باجة: اندلاع حريق ضخم في منطقة غابية ب«كاب نيقرو»    الرابطة الأولى (ج19).. ثبات في أعلى الترتيب.. و إتحاد تطاوين ابرز مستفيد    منها 38 حالة إصابة محلية.. تسجيل 42 إصابة جديدة بفيروس كورونا وهكذا توزعت الحالات    الليالي التنشيطية الثقافية بشاطئ حمام الأنف" من 13 إلى 15 أوت 2020    عدنان الشواشي يكتب لكم : بربّكم ... إتّفقوا ، و لا تجعلوا ذلك التّاريخ الأسود يعيد نفسه    سهريات صيف 2020 بالحمامات: تقديم عرض "جورنال" لخالد سلامة    المصادقة على عدد من مشاريع القوانين والأوامر الحكومية ذات العلاقة بالمرأة والأسرة والطفولة    المنستير: القبض على منحرف قطع اصبع مواطن بآلة حادة اثر معركة    الهيئة المديرة لمهرجان البحر المتوسط بحلق الوادي تكشف عن برنامج التظاهرة    تطاوين: احتجاج عمال شركة البيئة والغراسات على خلفية عدم صرف أجور شهر جويلية المنقضي    سجلت أكثر من 373 مليون مشاهدة لبرامج الوطنية الأولى.. التلفزة التونسية تتسلم الدرع الذهبي لليوتيوب    فخري السميطي لالصباح نيوز: شغورات بحوالي 7 آلاف مدرس في الثانوي..ولا عودة دون انتدابات    دليل التوجيه الجامعي 2020: عمادة المهندسين ترفض إحداث مراحل تحضيريّة مندمجة في التكوين الهندسي في مؤسسات تعليم عال غير مؤهلة    البرنامج الوطني لتنشيط الشواطئ بتونس تحت شعار صيفيات شبابية حلق الوادي 2020    بنزرت : حجز 7200 من قوالب المثلجات مشحونة في ظروف غير صحية    الرئاسة السورية: الأسد تعرّض لهبوط ضغط أثناء كلمته في البرلمان    انخفاض ملحوظ في الميزان التجاري الطاقي    طبرقة: الحماية المدنية تسيطر على حريق غابة «البلوط»    كارثة مرفأ بيروت.. تضرر 3.972 مبنى و4.214 سيارة    موعد انطلاق بيع الإشتراكات المدرسية والجامعية للنقل    توننداكس ينهي حصة الاربعاء على ارتفاع بنسبة 0،55 بالمائة    مدرّب برشلونة يكشف عن أسلحته لمواجهة بيارن ميونخ    سلمى بكّار: فنّ لطفي العبدلّي فنّ بذيء    غياب المحكمة الدستورية انعكس سلبا على تناسق النظام القانوني وعلى سير النظام السياسي في تونس    خبراء تونسيون يتمكنون من تحديد السلسلة الوراثية للجينوم الكامل لسبع سلالات من فيروس الكوفيد    رمضان بن عمر: خلو باخرة الحجر الصحي الايطالية الراسية بلامبيدوزا من الاصابات بكورونا    تراجع كبير في قيمة الإيرادات الضريبية    الطبوبي : "من يرفض حكومة تكنوقراط عليه تسليم الأمانة لأصحابها ولتكن له الجرأة للقيام بذلك"    رسميًا، تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022    مروان العباسي: خطّة الانعاش الإقتصادي لتونس لابد ان تمر اولا عبر استثناف نشاط الفسفاط والمحروقات    عبير موسي تلتقي المكلف بتشكيل الحكومة وتقترح تشكيل حكومة مكونة من أقطاب وزارية    معدلات اسعار الخضر والغلال تراجعت ما بين فيفري وجويلية 2020 وسط ارتفاعات طالت الاسماك واللحوم الحمراء    خلال يومين: إحباط 07 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 80 مجتازا    نصاف بن علية: الوضع الوبائي حرج.. وهكذا عاد الفيروس إلى بلادنا    صفاقس: 258 شخصا يخضعون للحجر الصحي الذاتي    عبير موسي من دار ضيافة ''شرطنا القطع مع الإسلام السياسي و الخوانجية ''    من ضحاياهم قضاة ومحامون...يهاجمون أصحاب السيارات قرب القرجاني ويفتكّون هواتفهم    سلة : اجراء كافة المقابلات المتبقية لموسم 2019-2020 دون حضور الجمهور    نادي برشلونة يعلن إصابة أحد لاعبيه بكورونا    طفل الخمس سنوات يتعرّض للتحرّش من طرف منشطتين بنزل في الحمامات؟!    كان بحالة سكر..يدخل منزل جارته ويحاول تقبيلها عنوة    شبيبة القيروان/ النادي الإفريقي ..التشكيلة المحتملة للفريقين    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    مشكلات نفسية تعالج بالصراخ    سياسي ليبي للشروق..مبادرة أمريكا حول سرت بوابة لتقسيم ليبيا    كلاسيكو الجولة 19: التشكيلة المحتملة للفريقين    رابطة الأبطال..قمة منتظرة بين باريس سان جرمان وأتلانتا    قتلى وجرحى في مدينة هندية بسبب منشور مسيء للنبي محمد    حامة قابس: إجراءات جديدة للحد من عدوى فيروس كورونا    إشراقات..بيني وبينه    من قصص العشاق : ليالي نعيمة عاكف (1)..السيرك والحب والزواج !    هل تعلم ؟    أعلام من الجهات: الشيخ عرفة الشابي... مؤسس أوّل كيان قومي تونسي على الأرض الإفريقية    3.8 مليارات دينار عجز الميزانية الدولة    نساء شهيرات: حفصة بنت حمدون...الشاعرة الأندلسية النابغة    طقس اليوم..الحرارة في ارتفاع طفيف..    انفجار ضخم يهز مدينة غزة والطيران الإسرائيلي يقصف مواقع للمقاومة (صور)    الخطوط التونسية: تراجع عدد المسافرين خلال الربع الثاني من 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلس شورى النهضة يعتبره المرشح الطبيعي للحركة...الغنوشي رئيسا للحكومة؟

تُختتم اليوم اشغال مجلس شورى حركة النهضة في دورته 32 ،التي امتدت على يومين، ومن المرتقب ان تكشف اثره الحركة على مرتكزات برنامج الحكم ،وموجّهات عملية التفاوض حول تشكيل الحكومة في الايام القادمة.
مكتب نابل (الشروق )
وقد أكدت القيادية في حركة النهضة، يمينة الزغلامي ل« الشروق» على هامش انطلاق أشغال المجلس أمس، أن الحركة متمسكة برئاسة الحكومة مبينة أن مجلس الشورى سيصادق على ذلك مؤكدة أنه حسب القانون الأساسي فإن رئيس الحزب هو الذي يتصدر مواقع القرار في البلاد.
وأكد أمينة الزغلامي أنه سيتم غدا الاثنين الانطلاق في المفاوضات والمشاورات لتشكيل الحكومة مع الأحزاب باستثناء قلب تونس والحزب الدستوري للأسباب التي أعلنت عنها النهضة سابقا مؤكدة أن النهضة منفتحة على الجميع.
غدا انطلاق المفاوضات
وأشارت القيادية في حركة النهضة،أن المكتب التنفيذي أعد ورقة سيقدمها إلى رئيس المكتب السياسي مؤكدة أن الانطلاق الحقيقي للمفاوضات سينطلق يوم الاثنين المقبل مشيرة الى أن البرنامج الذي ستتقدم به حركة النهضة سيكون اقتصاديا اجتماعيا.
ومن جهته، أكد رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني في تصريح ل"الشروق "أن المشاورات الفعلية ستنطلق بعد انتهاء أشغال المجلس وسوف يتم درس ملامح برنامج الحركة الخاص بتشكيل الحكومة الجديدة باعتبارها الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية والمكلفة دستوريا مبينا أن الحركة ستواصل مشاوراتها مع عدد من الأحزاب والمنظمات الوطنية الكبرى على غرار الاتحاد العام التونسي للشغل واتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية واتحاد الفلاحة والصيد البحري ومكونات المجتمع المدني بخصوص تشكيل الحكومة القادمة مشيرا أن الاتجاه متجه أكثر لاختيار رئيس الحكومة من داخل الحركة موضحا أن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي هو المرشح الطبيعي وحسب القانون الداخلي للحركة لهذا المنصب وهذه المسألة مرتبطة بموقفه ورغبته في الترشح إن رغب في ذلك.
هذا،و أكد رفيق عبد السلام القيادي بحركة النهضة على هامش انطلاق مجلس الشورى،بخصوص موقفه من اتهامات رئيس وزراء البحرين حول عبث دولة قطر بالانتخابات التونسية، ان دعم الدولة القطرية هو دعم للبلاد التونسية و ليس لحركة النهضة او لاي حزب من الأحزاب معبرا عن شكره لدولة قطر وعدد من الدول الشقيقة على دعم التجربة الانتخابية التونسية مؤكدا أن تشكيل الحكومة هو شأن داخلي وليس للدول الأجنبية التدخل فيه مبينا أنه ينتظرمن الدول الشقيقة والأوروبية دعم الدولة التونسية اقتصاديا إلى جانب دعوتها للاستثمار حتى تقف البلاد على قدميها.
وقال عضو المكتب السياسي لحركة النهضة عبد الله الخلفاوي في تصريح ل››الشروق›› أن اجتماع الشورى ناقش ايضا تداعيات نتائج الانتخابات التشريعية والرئاسية على الوضع العام في البلاد ومستقبل العملية السياسية، وملامح البرنامج الخاص للتفاوض حول تشكيل الحكومة لافتا الى أن المرحلة اساسا تقتضي تشكيل حكومة قوية قادرة على الاستجابة لمطالب المرحلة وان الاسماء مسألة ثانوية.
الغنوشي مرشح الحركة
وأضاف الخلفاوي أنّ المكتب التنفيذي للحركة اعد وثيقة تحمل رؤية للمشكلات الاساسية للبلاد و الحلول الممكنة لها ،وبعد المصادقة عليها من قبل مجلس الشورى ستكون وثيقة مرجعية للتفاوض مع بقية الاطراف التي يمكن الالتقاء معها على قاعدة تنفيذ البرنامج لا على قاعدة المحاصصات الحزبية.
وأوضح الخلفاوي ان حركة النهضة ليست في حالة مناورة سياسية بل هي على أتم الاستعداد للحكم دون وكالة وانه من الطبيعي ان يكون رئيس الحركة راشد الغنوشي المرشح الطبيعي للحركة في رئاسة الحكومة على اعتبار انه مخول قانونا لذلك مالم يترشح غيره ،حيث لا يخضع مقترح ترشيحه لرئاسة الحكومة للتصويت ولا يمكن للشورى أن تتطرق الى مناقشة اسماء اخرى مالم يعلن الغنوشي عن تنازله لصالح شخصية اخرى.
واعتبر الخلفاوي أن النهضة ماضية في خيار الحكم دون وكالة، وأن رئيسها راشد الغنوشي الاكثر خبرة وتأهيلا وله جميع المواصفات لمسؤولية المنصب من خلال اسهامه في نجاح المسار السياسي في البلاد الذي تطلب تضحيات، وفي كونه يحظى بعلاقات جيدة داخليا ودوليا تخول له ادارة دواليب الحكم و ممارسة صلاحيته بطاقم قريب من اوضاع الشعب وقادر على انفاذ القانون وجعل الحكومة القادمة في موقع قوة يخول لها تنفيذ برامجها وفي مقدمتها الاستجابة لتطلعات المرحلة وخاصة منها تنفيذ البرنامج الاقتصادي والاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.