مجلس نواب الشعب يصادق على مشروع قانون المالية    الطبّوبي يكشف عمّا طلبه منه الحبيب الجملي في لقائه به اليوم؟    قفصة.. اخيرا معرض دائم للصناعات التقليدية    بتكليف من الأمير تميم .. رئيس الوزراء القطري يترأس وفد بلاده في اجتماع مجلس التعاون الخليجي    الجزائر.. القضاء يعتزم فتح ملفات فساد جديدة ضد مسؤولين سابقين    في الكاف: طفلة ال14 عاما تضرم النار في جسدها    عادل العلمي في تصريح مثير: من صوّتوا ضد صندوق الزكاة لا علاقة لهم بالإسلام؟!    سيدي بوزيد: تلقيح حوالي 60 بالمائة من الاطفال المتخلفين عن تلقيح الحصبة    شوقي الطبيب: سيتم قريبا تركيز لجنة تتولى إسناد مكافآت مالية للمبلّغين عن الفساد    إدارتا شرطة وحرس المرور تدعوان مستعملي الطريق إلى توخي الحذر عند السياقة    التسوية السياسية الشاملة محور لقاء قيس سعيد بفائز السراج    وزارة الصحة تدعو المواطنين الى توخي المزيد من الحذر عند استعمال وسائل التدفئة التقليدية    رغم أنه خارج القائمة: معين الشعباني يكافئ حسين الربيع بالمشاركة في رحلة "الموندياليتو"    كميات الامطار المسجلة خلال ال24 ساعة الاخيرة    ناجي البغوري: تفعيل الاتفاقية الإطارية المشتركة للصحفيين يتطلب المصادقة على الإتفاقية القطاعية والنقابة بصدد التفاوض بشأنها مع المؤسسات الإعلامية    باجة: انهيار قنطرة العبادلة بسيدي اسماعيل يحول دون التحاق تلامذة المنطقة بمقاعد الدراسة    الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية…محمد الحبيب السلامي    بورصة تونس تقفل حصة الثلاثاء على انخفاض    اختلاس ملايين من إحدى الوكالات الوطنية عبر تحويلها لحسابات أشخاص ثم سحبها.    انتاج الفسفاط يصل الى نحو 5ر3 مليون طن من جانفي حتى موفى نوفمبر 2019    اللطخة الثالثة.. جماهير الإفريقي تجمع أكثر من مليار ونصف    الليلة: طقس بارد مع أمطار رعدية ورياح قوية    الوردية.. القبض على شخصين وحجز كمية من الأقراص المخدرة    استعدادادات حثيثة لإجراء الاختبارات التجريبية لقطارات الشبكة الحديدية السريعة خط سيدي حسين السيجومي بمسار خط منوبة    الأردن.. وفاة شخص وإصابة 49 آخرين بإنفلونزا الخنازير    اول ظهور لهالة الركبي بعد ابتعادها عن الاضواء لسنوات وحقيقة البرنامج الضخم    "للات النساء" عمل تركي مدبلج عن كفاح المرأة على قناة نسمة    بداية من 2020: “واتساب ” لن يعمل على هذه الهواتف    لاعبو النجم ينهون الإضراب.. والمساكني جاهز للمباريات    تونس : القبض على عنصر تكفيري مصنف “خطير” بأريانة    تفاصيل الاطاحة بمسؤولين يدلّسون العقود ببلديّة المرسى    بالفيديو: محمد كوكة : "بعد وفاتي... نحب جثتي تتحرق"    تطاوين : تمشيط منطقة واسعة من ” جبال الظاهر ” للقبض على عنصرين مسلّحين تم الابلاغ عن وجودهما    القصرين : إلقاء القبض على شخص جزائري الجنسية بحوزته 2 فاصل 5 كغ من مادة القنب الهندي    عبير موسي: مقترح صندوق الزكاة ضرب للدولة المدنية وتأسيس لدولة الخلافة    استعدادا ل"كان" ومونديال 2021.. 4 وديات لمنتخب الأواسط    وزارة الفلاحة تحذر البحارة    تونس/ اتّحاد الفلاحين: “قرابة 600 معصرة زيت تُعاني جملة من المشاكل”    إقالة مسؤول بسبب "جام" على الفايسبوك : الخطوط التونسية تكذّب عماد الدائمي وتوضح..    تعرف على قرعة مجموعات دوري أبطال آسيا    فقدان طائرة عسكرية في تشيلي    أيام قرطاج المسرحية 2019 : ''جزء من الفانية''... تعبيرات عن متناقضات التركيبة النفسية للبشر    جندوبة: انخفاض درجات الحرارة...وفاة عجوز حرقا بسبب ''كانون''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في حملات للشرطة البلدية.. 180 عملية حجز وتحرير مئات المحاضر والمخالفات    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    دراسة جديدة : المشي على الأقدام إلى العمل يقلل من خطر الإصابة بالسكري    “مودييز” تحطّ من تصنيف خمسة بنوك تونسيّة    دوري أبطال أوروبا (مجموعات / جولة أخيرة): برنامج مباريات الثلاثاء    وفاة المخرج المصري البارز سمير سيف عن عمر ناهز 72 عامًا    نوفل سلامة يكتب لكم : في لقاء محاورة المنجز الفكري للدكتور هشام جعيط .."هل يكتب المؤرخ تاريخا أم يبني ذاكرة"؟    «جوجمة... برشة حس» للمختبر المسرحي ببرج الرومي .. عندما يبدع المساجين في إدانة مناهج العلاج النفسي!    المعرض الوطني للكتاب التونسي (9 19 ديسمبر 2019 ) إنتاج الكتب في تونس ارتفع الى 2000 كتاب سنويا    بوتين: يعاقبوننا رياضيا لاعتبارات سياسية    تونس: حجز أكثر من 100 ألف قرص مخدّر    سوسة .. تحوّلت إلى أوكار للمنحرفين ..المدينة العتيقة مهدّدة بالسحب من قائمة «اليونسكو»    كميات الأمطار خلال ال 24 ساعة الماضية    يقضي على نزلات البرد: 12 مشكلة صحية يتكفل بحلها النعناع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجباية من المصالح الحاجية

الضرائب هي التزامات مالية تفرضها الحكومات على النّاس كضريبة المبيعات، وضريبة الأرباح، وضريبة المصانع، والضرائب على العمال ونحوهم، لتنفق منها في المصالح العامة كالمواصلات الصحة والتعليم والبنية التحتية ونحو ذلك.
إن حكم فرض الضريبة في الفقه الإسلامي محل اجتهاد، انقسم الفقهاء حياله إلى فريقين، فريق قال بالجواز ولكن ليس على الإطلاق، وفريق منع من فرض الضريبة مطلقًا ويرى أن الحق الوحيد في المال هو الزكاة، فمن أخرج زكاة ماله فقد برئت ذمته، ولا يجوز بعد ذلك التعرض لما في يده من أموال دون حق، ولا يُطالب بشيء إلا أن يتطوع رغبة للأجر من الله تعالى، واحتج هذا الفريق في ذلك بما رواه أبو هريرة رضي الله عنه من أحاديث منها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أديت زكاة مالك فقد قضيت ما عليك. (رواه ابن حبان) وأن الإسلام احترم الملكية الشخصية وجعل كل إنسان أحق بماله، وحرم الأموال كما حرم الدماء والأعراض، والضرائب عندهم في تبريرها وتفسيرها ليست إلا مصادرة جزء من المال يُؤخذ من أربابه قسرًا وكرهًا. وجاءت الأحاديث النبوية بذم المكوس والقائمين عليها.
ويجيز فقهاء الحنابلة والحنفية والمالكية فرض الضرائب على الناس إذا كانت هناك حاجة تدعو إليها، أو لظروف خاصة. واستدل هذا الفريق بحديث فاطمة بنت قيس قالت: سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الزكاة فقال: إن في المال لحقًا سوى الزكاة، ثم تلا {لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} (البقرة 177) وبما رواه مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من كان له فضل زاد فليعد به على من لا زاد له. وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله فرض على أغنياء المسلمين في أموالهم قدر الذي يسع فقراءهم، ولن يجهد الفقراء إلا إذا جاعوا وعروا مما يصنع أغنياؤهم، ألا وإن الله محاسبهم يوم القيامة حسابًا شديدًا، ومعذبهم عذابًا نكرًا. (رواه الطبراني في الأوسط) وكذلك ما ورد عن عمر رضي الله عنه أنه قال: لو استقبلت من أمري ما استدبرت لأخذت فضول أموال الأغنياء فقسمتها على فقرائهم، وبهذا يرى عمر أنه يجوز لولي الأمر أن يفرض على الأغنياء من الصدقات غير الزكاة قدرًا تُسد به حاجة الفقراء، ويُمحى به الفقر من المجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.