عبير موسي تواصل مجددا “التهريج” في البرلمان    وزير المالية يتعهّد بخلاص المستحقات المالية لأبناء مؤسسة “شمس أف أم” وانطلاق التفويت فيها في ظرف اسبوع    خاص/ الغنوشي يلتقي بابرز مرشح لرئاسة الحكومة الحبيب الجملي..صراع قوي مع منجي مرزوق والحسم بيد رئيس الحركة    رئيس الحكومة يتعهد بإعادة الحياة لبعض المصانع في الحوض المنجمي    فيما تم تأجيل الانتخابات: النجم الساحلي يثبّت موعد الجلسة العامة التقييمية    اثارت جدلا: عروض بالجملة لسناء التي ابهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي    حالة الطقس ليوم الجمعة 15 نوفمبر 2019    على الحدود: طلق ناري والتصدي لسيارات ليبية وحجز كلاشنيكوف وذخيرة    جربة: يوم تحسيسي لتقصي مرض السكري    تقرير خاص/ السم الابيض الذي يتناوله «التوانسة» يوميا ويهدد بحصد الأرواح البشرية    عجز الميزان التجاري الغذائي يرتفع الى 1344،5 مليون دينار    توزر: توزيع 2500 حزام عاكس للضوء للحماية من حوادث الطرقات التي تتسبب فيها الإبل    رئيس مجلس نواب الشعب يشرف على اجتماع ممثلي الأحزاب والائتلافات النيابية    عدد المؤسسات الخاصة التي طلبت منها ''رشاوي'' عند التعامل مع الادارات العمومية ارتفع في 2019 ب 28،8 بالمائة    كتاب صدر اليوم بفرنسا.. "الوجه الخفي للإمارات العربية المتحدة"    الشركة التونسية للملاحة ترجئ إبحار باخرة "قرطاج "نحو جنوة بسبب الأحوال الجوية    هذا الأحد: جمهور الموسيقى السمفونية على موعد مع حفل موسيقي الباروك    اجراءات لإرسال إرهابي عالق بين تركيا واليونان إلى أمريكا    وزارة الشؤون الثقافية: اجتماع لبحث الاستعدادات لاختام تظاهرة تونس عاصمة الثقافة الاسلامية    حجز بضاعة مهربة مختلفة قيمتها المالية تقدر ب 37 ألف دينار    مصر: حبس فتاة انتقدت الرئيس السيسي    ''يوسف الشاهد في تدوينة جديدة ''تونس أقوى    الفيفا تصعّد من جديد ضد الافريقي وهذا الإسم البارز سيخلف اليونسي في الرئاسة (متابعة)    لجنة النزاعات بالفيفا تقضي بدعوة الإفريقي إلى تمكين أوبوكو من 112 ألف دولار    شوقي الطبيب: إحالة عشرات ملفات الفساد بقطاع الصحة إلى القضاء ونسبة البت فيها تبقى ضعيفة    توفيق الراجحي: ضرورة تنقيح القانون 9 لسنة 1989 لحل الصعوبات المالية للمؤسسات العمومية وتحسين خدماتها    الرابطة 2- تعيين حكام مقابلات الجولة السادسة    الناظور .. القبض على شخص وحجز 04 كلغ من مخدر الزطلة    بطولة القسم الوطني (أ) لكرة السلة: فوز الاتحاد المنستيري والنجم الساحلي    المنطقة الحدودية العازلة: الجيش يوقف 9 اشخاص    بمشاركة 300 طبيبا..تونس تحتضن "الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم والوقاية من أمراض المكورات الرئوية والمكورات السحائية"    القيروان : مداهمة مستودع وحجز كمية هامة من الزيت المدعم    استقالة الحكومة الكويتية    متساكنو المنطقة العسكرية بجبل مغيلة يعانون ضيق الحال جرّاء المهن الموسمية    رجال أعمال من تونس يستكشفون السوق الكونغولية    جربة .. القبض على شخصين من أجل السرقة    بنزرت : حجز أكثر من 1300 حاوية يشتبه في احتوائها على علامات مسرطنة    سيدي بوزيد: قافلة صحية للكشف المبكر عن مرض السكري    مرتجى محجوب يكتب لكم : "شفتو علاش قلنالكم بعدو الدين على السياسة"    الاتفاق حاصل بينهما.. سفيان الحيدوسي يعود لتدريب الشبيبة    قتلتهم قذائف العدوان الصهيوني وهم نيام ..8 شهداء من عائلة واحدة في قطاع غزّة    الفيفا تعين الفرنسي أرسين فينغر مسؤولا عن انشطة تطوير كرة القدم في العالم    السعودية تحرم هذه الأسماء ولا تسمح بتسجيلها!    «المشي على شفرة واحدة» للكاتب مراد ساسي 23....تعدّد الأصوات وتقنية الاسترجاع    الباخرة السياحة للرحلات الكبري ''اميرة'' ترسو اليوم بميناء حلق الوادي    تفاصيل حجز 4 كلغ من الزطلة على متن سيارة “لواج” في الناظور..    الدكتور نادر الحمامي ل«الشروق»: معاداة دولة الاستقلال... محاولة يائسة ضد سير التاريخ!    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 14 نوفمبر 2019    سوسة: وفاة كهل إثر اصطدام دراجته النارية بحافلة تقل عملة    عروض اليوم    يوميات مواطن حر : يقتلوننا في غزة امام اعين العالم    شمس الدين العوني يكتب عن القصاص محمود بلعيد: شخصيات قصصية مأخوذة بحرقة المكان والذاكرة ... 22    وزارة الصحة تضع على ذمة مرضى السكري هذه التطبيقة    قفصة.. الإطاحة ب 12 مفتشا عنهم    "فايسبوك" يحذف ملايين الحسابات لهذا السبب    الصافي سعيد: لم أشعر بالغربة مثلما شعرت بها في البرلمان.. وجدت كل شيء إلا الوطن ونفسي    أخبار النادي الصفاقسي: ودّ ضد المحرس والمتلوي ... وشواط يتدرب على انفراد    حظك ليوم الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانتخابات في الفايسبوك : دعوات فايسبوكية للاهتمام بالتشريعية
نشر في الشروق يوم 25 - 09 - 2019


تونس «الشروق»
لئن بعثت نتائج الدور الاول للانتخابات الرئاسية الامل في صفوف انصار قيس سعيد والقروي فان الكثير من التونسيين هم في حيرة من امرهم فهل سيختارون الاول الذي سيعيد وفقا لتدويناتهم روابط حماية الثورة ووو ام سيختارون الثاني الذي يقبع في السجن واستغل فقر الناس لينجح في الانتخابات؟ فيما البعض الاخر ينبه لضرورة التركيز على اختيار الافضل للبرلمان على خلفية ان الرئيس في النظام السياسي التونسي ليست لديه صلاحيات كبيرة بينما البرلمان هو الاساس.
التشريعية أهم
وجاءت دعوات رواد التواصل الاجتماعي عديدة ومتكررة بضرورة توجيه الاهتمام الى المترشحين لمجلس النواب واختيار القادرين على وضع تونس على السكة السليمة ويكفي ماضاع من سنوات في الدورتين السابقتين
وفي سياق متصل ارتفعن نسبة المحذرين من اعادة انتخاب نفسرالوجوه بل ان البعض عاب عليهم اعادة الترشح بينما فشلوا في الدورات السابقة في ايجاد حلول لمشاكل الجهة ونلاحظ ان اغلب الوجوه المترشحة للمرة الثانية او الثالثة تنتمي الى الاحزاب سواء الحاكمة او المعارضة
ويستحوذ المستقلون منذ الاعلان عن نتائج الرئاسية على اهتمام الراي العام اذ يرفض المواطنون الحديث الى بعض الاحزاب مقابل استقبال المستقلين بحفاوة ووفرة الحظوظ دفعت بعديد القائمات الى تكثيف الحملات الميدانية ونقلها مباشرة العالم الافتراضي والقيام بالحملة في الفايسبوك.
وسائل مؤثرة ولكن
لاتخلو الحملات على شبكة التواصل الاجتماعي من الابتزاز العاطفي من خلال نشر صور بأماكن تفتقر الى ابسط المرافق او فيديوهات او الحديث الى مواطن زوالي في الشارع او الجلوس في المقهى مع عامة الشعب وهذا ليس بغريب لان التونسي يستعمل كل الحيل لتجنب حرارة الطقس والاكثر انتشارا ؤاستنكارا من قبل رواد الفايسبوك تقديم المساعدات للفقراء واستظهارالمترشح بانه صاحب اوصاحبة القلب الرحيم دون اعتبار الخجل وفي هذا السياق اثارت صورة النائبة محرزية العبيدي وهي ترافق فتيات بمدرسة ابتدائية بحقائب جديدة استياء الكثيرين ذلك انه لا يمكن التاثير على الناخب تحت غطاء فعل الخير.
ووفقا لرواد التواصل الاجتماعي النهضة ايضا اختارت اسلوبا جديدا الا وهو توزيع مناشير تقول فيها من اجل وطنكم لا ترموا أصواتكم في سلة المهملات نحن مجموعة من الشباب المستقلين إستنادا الي النص القانوني:
ينص الفصل 89 من الدستور على :"في أجل أسبوع من الإعلان عن النتائج النهائية للإنتخابات ، يكلف رئيس الجمهورية، مرشح الحزب أو الائتلاف الإنتخابي المتحصل على أكبر عدد من المقاعد بمجلس نواب الشعب ، بتكوين الحكومة خلال شهر يجدد مرة واحدة ..."
والحزب هو تنظيم سياسي معترف به قانونا أما الائتلاف الإنتخابي فهو مجموعة أحزاب أو قائمات تقدمت في الإنتخابات تحت إسم واحد ورمز إنتخابي واحد، ولا تعتبر القائمات المستقلة إئتلاف انتخابي، وبالتالي لا يمكن للقائمات المستقلة أن يكلفها رئيس الجمهورية بتشكيل حكومة.
واسئناسا بما ستؤول إليه نتائج الانتخابات الرئاسية في الدور الثاني التي نأمل أن تكون للصف الثوري.
وتغييبا للمصالح الشخصية ودعما لمصلحة الوطن التي هي أولوية الاولويات قررنا دعم الحزب الأكثر عراقة وتنظيما ونزاهة وهو حركة النهضة والتي بالرغم من اختلافنا معها في بعض التوجهات وبالرغم من كل الأخطاء والتنازلات التي قدمتها والتي عليها أن تتداركها في اقرب وقت نحن نجزم انها من أجل مصلحة الوطن وخاصة اسقراره ونجاح ثورته
وتظل الحركة هي أكثر الاحزاب وطنيةً واستقرارا وانضباطا والاقرب لنبض الثورة بالرغم من كل المؤاخذات.
والمترشحون للانتخابات التشريعية كل يغني على ليلاه مستعرضا مالديه من امكانيات يعتقد انها كبيرة لجلب المترشح ومنها "راني محامي عندي عشرين سنة" أو الجلوس على الارض مع المواطنين والاستماع اليهم وتبادل كوب الشاي معهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.