الوكالة التونسية للتعاون الفني: المشاركة في لقاءات الانتداب لفائدة مؤسسات كندية تتم بصفة مجانية    الياس الفخفاخ يلتقي راشد الخياري و سيف الدين مخلوف    نواب يجاهرون برفضهم لجوازات السفر الديبلوماسية ويساندون المبادرة في البرلمان    توزر: تجار ومواطنون يغلقون الطريق المؤدية الى معبر حزوة    القطاع البنكي التونسي عاجز عن اداء دوره بالكامل في تمويل الاقتصاد    الدورة الأولي لصالون الدولي للكهرباء والطاقات المتجددة، من 26 فيفري الى 1 مارس 2020 بالكرم    إنتاج الفسفاط يبلغ أفضل مستوياته منذ 2011    في وقت يقصف فيه النظام إدلب.. غارة إسرائيلية ثانية على دمشق في غضون أسبوع    محققة أفضل ترتيب.. أنس جابر تواصل التقدم في ترتيب اللاعبات المحترفات    النجم يطير إلى المغرب في رحلة عادية    المهدية: تفكيك شبكة تنشط في التنقيب عن الاثار والاتجار بها    وزارة الصحة تتابع الوضع الوبائي لفيروس “كورونا” بايطاليا    بعد تفشّي كورونا في إيطاليا.. تونس ترفع حالة التأهّب وإمكانية لتعليق الرحلات الجوية مع ميلانو    عاجل/أثار ذعر العاملين: وزارة الصحة تكشف تفاصيل وأسباب تواجد طاقم طبي إيطالي بمستشفى الرابطة..    السراج يصف حفتر في خطاب أمام الأمم المتحدة بأنه "مجرم حرب"    من هي الشركة التي كُلّفت برفع وتسليم الحقائب بمطار تونس قرطاج؟    المنستير.. بطاقة إيداع بالسجن ضد فتاة    6 دول عربيّة حتى الآن أعلنت عن تسجيل اصابات بكورونا    مشهد جديد للوحشية الصهيونية.. جرّافة إسرائيلية تنكل بجسد فلسطيني وتدهسه مرارا بعد استشهاده    سفير قطر لدى تونس: العلاقات القطرية التونسية نموذج في التعاون عربيّا ودوليًّا    توضيح: ما حقيقة إلغاء كافة الرحلات الجوية والبحرية بين تونس وإيطاليا ؟    ضبط قرب قبة المنزه.. القبض على "سارق" السيارات    حادث مرور يودي بحياة المدير الجهوي للديوانة بالقصرين    حامل للمرة الثالثة، زوجة عاطف بن حسين تعلن انفصالهما رسميا    محمد المحسن يكتب لكم : مرثية..لشهيدين.. على الأقل    أمير قطر يغادر الأردن متوجها إلى تونس    أشغال محوّل مطار تونس قرطاج بلغت 85%    إمضاء الوثيقة التعاقدية للحكومة المرتقبة مساء اليوم    كأس تونس.. برنامج مباريات الدور 16    بكلّ محبّة... الى جعفر القاسمي: لست وحدك من فقد عزيزا    “توننداكس” يتراجع بشكل طفيف مع انطلاق تداولات الاثنين    عمر بلخيرية رئيس المجلس الاقتصادي الإفريقي ل”الشاهد”: الأزمة الحالية بالصين قد تؤثر إيجابيا في الاقتصاد التونسي    رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يقدم استقالته لملك البلاد    أول ردّ لقصي الخولي على زوجته التونسيّة مديحة حمداني    بعد رفض قائمته/ العربي سناقرية ل"الصباح نيوز": ما يفعله الجريء بمنافسيه غير أخلاقي.. ونظام التزكيات وضع لإقصاء بوشماوي    هجوم مسلح على ملعب ومقهى يودي بحياة ثلاثة عراقيين    أسبوع الموضة في إيطاليا... عروض من دون جمهور    70 مليون دينار مستحقات الصيادلة لدى الكنام    الرديف.. الإيقاع بأحد كبار مروجي المخدرات وحجز أموال    رابطة نابل (الجولة 2 إيابا)..بئر مشارقة تقسو على جمعية المرازقة    نوفل سلامة يكتب لكم : بين منصف وناس والمولدي قسومي معركة أخلاق و أفكار وتموقع أكاديمي وأيديولوجي    "كورونا" يهدد بإفراغ الملاعب الإيطالية من الجمهور    بنزرت : المدير الجهوي للصحة يؤكّد مجدّدا عدم تسجيل أيّة حالة إصابة بفيروس “كورونا” في الجهة    بين قفصة والمتلوي.. سيارة تقتل راكب دراجة وتلوذ بالفرار    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 24 فيفري 2020    أم العرائس.. مجهولون يرشقون سيارة الحرس بالحجارة    النجم الخلادي.. اعتداء خطير على اللاعب رضوان التونسي في سليانة    تايكواندو..خليل الجندوبي يتأهل الى اولمبياد اليابان    سمير الوافي لجعفر القاسمي : لست وحدك من فقد أمه ..حتى تفرض على الشعب كله أن يعزيك وتتهمه بالخيانة العظمى إذا لم يفعل    بن قردان: 7 مارس يوم عطلة تخليدا لذكرى الملحمة والانتصار على الإرهابيين    المهرجان الدولي لافلام حقوق الانسان يسدل ستاره    العد العكسي لأفول نجم القوة العسكرية الأمريكية    «حماس» هنيّة في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة    طقس اليوم: ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    زغوان تحتضن الدورة الأولى لأولمبياد المطالعة الإقليمي    مرتجى محجوب يكتب لكم: "كعور و ادي للأعور "    محمد رمضان: لن أغني في مصر بعد اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهاروني: "لن نتفاوض مع قلب تونس والحزب الدستوري الحر لاننا نريد حكومة تقطع مع الإستبداد والفساد"
نشر في الصباح نيوز يوم 19 - 10 - 2019

انطلقت صباح اليوم السبت بمدينة الحمامات، أشغال مجلس شورى حركة النهضة في دورتها 32 لتحديد سياسة الحركة في التفاوض مع الأطراف الفائزة في الانتخابات التشريعية، وفق ما ذكره رئيس مجلس الشورى، عبد الكريم الهاروني في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.
وأضاف الهاروني أن المشاورات الفعلية ستنطلق بعد انتهاء أشغال المجلس الذى ينعقد على امتداد يومين ، مبينا أن المجلس سيدرس ملامح برنامج الحركة الخاص بتشكيل الحكومة الجديدة باعتبار أنها الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية والمكلفة دستوريا بتشكيل الحكومة.
وقال " إن لجنة صلب الحركة برئاسة رئيس الحركة راشد الغنوشي، ستتولى إدارة المفاوضات المتعلقة بتشكيل الحكومة"، مؤكدا الحرص على النجاح في تشكيل حكومة في مستوى آمال الناخبين تكون قادرة على رفع التحديات الاجتماعية والاقتصادية، وفق تعبيره.
وبخصوص رئاسة الحكومة، أوضح الهارونى أن رئيس الحركة راشد الغنوشي هو المرشح الطبيعي وحسب القانون الداخلي للحركة لهذا المنصب، مضيفا أن هذه المسألة مرتبطة بموقفه ورغبته في الترشح أو أنه سيقترح اسم شخصية أخرى لهذا المنصب، ولفت في هذا الخصوص الى أن الاتفاق على رئيس الحكومة هو من مشمولات مجلس الشورى.
وأبرز أنه بالإضافة إلى دراسة تركيبة الحكومة الجديدة ومن سيتولى رئاستها، سيتم خلال اجتماع الشورى قراءة نتائج الانتخابات التشريعية والرئاسية.
وفي نقطة إعلامية على هامش انعقاد مجلس الشورى، قال عبد الكريم الهاروني إن حركة النهضة "ستختار شركاءها وستكون لها قاعدة برلمانية قوية لتمرير القرارات والإصلاحات الضرورية"، داعيا كل القوى إلى "التعاون مع حركة النهضة، للحكم في إطار الشراكة ضمن برنامج وطني يخدم مصلحة تونس".
وأشار إلى انطلاق التشاور مع عدد من الأطراف المتواجدة في البرلمان، على غرار حزب التيار الديمقراطي وحركة الشعب وإئتلاف الكرامة ونواب مستقلين وكذلك مع المنظمات الوطنية التي قال "إن لها دورا دور في إنجاح الحكم بعد الإنتخابات".
وشدد على أن الحركة "لن تتفاوض مع حزب قلب تونس والحزب الدستوري الحر، باعتبار أنها تريد تشكيل حكومة تقطع مع الإستبداد والفساد وذلك بالتعاون مع القوى التي تخدم أهداف الثورة وتقطع مع الفساد"، مضيفا أن الحركة "ستطرح برنامجا واضحا خلال المشاورات المتعلقة بالحكومة المقبلة".
أما القيادي بحركة النهضة، علي العريض، فأفاد بأن دراسة نتائج الإنتخابات الرئاسية والتشريعية التي احتلت فيها حركة النهضة المرتبة الأولى، ستكون من بين النقاط التي سيتم التطرق إليها خلال اجتماع مجلس الشورى، مشيرا إلى أهمية استخلاص الدروس من الرسائل التي توجه بها الشعب التونسي إلى الأحزاب السياسية خلال الإنتخابات الأخيرة.
وأضاف أنه سيتم تقييم نقاط الضعف ونقاط القوة للحركة، خلال المحطة الإنتخابية الفارطة والنظر في الخط السياسي المستقبلي للحركة وتشكيل الحكومة القادمة ورئاستها ومكوناتها.
ومن جهتها قالت القيادية بحركة النهضة يمينة الزغلامي "إنه من الممكن التوجه اضطرارا نحو انتخابات تشريعية جديدة، في صورة عدم الإتفاق على تشكيل الحكومة الجديدة"، داعية كافة السياسيين إلى "تحمل المسؤولية الوطنية لاستكمال المسار الديمقراطي نحو ثورة اقتصادية".
وأكدت في تصريح ل(وات) على هامش انطلاق أشغال مجلس الشورى بمدينة الحمامات، "تمسك حركة النهضة برئاسة الحكومة، باعتبارها الحزب الفائز في الإنتخابات التشريعية".
وذكرت أن حركة النهضة "انطلقت في التشاور مع كافة السياسيين، باستثناء حزب قلب تونس والحزب الدستوري الحر"، مؤكدة أن الإنطلاق الفعلي للجنة التفاوض سيكون يوم الاثنين القادم.
واعتبرت أن تونس "تمر بمرحلة دقيقة لتلبية تطلعات وانتظارات التونسيين وأن كرسي المعارضة مريح لاسيما وأن بعض السياسيين الذين اختاروا البقاء في المعارضة اندثروا".
بدوره أكد القيادي بحركة النهضة، عبد الحميد الجلاصي، في تصريح لوكاةل تونس إفريقيا للأنباء أن حركة النهضة "في موقع مسؤولية لا تحسد عليه، باعتبار أن سقف تطلعات المواطنين مرتفع جدا، أمام غياب الأدوات التي تمكن من تجسيد هذه التطلعات، في إشارة تشتت تركيبة البرلمان الجديد وعدم تجانسها"
وأعرب الجلاصي عن أمله في تشكيل حكومة جديدة، في غضون شهر من الآن، داعيا الأحزاب السياسية إلى "تحمل المسؤولية وأن تدرك أن هذه هي الفرصة الأخيرة التي منحها إياها الشعب التونسي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.