفصة وتعاون مختلف الاطراف ذات العلاقة على التوصل الى المقاربات الناجعة التي تعزز حوكمة القطاع ومردوديته الاقتصادية وتعود بالنفع على ابناء الجهة في اطار تفعيل المسؤولية المجتمعية لشركة الفسفاط.
وفي مداخلة له في هذه الندوة اهتمت بتقييم منظومة حوكمة قطاع المناجم وشركة فسفاط قفصة حسب المعايير الدولية اشار شرف الدين اليعقوبي عضو الجمعية التونسية للمراقبين العموميين والمنسق الوطني للتحالف التونسي للشفافية في الطاقة والمناجم الى جملة من المشاغل لها علاقة بالقطاع منها غياب البيانات المفتوحة في احتياطي الفسفاط وحجم الانتاج ومداخيل الشركة وقيمة التحويلات الموجهة لفائدة الدولة من شركة الفسفاط وتحدث السيد شرف الدين من جهة أخرى عن حوكمة قطاع الفسفاط مشيرا الى انها ضعيفة جدا بالمقارنة مع المؤسسة المنتجة للفسفاط بالمغرب على سبيل المثال رغم ان فسفاط قفصة اقدم من المؤسسة المغربية واعتبر اليقعوبي ان وجود
الادارة العامة للشركة في العاصمة هو أحد مظاهر ضعف الحوكمة مؤكدا ان وجود الادارة بقفصة فضاء الانتاج أفضل للقرب من مشاكل الشركة ومعالجتها بنجاعة واعتبر ان تحسين الحوكمة بشركة الفسفاط اكثر من ضروري حتى تكون مثالا يحتذى باعتبارها قاطرة حيوية للتنمية بالجهة. وفي سياق متصل اهتم توفيق عين عضو جمعية الحوض المنجمي للاستثمار والتنمية والمنسق الجهوي للتحالف التونسي للشفافية في الطاقة والمناجم بقفصة في مداخلة له حول اثار قطاع الفسفاط على الموارد المائية والفلاحة بالحوض المنجمي بمشكل تراجع الموارد المائية المتاحة بقفصة ومناطق الحوض المنجمي سواء للشرب أو للفلاحة بحكم استغلالها المفرط للتصنيع في قطاع الفسفاط وهو ما ينتج عنه القاء ما لا يقل عن11مليون متر مكعب من المياه الملوثة في الطبيعة بعد عمليات غسل الفسفاط وهوما يتسبب في الاضرار بالغطاء النباتي وقطعان الماشية والمائدة المائية واكد توفيق عين على اهمية معالجة مياه ما بعد الغسل وتحويل وتأهيل مناطق الاستخراج.
خالد قدور الوزير السابق للطاقة والمناجم والطاقات المتجددة شارك من ناحيته بمداخلة حول الرؤية الشاملة للتنمية بجهة قفصة اشار فيها بالخصوص الى ان الجهة تعيش ازمة متعددة الابعاد منذ عقود ازدادت تعقيدا وكانت لها تداعيات خطيرة خلال السنوات العشرة الأخيرة وهو ما يتطلب حسب رايه رؤية استشرافية شاملة لبناء مستقبل أفضل للجهة تترجم الى سياسات عمومية ومشاريع محلية وتنطلق من خصوصيات المعتمديات واستحقاقاتها وتراعي تلازم الابعاد البيئية والاجتماعية والاقتصادية بما يساهم في تطوير مستوى العيش ويخلق الثروة في سياق تنويع القاعدة الاقتصادية بالجهة حتى لا يبقى الفسفاط الركيزة الأساسية للتنمية الجهوية وشدد خالد قدور على الاهتمام بتنمية الموارد البشرية وتطوير الصحة والبنية التحتية والاستثمار ورأى ان تنمية المناطق المنجمية يمر عبر انجاز محطة لتحلية مياه البحر بالصخيرة واخراج مغاسل الفسفاط من المناطق السكنية وبعث صناعات
ميكانيكية والكترونية واعتماد النقل الهيدروليكي للفسفاط وبعث مدينة عصرية جديدة بالقرب من مدينة المتلوي مشيرا الى حاجة الجهة الى بعث محطة لتوليد الطاقة النظيفة وتطوير العمل الفلاحي بشمال الولاية وبعث مدينة للثقافة والترفيه والرياضة والتسوق .. أما حمادي كراولي مدير ادارة الافراق بشركة فسفاط قفصة فقد اشار الى مشاريع الشركة في معالجة التلوث البيئي ومنها خاصة تعويم الفسفاط واعتماد الاحواض الطينية مستعرضا الصعوبات التي باتت تواجهها الشركة بعد الثورة في سياق تكثف الاحتجاجات وتعطيل نشاطها تحت لافتة المطالبة بالتشغيل صلبها مذكرا بأن الشركة انتدبت ما لا يقل عن 3500 عونا واطارات عليا ووسطى ودعمت التنمية الجهوية بمبلغ 60 مليون دينار بين 2014و2016 اضافة الى تعدد اوجه دعمها للهياكل الثقافية والرياضية والمؤسسات الشبابية والجامعية والمشاريع الاستثمارية وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.