المرسى: إلقاء القبض على شخص من أجل السّرقة من داخل محلّ مسكون    المشيشي: 'العمل متواصل لإعادة صلاة الجمعة والوضع الصحي بالبلاد دقيق "    ألافيس يطيح بالريال على ملعبه.. و"لعنة" تطارد هازارد (فيديو)    نقابة القضاة تُقرر مواصلة الإضراب وتستثني بعض القضايا    طقس الأحد: أمطار غزيرة متوقعة..وسحب كثيفة    نوّاب يطالبون بهدنة اجتماعية عاجلة    عملاق صناعة اللقاحات في الهند يعتزم البدء في انتاج لقاح لفيروس كورونا خلال اسبوعين    تسجيل 47 وفاة جديدة وأكثر من 1200 إصابة بكورونا    نواب يعتبرون أن الأخطاء الاتصالية للحكومة زادت في تأجيج الاحتقان الاجتماعي    يوميات مواطن حر: سحر الجاذبية من سحر الشذى    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: اللغة والهوية    الخطوط التونسيّة: تراجع عائدات النقل ب67 بالمائة إلى حدود 436 مليون دينار    المرسى.. إلقاء القبض على شخص من أجل السّرقة من داخل محلّ مسكون    يوميات مواطن حر: طموح الوعي    منوبة: تسجيل 15 حالة اصابة جديدة بفيروس كورونا و16 حالات تعافي    برايتون يخطف نقطة من ليفربول في الوقت القاتل    فرنسا: احتجاجات وأعمال تخريب بسبب قانون يحمي الامنيين    يوميات مواطن حر: لقاح الجائحة من زوالها    كاس رابطة الابطال - دور تمهيدي - النادي الصفاقسي يفوز بخماسية نظيفة على نادي مالندج زنجبار    أبو ذاكر الصفايحي يسأل بإيجاز واختصار: أليس خلق الإيثار أفضل سبيل لإنقاذ هذه الديار؟    طنجة.. الاتفاق على عقد جلسة لمجلس النواب الليبي بغدامس    اغتيال محسن فخري زادة: إيران تتوعدد اسرائيل بالرد في الوقت المناسب    الشرطة الأرجنتينية تداهم منازل أصحاب صور "جثمان مارادونا"    حسن بن عثمان: هذا ردّي على هؤلاء الذين ينعتوني ب"السكّير"!    رابطة الابطال.. السي آس آس يذّل ملانديج الزنجباري    بالفيديو.. هاني رمزي يكشف ما عاشه بسبب كورونا    الطبوبي يرد على اتهام الاتحاد بعرقلة نشر اتفاقية الصحفيين    السّعودية: مقتل شخص وإصابة 6 آخرين في انفجار بمطعم (صورة)    وفاة رئيس التحرير السابق بوكالة تونس افريقيا للأنباء سالم قربوج    حليمة عدن تعتزل عالم الأزياء    انطلاق عمليات توريد لقاح ''فايزر'' إلى العالم    صفاقس: إضراب بيومين في شركة سيرابت وفي حقل عشتروت للنّفط    توقعات بإحداث 52 ألف موطن شغل جديد خلال سنة 2021    نابل: سقوط نخلة يتسبّب في أضرار مادية وإصابة مواطن    اتحاد تطاوين يضم احمد الهمامي والمهاجم الجزائري محمد عطية    أصوات غريبة من شقة ذكرى المهجورة..شقيقتها توضح    المشيشي: زمن التعاطي الأمني الصّرف ولّى وانتهى    مدنين: القبض على شخص من أجل تحوّزه على بندقيّتي صيد وأسلحة بيضاء دون رخصة    القبض على شخص محل 8 مناشير تفتيش    مسؤول أمني طرده ترامب مؤخرا: مزاعم تزوير الانتخابات "هزلية"    أطفال غير معترف بهم ولم يترك وصية.. معركة متوقعة للتنازع على ميراث الأسطورة مارادونا    القصرين: تسجيل حالتي وفاة و35 اصابة جديدة بكورونا    قفصة: تدافع وازدحام للحصول على الغاز المنزلي    معتمد سيدي بوعلي :لا نية لغلق مكتب البريد    127 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    الماتلين.. الاطاحة بمروجي مخدرات..    الغنوشي يجدد دعوته إلى حوار وطني عاجل.. ويصف الوضع الاقتصادي بغير المسبوق    المبعوثة الأممية تحذر...الوضع في ليبيا لا يزال هشا وخطيرا    اليوم اختتام مهرجان نوادي المسرح ببن عروس    الإعلامي والأكاديمي ناجح الميساوي «التلفزة الوطنية»: لم أفكّر قطّ في التخلي عن العمل التلفزي رغم مرارة الجحود    شعر...قراءات شعرية مباشرة من تونس    أزمة حاويات ديوان التجارة    طقس اليوم.. أمطار ورياح قوية    كأس رابطة الأبطال الإفريقية: اللقب التاسع للأهلي المصري    212 عمليّة حجز في حملات للشرطة البلدية    القضاء العادل يحمي البلاد والعباد    بنزرت.. تقدم موسم جني الزيتون    أولا وأخيرا: تنسيقيات الصعاليك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشريعة أو ...غيث الله بحري العرفاوي
نشر في الفجر نيوز يوم 03 - 04 - 2012

يقول الله تعالى :" وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين" ثمة فرق بين التنزيل والإنزال،التنزيل يفيد التقسيط والتدرج والتلطف فالقرآن ظل يتنزل طيلة ثلاث وعشرين سنة "كذلك لنثبت به فؤادك" تثبيتا لقلب الرسول صلى الله عليه وسلم وتدرجا في معالجة الظواهر وتلطفا وترفقا بالناس حتى لا تكون التشريعات صادمة أو أكبر من استعدادات الناس النفسية والذهنية. وفي قول لأحد الصحابة :" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ببيت الأرقم يُفرغنا ثم يملأنا" كان يفرغهم مما ترسخ فيهم من أفكار خاطئة ومن تصورات منحرفة ومن قيم شائهة ومن نوازع غرائزية ثم يتدرج في بناء شخصياتهم بما هي أفكار وقيم وممارسات. إن بناء الشخصية لا يتم بأمر أو برغبة أو بإكراه وإنما هو أشبه ما يكون بعملية نحت تتطلب صبرا ورفقا وعناية ومداومة... إن الذوات التي تشكلت لعقود لا يمكن إعادة صياغتها في ساعات أو أيام وشهور إننا بصدد كائن معقد التركيب وعصيّ على الفهم والتحديد إنه الإنسان من إبداع خالق هو أعلم بطبيعته وبتركيبته وهو الذي تعامل معه بتدرج وتلطف وأمر رسوله الكريم بأن ينهج في رسالته الإحيائية الكبرى منهج الترغيب والإقناع والتحبيب " وادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن" " ولو كنتَ فضا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر" إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا فلا تستقيم الدعوة إلى الحق بأساليب باطلة ولا الدعوة إلى التحرر بأساليب الإكراه ولا الدعوة إلى السعادة بأساليب الشقاء وهل يقدر أحدٌ على إكراه أحدٍ على محبته؟ إن الإسلام يؤسس تشريعاته على أن "الإنسان" هو المقصد وعلى أن الشريعة ليست إلا وسيلة إنها دواء وعلاج وهل يُقدّم الدواء بغير أساليب اللطف ومشاعر الرحمة ؟ وهذا هو المعنى الخفي الساحر في قوله تعالى " شفاء ورحمة" ... إن بعض المتطببين يَجعلون مرضاهم يكرهون الدواء ويفقدون الثقة في الطب بل وييأسون من الشفاء بسبب ما يبدون عليه من قساوة وغلظة ووجوه مكفهرة عبوسة كالحة وفي الحديث " وابسامتك في وجه أخيك صدقة"... لقد بال رجل في المسجد والرسول حاضر فقام أناس لضربه ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم منعهم وقال بهدوء ولطف " أهرقوا عليه ماءً" فتأثر البائل ذاك بلطف الرسول الكريم أيما تأثر بعد أن فجعته وثبة بعض الحاضرين.
سنكون مسيئين لأحبتنا لو أننا استضفناهم بدار غير ذات كرم وسنكون فاسدي الذائقة لو أننا وضعنا زهرة في وعاءٍ صدئٍ وسنكون عابثين لو أننا وضعنا قطعا من حرير على خشب ...فهل نكون أسوياء إذا استعجلنا استنزال الشرع في بيئة غير مؤهلة عقليا ونفسيا وأخلاقيا واقتصاديا لتقبلها والتزامها؟ سنكون مسيئين لشريعة الله حين نقدمها في لحظة وفي بيئة غير مناسبتين ... إن الشريعة لم تكن أبدا عبئا على المجتمعات ولم تكن إلا أداة لخدمة الناس ولتحقيق رحمة الله بهم "ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم" . لقد صور الرسول صلى الله عليه وسلم أجمل تصوير حيثيات تنزل رسالته بحيث أبرز أنها إنما جاءت استجابة لحاجة ملحة ولظمإ تاريخي كبير حيث ظلت البشرية تستنزل وحيا جديدا " إن مَثلي ومَثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل بنى بيتا فأحسنه وأجمله إلا موضع لبنة من زاوية فجعل الناسُ يطوفون به ويَعجبون له ويقولون هلاّ وُضِعتْ هذه اللبنةُ؟ فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين" لم يكن قدوم الرسالة الإسلامية قدوما ثقيلا ولا صادما إنما كان قدوما منتظرا ومُتشوّقا إليه وكان "بُشرى" وهي مفردة استعملها القرآن مرات. لقد تنزلت في مكانها "موضع اللبنة" وفي زمانها النفسي والإجتماعي "هلا وُضعتْ" و"هلاّ" تفيد التحضيض والإستعجال

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.