يرصدون مساكن عدد من العسكريين في بنزرت: القبض على 3 أشخاص    الصحفية رحمة الباهي تتحصل على الجائزة الأولى لأفضل الانتاجات المتعلقة بالحريات الفردية    نابل: ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين الاطارات الطبيبة وشبه الطبية إلى 45    سيدي بوزيد: فرار مريض بكورونا من قسم الكوفيد-19    يوميات مواطن حر: عدت يا يوم مولدي    الياس الغربي يقدم برامج مناظرات #زعمة على قناة التاسعة    محمد الحبيب السلامي يتدّبر: ...آيتان من سورة البقرة    بهدف التوقي من فيروس كورونا : إحداث لجنة "تدخل عاجل" صلب وزارة الشباب والرياضة    النجم الساحلي: اصابة الحارس ايمن المثلوثي بفيروس كورونا    المشيشي: إمكانية اللجوء إلى غلق المناطق المصنفة ساخنة    القلعة الكبرى : الوالية تؤدّي زيارة تحسيسية وتدعو إلى الإلتزام بالبروتوكولات الصحية    في حمام الأنف... الاطاحة ببارون ترويج الكوكايين و في حقه 9مناشير تفتيش    جنسيّة منفذ هجوم باريس    كما انفردنا سابقا / قائد نادي حمام الأنف يمضي في الكويت    طقس اليوم: انخفاض في الحرارة وسحب مصحوبة ببعض الأمطار    الصندوق الوطني للتأمين على المرض يقاضي المعتدين على أعوانه    ترامب: لن نخسر الانتخابات إلا إذا زوروها    حاولوا تهريب المخدرات بالطائرة... فوقعت بهم    وفاة المدرّب لطفي السّبتي    قربة ... تنصيب المجلس البلدي الجديد و انتخاب فوزي الحجيج رئيسا    متورط في أحداث سليمان: إيقاف عنصر تكفيري بمقرين    الرابطة الثالثة ( دورة التتويج ) .. مواجهة غير مباشر ة بين النادي القربي والنجم الخلادي    قبلي: الشروع عشية اليوم في فك الاعتصام قبالة المنشات البترولية غربي معتمدية الفوار    مستقبل سليمان ... محمد الزوابي مدربا جديدا لحراس المرمى    وزير التربية في القصرين..إيقاف الدروس... غير مطروح    اعتقال شخصين بشبهة التخطيط لمهاجمة البيت الأبيض وبرج ترامب    وزارة الداخلية تكشف تفاصيل جريمة "عين زغوان" واعترافات القاتل    الكاف : تسجيل 32 اصابة جديدة وشفاء 07 أشخاص    «زهرة الحناء» للشاعرة جهاد المثناني ..عاطفة بلا ضفاف وعقل متزن    المسرح: رسائل الحرية في اختتام الأيام المسرحية بالقيروان    تظاهرات : «فرح يحتفي في المرآة» في المسرح البلدي    تضامنا مع نقيبهم.. محامو العاصمة الجزائرية يقاطعون المحاكم    البحيرة..الإطاحة بعنصر إجرامي خطير مطلوب في 60 عملية سطو    بين قصور الساف والشابة..القبض على مجرم خطيرمحكوم بالسجن المؤبّد    التداوي الطبيعي ..الجلجلان يقاوم الربو و يقوي الذاكرة    في فيديو..موسي تنتقد تصريحات سعيد    حماس: مواصلة إسرائيل مشاريعها الاستيطانية تكشف أكاذيب المطبعين معها    رانيا يوسف تطالب بإعدام مدرّس تحرّش بطفلة    بعد الحكم الصادر ضده وضد وزير النقل.. البريد التونسي يوضّح    بعد التتويج بكأس السوبر الأوروبي..مارتينيز يبدي سعادته بإنقاذ بايرن مونيخ    أخبار شبيبة القيروان: عودة محتشمة للتمارين والهيئة تستعد للتوجه ل«التاس»    اليوم نهائي كأس تونس أكابر وكبريات وصغريات..الترجي من أجل «الدوبلي» والساقية لرد الاعتبار    اعترافات قاتل الفتاة رحمة بمنطقة عين زغوان    يوميات مواطن حر: احلام كلمات    رقم معاملات المساحات التجارية الكبرى بتونس يتراجع بنسبة 15 بالمائة بسبب جائحة كوفيد    منوبة: برمجة زراعة 37 الف هكتار من الحبوب واقبال كبير من الفلاحين على البذور الممتازة    البريد التونسي يصدر طابعين بريديين جديدين    نحو إغلاق 85٪ من الفنادق التونسية    القبض على 5 أشخاص إشتركوا في جريمة قتل    سرقة الأمتعة في مطار قرطاج تعود    مصر.. جدل شرعي وشعبي حول أغنية جديدة لأصالة يصل القضاء    الكاف..استراتيجية لاعادة تنمية زراعة اللفت السكري    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    منبر الجمعة: الايمان علم وعمل    طقس اليوم: رياح قوية وتحذيرات للملاحة والصيد البحري    بورصة تونس تتكبد خسائر ثقيلة    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي المرزوقي «إذاعة صفاقس» : الإذاعة بيتي وعائلتي وحياتي وقدري الجميل
نشر في الشروق يوم 07 - 12 - 2019

وانت تستمع الى صوت علي المرزوقي يتهادى لك عبر إذاعة صفاقس تكتشف أنك محلق في الأفق الرحب المشع بالحب والامل والتفاؤل والانتصار الى كل جميل في الوجود... مع صوت علي المرزوقي تستعيد ذكريات عالقة في الوجدان.. ذكريات الطفولة... تلقائية وشهامة حكماء قريتك من الشيوخ.. مع صوت علي المرزوقي في برامجه تستعيد حكايات ممتعة تذوب فيه شوقا وحنينا.. حكايات عشتها... لا مستها.. صغتها من رحم المعاناة والحرمان والإصرار والتحدي... ذكريات تمثل لك اليوم حافزا لمزيد التفاؤل والايمان بان الحياة هي الحب والتسامح وقوة الإرادة.
* للطفولة دور حاسم في تحديد ملامح الشخصية، فأية ذكريات تحمل عن هذه الطفولة؟
-احمل ذكريات الصفصاف والزيتون والشيح... ذكريات الاعمام والاخوال والاجداد الكادحين في الارض... احمل اصوات ثغاء شياهنا عند المساءات الجميلة... وعربات الجيران في طريقها لحقول الزياتين واهازيج البيدر والاعراس والمطر... احمل ضحكات جدتي التي ربتني ودعوات اعمامي... وتعب الوالد الذي ليس له حد واستيقاظه عند الفجر لأكثر من ثلاثين سنة بلا تعب واعداده لحليب التلاميذ قبل مجيئهم للمدرسة... احمل كل هذا واكثر احمل اصوات صالح جغام والبشير رجب ونجيب الخطاب وعبد الجليل بن عبد الله وعبد الكريم قطاطة والمختار اللواتي وكمال بوخذير وسعاد حابه وابتسام المكور ونجيبة دربال وحسناء بن صالح ومحمد البهلول وعلي السقا وعلي الهمامي ونجاة الغرياني وفتحيه جلاد والحبيب جغام ورابح الفجاري وزكية بن عياد وهم يرسمون صباحات البلاد اغان جميلة وكلمات باذخة الحب تلامس الارواح وتفتح ابواب النهارات... هذه ملامح طفولتي
* مسيرتك الدراسية... ما مدى دورها في نحت شخصيتك؟
-أثر في مسيرتي مربون افاضل كان لهم فضل تكويني وتبنوا موهبتي وفتحوا لي اسباب الانطلاق.. يصلحون مقالاتي وقصائدي ويرسلونها الى الجرائد والاذاعات ويكلفونني بالمجلات المدرسية ويفتخرون بالجوائز التي اتحصل عليها.. هم في قلبي ولن انساهم
* لو نتوقف عند أبرز المحطات المهنية كيف تقدمها؟
هي محطات هامة في حياتي.. دخولي لإذاعة صفاقس اهم محطات المسيرة وتحولي من البرامج المسجلة الى البرامج المباشرة.. التجربة التلفزية لأربع سنوات مع الراحل الكبير جمال الدين بالرحال في برنامج لكل الناس وتنشيط برنامج بيت الشعر مع الشاعر الصحفي الحبيب الاسود واضواء ثقافية مع الصحفي المنصف بن عمر وكذلك محطة الانتاج والتقديم في اذاعة تونس الثقافية أكثر من اربع سنوات.. وكلها اثرت تجربتي وقدمتني للناس ومنحتني ثقة كبيرة في امكانياتي
* ألا توجد محطات تود اسقاطها من الذاكرة؟
كثيرة.. اود اسقاطها من ذاكرتي ولكني ازعم انني امتلك قلبا محبا. يتسع لهذا العالم.
* ماذا تحفظ ذاكرتك عن اول يوم لك في الإذاعة؟
مازلت اذكره.. واشتم رائحته.. واحتفظ بصوره في مخيلتي الحبيب الاسود وعبد القادر السلامي وجمال الدين خليف وسعاد حابه وجميل عزالدين.. ما زلت اذكرهم وهم يستمعون الى صوتي.. ويشجعونني
* هل كان بالإمكان ان تكون في مجال مهني غير العمل الإذاعي؟
لا اتصور.. ولم اتصور ان لي عملا اخر غير الاذاعة.. الاذاعة بيتي وعائلتي وحياتي وقدري الجميل
* تابعت دون شك مختلف تفاصيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية.. هل فاجأتك نتائجها وكيف؟
الانتخابات لم تفاجئني لماذا.. لان ايمانا كان يسكنني ان النونسيين قادرون على تغيير اوضاعهم بايديهم.. وقد عزموا وثابروا وثبتوا وقالوا ما يجب ان يقال.. ومازالوا يقولون أكثر
* هناك سؤال يتردد بعد الانتخابات... تونس الى اين تسير اليوم؟
ربي يحفظ تونس.. يسكنني تفاؤل كبير بالقادم.. التفاؤل سلاح الحالمين بغد يحمل الشمس والنوار والاخضرار.. الله مع هذه البلاد الطيبة التي يرقد في ترابها اصحاب رسول الله.. التونسيون مجبولون علي الخير والسماحة والالفة.. ستسير الى حيث قدر لها ان تسير.
* ما هي قراءتك للمشهد الإعلامي اليوم؟
اسمح لي ان اتحدث عن اذاعتي لاقول نحن على قرب كبير مع الناس. نعيش معهم ونقدم لهم ما ينتظرونه من اذاعتهم ترافقهم لأكثر من 57 سنة.. الكفاءة والمهنية والقرب من الناس والانتصار الى تونس والى قيم الخير والمحبة..
* خارج أوقات العمل... كيف يقضي علي المرزوقي يومه؟
خارج اوقات العمل بين بناتي ووالدي وامي وبعض الاعمال الفنية التي لم أجد لها الصحو اللازم
* ألا توجد خطوط حمراء في حياة علي المرزوقي؟
طبعا ومن منا ليس له خطوط حمراء.. الاستاذ المنجي الشملي رحمه الله يقول عندما لااضع فاصلا في مكانها لا ابيت ليلتي وانا اقول عندما لا اسعد احدا لا ابيت ليلتي.. خطي الاحمر ان لا اكون سببا في شقاء احد..
* من هو صديق علي المرزوقي؟
صديقي من اراه في المرأة كل صباح.. صديقي ابي.. صديقي من يفكر في.. رغم انني اسامح من شغله وقته عن التفكير في... .
* هل ذقت مرارة الظلم والجحود؟
نعم عشت الظلم والجحود ولكنني أحس ان الله معي يرفعني الى درجات تصغر فيها المظالم في عيني.. انا حملت الظلم الذي يعجز فيه عشرة رجال مجمعون حمله.. ولكن ربي كبير.. ويسامح.
* ما مدى الرضا على ما قدمته لمتابعي برامجك في إذاعة صفاقس؟
لا أرضى عن نفسي الا اذا رضي الناس عن اعمالي والحمد لله يستمع إليّ جامعيون وكتاب ومثقفون وكل الناس على اختلاف مواقعهم المهنية والاجتماعية... لقد شاركونني رهاناتي التي كسبتها بعون الله ومتابعتهم... سعيت ان اخرج المادة الثقافية من نمطية برامجية قاتلة ومدمرة... سعيت ان اقرب الفاعلين الثقافيين الى عموم الناس وان استقبل الكتب الجديدة بالزغاريد وان احتفل باعياد ميلاد الشعراء... وان اتبنى المشاريع القافية اللافتة وان ارافق الجمعيات في مبادراتهم قبل واثناء وبعد انجازها... ساهمت في اعادة الحياة الى المدينة العتيقة البلاد العربي... واليوم اشتغل على الصورة الجديدة والقادمة لصفاقس عبر برنامجي زيارة ونيارة الذي يبث كل صباح ثلاثاء...
* في زحمة هذه الشواغل.. اين علي المرزوقي الشاعر؟
علي المرزوقي الشاعر اكله الزمن الاذاعي.. وابتسامات البنات الساحرات واوجاع الوالد.. هذه قصائد اخرى اكتبها بدم قلبي.. وارددها في الافاق البعيدة مغتبطا بجنوني.. وقلقي.. وسعادتي.. وضحكاتي وبكائي.. واناشيدي المعلقة على غيمات القرى البعيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.