محمد الناصر يلتقي مورو..    قيس سعيد يدعو إلى احترام الإعلاميين والمؤسسات الإعلاميّة وعدم التعرّض لأحد    فيديو وصور/"الصباح نيوز" تواكب مسابقة"أورنج سامير شالنج" لسنة 2019    سليم العزابي وكمال ايدير ومروان حمودية يدعمون الإفريقي    العثور على جثة عسكري بمقر عمله بالعاصمة    المعهد الوطني لحماية التراث يتدخّل لإزالة طلاء بلاط المدينة العربي    البنك المركزي: تطوّر المداخيل السياحية المتراكمة    ترامب لأردوغان ..لا تكن متصلبا... لا تكن أحمق    حافظ قائد السبسي : "لطفي العماري مكلف بهذه المهمة التي تستهدف البلاد" (متابعة)    الكشف عن موعد كلاسيكو إسبانيا الجديد    بوصبيع ينجح في اقناع مسؤولي "العلمة" بدعم ملف الافريقي في "الفيفا" لاستعادة ال6 نقاط وانفانتينو يستجيب (متابعة)    17 منتخبا في "كان" تونس لكرة اليد    خطية مالية ب10 آلاف دينار ضد إذاعة القرآن الكريم من أجل خرق الصمت الانتخابي    مجاز الباب.. حجز أسلحة نارية وغاز مشل للحركة وتحف أثرية    بعد دقائق على عقد قرانه... دهسته خطيبته السابقة بسيارتها!    البيانات المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2019 لمجموعة QNB    هام/ وزارة التجارة تحدّد الأسعار القصور ل”الزقوقو”    الادارة الجهوية للتجارة بتونس تشرع في سلسلة حملاتها لمكافحة الاحتكار في قطاع التبغ    ايرادات الشركة العامة للمصافي تتراجع بنسبة 24 بالمائة في ظل توقعات بتحسن العائدات التصديرية خلال الربع الاخير من 2019    قطر تعلن عن شعار “الموندياليتو”    عصام المرداسي لالصباح نيوز: فتحي جبال الأفضل لتدريب السي أس أس..ومن العيب أن تغيب البطولة على صفاقس من 2013    مشروع قانون الميزانية لسنة 2020 وتحديات تعبئة الموارد والمديونية    انتقاضة ''الواتس أب'' في لبنان.. هل تسقط حكومة الحريري؟    الاتحاد الأوروبي يوافق على اتفاق بشأن ''بريكست''    أثار جدلا واسعا/ اخراج إمام معزول من فضاء تابع لجامع الزيتونة بالقوّة العامّة.. وهذه التفاصيل    الطفل الذي يختلق قصصًا خيالية مفرط الذكاء ... لكن يجب الحذر    مدير المعهد الوطني للتراث ل"الصباح نيوز": لا "تزيين" ولا "اعتداءات" بالمدينة العتيقة او بمسرح الجم...    أيام قرطاج السينمائية تحفظ نصيب المساجين من الأفلام    النائبة سماح بوحوال توجّه رسالة لقيس سعيد    عدد جراحي اليد في تونس لا يتجاوز 50 جراحا    نائب عن حركة النهضة: إعادة الانتخابات أقل كلفة من خمس سنوات عجاف    كرة القدم : “مساع حثيثة من اجل برمجة مباراة ودية بين الجزائر وفرنسا”    رسالة من ابنة مارتن لوثر كينغ إلى مؤسس فيسبوك    لبنان: الحريري يستقبل النابغة التونسي امير الفهري    انطلاق فعاليات الدورة الثانية للملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    أيام قرطاج الموسيقية ..«أليف» عرض تونسي فلسطيني يأسر قلوب المتفرجين    استعدادات حثيثة لانطلاق الموسم الفلاحي وجني الزيتون    نابل .. إحالة طفلين على أنظار القضاء بتهمة سرقة مؤسسة تربية    مرض فتّاك يشبه الانفلونزا يهدد بقتل 80 مليون شخص!    لاستكشاف السوق الكينية .. غدا بعثة أعمال تونسية في نيروبي    أجمل امرأة في العالم...من أصل عربي    فيديو: سامي الفهري يُوجّه رسالة لأعداء قناة الحوار التونسي    وزارة الداخليّة تكشف تفاصيل الاطاحة بكهلين قاما بسرقة هاتف جوّال داخل المترو    العمل من أفضل العبادات    نحتاج الى تطهير القلوب    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019    منزل بورقيبة.. القبض على محكوم ب28 سنة سجنا    فرنسا تحبط عملا إرهابيا استلهم مدبره خطته من هجمات 11 سبتمبر    7 نصائح تعمل علي حرق دهون البطن    التداوي الطبيعي : فوائد الزيوت الطبيعية    شان 2020 .. المنتخب التونسي يجري أول حصة تدريبية في الرباط    إشراقات .. مدرسة المعذّبين    سفارات أجنبية وعربية في بيروت تتخذ إجراءات على وقع الاحتجاجات بلبنان    بسبب مقطع فيديو على هاتفها.. مصريون يحرقون منزل سيدة ويمنعون سيارات الإطفاء من إخماد الحريق    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    حي ابن خلدون .. بائع الفواكه الجافّة حوّل محله إلى وكر لترويج المخدرات    عز الدين سعيدان: تونس في حاجة إلى قروض اضافية لتحقيق التوازن في الميزانية    إنجاب الأطفال يطيل شبابية دماغ النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيدة تونس الأولى..نرويجية الأصل، قرطاجية الهوى
نشر في الشروق يوم 13 - 08 - 2019

هي ثاني اجنبية تتبوأ منصب سيدة تونس الأولى بعد ماتيلد او مفيدة زوجة الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة...انها سيرين محمد الناصر النرويجية الأصل وقرطاجية الهوى...
تونس الشروق:
ان كانت ماتيلد كليمانس لوران افترقت عن زوجها الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة بعد أربع سنوات من تحملها لمسؤولية سيدة تونس الأولى وهو المنصب الذي شغلته من سنة 1957 الى سنة 1961 بعد طلاقها من مؤسس الجمهورية التونسية فان سيرين محمد الناصر زوجة القائم بمهام رئيس الجمهورية، محمد الناصر، ستتبوأ هذه المنصب الى تاريخ الإعلان النهائي عن نتائج الانتخابات الرئاسية التونسية المزمع تنظيمها يوم 15 سبتمبر 2019 لتكون بذلك ثاني مواطنة اجنبية تحظى بهذا المنصب في تاريخ الجمهورية التونسية. فمن تكون سيدة تونس الأولى الجديدة؟
ولدت سيرين محمد الناصر في سنة 1940 بمدينة برغن و هي مدينة وميناء يقع في جنوب غرب النرويج، على أحد الخلجان الصغيرة لبحر الشمال. و المدينة ثاني أكبر مدن النرويج وأحد أهم الموانئ بها. تأسست في حدود عام 1070 بواسطة أولاف الثالث من النرويج، وهي من أهم مدن النرويج منذ القرون الوسطى. و مثلها مثل زوجها القائم بمهام رئيس الجمهورية التونسية، محمد الناصر المولود كذلك بمدينة ساحلية و هي المهدية، تمتاز سيرين بشخصية منفتحة على الاخر و عاشقة للسفر و لا ادل على ذلك وجودها في العاصمة الفرنسية باريس و هي لم تتعد السادسة عشرة من عمرها لتتعرف على ذلك الطالب التونسي الذي جاء بدوره الى عاصمة الأضواء لدراسة قوانين الشغل في جامعة السوربون. و في سنة 1959، تزوج الطالب التونسي من الفتاة النرويجية ليعودا الى تونس في سنة 1959 و منذ ذلك التاريخ امتدت قصة حب و رحلة طويلة عمرها ستون سنة أعطت خلالها سيرين لمحمد الناصر أربعة أبناء.
عقل وجسور
من الصعب ان تعاشر ذلك الجيل الأول من السياسيين لدولة الاستقلال دون ان لا تتأثر بما كانوا عليه من مبادئ و قيم و انخراط كلي في العمل السياسي و الاجتماعي. و قبل ان تحتفل بعيد ميلادها الثلاثين، أسست سيرين الناصر الجمعية التونسية للصحة العقلية ثم نادي الجسور الدولي و هي مكونات مدنية ساهمت في النهوض بالصحة النفسية و العقلية في تونس و التعريف ببلادنا و الترويج لها كوجهة سياحية. و على مدى سنة من العيش في تونس، انخرطت قرينة القائم بمهام رئيس الجمهورية في العمل الجمعياتي ذي الطابع الإنساني و الثقافي دون ان تهمل دورها كزوجة و ام لتنجح في معاضدة زوجها الذي تحمل عديد المسؤوليات السياسية سواء في فترة حكم الزعيم الحبيب بورقيبة او بعد الثورة فمن ملف التونسيين بالخارج الى تقلد منصب والي ثم وزير ثم رئيس لمجلس نواب الشعب فقائم بمهام رئيس الجمهورية، لم يتردد محمد الناصر في خدمة تونس كلما دعي الى تلبية الواجب. ونظن ان هذا النجاح و هذا الحضور في اصعب مراحل تاريخ تونس و ادقها يعود في جانب منه الى الدعم الذي كان يلقاه الرجل من زوجته التي تقول انها تحب تونس كما تحب زوجها. وزوجها الذي تريد ان تقضي معه ما يقي من العمر بعد ان يكمل المسؤولية الجسيمة المنوطة بعهدته و هي اكمال الاستحقاق الانتخابي الرئاسي و العبور بتونس الى شاطئ الاستقرار السياسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.