بن سالم: صرف منحة العودة المرسية للأساتذة حال مصادقة مجلس نواب الشعب على قانون المالية التكميلي    وزير التربية: “اعداد المخططات الجهوية للتربية نقلة نوعية و ثورة على مستوى التصرف في الموارد التي ستخصص للمجال التربوي    ارتفاع طلبات التشغيل خلال الأشهر ال9 الماضية بنسبة 6 %    دخول حقل نوارة للغاز الطبيعي بصحراء تطاوين حيز الاستغلال موفى ديسمبر القادم    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكرتونية ليوم الاثنين 18 نوفمبر 2019    وزيرة المرأة: انتفاع 12 الف امرأة من منظومة احميني المتعلقة بالتغطية الاجتماعية    زيادة في منح الاستثمار الفلاحي الخاص الى حدود 111 مليون دينار موفى أكتوبر 2019    معز العبيدي ل"الصباح نيوز": تراجع نسبة الفائدة في السوق النقدية رهين مُحاربة جذور التضخم وتراجع قيمة الدينار    منزل عبد الرحمان : البحارة ينفذون وقفة احتجاجية برا وبحرا ويستنكرون تجاهل السلط لمطالبهم    بن عروس: تخصيص 417 هكتارا للفلاحة البيولوجية مرشحة للارتفاع الى 570 هكتارا مع حلول 2020    رئاسة مجلس النواب تدين العدوان على غزة    تطاوين: تشكيلة عسكرية تتعرض لإطلاق نار من مجموعة مسلحة من ليبيا    بريطانيا قد تمثل أمام محكمة الجنايات الدولية بتهمة التستر على جرائم حرب    في انتظار القرار النهائي ..هل تكتفي الجامعة بتسليط عقوبة مالية على ديلان برون؟    أخبار النادي الإفريقي.. اليونسي يقاضي فوزي الصغير ويلوّح بالرحيل    شابة من بن قردان تفوز بالجائزة الوطنية لأفضل مبادرة جهوية للنهوض بالمرأة الريفية    تونس: نواب إئتلاف الكرامة يرفعون شعارات تنادي بتحرير فلسطين    نقابة الصحفيين التونسيين تدين الاعتداء على الصحفيين في فلسطين وتطالب بحمايتهم    فيلم سعودي في افتتاح مهرجان سنيمائي داخل الاحتلال الإسرائيلي    المنظمات المهنيّة تطالب بحكومة كفاءات    صفاقس: ظاهرة تلون مياه البحر ونفوق الأحياء المائية تعود إلى سواحل اللواتة واللوزة وقرقنة    تقرير الطب الشرعي يكذب وفاة هيثم أحمد زكي بسبب المكملات الغذائية    ضحايا الانتهاكات من 86 إلى 2005 أمام العدالة الانتقالية    عقوبة تصل الغلق للنزل الذي وقعت فيه جريمة قتل الشاب آدم    ماجل بلعباس: إصابة 11 شخص في حادث مرور    سيدي حسين: القبض على منفذ ''براكاج'' لسائق تاكسي    نسجا على منوال الافريقي.. هيئة النجم تضع حسابا بنكيا على ذمة الأحباء للتبرع ودعم النادي    يورو 2020 ..فان دايك يغيب عن مباراة هولندا وإستونيا لأسباب شخصية    بالصور: الأمين النهدي و أبناؤه يكرّمون الفنّانة سعاد محاسن    في باجة: إيقاف عنصر تكفيري محكوم عليه ب 30 سنة سجنا    رابطة نابل لكرة القدم .. الإمتياز لفريق ملتقي بئربورقبة    اليوم انطلاق تقديم الترشحات للانتخابات البلدية الجزئية في بلديات البطان والدندان ونفزة وقصيبة الثريات ورقادة    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    بوحجلة.. إطلاق حملة "دفيني" لجمع الملابس و الحشايا    البرازيل تتوّج بكأس العالم تحت 17 عاما    شبيبة القيروان.. إحداث لجنة فنية يترأسها محمد خليل    مع بداية العام المقبل..السوق التونسية ستحتاج توريد كميّات من الحليب    وفاة شاب ادم بوليفة: ايقاف 6 اعوان سلامة والمسؤول بالنزل    جوائز المعرض الوطني للكتاب التونسي الدورة الثانية: 19- 29 ديسمبر 2019    عيسى البكوش يكتب لكم : كلام في الحبّ نور الدين صمود وزبيدة بشير نموذجا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 18 نوفمبر 2019    بعد عام بلا وظيفة.. مورينيو يحدد "المحطة المقبلة"    المستاوي يكتب لكم : دار الافتاء في مصروالامانة العامة لهيئات الافتاء في العالم يتصديان لفوضى الفتاوى    في الساحل: صائغي يقود عصابة تستهدف منازل الميسورين ثم يروج المجوهرات المسروقة    تسخين السيارة قبل القيادة.. يفيد أم يؤذي محركها؟    سماء مغيمة جزئيا فتدريجيا كثيفة السحب أثناء الليل بالشمال والوسط    بعد نزعها للحجاب.. صابرين ترد على منتقديها    الرياض: تذاكر الدخول لحفل الفنانة أحلام الأغلى ثمنا من كل الفنانين الذين غنوا في السعودية    4 قتلى و6 جرحى في حصيلة أولية لحادث إطلاق نار في كاليفورنيا    العراق.. قتيل وعشرات الجرحى وقذائف "هاون" بالمنطقة الخضراء    حظك ليوم الاثنين    كندار: قافلة خيرية صحية لاهالي البشاشمة    دواء جديد لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتاثيراته الصحية    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الطريقة القادرية البودشيشية تتحف المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنواع الورم الدماغي وأعراضه
نشر في الشروق يوم 19 - 06 - 2019

يُعرّف الورم بأنّه تراكمٌ لخَلايا غير طبيعيّة يؤدّي إلى تَكوّن كُتلة من الأنسجة، وهو يُعطّل دورة حياة الخلايا الّتي تموت خلالها الخلايا كبيرة السنّ وتحلّ محلّها خلايا جديدة؛ حيث تتّسم الخلايا السرطانيّة بأنّها لا تموت، وتستمر بالنموّ رغم عدم حاجة الجسم لها؛ ممّا يؤدّي إلى زيادة حجم الكُتلة بشكلٍ مستمر.
الفرق بين الورم الخبيث والورم الحميد
يَختلف الوَرم الخبيث عن الورم الحميد بنواحٍ عدّة، أهمها أنّ الورم الخبيث يُعدّ سرطانيا، بينما لا يُعدّ الورم الحميد سرطانيا، كما أنّ سرعة نموّ الورم الخبيث تزيد عن سُرعة نموّ الورم الحميد، ويَتشابه النّوعان من الأورام من حيث مُعاودة الظّهور بعد الاستئصال، غير أنّ الورم الحميد يَميل إلى عَدم معاودة الظّهور. على الرّغم من أنّ الأورام الحَميدة ليست عدوانيّة كما هو الحال لدى الأورام الخبيثة، إلا أنّها قد تكون في بعض الأحيان خَطرة أو مُهدّدة للحياة.
أورام الدّماغ وأنواعها
هناك العديد من أنواع أورام الدّماغ، منها الورم الأوليّ الذي يبدأ في الدّماغ، والثّانوي أو المنتشر، والذي يبدأ من مكانٍ آخر في الجسم ثمّ ينتشر إلى الدّماغ، كما أنّ منها الحميد (غير السرطانيّ)، والخبيث (السرطانيّ)، ومنها أيضا بطيء النموّ، وسَريع النموّ.
أعراض الأورام الخبيثة في الدّماغ
تُسبّب أورامَ الدّماغ بشكل عام ضغطا داخل الجمجمة، وذلك نتيجة لانتفاخ الدّماغ أو نُموّ الورم، أو انسداد تدفّق السّائل الدّماغيّ النّخاعيّ (بالإنجليزيّة: [cerebrospinal fluid CSF]). ويؤدّي هذا الضّغط إلى أعراضٍ عديدة، منها: الصّداع. نوبات الصّرع. الغيبوبة. الغثيان والتّقيّؤ. اضطرابات التوازن. الرّؤية غير الواضحة. التغيّرات في الشخصيّة أو السّلوك. تُسبّب أورام الدّماغ أيضا أعراضا محدّدة بناء على المنطقة الّتي تقع بها، غير أنّ هذا لا يعني أنّ الأعراض التي سيتمّ ذكرها لاحقا تعني بالضرورة بأنّ الشخص مصاب بورم خبيث، فقد يكون سببها أيّ مرض يصيب المنطقة.
علاج أورام الدّماغ
على الرّغم من أنّ بعض الأورام لا يُمكن الوصول إليها عن طريق الجراحة، إلا أنّ العملية الجراحية لاستئصال الورم تعد الخيار العلاجيّ الأوّل فور تشخيص الحالة؛
- ففي حال عدم التمكّن من استئصال الورم جراحيا؛ عندها يتمّ اللّجوء إلى العلاجات الإشعاعيّة والكيماويّة لتصغير حجم الورم أو حتى قتله، كما أنّ العلاجين الإشعاعيّ والكيماويّ يُستخدمان أيضا بعد العمليّة الجراحيّة لقتل الخلايا السّرطانيّة المتبقّية، وبالإضافة إلى ذلك بالإمكان استخدام تقنية العلاج بالجاما نايف (بالإنجليزيّة: Gamma Knife)، وهي علاج إشعاعيّ عالي التّركيز.
- يجب مناقشة التأثيرات طويلة الأمد والآثار الجانبيّة لأي علاج يتم اختياره قبل تطبيقه، وذلك كون هذه العلاجات قد تُدمّر الخلايا السليمة أيضا؛ لذلك على الطّبيب توضيح أهميّة العلاج التأهيليّ بعد علاج ورم الدّماغ، فهناك احتماليّة لفقدان بعض القدرات. تتضمّن العلاجات التأهيلية التي قد يتمّ استخدامها الآتي:
-علاج النّطق: وذلك لمعالجة مشاكل التعبير عن الأفكار والتّحدث وحتّى البلع. العلاج الوظيفيّ: وذلك لتحسين القدرة على ممارسة النّشاطات اليوميّة، منها ارتداء الملابس ودخول الحمّام. العلاج الطبيعيّ: وذلك لاستعادة التّوازن والقوّة. العلاج البديل والعلاج التكميلي لأورام الدّماغ لم يتمّ إجراء الكثير من الأبحاث حول العلاج البديل والعلاج التكميليّ لسرطان الدّماغ، ولم يظهر أيّ دورٍ للعلاج البديل في الشّفاء من أورام الدّماغ، لكن العلاج التكميليّ قد يساعد في السيطرة على أعراض هذه الأورام وعلى آثارها الجانبيّة؛ لذلك يُنصح بالتحدّث إلى الطّبيب حولها. تَتضمّن العلاجات التّكميليّة التي قد تساعد المريض.
- العلاج بالتّنويم الإيحائيّ: العلاج بتمارين الاسترخاء. العلاج بالتّأمل. العلاج بالوخز الإبريّ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.