الداخلية تعلن رفع قرار الإقامة الجبرية عن شخصين نفّذته في شأنهما يوم 13 جانفي 2022    القبض على امرأة مفتّش عنها من أجل الانضمام الى تنظيم ارهابي    قضية مقتل عون الحرس : فتح تحقيق من أجل القتل العمد مع سابقية الإضمار    خلّف قتلى وجرحى: "طائرات دون طيار" تسببت في انفجار في الامارات    دكتور بوقيرة يحمل الدولة مسؤولية وفاة الطفلة اسلام بكورونا    صفاقس: ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا في 24 ساعة فقط    قفصة: القبض على تسعة أشخاص وحجز مواد مخدرة    عماد بالحاج خليفة: ''ما الفائدة من نشر تسجيلات بن علي؟''    بعد 48 ساعة: الاستشارة الوطنية في أرقام..    المغرب: العثور على كتب دينية ونسخة من دستور تونس بمسكن قاتل السائحة الفرنسية    بمقتضى أوامر رئاسية: 15 مؤسّسة جامعية تتحول إلى مؤسسات ذات صبغة علمية وتكنولوجية    تفاصيل جديدة في وفاة النقيب العديلي...اختفى سلاحه ثمّ عثر عليه مشنوقا    قرعة تصفيات كأس أمم إفريقيا كوت ديفوار 2023 والدور الأخير لمونديال قطر 2022 تجريان الجمعة والسبت بالكاميرون    مداهمة مطعم سياحي بنابل وايقاف عدد من الأشخاص.. وهذه التفاصيل    عدم اغلاق المؤسسات التربويّة سيتسبّب في كارثة: الدكتورة ريم عبد الملك توضّح    بعد تهجّمه على زوجة والي تونس: النائب بشر الشّابي يعتذر    "وفاة مسترابة للنقيب محسن العديلي": زهير الجيس يكشف عن فحوى اتصالات جمعتهما قبل وفاته    شاب يعتدي جنسيّا على طفل من ذوي الاحتياجات الخصوصيّة بالمنستير.. وهذه التفاصيل #خبر_ عاجل    المحكمة العسكرية تنظر اليوم في قضية "حادثة المطار"    هذا ما صرّح به وزير التربية حول ايقاف الدّروس    نابل: ارتفاع الحالات النشيطة ب"كورونا" بالمدارس واقتراح غلق 38 مؤسسة تربوية و 19 قسما    مدنين: تسجيل حالتي وفاة و1169 اصابة محلية جديدة بفيروس "كورونا" منها 124 اصابة بجرجيس    انس جابر تنسحب من بطولة استراليا المفتوحة بداعي الاصابة    تعرّض 3 أطفال الى الاختطاف بسيدي بوزيد: النيابة العمومية توضّح    رابطة سيدي بوزيد (الجولة 3 ذهابا)..اولمبيك اولاد حفوز في الصدارة عن جدارة    تقرير أمريكي: واشنطن تسير نحو صدام عسكري مع الصين    طقس اليوم: ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    الإيقاع بمروجين وحجز أقراص مخدرة وزطلة    إلى وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري: مطلب نقلة حالة إنسانية واجتماعية    تحدى «الكورونا» وهزم موريتانيا (4 0) المنتخب ينتفض    مع الشروق..«لن نسكن غيرك يا وطني»    من الأعماق .. «الثّورة» المغدُورة!    الدكتورة جليلة الطريطر ...مدوّنة الإصلاح طمست جهود المصلحات العربيات!    «الشروق» واكبت رحلة الافريقي إلى الجنوب .. الجمهور يصنع الحدث وتكريم خاص لمعز حسن    حدث اليوم..وسط العاصمة طرابلس..جولة جديدة من الاشتباكات المسلحة بين الميليشيات    بعد توقف دام 6 سنوات: دبلوماسيون إيرانيون يستأنفون عملهم في السعودية    سوسة..الحرفيات يوجهن نداء استغاثة..التهميش وضعف التسويق وتبعات «كورونا» أثقلت كواهلنا    نابل..فائض إنتاج الطماطم... المعضلة !    الاستشارة الوطنية: نحو 19 ألف مشارك بعد يوم ونصف من إطلاقها الفعلي    ممثل صندوق النقد: لا يمكن القول إن تونس باتت على شفير الإفلاس المالي    ''مرصد رقابة يتحدث ''عن فساد خطير في البريد التونسي ووزارة تكنولوجيا الاتصال    الموت يفجع نانسي عجرم    الفنان سجى يطالب باسترجاع لوحاته من رواق تونس بإكسبودبي    فيديو: رصد أسعار الخضر والغلال واللحوم والأسماك بصفاقس    أنا أتّهم" من إميل زولا إلى مواطن تونسي...    التشكيلة المحتملة لمنتخبنا الوطني اليوم امام موريتانيا    ثوران بركان تحت الماء يهدد ''بتسونامي'' في عدد من دول المحيط الهادي    كان الكاميرون (الجولة): تونس اليوم في مواجهة موريتانيا، برنامج الأحد    إطلاق سراح 4 أشخاص من بينهم حاخام بعد احتجازهم كرهائن بكنيس يهودي في تكساس    قطّ يُنقذ حياة المفكّر يوسف الصدّيق...كيف ذلك؟    مدرب موريتانيا : "عازمون على تقديم مباراة كبيرة أمام تونس"    توقعات بتقليص فاعلية الدورة الاقتصادية بنسبة 30 % بسبب حظر التجول    تونس: تضاعف عدد المؤسسات الناشطة في مجال الصناعات الجويّة خلال 10 سنوات    دار الإفتاء المصرية تحسم الجدل حول إخراج الجثث وعرضها في المتاحف    ليبيا تنجح في استعادة قطعة أثرية منهوبة كانت ستباع في مزاد بنيويورك (صور)    اذكروني اذكركم    الرشوة تدمر الأفراد والمجتمعات    القضاء يُنصف نرمين صفر بعدم سماع الدعوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"أوميكرون": ما نعرفه وما لا نعرفه عن المتحور الجديد حتى الآن
نشر في الشروق يوم 03 - 12 - 2021

أطلقت منظمة الصحة العالمية اسم "أوميكرون" على أحدث متحورات "كوفيد-19"، والذي ظهر لأول مرة في جنوب إفريقيا ووصل الآن إلى أكثر من 20 دولة، وفي جميع القارات.
وتم التعرف على "أوميكرون" قبل نحو أسبوع فقط، ولذلك، ما يزال أمام العلماء المزيد من العمل لفهم مدى تأثيره على مسار الوباء حول العالم.
وفي ما يلي ملخص لما نعرفه حتى الآن، والأسئلة التي تحيط بالمتغير الجديد من الفيروس.
من أين أتى؟
لا يعلم العلماء حتى الآن أصل المتحور. وقال عالم الأوبئة في جنوب إفريقيا سالم عبد الكريم إنه وقع اكتشافه أولا في بوتسوانا ثم في جنوب إفريقيا حيث تم الإعلان عن المتحور الجديد في 25 نوفمبر.
وأعلنت السلطات الهولندية يوم الثلاثاء أنه قبل ستة أيام من ذلك، في 19 نوفمبر، ثبتت إصابة فرد بما تبين أيضا أنه متحور "أوميكرون".
ومع ذلك، قالت منظمة الصحة العالمية (WHO): "تم تحديد أول حالة مؤكدة مخبريا معروفة من عينة جمعت في 9 نوفمبر 2021"، دون تحديد المكان.
وصرح جان فرانسوا دلفريسي رئيس المجلس الاستشاري العلمي للحكومة الفرنسية لوكالة "فرانس برس": "من المحتمل أن يكون وقع تداوله في جنوب إفريقيا لفترة أطول مما كنا نعتقد - منذ أوائل أكتوبر".
لماذا هو "مصدر قلق"؟
في اليوم التالي لإعلان جنوب إفريقيا، أطلقت منظمة الصحة العالمية "أوميكرون" على المتحور الجديد، المستوحى من الأبجدية اليونانية، تماما مثل ما فعلته مع المتغيرات السابقة ل"كوفيد-19"، وصنفته على أنه بديل "مثير للقلق".
ويعتمد هذا التصنيف على الخصائص الجينية ل"أوميكرون"، وأيضا كيف يبدو أنها تصرفت في السكان حتى الآن.
ويُترجم التركيب الجيني الفريد ل"أوميكرون" إلى تغييرات متعددة في بروتين spike ، والتي قد تجعله أكثر عدوى ويصعب السيطرة عليه عن طريق اللقاحات الحالية، ولكن هذه الاحتمالات ما تزال نظرية حتى الآن.
وفي الوقت نفسه، ارتفعت الحالات في مقاطعة غوتنغ بجنوب إفريقيا، والتي تضم جوهانسبرغ، بسرعة مع تحديد العديد من الحالات ب"أوميكرون".
ويبحث العلماء في جميع أنحاء العالم في مدى عدوى أوميكرون، وشدة المرض الذي يسببه، وما إذا كان أكثر مقاومة للقاحات.
وقالت منظمة الصحة العالمية إن العملية ستستغرق على الأرجح أسابيع.
هل سيحل "أوميكرون" محل "دلتا"؟
متغير دلتا حاليا هو الأكثر انتشارا في جميع أنحاء العالم.
والمتغيرات المتنافسة بشكل طبيعي والتي تطورت بعد "دلتا" (مثل الأقل شهرة مو ولامبدا) لم تتمكن من تجاوزها في عدد السكان - ولكن انتشار "أوميكرون" في غوتنغ يشير إلى أن ذلك ممكن.
وقال المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض (ECDC) يوم الخميس إنه إذا وقع استنساخ نمط الانتشار في جنوب إفريقيا في أوروبا، فقد يشكل "أوميكرون" غالبية حالات "كوفيد-19" في غضون بضعة أشهر.
ومع ذلك، لم يكن "دلتا" حاضرا أبدا في جنوب إفريقيا، لذا من الصعب إجراء مقارنة مع أوروبا في هذه المرحلة.
وقال الخبير الأمريكي إيريك توبول، في صحيفة "الغارديان" البريطانية، إنه ليس من الواضح ما إذا كان انتشار "أوميكرون ناتجا عن انتقال كبير، مثل دلتا، أو التهرب المناعي".
ويحدث التهرب المناعي عندما يمكن للفيروس أن يصيب شخصا اكتسب بالفعل مناعة إما من عدوى سابقة أو من التطعيم.
هل هو أكثر خطورة؟
قالت طبيبة من جنوب إفريقيا إنها عالجت نحو 30 حالة من "أوميكرون" ولم تظهر سوى "أعراض خفيفة" على هؤلاء المرضى.
وحذر المجتمع العلمي من استخلاص استنتاجات بناء على هذه الشهادة لأن المرضى كانوا في الغالب من الشباب وأقل عرضة للإصابة ب"كوفيد-19" الحاد.
وحتى الآن، فإن جميع الحالات المكتشفة في أوروبا "إما دون أعراض أو مصحوبة بأعراض خفيفة"، وفقا للمركز الأوروبي لمكافحة الأمراض.
وهذا لا يعني أن "أوميكرون" لن يسبب حالات "كوفيد-19" خطيرة، لكنه يترك الباب مفتوحا لفرضية متفائلة نادرة.
وغرد عالم الفيروسات الفرنسي برونو كانار عبر "تويتر": "إذا كان أوميكرون شديد العدوى ولكنه لا يسبب كوفيد-19 شديدا (ولا يملأ أسرّة المستشفيات)، فقد يمنح مناعة جماعية ويساهم في تحويل SARS-CoV-2 إلى فيروس موسمي حميد، ما سيساعد في إنهاء الأزمة".
لكنه أضاف أن مثل هذا السيناريو سيكون "ضربة حظ".
ماذا عن اللقاحات؟
مرة أخرى، من السابق لأوانه القول ما إذا كانت اللقاحات ستكون أقل فعالية ضد انتقال العدوى أو الإصابة بأمراض خطيرة من "أوميكرون" مقارنة بالأنواع الأخرى.
ويجدر البحث عما إذا كانت الأجسام المضادة التي تنتجها اللقاحات الحالية لا تزال تعمل، وما إذا كانت لا تزال تمنع المرض الشديد.
وبانتظار بيانات العالم الحقيقي، يحاول العلماء الإجابة عن هذا السؤال من خلال الاختبارات المعملية.
ويوضح العلماء أنه حتى لو كانت اللقاحات أقل فعالية ضد "أوميكرون"، فهذا لا يعني أنها ستكون غير فعالة تماما.
وبالإضافة إلى استجابة الأجسام المضادة التي يمكن أن تضعف بسبب الطفرات في "أوميكرون"، فإن الجسم لديه استجابات ثانوية للخلايا التائية التي يمكن أن تحمي من المرض الشديد.
ويتوقع الخبراء أن استجابة الخلية ستكون فعالة جزئيا ضد "أوميكرون".
كورونا مباشر (5685


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.