قلب تونس يدعو لجنة الإنتخابات إلى الإنعقاد ‘إستعدادا لكل طارئ'    إضراب أعوان نظافة بلدية تونس محور لقاء سعيّد بسعاد عبد الرحيم    الأردن في أول تعليق على نشر "صفقة القرن": حل الدولتين السبيل الوحيد للسلام    مليار ونصف لأنس جابر بعد انجازها التاريخي في استراليا    طاقم تحكيم مصري لمباراة شبيبة القبائل/الترجي الرياضي    فريانة : وفاة 5 جزائريين في حادث مرور    تطاوين/ العثور على جثة طفل بواد.. وابن خالته في قفص الاتهام!!    مصادر من وزارة الصحة ل«الصريح»: لا صحة لما يروّج عن وجود حالات «كورونا» في تونس    زياد الجزيري يقاطع« بلاتو» التاسعة وهذا ما حصل في الكواليس مع شكري الواعر    رونالدو يستنجد باللاعب التونسي حاتم بن عرفة    هذه الليلة: طقس مغيم والحرارة تتراوح بين 4 درجات و14 درجة    لجنة التحقيق في فاجعة عمدون تندد بعرقلة عملها    بيعت ب8.2 مليار سنة 2018: بلدية صفاقس تبيع منتوج 37 ألف زيتونة ب 1.2 مليار … !!! (صور)    سمير الوافي: أين الخشوع والاحترام في جنازة لينا بن مهنّي...    إنتر ميلان يضم الدنماركي إريكسن    أكثر من 200 مهاجر غير نظامي تونسي يضربون عن الطعام في مركز مليلة الاسباني    البحيري : عبير موسي وخلفان ودحلان يستهدفون النهضة    نابل: إصدار قرارات غلق مؤقت ل31 محلا    بالفيديو سوبال تعيد تموقعها وتغيّر هويتها البصرية    رئاسة الجمهورية تنعى الراحلة لينا بن مهني    القبض على مجرمين ببنزرت.. وهذه التفاصيل    الداخلية تدعو الى الابلاغ السريع عن هاذين الطفلين..    برنامج الجولة الرابعة من مرحلة الذهاب للبطولة الوطنية لكرة الطائرة    هل دفع “الكنام” مستشفى الرابطة نحو الإفلاس لحساب القطاع الخاص؟    مشروع تونس يدعو الفخفاخ إلى مراجعة منهجيّة بناء الائتلاف الحكومي دون إقصاء    عبد السلام غنيمي مديرا عاما لطوطال تونس خلفا لمنصور جاكوبوف    المنستير: فرز ترشحات حرفيي الصناعات التقليدية المقترحين للتكريم الجهوي والوطني    الصحفي والناقد بادي بن نصر في ذمّة الله    لينا بن مهني.. حكاية تونسية لم تنته    الجيش السوري يطبق السيطرة على معرة النعمان من كل الجهات    قبلي: وقفة احتجاجية لاصحاب الشهائد المعطلين عن العمل للمطالبة بالانتداب في الوظيفة العمومية    توزر: قريبا انطلاق عملية خلاص متخلدات 848 أسرة معوزة ومحدودة الدخل لدى الشركة التونسية للكهرباء والغاز    الفيروس القاتل.. آخر التطورات الخاصة بكورونا    الشاعر لزهر الضاوي يبدع في رثاء لينا بن مهنى    كرة السلّة .. نتائج قرعة الدور التمهيدي الثالث للكأس    نسق ارتفاع الأسعار نسق مبهم وغير مفسّر    أحكام تتراوح بين عدم سماع الدعوى وسنة سجنا في قضيّة الإعتداء على وسام بوليفة    عبد الرزّاق الشابي: “علاء انتزع مني عندي ما نقلّك وتسبّب لي في هذه الحالة”    فيديو: في هذه الأغنية الشبابية...لطيفة العرفاوي تقترب من الراب    شاهد.. مسلسل كرتوني تنبأ بمقتل كوبي براينت بنفس الطريقة    فتح باب الترشحات للحصول على 20 منحة دراسية بكندا    ''فيروس كورونا'' يصل إلى ألمانيا    تونسي مقيم في الصين: "اعيش الرعب هنا والناس تتساقط مثل الذباب"    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 28 جانفي 2020    النجم يدعم صفوفه بمهاجم نصر حسين داي    ألمانيا تسجل أول إصابة بفيروس كورونا    سوسة.. تعرض شاب إلى براكاج    الجزائر: سقوط طائرة عسكرية ومقتل طاقمها    أمير قطر يعيّن رئيسا جديدا للوزراء    عروض اليوم    اختتام مهرجان الحائك بالقيروان ..أسماء المجبري تفوز بلقب ملكة جمال الحائك    المسرحية السورية هنادة الصباغ ل«الشروق»...المسرح السوري لم يتوقف.... وانبهرت بتجربة مدنين    في حملات للشرطة البلدية.. إيقافات وحجز وتحرير محاضر    "كورونا" يقضي على 106 أشخاص في الصين وعدد المصابين يرتفع    أفرأيتم…..الدّرس العظيم …محمد الحبيب السلامي    نوفل سلامة يكتب لكم : تقديم كتاب سيرة محمد ونشأة الاسلام في الاستشراق الفرنسي المعاصر    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 25 جانفي 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي المرزوقي «إذاعة صفاقس» : الإذاعة بيتي وعائلتي وحياتي وقدري الجميل
نشر في الشروق يوم 07 - 12 - 2019

وانت تستمع الى صوت علي المرزوقي يتهادى لك عبر إذاعة صفاقس تكتشف أنك محلق في الأفق الرحب المشع بالحب والامل والتفاؤل والانتصار الى كل جميل في الوجود... مع صوت علي المرزوقي تستعيد ذكريات عالقة في الوجدان.. ذكريات الطفولة... تلقائية وشهامة حكماء قريتك من الشيوخ.. مع صوت علي المرزوقي في برامجه تستعيد حكايات ممتعة تذوب فيه شوقا وحنينا.. حكايات عشتها... لا مستها.. صغتها من رحم المعاناة والحرمان والإصرار والتحدي... ذكريات تمثل لك اليوم حافزا لمزيد التفاؤل والايمان بان الحياة هي الحب والتسامح وقوة الإرادة.
* للطفولة دور حاسم في تحديد ملامح الشخصية، فأية ذكريات تحمل عن هذه الطفولة؟
-احمل ذكريات الصفصاف والزيتون والشيح... ذكريات الاعمام والاخوال والاجداد الكادحين في الارض... احمل اصوات ثغاء شياهنا عند المساءات الجميلة... وعربات الجيران في طريقها لحقول الزياتين واهازيج البيدر والاعراس والمطر... احمل ضحكات جدتي التي ربتني ودعوات اعمامي... وتعب الوالد الذي ليس له حد واستيقاظه عند الفجر لأكثر من ثلاثين سنة بلا تعب واعداده لحليب التلاميذ قبل مجيئهم للمدرسة... احمل كل هذا واكثر احمل اصوات صالح جغام والبشير رجب ونجيب الخطاب وعبد الجليل بن عبد الله وعبد الكريم قطاطة والمختار اللواتي وكمال بوخذير وسعاد حابه وابتسام المكور ونجيبة دربال وحسناء بن صالح ومحمد البهلول وعلي السقا وعلي الهمامي ونجاة الغرياني وفتحيه جلاد والحبيب جغام ورابح الفجاري وزكية بن عياد وهم يرسمون صباحات البلاد اغان جميلة وكلمات باذخة الحب تلامس الارواح وتفتح ابواب النهارات... هذه ملامح طفولتي
* مسيرتك الدراسية... ما مدى دورها في نحت شخصيتك؟
-أثر في مسيرتي مربون افاضل كان لهم فضل تكويني وتبنوا موهبتي وفتحوا لي اسباب الانطلاق.. يصلحون مقالاتي وقصائدي ويرسلونها الى الجرائد والاذاعات ويكلفونني بالمجلات المدرسية ويفتخرون بالجوائز التي اتحصل عليها.. هم في قلبي ولن انساهم
* لو نتوقف عند أبرز المحطات المهنية كيف تقدمها؟
هي محطات هامة في حياتي.. دخولي لإذاعة صفاقس اهم محطات المسيرة وتحولي من البرامج المسجلة الى البرامج المباشرة.. التجربة التلفزية لأربع سنوات مع الراحل الكبير جمال الدين بالرحال في برنامج لكل الناس وتنشيط برنامج بيت الشعر مع الشاعر الصحفي الحبيب الاسود واضواء ثقافية مع الصحفي المنصف بن عمر وكذلك محطة الانتاج والتقديم في اذاعة تونس الثقافية أكثر من اربع سنوات.. وكلها اثرت تجربتي وقدمتني للناس ومنحتني ثقة كبيرة في امكانياتي
* ألا توجد محطات تود اسقاطها من الذاكرة؟
كثيرة.. اود اسقاطها من ذاكرتي ولكني ازعم انني امتلك قلبا محبا. يتسع لهذا العالم.
* ماذا تحفظ ذاكرتك عن اول يوم لك في الإذاعة؟
مازلت اذكره.. واشتم رائحته.. واحتفظ بصوره في مخيلتي الحبيب الاسود وعبد القادر السلامي وجمال الدين خليف وسعاد حابه وجميل عزالدين.. ما زلت اذكرهم وهم يستمعون الى صوتي.. ويشجعونني
* هل كان بالإمكان ان تكون في مجال مهني غير العمل الإذاعي؟
لا اتصور.. ولم اتصور ان لي عملا اخر غير الاذاعة.. الاذاعة بيتي وعائلتي وحياتي وقدري الجميل
* تابعت دون شك مختلف تفاصيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية.. هل فاجأتك نتائجها وكيف؟
الانتخابات لم تفاجئني لماذا.. لان ايمانا كان يسكنني ان النونسيين قادرون على تغيير اوضاعهم بايديهم.. وقد عزموا وثابروا وثبتوا وقالوا ما يجب ان يقال.. ومازالوا يقولون أكثر
* هناك سؤال يتردد بعد الانتخابات... تونس الى اين تسير اليوم؟
ربي يحفظ تونس.. يسكنني تفاؤل كبير بالقادم.. التفاؤل سلاح الحالمين بغد يحمل الشمس والنوار والاخضرار.. الله مع هذه البلاد الطيبة التي يرقد في ترابها اصحاب رسول الله.. التونسيون مجبولون علي الخير والسماحة والالفة.. ستسير الى حيث قدر لها ان تسير.
* ما هي قراءتك للمشهد الإعلامي اليوم؟
اسمح لي ان اتحدث عن اذاعتي لاقول نحن على قرب كبير مع الناس. نعيش معهم ونقدم لهم ما ينتظرونه من اذاعتهم ترافقهم لأكثر من 57 سنة.. الكفاءة والمهنية والقرب من الناس والانتصار الى تونس والى قيم الخير والمحبة..
* خارج أوقات العمل... كيف يقضي علي المرزوقي يومه؟
خارج اوقات العمل بين بناتي ووالدي وامي وبعض الاعمال الفنية التي لم أجد لها الصحو اللازم
* ألا توجد خطوط حمراء في حياة علي المرزوقي؟
طبعا ومن منا ليس له خطوط حمراء.. الاستاذ المنجي الشملي رحمه الله يقول عندما لااضع فاصلا في مكانها لا ابيت ليلتي وانا اقول عندما لا اسعد احدا لا ابيت ليلتي.. خطي الاحمر ان لا اكون سببا في شقاء احد..
* من هو صديق علي المرزوقي؟
صديقي من اراه في المرأة كل صباح.. صديقي ابي.. صديقي من يفكر في.. رغم انني اسامح من شغله وقته عن التفكير في... .
* هل ذقت مرارة الظلم والجحود؟
نعم عشت الظلم والجحود ولكنني أحس ان الله معي يرفعني الى درجات تصغر فيها المظالم في عيني.. انا حملت الظلم الذي يعجز فيه عشرة رجال مجمعون حمله.. ولكن ربي كبير.. ويسامح.
* ما مدى الرضا على ما قدمته لمتابعي برامجك في إذاعة صفاقس؟
لا أرضى عن نفسي الا اذا رضي الناس عن اعمالي والحمد لله يستمع إليّ جامعيون وكتاب ومثقفون وكل الناس على اختلاف مواقعهم المهنية والاجتماعية... لقد شاركونني رهاناتي التي كسبتها بعون الله ومتابعتهم... سعيت ان اخرج المادة الثقافية من نمطية برامجية قاتلة ومدمرة... سعيت ان اقرب الفاعلين الثقافيين الى عموم الناس وان استقبل الكتب الجديدة بالزغاريد وان احتفل باعياد ميلاد الشعراء... وان اتبنى المشاريع القافية اللافتة وان ارافق الجمعيات في مبادراتهم قبل واثناء وبعد انجازها... ساهمت في اعادة الحياة الى المدينة العتيقة البلاد العربي... واليوم اشتغل على الصورة الجديدة والقادمة لصفاقس عبر برنامجي زيارة ونيارة الذي يبث كل صباح ثلاثاء...
* في زحمة هذه الشواغل.. اين علي المرزوقي الشاعر؟
علي المرزوقي الشاعر اكله الزمن الاذاعي.. وابتسامات البنات الساحرات واوجاع الوالد.. هذه قصائد اخرى اكتبها بدم قلبي.. وارددها في الافاق البعيدة مغتبطا بجنوني.. وقلقي.. وسعادتي.. وضحكاتي وبكائي.. واناشيدي المعلقة على غيمات القرى البعيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.