تأجيل إضراب التاكسي الفردي المزمع تنفيذه يومي 14 و15 نوفمبر 2018    عملية غزة.. ليبرمان يستقيل والفصائل تعتبرها اعترافا بالهزيمة    بالفيديو: المنتخب التونسي يصل مقر اقامته بالاسكندرية استعادا لماقبلة نظيره المصري    حقيقة الرسالة التي وجّهها حمدي المدب للافريقي!    انطلاق اشغال تركيز التوربينة الغازية الاولى بمحطة انتاج الكهرباء برج العامري -المرناقية    تكليف رضا شرف الدين رسميا برئاسة لجنة انتخابات حركة نداء تونس    تسجيل زيادة في مشروع ميزانية رئاسة الجمهورية لسنة 2019 ب 14 بالمائة    هشام الفوراتي:لا نيّة للوزارة في تقنين إجراء المنع من السفر وسيقع إعادة النظر في التدابير الخاصة بهذا الإجراء    لحوم ابقار مصابة بداء السل محجوزة في المسلخ البلدي بالقصرين    يمكن تجنب مرض السكري بنسبة 80 بالمائة من خلال اتباع نمط عيش متوازن (وزارة الصحة)        استقالة الأمين العام للحزب الحاكم في الجزائر                    نجم الأهلي يعلن اعتزاله    الخنيسي يكشف عن وجهته القادمة ..وفوزي الينزرتي على الخط        في تونس ،ينطق القاضي بالحق ويمضي ،وصاحب الحق يبقى يجري..محمد الحبيب السلامي            حمام الانف: يعتدي بالفاحشة على طفلة ال4 سنوات ثمّ يخنقها    وزارة الداخلية تكشف حقيقة العثور على متفجرات بمنزل روّاد    النفيضة.. الإطاحة بشبكة مختصة في ترويج المخدرات    فرنسا: كان على ترامب أن يبدي بعض "اللياقة" في ذكرى هجمات باريس    وزارة التجارة: التحاليل المخبريّة أثبتت خلو مادة الزقوقو من سموم الفطريات    الصريح تحتفل بمولده : ميلاد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : تجديد للعهد وصقل للباطن    من هول الصدمة: وفاة جدّ الطفلة التي قتلها عمها بالقيروان    الحاج محمد الطرابلسي في ذمّة الله    قفصة.. عرض مسرحية الدنيا خرافة لجمعية القطار للمسرح    قيمة صادرات تونس من زيت الزيتون في 2019 ستتجاوز 6ر1 مليار دينار    إختص في اختطاف النساء والأطفال : القبض على مجرم بجهة "كرش الغابة" اختطف فتاة من أمام مغازة    بالفيديو : تامر حسني يرد من جديد على الساخرين من صورته القديمة    "نفطة تتزين".. مبادرة ثقافية من إنتاج دار الثقافة بنفطة    حطّم الرقم القياسيّ في عدد “المعارك الإعلامية”.. محمد بوغلاب يسقط ضحيّة عصبيّته    إليسا تنفي خبراً كاذباً عن وفاتها    الطبوبي في تجمع عمالي : "لن نتحمل فشل الحكومة ..وقطاع الوظيفة العمومية سيتحصل على زيادات محترمة"    الجريء يتوسط لفائدة أولمبيك مدنين    القبض على تلميذ طعن زميليه بسكين داخل معهد    قرمبالية: حجز 8 اطنان من مادة السكر المدعم تروج بطرق غير قانونية    المستشارة الألمانية تدعو إلى بناء جيش للاتحاد الأوروبي    بين القيروان والمهدية: خمسة قتلى في حادث مرور مريع    أبطال افريقيا: تحديد موعد مباراة الجيش الرواندي والنادي الافريقي    كتاب عن أصول التونسيين وألقابهم في المكتبات .. التفاصيل    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بتكليف من رئيس الجمهوريّة.. وزير الشؤون الخارجيّة في أديس أبابا يومي 17 و18 نوفمبر    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا    فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق    إهمال آلام المفاصل يؤذي الكلى    خبيرالشروق ..الكوانزيم ك10: غذاء الجهاز العصبي    بداية من اليوم: أشغال على السكة على خط تونس قعفور الدهماني    حفتر: لن نسمح للميليشيات بالانضمام للجيش    صفاقس:مهرجان «التراث الغذائي» يثمن مخزوننا الوطني    الكاف :مهرجان المسرح والفرجة يتسلّل إلى المقاهي والسجون    عروض اليوم    صوت الفلاحين:ماهوتقييمك لواقع الفلاحة البيولوجية ببلادنا ؟    قف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشييع جنازة المرحوم الحبيب بورقيبة الابن
نشر في الشروق يوم 30 - 12 - 2009

تم عشية أمس في موكب خاشع تشييع جثمان الفقيد المناضل الحبيب بورقيبة الإبن نجل الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة الذي وافاه الأجل المحتوم يوم أول أمس الاثنين عن سن تناهز 82 سنة الى مثواه الأخير بمقبرة سيدي عبد العزيز بالمرسى.
وبتكليف من الرئيس زين العابدين بن علي تولى السيد محمد الغرياني الأمين العام للتجمع الدستوري الديمقراطي تأبين الفقيد بكلمة استعرض فيها مناقب المرحوم الحبيب بورقيبة الابن ومختلف مراحل حياته المليئة بالنضال والعطاء سواء أثناء فترة الكفاح التحرري من أجل الاستقلال والسيادة أو أثناء بناء الدولة الوطنية.
وذكر الأمين العام للتجمع في هذا السياق بالمحطات العلمية والنضالية والسياسية والديبلوماسية التي تميزت بها حياة الفقيد الذي اضطلع بعديد المسؤوليات وتقلد العديد من المناصب في الحزب والحكومة.
وأبرز ما حظي به الفقيد الحبيب بورقيبة الإبن من تقدير وتبجيل خلال عهد التغيير مشيرا الى ما حباه به الرئيس زين العابدين بن علي من فائق العطف وموصول الرعاية اكبارا لجهوده في خدمة الوطن واثراء مجالات اشعاعه وما اوكله اليه سيادته من مهام وطنية في عدد من البلدان التي له فيها علاقات شخصية وثيقة سيما في اوساطها الاقتصادية والمالية.
وقد حضر موكب الدفن الى جانب جمع غفير من المواطنين والمناضلين بالخصوص الوزير الأول نائب رئيس التجمع الدستوري الديمقراطي ووزير الدولة المستشار الخاص لدى رئيس الجمهورية الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية وعدد من الشخصيات الوطنية ومن افراد عائلة الفقيد.
لماذا رغب الحبيب بورقيبة الابن أن يُدفن في المرسى؟
تونس (الشروق)
علمت «الشروق» أن السيد الحبيب بورقيبة الابن الذي وافته المنية أول أمس كان عبّر قبل وفاته عن رغبته في أن يدفن في ضاحية المرسى حيث عاش وترعرع، وحيث ربطته بأهالي المنطقة علاقات ودية ولم يكن الفقيد يشاء أن يدفن في روضة آل بورقيبة أين دفنت والدته السيدة مفيدة ووالده الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة.
ويُجمع أهالي منطقة المرسى على التواضع الجمّ الذي كان يميّز سلوك السيد الحبيب بورقيبة الابن واستعداده الدائم لقضاء حوائجهم ومشاركتهم أفراحهم ومسرّاتهم.
من هي السيدة مفيدة بورقيبة؟
ولدت السيدة مفيدة بورقيبة والدة السيد الحبيب بورقيبة الابن باسم ماتيلد لوران عام 1890 بسان مور دي فوسي (Saint-Maur-des-Fossés) بفرنسا وتوفيت يوم 15 نوفمبر 1976 بالمنستير هي الزوجة الأولى للحبيب بورقيبة وهي أول سيدة أولى لتونس .
عرفها الشاب الحبيب بورقيبة عام 1925 عندما كان يدرس بفرنسا، وقد كانت آنذاك أرملة حيث توفي عنها زوجها الكولونيل لي فرا (le colonel Le Fras) الضابط في الجيش الفرنسي والذي توفي عام 1918. وقد أنجبت من بورقيبة في شهر أفريل 1927 ابنه الوحيد الحبيب بورقيبة الابن، وذلك قبل أن يتزوجا في شهر أوت من نفس السنة.
عادت معه إلى تونس بعد حصوله على الإجازة في الحقوق في صيف 1927. وقد صبرت على ما لاقاه من سجن وإبعاد بسبب تزعمه للحركة الوطنية التونسية . وبعد الاستقلال عام 1956 حصلت على الجنسية التونسية، واعتنقت الدين الإسلامي بتاريخ 25 أكتوبر 1958 وحملت اسم مفيدة.
كان الحبيب بورقيبة على علاقة عاطفية منذ عام 1943 مع وسيلة بن عمار رغم أنها كانت متزوجة من غيره، وقد طلق زوجته الأولى يوم 21 جويلية 1961 بنية التزوج من وسيلة في الشهر الموالي، غير أن ظروف حرب بنزرت وما أشاعته من حزن بسبب كثرة الشهداء، جعلته يؤجل زواجه من وسيلة وهو ما تم بتاريخ 12 أفريل 1962.
كان بورقيبة يزور زوجته الأولى التي حافظت على ودها له إلى أن توفيت ودفنت في تربة آل بورقيبة في مدينة المنستير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.