عرف بمنهجية اتصالية استثنائية.. قيس سعيد يقرر الإعلان عن رئيس الحكومة عبر بيان    لكلّ رئيس وجهة نظر.. مبادرات تونسية لحلّ الأزمة الليبية وصلت طريقا مسدودا    القيروان: تحرك احتجاجي لمساعدي الصحة العمومية للمطالبة بحقهم فى التشغيل    هام/ قيس سعيّد يكشف موعد الاعلان عن الشخصيّة المكلّفة بتكوين الحكومة    مدير التلفزة الوطنية يكشف: نحو احداث قناة وطنية ثالثة اخبارية وتحويل الوطنية الثانية الى قناة برلمانية    كأس افريقيا لكرة اليد : تونس والمغرب في الجولة الاولى من الدور الثاني    القبض على منفّذي عملية السطو في قطار "TGM"    "عاصفة غلوريا" تصل الى تونس.. محرز الغنوشي ينفي    دراسة علمية: القهوة والشوكولاطة تزيد معدلات الذكاء    رابطة نابل لكرة القدم .. بئربورقبة بطل الخريف    بطولة دبي الدولية لكرة السلّة.. النجم الرادسي في المجموعة الثانية    وفد تونسي يشارك اليوم الاثنين في القمة الأولى للاستثمار في إفريقيا المنعقدة بلندن    المكتب السياسي لحزب المسار يدعو الى “التسريع باختيار شخصية سياسية قادرة على تشكيل حكومة محدودة العدد “    منزل بورقيبة: القبض على مرتكب عملية سرقة بالنطر    توزر: وفاة شاب أضرم النار في نفسه في مقهى    معاذ بن نصير يقلب المعادلة: ''الزوج التونسي هو النكدي موش الزوجة''    النادي البنزرتي : فسخ عقد "مدينا" ومنع الحباسي و "كاك" من المشاركة في التربص    حذّر المسافرين نحو الصين/ مدير ادارة الرعاية الصحية الاساسية يتحدث ل "الصباح نيوز" عن فيروس "كورونا الجديد"    حذّر المسافرين نحو الصين/ مدير ادارة الرعاية الصحية الاساسية يتحدث ل الصباح نيوز عن فيروس كورونا الجديد    رابطة الجنوب بصفاقس (الجولة 6 ذهابا) النادي الحزقي أكبر مستفيد ومستقبل الحنشة ملاحق عنيد    مؤتمر برلين: الدول المشاركة "ملتزمة تماما" بالحل السلمي في ليبيا    ترامب يمنع النساء الحوامل من دخول الولايات المتحدة    لأول مرة: الحاخامية الإسرائيلية تعترف ب "يهودية" جماعة من الطائفة الإثيوبية    بعد تعطل إنتاج ليبيا .. ارتفاع في أسعار النفط    وفاة غامضة: العثور على جثة عون أمن بالمنستير    منال عبد القوي تدخل القفص الذهبي دون عائلتها وأصدقائها (صور +فيديو)    ارتفاع طفيف لعدد المنتدبين التونسيين بالخارج في اطار التعاون الفني خلال سنة 2019    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاثنين 20 جانفي 2020    2019: انخفاض الواردات بنسبة 9% والصادرات بنسبة 5%    العراق :اعتقالات مع تصاعد المواجهات بين الأمن و المحتجين    التصدي للصيد العشوائي بولاية تونس    مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لالصباح الأسبوعي: تزايد أعداد الأميين في البلدان العربية سببه الحروب والاضطرابات    المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد في تونس    هنا القلعة الكبرى: مهرجان الزيتونة نحو التألق    توضيح حول تصريحات الممثل فيصل بالزين    بطولة ايطاليا : ثنائية رونالدو تمنح يوفنتوس الفوز والصدارة بفارق أربع نقاط    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بطولة اسبانيا : ميسي يمنح المدرب سيتين بداية مظفرة مع برشلونة    اضافة للشعباني .. الصور التلفزية تورّط ايهاب المباركي    المرزوقي: الثورة المضادة بقيادة الإمارات والسعودية ومصر تستهدف المغرب أيضا    مفاجأة: درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية لم تعد 37    فيروس ''كورونا'' يضرب دولة جديدة والعالم في حالة تأهب قصوى    الإعدام شنقا في حق شاب قتل صديقه بسكين وقضيب حديدي من أجل "سلفة"    الجريصة: إلقاء القبض على مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية مختلفة    سوسة..القبض على سارقي منزل فنانة شعبية مشهورة    في غياب منظومة ناجعة.. الأعلاف في مهب المضاربة والسوق السوداء    من «خليفة الأقرع» إلى «نظارات أمي»..أقاصيص وروايات تونسية تحوّلت إلى «سينما»    المهرجان الوطني للشعر بالمتلوي ..حضور عربي لافت لدورة تفتح ملف «الشعر والتاريخ»    منحته وزارة الثقافة «إقامة فنية» في الحمامات ..أحمد الماجري يتغنى بالزعيمين بورقيبة وسينغور        الرئيس الجزائري: مستعدون لاستضافة الحوار بين الفرقاء الليبيين    بالفيديو: مختار التليلي: قمت بثلاث حجات و400 عمرة    تقلّص حجم الصادرات    بعد تسلمها مهامها في تونس.. رئيس مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تزور الجنوب التونسي    محمد الحبيب السلامي ينصح: ....أمانة النقل للتعليق    صادرات تونس انخفضت كميا خلال 2019 بنسبة 5 بالمائة في ظل تقلص حجم الواردات بنسبة 9 بالمائة    تراجع معدل السعر الشهري للكلغ من دجاج اللحم عند الانتاج في ديسمبر 2019    أحمد الهرقام يكتب لكم : قراءة في كتاب القليبي الجديد ..شيخ التسعين يجادل شباب الثورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل «عراب الحروب»..لماذا أطاح ترامب بجون بولتون؟
نشر في الشروق يوم 12 - 09 - 2019


واشنطن (وكالات)
فتحت إطاحة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جون بولتون، اول امس، من منصبه التساؤلات بشأن توقيت وسبب التطور المفاجئ في العلاقة بين الرجلين المنتميين للحزب الجمهوري.
وقال ترامب، على تويتر: «أبلغت جون بولتون بأنه لم تعد ثمة حاجة لخدماته في البيت الأبيض. اختلفت بشدة مع الكثير من اقتراحاته مثلي مثل آخرين في الإدارة».
وضغط بولتون، وهو أحد الصقور البارزين في السياسة الخارجية ومستشار ترامب الثالث للأمن القومي، على الرئيس كي لا يتخلى عن الضغوط على كوريا الشمالية، رغم الجهود الدبلوماسية.
كما عارض بولتون، الشخصية الرئيسية وراء موقف ترامب الصارم من إيران، اقتراحات الرئيس بعقد اجتماع محتمل مع القيادة الإيرانية، ودعا إلى اتباع نهج أكثر صرامة بشأن روسيا وأفغانستان.
وكان ترامب يوبخ بولتون أحيانا بسبب أساليبه المتشددة في الاجتماعات، وكان يقدمه للزعماء الأجانب بالقول: «تعرفون جميعا جون بولتون العظيم. سوف يقصفكم، ويستولي على بلدانكم بالكامل».
وذكر مسؤولون ومصدر مقرب من ترامب أن الرئيس سئم من ميول بولتون المتشددة، والمعارك البيروقراطية التي يخوضها، كما أن محللي الشؤون السياسية ينظرون إليه على أنه اختيار غريب من إدارة تتعامل بحذر مع تعقيدات الشأن الخارجي. وعارض بولتون، السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة وأحد معلقي تلفزيون فوكس نيوز، خطة وزارة الخارجية للتوقيع على اتفاق سلام أفغاني مع مقاتلي طالبان، معبرا عن اعتقاده بأن قادة الجماعة لا يمكن الوثوق بهم.
وكان من بين نقاط الخلاف عزم ترامب، الذي تراجع عنه في اللحظة الأخيرة، إحضار زعماء طالبان إلى المنتجع الرئاسي في كامب ديفيد، في مطلع الأسبوع الماضي، لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق، قبل أيام من الذكرى الثامنة عشر لهجمات 11 سبتمبر 2001.
وذكر مصدر مطلع أن من العوامل التي أدت إلى رحيل بولتون هو التصور بأنه طرح فكرة أن نائب الرئيس مايك بنس انضم إليه في معارضة اجتماع طالبان، في حين أنه لم يفعل ذلك في الواقع.
وقال المصدر إن النتيجة كانت أن بولتون بدا وكأنه يبعث برسالة إلى ترامب مفادها أن حتى نائبه لم يوافق على فكرة كامب ديفيد.
وأفادت مصادر مطلعة بأن بولتون كان يعتقد أن الولايات المتحدة يمكن أن تخفض عدد جنودها إلى 8600 جندي في أفغانستان، مع مواصلة جهود مكافحة الإرهاب، دون توقيع اتفاق سلام مع طالبان.
كما قال مسؤولون أمريكيون إن بولتون هو المسؤول عن انهيار قمة، في فيفري الماضي، بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، في هانوي، بعد أن أوصى بقائمة مطالب متشددة رفضها كيم.
وقاد بولتون سياسة ترامب ضد إيران، بما في ذلك انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الدولي الذي أبرم عام 2015، ومعاودة فرض العقوبات.
ويعتقد على نطاق واسع أن بولتون كان يؤيد ضربة جوية أمريكية مزمعة على إيران، هذا العام، ردا على إسقاط طائرة مسيرة أمريكية، وهو تحرك ألغاه ترامب في اللحظة الأخيرة.
وعبر الرئيس الأمريكي منذ ذلك الحين على استعداده للحديث مع الإيرانيين إذا كانت الظروف مواتية، وهو ما عارضه بولتون.
وكان ترامب يمزح أحيانا عن صورة بولتون كمروج للحرب، بل تردد أنه قال، في أحد اجتماعات المكتب البيضاوي: «جون لم ير قط حربا إلا وأحبها».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.