زهير حمدي: المطلوب حاليا تجميع القوى الوطنية التقدمية من أجل مشهد سياسي مغاير    يقودها سائق لواج: تفاصيل الإطاحة بأخطر شبكة مخدرات في العاصمة    وفاة الفنان المصري الكبير يوسف شعبان    شكري حمودة: هذا مصير فيروس كورونا بعد أشهر قادمة...    صلاح الدين المستاوي يكتب: حضور الزيتونة في ملتقيات الفكر الإسلامي بالجزائر كان يمكن ان يكون اكبر    إحباط 6 عمليات إجتياز للحدود البحرية خلسة    مجلس الأعمال التونسي الإفريقي يدعو لإعلان حالة الطوارئ الاقتصادية القصوى    طبرقة: سرعة جنونية لسيارة تنتهي بحادث قاتل..    مهدد بالسجن: القضاء يصدر غدا حكمه على ساركوزي    عودة برنامج "ستاد 2" على القناة التّلفزية الوطنية 2    حركة النهضة تعتذر عن التجاوزات في حق الصحفيين خلال مسيرة أمس    اليوم كلاسيكو الفرجة والتّشويق بين النّجم والسّي آس آس    الكرة الطائرة : مرحلة التتويج - ربع النهائي ايابا - النتائج    الرقاب: انقطاع التيار الكهربائي بهذه المناطق    اتحاد الشغل بسليانة يعلن عن تأجيل الإضراب الجهوي يوم 2 مارس 2021    تجار يجمعون: "صولد" هذه السنة "كارثي".. وتراجع المبيعات ما بين 50 و60%    73 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    ''مهند'' يستخدم عربة عسكرية لحماية نفسه من كورونا    ميدل ايست آي البريطاني : النهضة في أضخم مسيرة في تونس منذ سنوات : دعم للشرعية و المؤسسات أم استعراض قوة ؟    حفّوز: تسمّم عائلة بسبب ''السلق العربي''    مدنين: تسجيل 5 وفيات بكورونا و55 إصابة جديدة    صفاقس: حالتا وفاة بفيروس "كورونا" وتسجيل اصابات جديدة    قتلى وجرحى في انفجار بمجمع كيميائي بالصين    رئيس وزراء الأردن يطالب وزيري الداخلية والعدل بالاستقالة    ميانمار.. 3 قتلى و50 جريحا في احتجاجات مناهضة للانقلاب    الصين تطور أسطولا مرعبا من الغواصات الشبحية    نشاط وحدات الحرس الوطني: القبض على 222 شخصا وتحرير 1230 مخالفة مرورية    صفاقس: إحباط رحلة هجرة غير شرعية نحو السّواحل الإيطالية    مقتل 11 شخصا بهجوم مسلح في المكسيك    دراسة أستراليا: انتقال كورونا عبر الأسطح ضعيف!    ماطر: خلع مقر الإتحاد العام التونسي للشغل واتلاف محتوياته    تطورات الوضع الوبائي في القصرين    تنديد عربي بالهجمات الحوثية التي استهدفت الأراضي السعودية    زلزال يهز أكبر مدن ألاسكا    قيس اليعقوبي يجدّد العهد مع النادي البنزرتي    اللجنة العسكرية "5+5" في ليبيا: لا نملك الولاية القانونية لإخراج "الأجنبي" من البلاد    بين النجم والسي آس آس.. من ينفرد بمركز الوصيف؟    رانيا يوسف أمام القضاء المصري بتهمة "ارتكاب الفعل الفاضح"    طقس الاحد 28 فيفري 2021    بطولة ايطاليا: فيرونا يفرض التعادل على جوفنتس    الرسائل كلها وصلت...    تونس المدينة.. القبض على شخص وحجز كمية من الأقراص المخدرة    مدنين.. تظاهرة احتفالية لتسجيل طوايف غبنتن ضمن التراث العالمي لليونسكو    الرابطة المحترفة الثانية: نتائج مقابلات الجولة الخامسة    الرابطة الثانية (ج5).. أولمبيك مدنين بالعلامة الكاملة    يوميات مواطن حر:غد الأمس يحير يومي    نوفل سلامة يكتب/ في اليوم العالمي ل"اللغة الأم ": هل يمكن أن نستغنى عن اللسان الفصيح بالاستعمال الدارج؟    سوسة : أربعينيّ يحتجز ابنة 13 سنة ويغتصبها    بهدف إعلان حالة الطوارئ الاقتصادية.. مجلس الاعمال التونسي الإفريقي يدعو لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي    صندوق النقد الدولي يحذر من تفاقم الدين العمومي في ظل غياب الاصلاحات في تونس    الاتحاد الأوروبي يشدد على ضرورة اتباع قواعد مالية جديدة للتعافي من كورونا    شرطان رئيسيان وضعهما صندوق النقد الدولي على طاولة حكومة المشيشي    أوّل أيّام شهر رمضان    "أمن قومي" يقودها للدراما الرمضانية..هند صبري على "نتفليكس" في افريل    بالصور/ منوبة..ورشة عمل لاطارات الشباب حول مفهوم التنشيط ودور المنشط    توقيت غلق المطار بالرؤية ! من شروق الشمس الى غروبها !    شيخ مصري يشعل جدلا غير مسبوق: «صعدت للسماء السابعة.. للقاء الله" !!    رضوى الشربيني: أنتظر رحمة الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجموعة "كذلك" للعراقي برهان المفتي (1\3): نصوص تقطع مع النمطية والقوالب الجاهزة
نشر في الشروق يوم 22 - 01 - 2021

عن دار نصوص العراقية، صدرت للكاتب المبدع برهان المفتي مجموعة قصصية في إخراج أنيق جدا ، جاءت حاملة لعنوان ( كذلك ) وهو عنوان مخصوص لمجمل القصص المنشورة في الكتاب، بما أنه عنوان لا يشترك مع عناوين بقية النصوص. كما لا تفوتني الإشارة إلى تلك الإضافة التوضيحية التي احتواها العنوان، و أرى أنها كانت مثيرة للقارئ و دافعة له للاطلاع على الكتاب. فقد كتب و في اتجاه معاكس للعنوان عبارة: ( قصص قصيرة تحاول الهروب ).
فبمجرد الاطلاع على هذه الإشارة، أرى أن القارئ سيجد نفسه مدفوعًا إلى متابعة أحداث القصص و هو يُنقّبُ و يبحث عن أوجه التميّز و الاختلاف فيها، حتى يُسلّم بأنها نصوص تقطع مع النمطية المعهودة و تحاول حقيقة الهروب من القوالب الحكمية الجاهزة، سواء في مستوى الشكل أو المضمون.
فغلاف المجموعة بدءًا ، يعرض على القارئ خبرا قيميًا يهم القصص و أهداف الكتابة بصفة عامة، بما أن الكاتب يُعلن أنها قصص قصيرة تحاول الهروب، و هذا الخبر لا يمكن إلا أن يقدّم لنا فكرة أو دوافع نوايا الكتابة لدى برهان المفتي، و لنا بعد ذلك كقراء الحكم على نسبة نجاحه في هذا التوجه المحفوف بالمخاطر والتحدي خاصة.
وإذا علمنا أن المبدع برهان المفتي هو مهندس كيمياوي بالأساس، و هو إلى جانب اهتمامه بالكتابة الأدبية ، يشتغل في حقل الصحافة و رسّام كاريكاتيري مقيم في ( أبو ظبي) أي أنه عراقي يستنشق غربته ، و غربة الإنسان في كل قصة يخطها، أو رسم يُجسّده ، و الأكيد أن هذا الإحساس سيلبس كل مقبل على مطالعة نصوصه و حتى الصحفية منها.
صدرت للقاص برهان المفتي مجموعة قصصية أولى حاملة لعنوان: ( كذلك) و هي التي سنهتم بنصوصها اليوم و ذلك سنة 2019 ، رغم اشتغال الكاتب في حقل الصحافة منذ سنة 1993، لكننا نلاحظ أنه لم يستعجل النشر و تريث كثيرًا. كما نشر مجموعة قصصية ثانية حاملة لعنوان: ( صحائف اللّامكان) و ذلك عن دار خطوط و ظلال الأردنية سنة 2020. إضافة إلى دخول نصوصه القصصية القائمة الطويلة لجائزة الملتقى للقصة القصيرة في دورتها الرابعة سنة 2019 ، و هي المسابقة التي تنظمها الكويت.
أما كرسام فقد شارك في عدة معارض شخصية و مشتركة، و هو مختص حاليًا في الإدارة المستدامة و له مقالات و دراسات في الإدارة البيئية ، كما نشر مئات المقالات في مواضيع مختلفة عن المجتمع و الإدارة و التنمية.
والمتمعن في هذا التعريف الموجز بالكاتب، يلاحظ معي بأن العمل الصحفي بصفة خاصة شغله كثيرًا عن نشر تجاربه الإبداعية، والتي اكتفى فيها تقريبًا بالمشاركة المتواصلة في معارض الرسم، و هو اختيار لا يمكن لنا أبدًا مناقشته ، لكنني مع ذلك أشعر أننا أمام تجربة إبداعية يرنو صاحبها أساسًا إلى الانتشار الواسع، حيث نراه ينوع في دور النشر من عراقية إلى أردنية إلى إماراتية ، و ربما نراه يقدم على النشر في إحدى الدور المغاربية.
كما لا تفوتني الإشارة إلى أن الكاتب برهان المفتي مبدع ينحدر من اختصاص أكاديمي علمي، حيث هو مهندس كيمياوي، و من وجهة نظري أرى أن هذا الأمر له انعكاس إيجابي على الإبداع الأدبي بصفة عامة، و لنا في تجربة الروائي الراحل عبد الرحمان منيف أحسن دليل على ذلك.
أما إقباله على كتابة القصة القصيرة و نشرها بعد كل هذه السنوات من امتهان الصحافة و الرسم الكاريكاتيري ، فلا أظن إلا أنها عوامل إغراء تدفع القارئ العادي، و الباحث في نفس الوقت على تلمّس الانعكاسات و الإضافات التي يمكن أن تمنحها هذه التجربة في النص الأدبي بصفة عامة، و أخص بالذكر القصة القصيرة التي تحتاج غالبًا إلى متطلبات هذا الاختصاص من فنون الرسم. و أكاد أجزم أنني أقبلت على مطالعة قصص المجموعة ( كذلك) بكل هذه الأسئلة و الشغف أيضًا.
جاءت هذه المجموعة ( كذلك) في اثنى عشرة و مائة صفحة من الحجم المتوسط ، و متضمنة لسبع و عشرين قصة قصيرة ، اشتركت كلها في تكثيفها الحدث مع الدقة في الوصف و العمق في التبليغ ، إضافة إلى شاعرية موحية و مغرية بمتابعة الأحداث بتركيز كبير، لما تمنحه هذه النصوص من قدرة عجيبة على التحليق عاليًا في دنيا الخيال قصد التوصل إلى أفضل التأويلات لمعانيها. بل إنني كقارئ غالبًا ما تساءلت: ( هل إنني حقيقة بصدد مطالعة نصوص قصصية قصيرة؟ أم إن ما أقرأه هو لوحات شعرية ، أو رسم كاريكاتيري لبعض ملامح حياتنا اليومية؟ ).
الأكيد و أن الإجابة عن هذه الأسئلة، و غيرها لن تكون سهلة بالمرة، خصوصًا بعد الاطلاع على قصص المجموعة التي كانت صارمة فيقطعها مع سلبية المتلقي. فالنصوص في مجملها لم تعتمد على تقنية سرد الحدث قصد إبلاغ الخبر، بل إنها كانت تأسر القارئ بتلميحاتها اللفظية و الدلالية ، و التي تدفع كل قارئ منا إلى بناء قصته. فالكاتب يُلمّح و يوحي أو يوهم، و القارئ يكتب القصة. فقصص مجموعة ( كذلك) لم تعتمد على أسلوب صياغة الأحداث بهيكلية تقود القارئ إلى الرضوخ و التسليم بالخبر النهائي، بل كانت تقدّم له المفاتيح و الإيحاءات القابلة لكتابة القصة بتأويلات مختلفة، تكون خاضعة لأهواء القارئ. و لذلك أرى أن هذا الأسلوب في الكتابة يعطي عمرا أطول للنصوص، بل إنه يمنحها عمرا جديدًا كلما تغيرت الأوضاع. فالكاتب لا يسجل أحداثًا بعينها حصلت، بل يوحي بما يمكن أن يعترض الإنسان من أفعال، لذلك تبقى النصوص قابلة لإعادة التشكيل بعد كل قراءة جديدة.
و مواصلة مني في التوقف عند بعض مقاصد عتبات الكتاب، سأحاول التوقف عند النصين المنشورين في الغلاف الأخير منه، لشعوري بأنها ساهمت بقسط وفير في دفعي إلى مطالعة القصص بعين ناقدة نظرًا لما احتوته هذه الفقرات من أحكام قطعية و مغرية.
كانت الفقرة الأولى بقلم الأستاذ ( محمد خضير) و جاء فيها:
"تحتوي مجموعة القاص برهان المفتي على موضوعات فريدة تميزها عن غيرها من مجموعات القصة العربية القصيرة الحديثة. و إذا أضفنا إلى هذا التميز أسلوب القاص و معالجاته لهذه الموضوعات، نكون قد أشرفنا على عتبة تحوّل مهمّ في مفهوم القصّة و قواعدها التقليدية. يبحث المفتي في نصوصه عن نقطة افتراق نوعي و أسلوبي، عبر توفير نهايات مفارقة و مواقف صادمة. و لك أن تستنتج ذلك بعد إتمام القراءة."
و من خلال هذه الفقرة القصيرة و المكثفة، يلاحظ القارئ أن الأستاذ محمد خضير سمح لقلمه بإطلاق أحكام باتّة و قطعية، تبشّرنا (بتحوّل مهمّ في مفهوم القصّة و قواعدها التقليدية). و من وجهة نظري أرى أن إطلاق مثل هذه الأحكام و الإقدام على نشرها في الغلاف الأخير للكتاب، سيكون أمرًا مستفزّا و مغريًا في نفس الوقت للقارئ ، كما أشعر أن مثل هذه الآراء غالبًا ما تكون حافزًا إضافيًا تدفعه إلى اقتناء الكتاب و التهام صفحاته.
أما الرأي الثاني المنشور في الغلاف الأخير، فقد كان بقلم الأستاذ أنيس الرافعي، و جاء فيه: " في نصوص هذه المجموعة، المحكمة مبنى و معنى، الآسرة تشخيصًا و تخييلًا، يقدم لنا المبدع برهان المفتي ما يمكن أن أنعته بشعرية ما بعد الفاجعة. أي ما يرويه بتقتير شديد، و دون جلبة مثيرة للانتباه، سارد واحد و متوحد، أطبقت على روحه الخسارات الفادحة، و لا يملك إزاءها سوى الصمت. صمت و حسرة رجل عمل لسنوات طويلة على تشييد مدينة من زجاج، ثم في لحظة خاطفة و هو يقف على تلة بعيدة، طفق يشاهد بأمّ عينيه و قصارى وجدانه المحطم تينك المدينة برمّتها تستحيل إلى ملايين الكسرات و القطع المتناثرة. إنّها استعارة صغرى عن الموت الفجائي الذي طال جيلا بأكمله أضحى عاجزًا عن الصراخ. برهان المفتي هو لسان حال هذا الجيل و صوته الأكثر جهارة و تميزًا."
و يلاحظ معي القارئ، أن هذه الفقرة أيضًا اشتملت على أحكام حادة و قاطعة بلغت إلى درجة التصريح بأنّ ( برهان المفتي هو لسان حال هذا الجيل و صوته الأكثر جهارة و تميزًا)، و هنا تجدني أتساءل عن دور بقية مجايليه من كتاب القصة القصيرة في هذا الوطن الواسع؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.