النادي الافريقي: جلسة عامة انتخابية يوم 15 جويلية المقبل    "فلّم في دارك".. السينما زمن الحجر الصحي    مصر.. قرار جديد من المحكمة بشأن الطيار الموقوف بسبب محمد رمضان    الحكومة مدعوة الى تنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع النقابات    جبنيانة: القبض على 31 شخصا بصدد التحضير لعملية "حرقة"    هذه الاجراءات التي اتخذتها وزارة النقل واللوجستيك لنقل الطلبة والمواطنين    بنزرت.. 8 عينات سلبية وشفاء 25 حالة    باجة.. القاء القبض على تكفيري    اتصالات تونس تفتتح فضاء تجاريّا ثالثا بمدينة المهدية.. وخدمات متطورة وأكثر قربا من الحرفاء    7 لاعبين من النجم الساحلي للمشاركة في تربص المنتخب الوطني    نجوم "الليغا" ينتقدون عودة المنافسات الكروية    ألمانيا تمنح قرضا لتونس ب100 مليون أورو    بعد حادثة اطلاق النار بتلابت: عائلة المتضرر تقوم بتخريب منزل المعتدي وتحرق سيارته    أسامة الخليفي: لولا تدخل كتلة "قلب تونس" خلال الجلسة العامة أمس لشهدت تونس فضيحة كبرى    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو    وزير الدفاع الأمريكي يعلن عدم تأييده إشراك القوات العسكرية في فض الاحتجاجات    وزيرا النقل والسياحة يوضحان تدابير فترة الحجر الصحي من 4 إلى 14جوان    عدنان الشواشي يكتب لكم: محمد الجموسي، اسم بارز في عوالم الفن الراقي الأصيل    زهير المغزاوي: ذئاب النفط يريدون تحويل ليبيا الى دولة فاشلة    إلى موفى ماي 2020.. العائدات السياحية تتراجع بنسبة 36%    هشام العجبوني: "آخر تنبيه للغنوشي"    كرة اليد: الجامعة تطلق الإجتماعات التشاورية مع الأندية    وفاة عامل تابع لإحدى شركات مقاولات الكهرباء بالقصرين: "الستاغ" توضح    هذا ما تقرر في قضية الارهابي معز الفزاني وبقية العناصر    مكافحة العنصرية : هنري مهاجم أرسنال السابق يطالب بتغيير فوري بعد مقتل فلويد    رسمي.. التمديد في صلوحية شهادات الفحص الفني للعربات    أسعار الإقامة في الحجر الصحي    اعتدى عليه في أماكن حساسة: اعترافات صادمة لقاتل مسّن بصفاقس (متابعة)    لبنى الجريبي: عودة الحياة إلى نسقها العادي انطلاقا من غد الخميس    سعيد الجزيري للغنوشي: "سرقولي زوز نعاج في البرلمان"    اتحاد الشغل يؤكد أنه لم يدع إلى الاعتصام ولم يشارك في أيّ تظاهرة    المهدية: منظم رحلات «حرقة» يكشف عن مخابئ جديدة..والأموال تصل إلى 666 ألف دينار    مواد غذائية تساعد على تخفيض الوزن    بسبب مشروع قانون الفنان..اتهامات بين العتيري وزين العابدين    لليوم الثامن على التوالي... الأمريكيون يواصلون احتجاجاتهم    في ليبيا: مقتل شاب تونسي رميا بالرصاص    رجاء جداوي في حالة حرجة داخل الإنعاش..ابنتها تتحدث    بسبب التنمّر... وفاء الكيلاني توضح حقيقة ''صورتها قبل التجميل''    الكاف..القبض على 3اشخاص بتهمة سرقة 38 راس غنم    سوسة : القبض على 3 من ذوي السوابق العدلية وحجز دراجات نارية    علاء الشابي يعتذر من المُشاهدين    الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة: تونس آمنة ويمكن السفر اليها    فيروس كورونا: 25 اصابة في فريق أوكراني    رئيس فورمولا 1: لن يتم إلغاء أي سباق حال إصابة أحد السائقين بفيروس كورونا    النادي الصفاقسي: اشرف الحباسي يمضي عقدا احترافيا الى غاية 2025    رقم اليوم: 83,5 مليار دينار    في عمل موسيقي ضخم يضم أشهر نجوم الجهة..صفاقس تغني «يرحم والديك»    رغم جائحة كورونا....صادرات قياسية لزيت الزيتون التونسي    طقس اليوم الاربعاء 03 جوان2020 إرتفاع نسبي في درجات الحرارة    سليمان..سارق الأغنام في قبضة الأمن    حديث بمناسبة ..رسالة لشباب 2020 (1)..1 جوان 1955 علامة سبقها جهاد المستعمر وتلاها الجهاد الأكبر    المكي: تونس شبه خالية من فيروس كورونا    في الافريقي: سقوط هيئة اليونسي بعد استقالة مجدي الخليفي وهيئة تصريف أعمال لإنقاذ الوضع    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تونس وتطاوين تودعان أحد آخر علماء الزيتونة فضيلة الشيخ الحبيب النفطي رحمه الله    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنطقة العربية تشهد حدثا فلكيا نادرا حيث يختفي الزهرة خلف القمر مساء الاثنين
نشر في الفجر نيوز يوم 30 - 11 - 2008

من المتوقع أن تشهد المنطقة العربية حدثا فكليا نادرا مساء غد الاثنين (1 تشرين أول/اكتوبر)، حيث سيختفي كوكب الزهرة خلف القمر، وذلك بعد أن يكون قد اقترب منه مشكلات لوحة فلكية، اتخذتها عدد من الدول العربية الإسلامية شعارا لها، مثل تركيا وباكستان وتونس.
و وصف علماء فلك عرب تلك الظاهرة الفلكية بأنها "أجمل حدث فلكي لهذا العام"، وأوضح المهندس محمد عودة رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة، في بيان صحفي تلقته "قدس برس" الأحد (30/11)، أن احتجاب الزهر خلف القمر المرتقب "هو الحدث الفلكي الوحيد الذي يمكن رؤيته بالعين المجردة وفي وضح النهار، ويتميز الاحتجاب أيضا أنه سيكون مرئيا من أجزاء من الوطن العربي، حيث يمكن مشاهدة الاحتجاب من تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، أما بالنسبة لبقية الوطن العربي فستبدو الزهرة قريبة جدا من القمر الهلال، إلا أنها لن تختفي خلفه".
وسيبدأ الاحتجاب بعد غروب الشمس في تونس فقط، في حين أنه سيبدأ قبل غروب الشمس في كل من الجزائر والرباط ونواكشوط، وعلى الرغم من وجود الشمس فإنه يمكن رؤية كلا من الهلال وكوكب الزهرة بالعين المجردة حتى قبل غروب الشمس، وستبقى الزهرة مختفية خلف القمر لفترة من الزمن لتعود بالظهور من الجهة المقابلة من قرص القمر، وستعود الزهرة بالظهور من خلف القمر بعد غروب الشمس في كل من تونس والجزائر في حين أنها ستعود بالظهور والشمس ما زالت موجودة في كل من الرباط وانواكشوط.
وأوضح عودة، أنه "على الراغبين رؤية هذا الحدث النظر قبل موعد الاحتجاب بنصف ساعة تقريبا نحو الهلال الذي سيقع في جهة الغرب، فعندها سيلاحظ الراصد وجود جرم لامع جدا يبدو كالنجمة بالقرب من الهلال، وهذا الجرم اللامع هو كوكب الزهرة، وبمرور الوقت وبسبب دوران القمر حول الأرض سيقترب الهلال من الزهرة إلا أن تختفي خلفه، وبعد مرور فترة من الزمن ستعود بالظهور من خلفه من الجهة المقابلة".
وأضاف الخبير الفلكي يقول "بالإضافة لكل من الهلال والزهرة فإن كوكب المشتري اللامع يقع بالقرب من الهلال أيضا، فهو ذلك الجرم الأبيض اللامع الذي يقع أعلى الهلال، وفي حين أن الزهرة هي ألمع الأجرام السماوية بعد الشمس والقمر، فإن كوكب المشتري هو ثاني ألمع الأجرام السماوية".
وبالنسبة لموعد الاحتجاب في بعض المدن العربية، فستختفي الزهرة خلف القمر في الأوقات التالية بتوقيت غرينتش: تونس الرابعة عصرا و26 دقيقة، الجزائر الرابعة عصرا ودقيقتين، الرباط الثالثة عصرا و32 دقيقة، انواكشوط الثالثة عصرا تماما، ويراعى أن جميع هذه المواقيت هي بتوقيت غرينتش، ويلزم تحويلها للتوقيت المحلي، وستبقى الزهرة مختفية خلف القمر بعضا من الوقت، حيث ستعود بالظهور في تونس في الساعة الخامسة عصرا و14 دقيقة، وفي الجزائر الخامسة عصرا و17 دقيقة، وفي الرباط الخامسة عصرا و07 دقائق، وفي انواكشوط الرابعة عصرا و20 دقيقة، ويراعى أن جميع هذه المواقيت هي بتوقيت غرينتش أيضا. أما بالنسبة لبقية مناطق الوطن العربي والتي لن ترى الاحتجاب فبإمكان المهتمين النظر نحو جهة الغرب بعد غروب الشمس بحوالي ربع ساعة لمشاهدة المنظر الجميل لكوكب الزهرة وكوكب المشتري وهما يقعان بالقرب من الهلال، وكوكب الزهرة هو الجرم الأشد لمعانا وسطوعا والأقرب إلى الهلال.
وشدد عودة على أن بعض الجمعيات الفلكية العربية ستقوم برصد و توقيت مثل هذه الاحتجابات الهامة و ترسل النتائج الرصدية إلى منظمة توقيت الاحتجابات الفلكية العالمية، ومقرها في الولايات المتحدة الأمريكية، وإلى منظمة رصد الاحتجابات القمرية ومقرها في اليابان "ويستفاد من رصد وتوقيت الاحتجابات بشكل عام في تنقيح مدار القمر وبالتالي ازدياد الدقة في تحديد موقعه في السماء وتحديد مواعيد الكسوف والخسوف ورؤية الهلال، كما يستفاد من رصد الاحتجابات في اكتشاف النجوم الثنائية وبعض الاكتشافات الهامة الأخرى، فعلى سبيل المثال تم اكتشاف أن لكوكب أورانوس حلقات مثل زحل عن طريق رصد أحد احتجاباته، ولرصد الاحتجابات العديد من الفوائد الهامة الأخرى التي لا يمكن تحقيقها إلا عن طريق رصد وتوقيت الاحتجاب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.